.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من ملحمة شعرية عن الإمام الحسين ( ع ) من البحر (الكامل )

كريم مرزة الأسدي

1-الميلاد الشريف : شعبانُ يزهو بالحسين ِ تطلـّعاً

ولِـدَ (الحسينُ) فشعشعْ الاضواءا     وارفع الى وجهِ الالهِ  ثنـــــــاءا

هذا ابن فاطمــــــةٍ  وبضعةُ أحمدٍ     وسليلُ  حيدرةٍ  يشعُّ بهــــــــاءا

هذا الرجا  صنو  الزكيِّ  المجتبى     تتفرع  الاطهارُ منـــــــهُ  علاءا

هذا الذي ارسى   الشهادة  للورى     رمزاً وبلـّغَ جرحُـهُ الزهــــــراءا

غرسُ  النبيِّ  ونسغـُهُ  منْ   ريّهِ    غـذ ّاهُ منْ  إبهامِهِ إستسقـــــاءا

أو راحَ  يرشفُ  منْ لسانهِ  طيبَهُ     فتكمّلتْ فيهِ  الصفاتُ صَفـــــاءا

شعبانُ يزهو بـ (الحسين ِ) تطلعاً      فتعظـّـمتْ  أيّـامُـــهُ   خُـيــــلاءا

وتقدّستْ في نصـــــفهِ   بشفاعةٍ      منهُ  لربّـكَ  إنْ دعوتَ دعــــاءا

فتبارك  اللهُ  الذي  مـــنْ   جودِهِ      جعلَ  النبيَّ وآلهُ  شفعــــــــــاءا

مَنْ قالَ : لا ,قلْ منْ تفانى أنفساً      حملَ الرسالة َللورى بشــــراءا؟

فالمصطفى المختارُ أكرمُ منْ أتى      منْ  خَلق ِربّكَ  خلقـــة ً  وذكاءا

طـُويتْ  لهُ  أفقُ السّماءِ  معرّجاً      وسرى(البراقُ) بهِ الفضاإسراءا

فُتِحتْ بهِ الأمجادُ  تطوي أعصراً       والعربُ  منـهُ  تجلـّلوا  إعطاءا

مَنْ  ذادَ عنــتها  بالمهندِ   قاطعاً      عنقَ الضلال ِ وناصرَالضعفاءا؟

بابُ  النبيِّ   لعلمِــــهِ     وفداؤهُ       بفراشهِ  ,مَنْ  باهرَ الفصحاءا؟

مَنْ  حلَّ  سيماءُ النبيِّ  بوجهـــهِ      وإذا  تجهّمتِ  الوجوهُ  أضاءا؟

قبستْ نجومُ الآرض ِحسنَ جمالهِ      ويداهُ أكرمُ  إذْ  تفي الأفيـــــاءا

مَنْ ابنُ بجدتها الأبيُّ شهامـــــــة ً     هزَّ الوجودَ  وكرّمّ  الشّـــهداءا؟

جعلَ المنـــــــايا منية َالأحرار ِ إذ ْ     يتواردون َ ولوجها  حُنفــــاءا

هل يستوي خـَـلـقٌ  يطيشُ بغيّــهِ     جهلاً  بمنْ  يتقطرونَ  نقـــاءا

منْ جبلةِ التقـديس ِ من ملكـــوتهِ     خُـلقوا لها هبطوا لكم رحمـاءا

فإذا تساءلتِ الملائــكُ   والمــــلا     هلا  حفظتمْ عهدهم  كرمـاءا؟!

أين الخشوعُ  لحرمةِ الله  التـــي      سُـلِـبتْ ولم تعهدْ  لها  أمناءا!

رحتمْ على سقطِ المتـــاعِ ِ تهافتاً      تتنازعونَ  فريسة ً شوهــــاءا

من عهدِ آدمَ والنفوسُ  ضغائــنٌ      يتأجّجونَ  عداوة ً  شحنـــــاءا

الاّ الذي فقهَ الوجـــودَ  بحكمـــــةٍ     أدرى بمنْ قـَـدْ وسوسَ البغضاءا

فاللهُ أنزلَ (قُلْ أعوذُ ) هدايـــــــةً ً     لو يشعرونَ بمـــــا تضمُّ هداءا

مَنْ قـــاسَ أبليسَ اللعين ِ بــآدم ٍ      قدْ حط َّ مِنْ قيم ِالوجودِ وطـاءا

ابليسُ محضُ الشرِّ كثّفَ  نفسَــهُ     ليذوبَ فينــــــــا خدعة ً كأداءا

فتشطـَرَ الإنسانُ:  طوعُ  بنانـــهِ      رُشدُ الهدى,أو يكتسي النكراءا

***********************

2- الاستشهاد العظيم : أدميتَ أفئدة َ الآنام ِبُكاءا

  

أدميتَ أفئدة َ الآنـــــــــــام ِ بكاءا      لمّا تقحّمتَ المنــــــــونَ  فِداءا

أججّتَ جذواتِ النــفوس   تحرَراً      ونصبتَ فوقَ العالمين لِـــواءا

يمتدُّ منْ يوم ِالطفوفِ  مع  البقا       ويشعُّ للجنــــــــاتِ منهُ سناءا

جاوزتَ همّكَ في الوجودِ  تعيشهُ       حرّاً ولو كانَ المماتُ شفـــــاءا

فالغايةُ  القصوى لمعرفةِ   الفتى       انـّـى يرى لهمَ الحِمـــــام بقاءا

سبحانَ مَنْ رفعّ  العقولَ   كرامة ً      حتـّـى تجلـّــتْ ديمــــة ً هطلاءا

إنَّ  الحسينَ نسيجُ  وحده  منهجٌ       للثائرينَ ولنْ يـروا نــــــــُدَدَاءا

نزلتْ بحقٍّ  (إنـّما )   لشمــــائل ٍ      خُصّتْ بهمْ فأسلْ بها الفهمــاءا(1)

مَنْ   ذا يصحُّ الى الولايةِ  طاهرٌ       أمْ مَنْ أباحَ ( الحرَّةَ َ) استهزاءا(2)

ياسيدي دنيا   أردتَ   صلاحَــها       فسدتْ وعمَّ ضلالـُها الغــــلواءا

واذا  العبادُ  لذلـّـــــةٍ   أعمارهمْ        قدّمتَ عمركَ تخطبُ العليــــــاءا

لهمُ  الحياةُ  خداعَ  زخرفةٍ مضتْ       تغري الجهولَ وتـُزهِدُ العظماءا

فرسمتَ خطـّـة َ فيصلٍ  بينَ  الإبا       والضيم ِ ما ألفت لهـــــا إلواءا

  

*******************************

3-بوادر الغدر والخذلان: والدهرُ يعثرُ هديهُ إغفاءا

شُرِعَ   القتــالُ  بهانىءٍ  وبمسلم ٍ      فتبيّنَ الخــذلانُ يســري  جلاءا

لا ( طوعة ٌ)  فلحتْ  تطوَعُ ابنها       و( شريحُ) هبَّ لـ(مذحج ٍ)إطفاءا(3)

طبعُ الظواهر ِ والبواطن ِ  غيّـــرا       مجرى الشعوبِ خساسة ًوريـاءا

فالقلبُ   للخيـــــــرِ ِالظليل ِ بفيئهِ       والسيفُ يمضي للقوي مضـــاءا

هذا  هو  الـــــــداءُ الذي بليتْ بهِ       أممٌ ومـــــــــا وجدتْ إليهِ  دواءا

في (الثعلبية ) قدْ أصابــــه مخبرٌ       صُعقَ ابن فاطمـــــــةٍ فهزَّ لِواءا(4)

والرّكبُ يسري فوقــهُ طيرُ المنى       فالدهرُ يعثرُ هديهُ إغفــــــــــــاءا

والموتُ يزحفُ خلفهمْ متعجّــــلاً       حتـّى يصيبَ الأكرمينَ قضـــــاءا

وكأنـّما الأقدارُ قدْ ربصـــــتْ لهمْ       ليعودّ  قابيلٌ  يسودُ  بغـــــــــاءا

فـ ( أبو رزين ٍ) كالصليبِ معلـّقاً       ولـ(قيسهِ )(اللخميُّّ) حط ّ وحَاءا(5)

وتخاذلتْ كلُّ  القبائل ِ  بعضهـــا       جزعاً  وبعضٌ  لوّحتْ  إبطــــاءا

ستناصرُ الدينَِ  الحنيفّ  وأهلــهُ       لكنْ تمــادى  غيّهم ْ إجـــــــــراءا

وبقية ُ النفر ِ المهين ِ برسلِهــــمْ      غدروا  وكانوا  بحتفهم  لعبــــاءا

*********************************

4- يوم عاشوراء   الطامة الكبرى: صوتُ النعيِّ فمُ الزّمان ِ يذيعهُ

لا  أدري  أيَّ  بليّةٍ  حلـّتْ كمـــــا     حلَّ الشّـقاقُ  بكربلاءِ  شقــــــاءا

مَنْ  للطغاةِ  سوى الامامِ  ورهطهِ     فتكفلوا  الحقَّ المبينَ  كفــــــاءا(6)

يا ســـاكني وادي البقيـــع ِبربّكــمْ     هلْ تسمعونَ صدى الحسينِ إباءاِ

انا  لا أقرُّ لكــمْ  بذلٍّ  دوحتـــــــي      شرفُ العُــلا تسـترفدُ الشّـــهداءا

إنْ لمْ تـُــــرفرفُ رايـــة ٌ لمـــحمد ٍ     الاّ  بقتلــي دع ِ السيوفَ مضـاءا

عشقَ الدما لا للدماءِ وانـّمـــــــــا      دفعَ الدماءَ  فريضــــةً ً وعطــاءا

شدَّ الأشــاوسُ أزرهمْ قيدَ الوفــــا      طوبى  لمنْ حفظ َ الذِمـــامَ ولاءا

وأولئك  البيضُ  الـّذين تهافتـــوا      جــوداً بأرواح ٍ سمــــــــتْ لألاءا

فتشابكتْ رأدَالضحى قضبُ الردى      هجّوا - دروعهمو القلوبُ- فتاءا

كلٌّ  يجــــولُ لحتفهِ   مستعذبـــــاً      طعمَ المنون ِ لتحتسيهِ حِســـاءا

ويسيرُ إحســاسُ العواطفِ لمحـهُ      عبرَ العيــون ِ محبــة ً ورضـاءا

فيثورُ منْ عــجِّ الخيول ِ غبــارُها      فتجهّمتْ عرصــاتـُها ظلمـــــاءا

لمعتْ  بوارقُ أوجـــهٍ علــــــوية ٍ      فـُتِحَتْ لهمْ بابُ الخلودِ سخـــاءا

فـُجِعَ الحســــينُ بمنْ يشابهُ جدّهُ        لو يبصرونَ لتوّجوهُ سنــــــــاءا

بلْ ضــاقتِ الدنيـــا عليهِ كأنـّــما        خُلِقــتْ لأشــرار ٍ تعجُّ  وبـــــاءا

عبســــتْ لهُ وجهاً ووجههُ باسمٌ        بين الردى قدْ  صافحَ البُشـــراءا

وإذا بتصفيق ِ الرمــــــاح ِتحيطهُ        ومضتْ سيوفُ الهندِ تبدي حياءا

فاحمرتِ الوجناتُ تقطرُ بالدمـــــا        وهوتْ ســجوداً إذْ يكنَّ إمـــــاءا

لم يجزع ِ الموتَ المهيضَ جناحهُ        بلْ  زلزلَ الاكــــــوانَ والاجواءا

صوتُ النعيِّ فمُ الزمـــــان ِ يذيعهُ        وعلى جبينهِ غمّــة ٌ تتـــــراءى

حتـّى تلاقفتِ العصورُ حِمامـــــــهُ        وتهافتتْ أجيالـُها استفتـــــــاءا

وتحيّرت تلكَ الخلائقُ دهشـــــــة ً        أتقيمُ عرســـاً أمْ تقيمُ عــزاءا؟!

*****************************

5- ماذا بعد ؟! : هو والمسيحُ يشهدان ِ سواءا

رفعَ العــــــــزاءَ لربّهِ متظلـَمـاً       إذ ْ لمْ يجدْ فيهمْ يداً بيضــــاءا

تبّاً لمنْ بــــــاعَ النبيَّ وآلـــــــهُ       بعصارةِ الآثام ِ ضلـّوا  شراءا

سحقاً لأصحابِ السعير غوايـة ً      بخسوا ببضع ِسنينــــهمْ  آلآءا

لو أدركوا أســرارَها بعقولــهمْ       لاستغفروا الدنيا صباحِ مساءا

لا الأرضُ تبقى سرمداً وبأهلها       تفنى كسكان ِالســــــماءِ فناءا

هذا هو الإنســـــانُ يألفُ جنسهُ       ويصبُّ ويلاتٍ عليهِ مـــــراءا

هذي هي الدنيا متـــــاعُ خطيئةٍ       تعطي لذاذتَها وتقضي جزاءا!

***********************

زمنٌ يسودُ(الشمرُ) فيهِ مشـمّـراً     قُبحَ الفعــــــال ِوردّة ً فحشـــــاءا

أو ذاك (حرملة ُ)اللعينُ بخسّـــةٍ     يسقي الرضيعَ على الفطامِ فناءا

أو( بجدلُ) المشؤومُ ينزعُ خاتماً     بالخزِّ يقطعُ أصبعاً معطـــــــــاءا(7)

منْ قبلُ مدَّ أبوهُ أصبعــــــهُ لمنْ      قدْ جـــــــاءَ يسألُ خاتماً إعطاءا

قتلوهُ , بلْ قتلواالشريعة َوالرجا      فتقطـّبتْ عينُ الحيــــــــاةِ براءا

لا أدري كيفَ تـُداسُ أقدسُ فلذةٍ      ويعفـّرُ الوجهُ الكريمُ عفـــــــاءا

لكنْ أبى  الاّ المعـــــــالي موقعاً      فسما -ولو فوقَ الرماحِ-وضاءا

يا ربُّ أينَ رجالهمْ عددَ الحصى     أجعلتَ كلَّ قلوبهم أعمـــــــاءا؟!

كي يستحي زمنٌ يرضرضُ صدرهم    لوذرة ًعرفَ اللئــــامُ حياءا

منْ ذا يصوغُ دمَ الرجال ِوحسّهمْ     فاللفظ ُ يعجزُأنْ يصيــــرَأداءا

ليسَ(الحسينُ)الرمزُ قـَد خُصت بهِ    شيعٌ ولكنْ يستطيلُ فضــــاءا

أضحى كنبراس ٍيضيءُ لمـنْ هفا      يستنشقُ الحريـــــةَ الحمراءا

أضحى لكلِّ العالمينَ هدايـــــــــةً      هو والمسيحُ يشهدّان ِ سواءا

راحَ اسمهُ طولَ الحياةِ وعرضها      إذ ْ يهتفونَ بهِ الجهـــادَ نداءا

منْ مغربِ الدنيا الى إشراقـــــها       رفعوا شعارهُ ثورة ً غــــرّاءا

قدّ عمَّ نورهُ للبريةِ كلـّهـــــــــــا        مادامَ تصرعنا(الأنا)استقواءا

صبراً جميلاً منذ ُعهدكَ لم نذقْ        غيرَ البلا حتـّى نغصَّ غثـــاءا

راحتْ بناتُ الدهـــر ِتطرقُ أمّة ً       فـُجعتْ تصدُّ مصائباً دهيــــاءا

هل علـّمَ التــاريخُ أبناء الدُّ نى        أمْ ضيّعَ الابـــــــاءَ والابنـــاءا

هذا هو اللغزُ الذي نبكي بـــــهِ        رزءَ الحسينِِ ونصنعُ الارزاءا!

***********************

6-  وأخيراً :  أعرفتَ ما معنى الحسين ِ رثاءا ؟

أعرفت ما معنى الحسين ِ رثاءا       أم أنتَ تحسبهُ الثوابَ بكـــاءا

وتردّدُ النبأَ الحــــــــزينَ بخاطر ٍ      ساهٍ لترفعَ للإلــهِ عـــــــــزاءا

إنَّ الحسينَ لقدْ تطاولَ أفقـــــــهُ       ليرى لهُ فوقَ السماءِ سمــاءا

فأقمْ شعائـــــــرهُ بنفس ِ مجاهدٍ       يأبى الخنوعَ ويقحمُ الهيجاءا

واقصدْ بوجهكَ للكريم ِ ترفعــــاً       هلْ يُرتجى غيرُ الكريم ِرجاءا!

لا تبدِ عطفكَ للزمـــــــانِ ِ تودّداً       فـــإذا تناءى عنكَ عنهُ تناءى

وآعززْبنفسكَ وآسحقِ النكباتِ إذ ْ     تطغي عليكَ وشدّدِ البأســـاءا

كمْ ذا تقارعُها وتلوي عنقـَـــــها       وتمجَ ُ همّازاً بها مشَــــــــاءا

لا تعطِ إعطاءَ الذليــــــل ِيداً ولا        كالعبدِ قرَّ بعشرةٍ إمضــــــاءا

نحنُ بنو الشرفِ الرفيع ِبناتـــهُ        إرثاً وأرسوا مجدَهُ أكفــــــاءا

*********************

يا أيّها  الشعراءُ منْ لمْ يلتمسْ       نــورَ الحسين ِ بطولــــة ً وفداءا

بخسَ الشهادة َحقـَّها  وجهادَها      ورأى الحقيقة َفي الورى عوراءا

تبكي على عينِ العدالةِ إذ عمتْ       وتوّدَ لو كانتْ - كذي- عميـــاءا

وإذا نظمتُ العِــقدَ ملحمة ً فهلْ       أدّيتُ دَيني ذمّة ً ووفـــــــــــــاءا

قلْ ذاكَ مطلعُها  وهـــذا ختمُها        فأحكمْ بعقلكَ قدْ ختمـــتُ أداءا !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

  

(1) (إنّما ) : إستعارة عن الأية الكريمة " إنّما يريدُ اللهُ ليذهبَ عنكم الرجسَ أهل  البيتِ ويطهركمْ تطهيرا "

(2) واقعة ( الحرّّة) : الحرّة موقع قرب المدينة المنورة , وعندها انتصر مسلم بن عقبة على أهل المدينة , وأباحها ثلاثة أيام سنة 63 هجرية .

( 3) ( طوعة ):  هي المرأة التي لجأ إليها مسلم بن عقيل , ولكن ابنها أخبر عبيد الله بن زياد بالأمر . و(شريح ) هو شريح بن القاضي الشهير الذي أطفأ َ ثورة قبيلة (مذحج) التي ينتمي إليها

هانىء بن عروة .

(4 ) ( الثعلبية):  مكان قرب الكوفة وصل فيه للإمام الحسين ع خبر مصرع مسلم وهانىء .

(5)(أبو رزين ) : مولى الإمام الحسين ع ورسوله الى البصرة , صُلِب بعد رجوعه , و ( قيس ) هو قيس بن مسهر الصيداوي رسول الامام ع الى زعماء الكوفة , ضُرب عنقه , وذبحه بعد ذلك عبد الملك اللخمي .

(6) (كفاءا ) :أي كفريضة كفاية , وهو اصطلاح فقهي معروف.

(7) ( بجدل ) :هو بجدل بن سليم الكلبي الذي قطع أصبع الإمام الحسين ع لإنتزاع الخاتم منه وسلبه .

 

كريم مرزة الأسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2017-07-13 01:55:10
الأستاذ الدكتور صادق المخزومي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جداً على مرورك الكريم النبيل ، والله من حيث المشاعر والأحاسيس والمخزون اللغوي الشعري - فكما تعلم - أنا ابن النجف الأشرف ، لاريب يختلج كل المخزون في الوعي واللاوعي في نظم عقدها ، وربما دون تعمد مني كانت قافيتها الهمزة المفتوحة لتتصدر الديوان ، نعم خاتمة الملاحم المطولة بالنسبة لي ، لأن واقعة كربلاء الملحمة والفاجعة الكبرى في التاريخ الإسلامي ، احتراماتي .

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2017-07-13 01:37:59
ابن العم العزيز الأستاذ وسام مرزة الأسدي المحترم
السلام عليكم والرحمة .
ولو أن الرد جاء متأخراً جداً ، ولكن عذري لم أقرأ التعليق إلا الآن ، وأنا ملزم أخلاقيا بالرد على كل تعليق ، أشكرك جداً ، باركك الله وحفظك ورعاك.

الاسم: دز صادق المخزومي
التاريخ: 2017-07-12 11:56:35
أجدت أيها العزيز، لعل كلماتك النيرة جاءت تحفل بعلو قيم المشاعر ومعطيات الحرف الشعري، بل لعلها خاتمة الملاحم الشعرية.

الاسم: وسام مرزه الاسدي
التاريخ: 2011-01-22 20:58:47
الاستاذ كريم مرزه المحترم ...
تحية طيبة :
هنيئا لك هذه الكلمات الولائية الجميلة ...


... دمت موفقا ...


وسام مرزه - النجف الاشرف

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2010-12-20 21:11:01
الاخوان الأساتذة الكرام علي حسين الخباز , علاء سعيد حميد , الشاعرعزيز داخل ... أشكركم على التعليقات الجميلة والرائعة , راجيا من الله أن يرفع شأنكم ويوفقكم لما فيه الخير والتقدم . كريم مرزة الأسدي

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2010-12-20 21:09:36
الاخوان الأساتذة الكرام علي حسين الخباز , علاء سعيد حميد , الشاعرعزيز داخل ... أشكركم على التعليقات الجميلة والرائعة , راجيا من الله أن يرفع شأنكم ويوفقكم لما فيه الخير والتقدم . كريم مرزة الأسدي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2010-12-19 10:04:21
الاستاذ كريم مرزة الأسدي حياك الله ومبارك لك هذا الولاء المبدع

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 2010-12-18 16:59:08
عظم الله لك الاجر و لابداعك التمكن و الرقي
ادامك الله لما هو جميل
تحياتي

الاسم: عزيز دخل
التاريخ: 2010-12-17 07:33:26
جزاك لله خير الدنيا والآخرة لهذه الملحمة الحسينية
تحيات الشاعر عزيز داخل




5000