..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وإذا الديمقراطية وئدت

نعيم آل مسافر

عانينا ما عانينا  من كل القوميات والأديان والطوائف من أبناء الداخل والخارج _كما يصنفون الآن_ من النظام الدكتاتوري الشمولي .. وكانت فرحتنا كبيرة في زواله إلى الأبد وألقي في  مزبلة التاريخ .. وكان البديل النظام الديمقراطي الجديد في العراق. الذي بذل العراقيون من اجل ترسيخه الغالي والنفيس, وتحدوا القتلة والإرهابيين في أكثر من مناسبة. وزاد عدد الفقراء وعدد الأيتام والأرامل أضعافا ً مضاعفة. ونهبت أموال الشعب بشكل غير مسبوق. ولم تقدم حتى الخدمات الاساسيه التي تقدمها حكومات البلدان الفقيرة, وغير ذلك من المصائب والهموم التي حلت بالشعب العراقي. وكل ذلك هين مادام هنالك ضوء في آخر النفق بأننا سنرسخ النظام الديمقراطي في البلاد , ليعوضنا عما فاتنا من حرمان وليكون قدوة لدول المنطقة والإقليم . خصوصا إن لدينا دستور صوت عليه الشعب تحت وابل قذائف الهاون والعبوات اللاصقة. وكانت تصدر إشارات بين الفينة والأخرى تنذر بالخطر من قتل التجربة الديمقراطية الوليدة في العراق . هذه المولودة التي خرجت من المهد بصعوبة, وبدأت تحبوا في ارض لاترتوي من دمائنا .

مما لاشك فيه إن المشتركين في جريمة وأد الديمقراطية في العراق كثيرون.منهم دول الجوار والإقليم والدول العربية والإرهابيون وأعداء النظام الجديد في العراق من بعثيين وغيرهم..  ولكن ذلك لم يقتلها كانت تنتفض من تحت الرماد في كل مرة وتبدا بالحبو من جديد,. وكلما اتنفضت من جديد قدمنا لها القرابين تلو القرابين. ماوأدها بشكل حقيقي وأطلق عليها اطلاقة النقمة إلا الطبقة السياسية الجديدة وذلك بشخصنة الأحزاب والقوائم والانجازات الخجولة . والهزائم النكراءوبالتالي شخصنة المناصب. وذلك مما بدى جليا  للعميان بعد الانتخابات الأخيرة. التي أفرزت الكثير من المساوئ وأزالت كل الأقنعة المزيفة التي كانوا يرتدونها لوصولهم إلى ما وصلوا إليه الآن.

ومن تلك الإفرازات إن الشعب العراقي بكل فئاته فقد ثقته بصندوق الاقتراع .. هذا الصندوق الذي كان يوقع عليه بالدم بدلا من الحبر البنفسجي. وان كانت نسبة المصوتين هذه المرة خمسين بالمائه فقد

يخرج خمسها في المرة القادمة. وأصبح جليا لدى العراقيين أن رؤساء القوائم الذين تسلموا وسيتسلمون المناصب الرئيسية هم أمراء حرب ليس إلا. وماهم بزعماء حقيقين اوسياسيين محنكين.

كما اثبتت الانتخابات الأخيرة للشعب العراقي استحالة تغيير الطبقة السياسية الحاكمة من خلال صناديق الاقتراع. لأنهم يملكون عاملين رئيسين لترسيخ قواعد أي حكم دكتاتوري في العالم وهما السلطة والمال. فأي مسكين سينافسهم في الانتخابات القادمة؟

بالطبع هذا ليس تشاؤما ولا نظرة سوداوية للأمور. فالماضي لن يعود ولن يحكم العراق شخص واحد ولاطائفة واحدة ولا حزب واحد هذه المسالة مفروغ منها ..وربما يتحسن الوضع الأمني وينتعش الوضع الاقتصادي. إذا تقاسم الأمراء الغنائم بشكل صحيح. فالفتات يكفي الشعب, وربما تتحسن الخدمات. ولكن لن يـُحكم العراق بالديمقراطية الحقيقية , من قبل هذه الطبقة الحاكمة. فالديمقراطية وئدت وأسدل الستار على أحلامنا. وإذا الديمقراطية وئدت في أي بلد فان الدكتاتورية ترسخت.


نعيم آل مسافر


التعليقات

الاسم: نعيم ال مسافر
التاريخ: 24/02/2011 19:13:09
الاخ العزيز عبدالناصر
هذا من روعتك وذوقك الرفيع
تحياتي واحترامي

الاسم: عبد الناصر
التاريخ: 24/02/2011 17:05:14
اروع ما اقرا من ما يسكبه يراعك الوطني من كلمات رائعه

الاسم: نعيم آل مسافر
التاريخ: 19/12/2010 19:50:14
الاستاذ علي الخباز شكرا لمرورك على صفحتي المتواضعه

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 19/12/2010 10:02:54
الرائع نعيم آل مسافر تحيتي ومودتي ودعائي




5000