..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نحوعاشوراء - نقي - يليق بنهضة الحسين الكبرى

صادق الصافي

في كتابه - حضارة الأسلام - ذكر المستشرق الأمريكي من أصل ألماني- غوستاف غونيبام- بأن واقعة كربلاء ذات أهمية كونية,فلقد أثرت الصورة المحزنة لمقتل الحسين, الرجل النبيل الشجاع في المسلمين , تأثيراً لم تبلغه أية شخصية مسلمة أخرى.!! وأن الكتب المؤلفة في مقتل الحسين تعبر عن عواطف وأنفعالات طالما خبرتها بنفس العنف أجيال من الناس قبل ذلك بقرون عديدة.ومن كلمات الفقيه المجدد السيد محمد حسين فضل الله- كي لاتصبح عاشوراء مجرد زمن يتحرك فيه الجهاد , لابد أن يكون الجهاد الذي نمارسه بحجم فكر الأمام الحسين-عليه السلام-بحجم تطلعاته ووعيه لدوره وأخلاصه لربه وبحجم الأهداف الكبيره التي التي يستهدفها للحياة,كذلك لابد لنا أن نعيش في أنفسنا وفي حياتنا أجواء أولئك الشهداء, لابد أن نعيش هذه الروح المخلصة لله سبحانه,فكربلاء ليس فيها شئ للذات أو لفئة أو لأطار معين ,كربلاء كلها لله سبحانه وتعالى .

كان النبي أبراهيم -عليه السلام -رائد مسيرة التوحيد الآلهي - أني وجهت للذي فطر السموات والأرض ..... الأنعام -79-,وهكذا توارث هذه المسيرة الخالدة النبي محمد - صلى الله عليه وآله وسلم - ومن بعدة آل بيته الأبراروالصحابة الأخيار, فالأمام الحسين الذي نشأ في رعاية الرسول الكريم وفي حضن فاطمة الزهراء ونهل من علم والده أمير المؤمنين ,أختار الطريق الصحيح في أصلاح الأمة وتصدر المعارضه ضد الحكم الوراثي الأموي, وأننا كمسلمين أذ نستذكر أحداث نهضة الحسين الكبرى بالعمل والأجتهاد والتقوى وتحمل المسؤؤلية في أستلهام الدروس والأفكار وحمل رسالة التوحيد الآلهي وأتمام مسيرة الحسين العظيمة بطريق الأيمان الواضح والعاطفة الصادقة - قال الرسول محمد -ص-- لاتمسهما النار أبداً, عين بكت من خشية الله , وعين باتت تحرس في سبيل الله -- مع رفض الأفكار الدخيلة الخاطئة, والأبتعاد عن الفتن والأحقاد التي ينشرها أعداء الأسلام والأنسانية من المتشددين الوهابيين , وخاصة أستهداف أتباع نبي الرحمة من مذهب آل البيت -عليهم السلام- في العشرة الأولى من محرم..؟

 يؤسفنا ماتسخره قنوات فضائية وعشرات المواقع الألكترونية والمنتديات من أتهامات وأكاذيب بدواعي تصيد الأخطاء بعيداً عن الأنصاف حيث نتابع بأهتمام ترديد الكلام القاسي الملئ بالأخطاء التأريخية والدينية ممزوجاً بالهجوم والسباب والتخوين والتكفير.....الخ ؟

 قال تعالى -- أن الله لايغيرما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم -- صدق الله العظيم فالوهابية تتصدر قائمة الأفكار المنحرفة الضالة التي تدعو الى الفتنة والأقتتال والتشدد والعصبية وهم سبب مضاف لمآسي الأمة المليئة بالنكسات والخبايا والهزائم أنهم لايحترمون القواعد العامة للعلاقة مع الخالق ومع البشر الآخرين.!! وسبحانه من لايخلو من الأخطاء... لكن التكفير ودعم الأرهاب أسوء وأرذل الأخطاء

بدع عاشوراء

عن مجموعة الفتاوي لأبن تيمية - 25-165-166 كان مقتل الحسين يوم عاشوراء من شهر المحرم ,أنقسم الناس الى طائفتين ,طائفة تتخذ يوم عاشوراء يوم قاتم وحزن ونياحة وتظهر فيه شعار الجاهلية من لطم الخدود ,وشق الجيوب, والتعزي بعزاء الجاهلية وأنشاد قصائد للحزن ,ورواية الأخبار التي فيها كذب كثير , والصدق فيها ليس ألا تجديد الحزن والتعصب وأثارة الشحناء والحرب, وألقاء الفتن بين أهل الأسلام, والتوسل بذلك الى سب السابقين الأولين .؟ وشر هؤلاء وضررهم على أهل الأسلام ,وطائفة أخرى من الجهال تمذهبت بمذهب أهل السنة , قصدوا غيظ الطائفة الأولى , وقابلوا الفاسد بالفاسد ,والكذب بالكذب ,والبدعة بالبدعة , فوضعوا الأحاديث في فضائل عاشوراء والأحاديث في شعائر الفرح والسرور في عاشوراء --الموضوعات من الأحاديث المرفوعات 2-567 - والطائفتان مبتدعتان خارجتان عن السنة ,ونحن براء من الفريقين .!!!  ولم يرد ذلك في أحاديث صحيحة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- فيما يفعله الناس في يوم عاشوراء من الكحل والاغتسال والحناء والمصافحة وطبخ الحبوب وأظهار السرور وغير ذلك ....؟ ولم يرد عن الصحابة ولا أستحب ذلك أحد من أئمة المسلمين .!! ولا روى عن أهل الكتب المعتمدة في ذلك شيئاً ,ولايعرف شئ من هذه الأحاديث على عهد القرون الفاضله عن الفرح أيام عاشوراء. - مجموع الفتاوي-أبن تيمية-25-160-161 وحديث التوسعة على الأهل - من وسع على عياله وأهله يوم عاشوراء, أوسع عليه سائر سنته - قال فيه العلماء -أنه حديث واهي وضعيف - بل أنه أفتراء وكذب..؟ وأحتج -المعترضين - بأن مايفعله بعض الشيعة في عاشوراء من ضرب الصدور ولطم الخدود ,وضرب السلاسل على الأكتاف ,وشج الرؤؤس بالسيوف وأراقة الدماء محدث لا أصل له في الأسلام .؟- فأن هذه أمور منكرة نهى عنها النبي -ص- كما أنه لم يشرع لأمته أن تصنع شيئاً من ذلك أو قريبا منه, لموت عظيم , أو فقد شهيد مهما كان قدره ومنزلته , وقد أستشهد في حياته -ص- عدد من كبار أصحابه الذين حزن لفقدهم منهم الحمزة بن عبدالمطلب عم الرسول و زيد بن حارثة وجعفر بن أبي طالب وعبدالله بن رواحة ,فلم يفعل شيئاً مما يفعله هؤلاء, ولو كان خيراً لسبقنا اليها الرسول -صلى الله عليه وسلم- وذكروا قولاً للنبي محمد -ص- عن أبن مسعود -رض-- ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية -- فهذه الأعمال المنكرة التي يعملها الشيعة في عاشوراء لا أصل لها في الأسلام ,لم يعملها النبي -ص- ولا أحد من أصحابة ,ولاعملها أحد من أصحابه لوفاته أو لوفاة غيره ,مع أن المصاب بمحمد النبي أعظم من موت الحسين -ع- وأن الأحتفال بهذا اليوم بدعة ,كما أن جعله قاتماً بدعة كذلك, ونكتفي بهذا القدر من - منهاج السنة-.؟

دعوة تفكروتدبر

أننا أذ ندعو مراجع الشيعة الكرام الى منع وتحريم الطقوس العشوائية العبثية .!! التي يتصيد من خلالها الأخطاء أعداء الأنسانية و الأسلام وأعداء مذهب آل البيت وتكون محل أحراج أمام العقلاء من كافة البشر ومن مؤسسات حقوق الأنسان , وقد سبقني الكثير من المثقفين للتنبيه الى بشاعة مايرتكبه البعض -القليل- من أستخدام آلات التطبير أو أي أدوات جارحة في ما يسمى الزنجيل ,لماتشكله هذه الظواهر غير الطبيعية -رغم قلتها - ورفضها من العقلاء - من خطورة هذه الأفكار الوافدة من شعوب أخرى ولتأثيرها على سمعة العراق وتأريخه الأسلامي المجيد بعنوان -الحزن على الحسين - وبدلاً من ذلك أضفاء صفات محببة للنفوس في عاشوراء الحسين يفتخر بها عامة المسلمين تجسد الصدق والوفاء للدين ورفض الظلم والأنحراف بتجمعات يسودها التعاون والألفة والتماسك الأنساني تكون تخليداً رائعاً يليق برمز عظيم من رجال المنهج التوحيدي والتجديد الفكري في الأسلام.......... لعل الله يرحمنا... وأترك لكم التبصر والتفكر والتأمل

 

 قال تعالى - ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط ........ النساء135

 

 

 

 

صادق الصافي


التعليقات

الاسم: ناديافواز
التاريخ: 10/11/2017 09:00:13
جميل ماكتبت استاذ صادق.إن هذه المناسبة الحزينة والعظيمة لاستشهاد الامام الحسبن توقدفينا العزم على نصرة الحق وتذكر هذا الرحل العظيم الذي ثبت في المعركة هو وأهل ببته وأصحابه ليعطينا دروسا في الصمود ورفض الظلم والخضوع واختيار الحاكم العادل.للاسف الشديد موقف اولئك المفكرين اامتعصبين امثال ابن تيمية والذين تكرروا وبملؤون وسائل الاعلام اليوم.علينا ان لانمكنهم من تضييع القضية الاصيلة بالانتباه الى الاخطاء السلكية في التعبير عن الحزن على المثقفين اليوم ان يركزوا على اظهار عدالة تورة الحسين والاقتداء بها في مسيرة حياتنا اامعاصرة.شكرا جزيلا.

الاسم: يسرى القيسي
التاريخ: 22/11/2015 21:01:10
الكلام منطقي جدا ويجب ان يقتدي به جميع المراجع الشيعيه والسنيه يجب ان تكون توعيه دينيه واخلاقيه دون الخروج عن المئلوف بارك الله بك استاذ صادق

الاسم: عبود مزهر الكرخي
التاريخ: 24/10/2015 17:14:18
الأخ العزيز سيد صادق الصافي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مقالك رائع وكان فيه وقفات يجب أن تقف فيه كل الشيعة ممثلة وفي أولها مراجعنا العظام(دام الله ظلهم الوارف) وعلماؤنا ومفكرينا وكذلك المثقفين للوقوف على ماهية الأمام الحسين(ع) وأنه جاء لقيم وأهداف إنسانية عظيمة ونبيلة يعجز القلم عن وصفها أو الأحاطة ولهذا يجب العمل على تشذيب كل الأفكار الخاطئة والطارئة التي أعترت النهضة الحسينية وفكرها المتألق والتي نعطي الدروس والعبر وعلى مدار الزمان وتعلم الأجيال جيلاً بعد آخر.
فلنعمل سوية على معرفة الهوية الحسينية واستباط كل الدروس والقيم الأخلاقية والسامية العظيمة للفكر الحسيني والذي أنعم الله سبحانه وتعالى علينا بهذه الشخصية الخالدة على امتنا الإسلامية والتي نحن بقيامنا بهذه الممارسات الخاطئة بأسم الشعائر الحسينية نكون قد نضع ونهدم هذه النهضة العظمية لهذا الأمام الجليل روحي له الفداء وبالتالي نشوه صورة مذهب اهل البيت والذي عمل ائمتنا المعصومين وبكل حرص وهمة على بناء هذا المذهب وفق أسس وقيم ديننا الإسلامي الحنيف ليكون مرآة لقيم ومبادي الدين المحمدي والأصيل.
وفقكم الله واحسنتم وماجورين.

أخوك
عبود مزهر الكرخي.

الاسم: راغب رزيج العقابي
التاريخ: 14/11/2013 20:47:44
احسنتم سيدنا لهذه المقالة الرائعة لاستذكار نهضة الامام الحسين سبط النبي (ص)واحياء ذكرى استشهادة في عاشوراء , وان ما يؤسفنا ما دخل على هذه الطقوس من عادات دخيله لاتمت الى طباع اهل البيت وحرمتها المرجعيات الدينية كالتطبير واستعمال الالات الجارحة الاخرى , نسأل الله ان يهدي الجميع لاحياء مثل هذه الذكرى بالطرق الحضارية , وعظم الله لكم الاجر سيدنا ووفقكم

الاسم: حيدرالصافي
التاريخ: 11/11/2013 18:30:08
عظم الله لك الاجر خالي صادق

الاسم: حيدرالصافي
التاريخ: 11/11/2013 18:27:50
عظم الله اجوركم

الاسم: المحامي والكاتب عبد الكريم الصافي
التاريخ: 10/11/2013 12:55:09
أن ما نقوم به من أمور ما هي الا أثبات وجود دون الأخذ بالأعتبار شرعية مانقوم به من عدم الشرعية ودون ظهور فتاوى صريحة وقاطعة تنكر هذه البدع وهذه الضلالات جميعها دون استثناء حتى المرجعيات ولدت وتربت على هذه الممارسات مما جعلهم يعتبروا ضرورة من ضرورات الدين وهي ممارسات ما أنزل الله بها من سلطان .

الاسم: عمرخليل الخفاجي
التاريخ: 10/11/2013 11:35:15
تسليط الضوء على مجموعة الفتاوى لأبن تيمية والجهة المعادية لأهل البيت موضوعية وفيها تحديد موقف الأخر المتشدد الذي يريد إن يفصل الدين بمزاجه الذي افرزه للعالم من قتل وذبح وجهاد المناكحة ؟؟؟على عكس الطرف المذبوح المقتول بسيارات مفخخة وأحزمة نتنه شدت بوسط كلاب أهل النار لتمزيق الناس الأبرياء إلى أشلاء بكل حقدهم الأسود.و أتسأل بعيدا عن الإسلام هل أصحاب المهرجانات العالمية مستهدفين بالقتل وهل ممكن الوهابية السلفية أن يستهدفوا مهرجان الطماطم في اسبانيا أو مصارعة الثّيران ؟؟؟ وهل ممكن أن يستهدفون مهرجانات العالم الغير مسلم فلماذا ألشيعه والأغرب أنهم اقرب لإسرائيل من العراق فلماذا لا يستشهدوا هناك ؟؟؟أذا هم يدعون الجهاد!!!
أستاذ صادق الصافي
أحسنت طرح جميل ومقال
موضوعي عاشت الأنامل

الاسم: ستار الساعدي
التاريخ: 10/11/2013 11:22:45

الاستاذ الفاضل صادق الصافي - لقد اصبت عين الحقيقة - فالحسين سلام الله عليه عمل وتنظيم وثقافة ووعي ورحمة وانسانية ورقي في كل شئ - ذكرى الحسين عليه السلام تدمى القلوب حزنا والعيون دمعا- ظنت امية بقتلكم نوركم حجبوا --- فالشمس تشرق رغم الحلك والليل -ولأنه لم يثور على الظلم لكي نلطم عليه ولكنه ثار ضد الجور والطغيان لبناء دولة تليق بالعيش الشريف والرغيد للانسان في الدنيا وفي الاخرة ولضمان حق الانسان وبالذات الفقير في العيش كما الاخرين الاغنياء وثورة الحسين العظيم لم تكن مقتصرة على المسلمن فقط ولكنها درس بليغ لكل من يبتغي حياة حرة وكريمة لاتقبل المساومة مع الطغاة وعديمي الضمائر على حساب القيم والاخلاق والشرف - وكم اتمنى من تترجم ثورة الحسين سلام الله عليه الى عمل من الاخلاص في العمل وعدم اخذ الرشاوى وعدم اكل مال اليتيم واكل المال السحت - وبناء مساكن تليق بالعيش لكل مواطن وفرد بالاضافة الى تنظيف الشوراع وزرع الاشجار وبناء المدارس والمستشفيات وتبليط الشوراع وبناء المطارات ورعاية المسن وضمان الفقير والانسان الذي لايوجد لديه اي مصدر دخل لكي يعيش هو وعائلته - انها دعوة الى اقامة مجالس عاشوراء من طريق اخر اقصد عن طريق كل مايقربنا الى الحسين والله والرسول ال بيته الاطهار عن طريق العمل والبناء والتنظيم والنظافة واحترام الانسان اينما وتوفير كل مايليق بافضل ماخلق الله وهم البشر بالاضافة الى الحفاظ على الطبيعة والبيئة . محبتي وسلامي لكم

الاسم: عباس محمد
التاريخ: 10/11/2013 11:19:05
عظم الله اجورنا واجوركم بهذا المصاب ابو عبد الله الامام الحسين ابن علي ابن ابي طالب


جميل جدا اخي الكريم

والتوفيق من الله

الاسم: الحقوقي صلاح البغدادي
التاريخ: 10/11/2013 11:09:36
أستاذنا العزيز ، أن شيعة آل البيت ( عليهم السلام) هم ونذ سقوط صدام تحت المجهر بالنسبة لأعداء الإسلام وأدواته المحسوبة عليه فقد أعتدنا على أقامة الشعائر الحسينية منذ أمد بعيد فلم يشر إليها أحد من المخالفين ، لكن، بعد أنتشار المعلوماتية وتطور البث المرئي ساعد في الترويج لأي سلبية من السلبيات التي يقوم بها عوام الشيعة والتي تقع ضمن الحرب ضد الشيعة .
أن التطبير والمشي على الجمر وإيذاء الجسد للتعبير عن الحزن هي مرفوضة من قبل علماء الشيعة وبالأمس صدرت فتوى سامية من مكتب سماحة الإمام السيستاني تحرم ذلك العمل .
أن التركيز على المضامين الأصيلة للثورة الحسينية وأهدافها يجب أن تكون هدف المنبر ومشايخة .
أشكركم على المقال الأكثر من رائع وكما عودتنا دوما واعيا ملما ، تحياتي

الاسم: التشكيلي وسام الفراتي
التاريخ: 10/11/2013 11:06:17
جميل استاذ صادق عظم اللله اجوركم وبارك الله بكم في عمل الخير والانسانيه

الاسم: صادق الصافي
التاريخ: 19/12/2010 16:55:26
تحيتي لك أخي حيدر الخضر
دمت بخير وسلامه

الاسم: حيدر الخضر
التاريخ: 18/12/2010 20:08:05
عظمالله اجوركوم وتسلم عل هذا المقال الرائع

الاسم: صادق الصافي
التاريخ: 17/12/2010 18:03:23
الأخ الأستاذ الكاتب صباح محسن الموقر
تحياتي وتمنياتي الطيبه لك
شكرا لتفضلك بالتعليق المناسب على مقالي المتواضع
مع الاعتزاز والتقدير

صادق الصافي-النرويج

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 17/12/2010 11:16:36
اخي الفاضل صادق الصافي
احييك من بلاد اوروك واشد على يديك.
لقد عاد بي ما نبهت اليه في مقالك الى عام 2000 وقتها كنت من بين من صام شهر رمضان. كنت اعمل متسترا من عيون الرقباء في مكتب احدى الشركات الأردنية اخاطب الشركات الأجنبية لأستيراد مختلف المواد بغرض تجهيزها الى العراق كاسرين بدرجة واخرى موضوعة الحصار الأقتصادي - التجاري على بلدنا العراق والذي هيأت له دول عالم الرأسمال العالمي عن قصد مبيّت .
المهم كنت اجيب على تساؤل زميل صيني لفت انتباهه موضوعة صيام رمضان وتغيير مواعيد دوام مكتب الشركة التي أعمل فيها. وسألني عن رمضان حتى بينت له الدلالة من وراء الصيام.
وادهشني ان تتصل زوجة الرجل الصيني وهي تعاتبني عن ما فعلت بصديقي الصيني ( يان فاي) الذي سرعان ما تضامن معي صائما بعد ان استفسر من الجالية المسلمة هناك.
وعجبت للأمر فما كنت اقصد أن اجعل الرجل مسلما بشرحي للحكمة من صيام الناس لرمضان.
قالت ما نصه " يقول يان كيف يجوع صديقي مستر جاسم دون ان اتضامن معه ؟ "
من ذلك العام واصل يان فاي صيامه وصلاته بعد ان سأل احدى الجاليات المسلمة هناك لبعض امور يحتاج لمعرفتها.
فكرت مع نفسي : فعلا ان الأسلام قد وصل قبلا للصين !
بعد مرور خمس سنوات تساءل صديقي الصيني : هيي مستر جاسم .. لكني ارى بعض البلدان المسلمة لا يفطرون معنا هنا ؟ كيف وانت وضحت لي ان من حكم الصيام هو وحدة شأن المسلمين ؟!
احرجني فعلا .. لكني استعنت بسورة اهل الكهف لأستعين بموضوعة اختلاف الأعداد...
القصد .. ظل صديقي يان فاي غير مقتنع بتحليلي جوابا على سؤاله القديم. ذلك لأنه اطلع على امور ما عاد بمستطاعي تبريرها.
وبقيت أنا أخشاه وأخافه!

الاسم: صادق الصافي
التاريخ: 15/12/2010 15:20:45
الأستاذ الكاتب سلام نوري الموقر
تحيتي لك
شكرا لتفضلك بالمرور والأطلاع وأبداء ملاحظتك الجميله
أخوك
صادق الصافي-النرويج

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 15/12/2010 05:02:15
عظم الله لك الاجر صاحبي
رائع ماقدمت هنا
وفقك الله




5000