..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المنلوجست عزيز علي ...يقرأ المستقبل

اياد البلداوي

تطرق الاستاذ القدير عزمي الخالصي بالكثير عن الفنان المبدع والرائع المرحوم عزيز علي وتناول حياته وكذلك انجازاته خلال مسيرته الفنيه في كتابة وتلحين المنلوجات التي قدمها عبر الاذاعة والتلفزيون العراقي وكان مثيرا للدهشه .....كنت قد توقفت عن الحديث عنه كونه فنانا قارئا للمستقبل ...أقول هذا لأنني كلما أمعنت النظر في منلوجاته أكتشف الجديد...فأن لم تكن جميعها يمكنني الجزم غالبيتها كانت تتحدث عن الوضع الراهن الذي يغرق فيه العراق وهذا ما يثير الاهتمام والتمحيص...كنت قد تناولت المنلوجات- البستان- دكتور- الملاليح- منه منه - وغيرها ...واليوم اعود للتواصل معكم وعدد اخر من تلك المنلوجات - خصوصا بعد اتخاذ بعض القرارات التي تسيء للثقافة العراقية وبخاصة ذلك القرار الذي منع بموجبه وزير التربية دروس الموسيقى والمسرح وأمر بإزالة التماثيل الفنية التي كان المعهد يزهو بها ...والسؤال هنا: ماذا تبقى للمعهد - الذي سمي بمعهد الفنون الجميله - غدا سيتم الغاء قسم الفنون التشكيلية والنحت ايضا ...وبناء على هذا اقترح الغاء هذا الصرح الشامخ الذي أسس على يد الفنان المرحوم حقي الشبلي وخرج خيرة فناني العراق ....لا  اعلم ما العبرة من هذا الاجراء العشوائي... وعلى ما اظن ...انها البداية في تحديد نوع الثقافة والفنون التي يراد بها...خاصة اذا ما نظرنا الى اجراء سابق كان قد اتخذ في مهرجان بابل حين الغيت فقرات الغناء والرقص الشعبي ...عجبا...مهرجان ....مهرجان...تحضره وفود من جميع انحاء العالم...والجميع عرف العراق ...بلد الحضارات والثقافة والفنون...هل تريدون من ذلك طمس حضارة العراق ؟ وهذا ما تشير اليه جميع الدلائل الملموسة لغاية اللحظة .

حين اجريت الانتخابات كانت وما زالت عيون العراقيين تشخص الى التغيير الذي سيحصل خلال الفترة القادمة ....والتغيير نحو الافضل لا الأسوأ وذلك من خلال اعادة الثقة للشعب العراقي وطمأنته بالتحولات الجديدة .. واذا بنا نفاجأ فعلا بتحولات لكنها لم تكن نحو التقدم بل التراجع ...وإن دلت هذه القرارات وفي هذا الوقت بالذات على حالتين...

الاولى - ان القرارات بالضد من سياسة الدولة لتؤكد للشعب العراقي أن هذه الحكومة ليست قادرة اتخاذ القرارات الصائبة وانما جاءت لتدمير الواقع العراقي ويراد بذلك زجها في متاهات تؤدي بالنتيجة الى وسخط الجماهير وبالتالي فشلها

الثانيه -  أن كل الاجراءات التي اتخذت على مسمع ومرأى من الحكومة وبأمرها والهدف من تلك القرارات إما جس نبض الشارع العراقي او أن تكون وسيلة للتخلص من تلك العناصر وهذا ما استبعده ... فالهدف هو العوده بالعراق الى العصر الحجري حيث لا ثقافة ولا فنون وافراغ الحضارة العراقية من محتواها وبذلك لا مكان للمثقفين والفنانين في هذا البلد وما عليهم سوى مغادرته وهذا يعني ( طردهم من بلدهم بشكل غير مباشر) وإن كان المقصود ذلك بالفعل ...فالاجدى اعلان هذا القرار صراحة كي يدرك كل ذي حق حقه ...

حين جرت الانتخابات الاخيره كان العراقي يستذكر منلوج عزيز علي حين يقول:

هذي السنه سنه

مو مثل كل سنه

الماجان راضي عن العام الماضي

راح يشوف السنه

بسم الله محصنه

******

بالاهات والونات كضيناه للعام الفات

والسنين الماضيات كلهن هم جانن خوات

ظل الامل بالجايات

والامل سر الحياة

لكن د تمر السنوات

وكل ما تمر سنه

عمرنه ينكص سنه

نعم ...كان وما زال الامل وان كان تواجهه عقبات كثيره كالتي جئنا على ذكرها كونها  لا تبشر بخير وهذا امر لا يخفى على الشعب العراقي فقد اصبح ملما بكافة التفاصيل بل اصبح محللا سياسيا من خلال تماسه مع الواقع المحيط به والذي عانى الويلات على مر السنين

فإن كان البعض يعتقد أن هذا الشعب ما عاد يعير اعتبارا للامور كونه غارق في شئونه الحياتيه ما بين ازمات الماء والكهرباء والخدمات الاجتماعية الاخرى.

 الا ان الامعان في تجاهل بل التعمد في عدم حلها بالطرق السريعه ستكون نتائج مستقبليه وخيمة جدا

جنه زغار صرنه كبار

وعرفنه النافع والضار

دعك عن نظم الاشعار

هالسنه سنة الاقمار

هاليوم تنورت الافكار

والعبيد صاروا احرار

وبعد الحبل عالجرار

ولو عشنه هالسنه

نلبس ثوب الهنه

حين حدث التغيير كان الامل يحدوا العراقيين حصول تغيير نحو الافضل...وهذا ما وعدت به تلك الفئات التي وضعت يدها على مقاليد السلطة الا أن ما حصل هو العكس تماما فقد انتشر الفساد المالي والاداري بشكل فاحش ... حكومات لن تستطيع ضبط البلاد وتوفير الامن حتى غدا البعث والقاعده هما الشماعة التي تعلق عليها كافة الاخطاء التي حدثت وتحدث من جراء سوء استخدام السلطة وتسليم مسئولياتها لعناصر غير كفوءة همها الاول والاخير الكسب الغير مشروع وبشتى الاساليب والطرق وزيادة الارصده والحصول على الرواتب والمخصصات لم يكن احدهم يحلم بها يوما ما...لنتفق جدلا أن اية حكومة في العالم لابد وان تحدث فيها سرقات...إلا اننا تفوقنا بل تفننا في السرقة ... لو انك تقدم فعلا خدميا للشعب بما

يوازي سرقتك لكان قد هان الامر بعض الشيء وغطى على سوء افعالك ... إما أنك تأكل ولا تشبع وتثري من استحقاقت ابناء هذا الشعب...فتلك كارثة الكوارث

هذي سنين متأملين نعيش بخير ومترفهين

لو ما الامل يمعودين

من زمان احنه ميتين

بلكت رب العالمين

يفرجها علينه بهالحين

ويرحمنه ونطلع زينين

وتغدي هذي السنه

احسن من كل سنه

الامل...يبقى هو حلم العراقيين أن يعود العراق الى سابق عهده... ويكون الفرد العراقي يتمتع بحياة يعيش آمنة مطمئنة تحفظ له كرامته وتصونها ... حياة لا اغتيالات فيها أو تفجيرات ... لا تعنت طائفي ومذهبي وأن يعود العراق بلدا واحدا من شماله الى جنوبه كتلة متراصة إسوة بالدول المتقدمه لا انفصال فيه ولا تجزئه فالعراق عراق الجميع دون تمايز

بين عربي او كردي مسيحي او تركماني او يزيدي ...شيعي او سني .. أسرة واحدة متكاتفة

متألفة متراصة الصفوف ...

بلكن عاد منا وغاد اولادنا والاحفاد

باجر يعيشون اسياد

لا فساد ولا افساد

وتصبح لنه بغداد

عاصمة هذي البلاد

ماشية بدرب الرشاد

ونعيش برهدنه

ولا نشكي من ضنه

  

الى لقاء

  

 

 

  

اياد البلداوي


التعليقات

الاسم: د. عبدالرزاق الجاف
التاريخ: 18/07/2014 00:57:17
شكل الفنان عزيزعلي منحى متميزاً في الفن العربي العراقي لم يحاكيهه أحد ولم يخلفه بمثله أحد ولا في الوطن العربي الكبير.. لذا نأسف على غياب مثل هذه الظوااهر، وكذا ظاهرة أحمد مطر.. شاعر الشعب العراقي بل شاعر الوطن العربي الذي أمتع الأسماع بلافتاته وحسن استعاراته من القرآن الكريم وغيره.ز لا أدري هل أحداث التاريخ تعادوتتكرر؟ أم عبارة الشاعر والفنان عزيز علي مصوغة بحيث تعبر الزمان والمكان؟ على كل حال قد يكون السببان عاملين في هذا ، لكنها العظمة الفنية والإبداعع الأدبي ، يرحم الله الفنان عزيز علي والشاعر أحمد مطر.

الاسم: حيدر صبي
التاريخ: 13/12/2010 21:48:17
رائع انت استاذ اياد وحتما لتراثنا الغنائي اصالة ويجب ان نمجد تلك الأطلال الزاهره التي مازالت معالمها قائمه بين انواع ثقافتنا




5000