.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(أكلة جلفراي) قصة حقيقية

حسين أحمد حبيب

المكان مدرسة قولسوتاو الابتدائية التابعة الى قضاء(كلار)..محافظة السليمانية

المدرسة تبعد حوالي 20كم شمالا من القضاء المذكور.آنذاك كنتُ معلما فيها.اخبرني مختار القرية أن اتوجه الى مبنى قائمقامية كلار للاستفسار عني بأمور تتعلق بمحو الامية حيث كنا ندرس كبار السن دروسا خاصة بهم في المساء اضافة الى تعليم الصغار صباحا.....

وصلتُ الى بناية القائمقامية وتوجهتُ الى غرفة(كاتب التحرير)..اسمه(؟؟؟؟من اهالي كفري)

قدمت له نفسي..رحب بي ترحيبا حارا!!وقال لي تفضل اجلس..سرعان رفع سماعة الهاتف

الارضي..لم يكن الهاتف النقال قد دخل العراق آنذاك..وتكلم مع شخص وبسرعة وبعد لحظات

دخل الغرفة شابٌ وسيم يرتدي زيا مرموقا مع شد ربطة عنق بعد السلام والتحية استفسر عن احوالي الخاصة كأنه صديقٌ قديمٌ لي منذ زمان واخرج من جيبه وريقةً صغيرةً سألني:

عن اسمي الثلاثي ومواليدي واسم مدرستي..قارن الجواب مع المعلومات التي لديه فهز رأسه

فائلا (اوكي) وقال لي وباللهجة الدارجة(مخربين يجون قريتكم)؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سؤال غريب وعجيب يا ترى ماذا خلف هذا السؤال؟

بعد فترة من الصمت من تناول الشاي ..استأذنت منه بالمغادرة..أين تذهب الآن؟

الجواب الى بلدتي(خانقين)وافق على ذلك لم آرَ هذا الشخص سابقا.

نعم خرجت كما يخرج الطير من قفصه ولكنه كان يتابعني..أوقفني في الطريق وقال لي

كاك حسين صديق لك يريد أن يلتقي بك..من هو هذا الصديق وما اسمه واين هو الآن؟

ستلتقي به بعد لحظات..والآن نذهب الى مكان خاص وأنت تسير من خلفي وتجعل بيني وبينك مسافة10أمتار لكي لا يرانا أحد ..تذكرت ذلك القصاب(الجزار)الذي بيده باقة من(اعشاب)

وبيده الاخرى(سكين حاد) ويتبعه الخروف ولا يعرف هذا الحيوان المسكين انه يقوده الى المجزرة !!

دخل هذا الشاب الغريب(نادي الموظفين) في كلار ودخلت خلفه..هناك وفي غرفة خاصة واغلق الباب

في هذا المكان شعرت بأنني الآن قد وقعت في احدى الكمائن للعدو ورهينة من الساعة الثامنة وحتى الرابعة عصرا وأنا بانتظار صديقي الذي سيأتي بعد لحظات ..في تلك اللحظات الحرجة

اعصابي مشدودة اشعر بالقلق وبالجوع وبالارهاق والخوف!!

قال لي:جوعان؟الجواب:نعم

احضر لي طبقا لذيذا من اكلة(جلفراي) تركيبته من اللحم والطماطم والبطاطس والبصل والكرفس..تناولت طعامي وعرفت أن وراءَ هذه الاكلة صراخا وعويلا وعذابا أليما!!

3أشخاص دخلوا الغرفة التي أنا محجوزٌ فيها بعد تناولهم الطعام صافحوا معي واستفسروا عن احوالي المعيشية كأنهم فريق حقوق الانسان!!!!!!

هاهم تركوا الغرفة باستثناء شخص وقد عرفني باسمه(أبو ياسر)ضابط التوجيه السياسي في مديرية امن محافظة السليمانية!!

واخرج من جيبه صورة(بوست كارت)وقال لي صورة من هذه؟

في الحال قلت صورتي.....سألني عن علاقتي بالحركة الكردية وبالتحديد

(الاتحاد الوطني الكردستاني)

ارغموني ان اركب سيارتهم برتقالي اللون نوع GL وقاموا بشد عيني وربط يداي من الخلف

وقادوني في سفرة متعبة من نادي الموظفين في كلار----قضاء كفري----طوز خورماتو----

داقوق----كركوك----جم جمال----السليمانية----مديرية امن السليمانية

في الطريق العام يرفعون الغطاء عن عيني وفي السيطرات لا!!

ولمعلوماتكم هذه الدائرة كانت تقع جوار (فندق كاني) ثم انتقلت الى مكان آخر وفي بناية ضخمة وذات طابقين وكانت تسمى عند اهل سليمانية(امنَ سورَكه) أي(الامن الاحمر)واصبحت

وبعد تحرير العراق في سنة 2003متحفا آثاريا فيه مئات من الصور البشعة لجرائم العهد المباد

مع صور الشهداء الذي ماتوا في التعذيب الجسدي والزائر يشاهد الغرف المظلمة وادوات التعذيب واسلوب التعذيب...المكان يزوره اهل العراق والاجانب والسياح..يحكي قصة الصراع من اجل البقاء وقصة الحرية وقصة معاناة الشعب الكردي المسكين!!!!!!!

نأتي الى موضوعنا...نعم ها قد وصلنا وانا قلق ومتعب من هذه الرحلة الطويلة والساعة تشير

الى الواحدة بعد منتصف الليل!!

ملاحظة:-في الدول التي انظمتها ديمقراطية وفيها نوع من العدالة الاجتماعية الاحزاب السياسية

لديها غير محذورة وعندما يلقى القبض على شخص ما يتعاملون معه بأدب وباسلوب حضاري

لا يهينون كرامته...ولايقطعون لسانه أو اذنه أو قلع اضافره ولا يقطعون يده من الرسخ ولا يعلقونه بالمروحة السقفية ولساعات عديدة ولا يضعون الزجاجة داخل مخرجه ولا يمثلون به

لديهم اساليب متطورة لكشف الجريمة دون ايذاء المتهم.

والآن يبدأ التحقيق معي(صحيفة اعمال) المتعارف عليها:-

الاسم الثلاثي..المواليد..القومية..الانتماء السياسي الحالي والانتماء السياسي السابق..الدول التي زرتها واسبابها..وغيرها من الاسئلة المعقدة..ثم صحيفة اعمال للاشقاء والشقيقات والوالدين اذا كانا على قيد الحياة..للاعمام والخوال..وازواج الشقيقات....!!!!

ثم اطفاء السيجارة على الجبين..واحضروا جهاز التسجيل(مسجل)واسمعوني صوتا غريبا وغير مألوفا لدي يتكلم باللغة الكردية(لهجة سوراني)منطقة السليمانية نحن منطقة خانقين نتكلم اللهجة اللورية(الفيلية) في الحال قلت الصوت ليس صوتي..قال صوت عمك..الجواب ليس لي عم..قال لي صوت عمك (جلال طالباني)..يا ترى ما هي علاقتي مع هذا الشريط..الآن عرفتُ أن

(اكلة جلفراي)وراءها مأساة حقا!!

عزيزي القارئ اضيف ملاحظة عندما القي القبض علي لم اكن منتميا الى اي حزب سياسي ولا الى اية منظمة سياسية ولا الى اية حركة سياسية ولم اكن منتميا الى(حزب البعث الحاكم)

كنت مستقلا فقط كنت منتميا الى(نقابة المعلمين)

ثم جاؤا بسلك كهربائي وادخلوه تحت قميصي على جهة الصدر(نتلات كهربائية)..ثم ادخلوني الى غرفة(الفلقة)وقاموا بنزع الحذاء والجواريب وشد الرجلين بعصا طويلة يمسك رجل بطرف ورجل آخر بالطرف الثاني وصديقي ابو ياسر جالسٌ على كرسي متحرك ويبدأ بممارسة مهنته

الضرب بعصا غليظة على باطن قدمي ..وكنت اصيح بصوت قوي يا ناس انا برئ يا الله انا برئ يا حائط انا برئ!!ولكن من يستجيب الى عويلك واستغاثتك واصيح يا عالم قطرة ماء

وبالمناسبة اعطوني نصف استكان من الماء..

والتهمة الموجهة لي:استلم كاسيت(شريط مسجل)بصوت (جلال الطالباني) من احد الدكاكين في السليمانية واقوم بتوزيعه بين مقرات(بيشمةركة)وهذا افتراء وكذب وانا برئ من التهمة الموجهة لي..ثم اخلوني ممرا ضيقا بطول15متراوقد سكب الماء+حصاة ناعمة صغيرة على الممر

وبدأت بممارسة رياضة(ماراثون)ذهابا وايابا يا ترى انا في حلم مزعج ام في سعي بين الصفا والمروة بمكة المكرمة...لم يحصلوا على اي اعتراف مني..لانني برئ..وقلت لهم الحقائق

واذا اعترف بالخطأ ستكون المشنقة جاهزة!!

وقد رأيت بان (أبا ياسر)شعر بالارهاق تماتا لانه مشغول بتعذيبي منذ ساعات!!

ونادى على احد الحراس أن يدخلوني غرفة اخرى..دخلوني غرفة وانا مشدود اليدين من الخلف والعينين..في الحقيقة شعرت بانهيار جسدي..اشعر بالتعب والالم خاصة باطن الرجلين ينزفان دما واشعر بامتلاء المثانة بالادرار........

يارب ماذا افعل في هذه اللحظات العصيبة..وآنذاك كان لي طفل بعمر سنة واسمه(سرمد) وطفلة بعمر 6أشهر واسمها(سروه)وقد بكيتُ كثيرا على مصيرهما..ولانني عندما غادرتُ البيتَ متوجها الى مدرستي رفعت(سروه)من المهد(كاروك)وتقبلتُ عينيها!!وتركت البيت!!

استطيع ان اسيطر على كل شئ..ولكن امتلاء المثانة بالادرار صعب جدا..

كنت لابسا حذاء(بوتين)بطريقة عجيبة قمت بنزع البنطلون وافرغت الادرار داخل احدى الحذائين والآن ماذا اعمل بهذه الكمية من الادرار جلست على ارض الغرفة قمت بسكب الادرار في زوايا الغرفة هنا وهناك.......هذه هي الليلة الاولى!!!ولنرى الليالي القادمة*******

حسين أحمد حبيب


التعليقات

الاسم: حسين احمد حبيب
التاريخ: 2010-12-15 19:32:37
الدكتورة المحترمة(هناء القاضي) مروركم زادتني قوةً وثباتا..دمتم في سلام وخير وبركة وسعادة

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 2010-12-15 13:06:50
توثيق مؤلم لحقبة معتمة ...وحسبنا الله ونعم الوكيل
تحياتي..ودمت بخير

الاسم: حسين احمد حبيب
التاريخ: 2010-12-15 07:31:35
شكرا للاخت المحترمة(رفيف الفارس) على تصحيح العنوان
تحياتي وتمنياتي لكم بالموفقية والسعادة والصحة التامة




5000