..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما علموا

عامر موسى الشيخ

 سعيا ما بين الجبلين
ما عرفت هاجر أين الماء

أهنا أهناك
 ما مكثت
عرفت هاجر أين الماء بعد الحين

لكن ما عرفت
عطشانا مات حسين

2
نادى زكريا ربهْ
ــ أبشر بغلامك يحيى
مصلوبا  ،يحيى
مقتولا  ،يحيى
مذبوحا  ،يحيى

لكن حسينا مات ليحيى
عطشانا مات حسين


3
عاد جريحا
عاد مسيحْ

يحمل عكازة موسى
يحمل رأسا
و ذبيحْ

أبنك يا مريم
عاد ينادي

والصوت حزينْ
لم تعرف مريم أين الكفين
لم تعرف
عطشانا مات حسين


4
وخليل الله بكبش مفدى
وخليلك يا زينب لم يفدى

قتلوه
ذبحوه
فوق رماح حملوه

ويرتل آيات الدين
عطشانا مات حسين


5
ورست فلْكُكَ يا نوح
عادت ، في دنياك الروح

فلْكُكَ ما علمت
أن حسينا مذبوح

أفطر لوحا تلو اللوح

لم تعرف
بعد الطور وبعد سنين
عطشانا مات حسين


6
يا موسى
اضرب بعصاك البحر
اضرب كي يتفجر
اخلع نعلك
كلم ربك

من رأسك
بلسان بلسانين
لكن حسينا
كلمه ربه بدماء وشرايين
عطشان مات حسين



عامر موسى الشيخ


التعليقات

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 02/01/2011 20:41:12
لؤلؤة الشرق ،، لك السلام
شكرا للمرور الطيب
هي محاولة للإقتراب من ثنايا الطف وما حملته من أبعاد

مودتي
عامر

الاسم: لؤلؤة الشرق
التاريخ: 02/01/2011 18:26:34
السلام عليم..
صدقت والله حسيننا مات ليحيا
متالق انت فيما تقول ورونق الحسين بين ثنيا الكلمات يجول
موفق



تحياتي

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 15/12/2010 19:59:21
الرائع العزيز على القلب السيد محمود داود برغل

شكرا لك على المرور الطيب
لك محبتي الدائمة
عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 15/12/2010 19:54:29
الصديق الشاعر العزيز على القلب أنمار رحمة الله
شهادتك أعتز بها كثيرا وهي تدل على طيب قلبك وإنحيازك الدائم لي ،،

تقبل ودي ومحبتي
عامر

الاسم: محمود داوود برغل
التاريخ: 14/12/2010 12:55:26
اي خيال واسع هذا الخيال
شكرا لحرفك هذا الجمال
الشيخ عامر موسى الشيخ
تقبل اعطر التحيات وارق السلام

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 14/12/2010 10:44:33
لكن حسينا
كلمه ربه بدماء وشرايين
عطشان مات حسين


والله والله افضل قصيدة سمعتها خلال هذه السنة حول الحسين (ع)


بوركت بوركت ولك كل الود

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 13/12/2010 20:43:17
سعد المظفر الشاعر الرائع لك المحبة والإعتذار

اتمنى فعلا أن تكون بخير ،، وإن سألت عني فأنا اتمنى أن اكون بخير ،، لقد كنت في مكان ما في البلد وشعرت بالحزن واليأس معا

لك محبتي الدائمة

عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 13/12/2010 20:40:18
المبدع الرائع تحسين عباس ، أيها الصديق الجميل

لقد أضفت مقطعا جميلا آخر للنص ،، ولك الحق المطلق دائما في الاضافة والحذف فيما اقول

محبتي الدائمة لك

عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 13/12/2010 20:37:54
الاديب خزعل طاهر المفرجي الرائع
مرورك البهي سرني كثيرا
لك فيض المحبة الدافق ،،
إن منهل الحسين لا ينضب أبدا فهو تلك البلورة المشعة منذ التكوينات الأولى لهذا الوجود إنه إنعطافة تاريخ الانسانية ،، يا استاذي أنه الحسين

لك محبتي
عامر

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 13/12/2010 07:22:13
عامر صاحبي
تحيه لك وللابداع الذي يسري في المشاعر

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 13/12/2010 03:55:27

الشاعر والاعلامي / عامر موسى الشيخ

اصلب عينيك على مأتم يحيى
وانظر

اي الصلب
أبقى

هل علموا ؟ ماعلموا

عطشاناًمات حسين .

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 12/12/2010 17:33:11
عاد جريحا
عاد مسيحْ
يحمل عكازة موسى
يحمل رأسا
و ذبيحْ
أبنك يا مريم
عاد ينادي
والصوت حزينْ
لم تعرف مريم أين الكفين
لم تعرف
عطشانا مات حسين

الله االله ... لله درك
مبدعنا الرائع عامر موسيى الشيخ
ما ماذا نقول عن الشعر لمثل هذا النص
الذي اوصلنا للدهشة والذهول
نص روحي في منتهى الروعة
شدنا اليه كثيرا
وللذكرى التي لها الاثر الكبير
في كل نفس عامرة بالايمان
صدقت مبدعنا ان قصية الحسين قضية عالمية انسانيه عامه لا تقتصر على دين معين ولا مذهب انه عطاء انساني عالمي
لتغير مجرى التاريخ ..ومنعطف له الاثر الكبير في حياة الانسانية ليس له حدود او مدى معين
دمت وسلمت لقلمك المبدع المعطاء
احترامي




5000