..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


معنيون: المسلسلات المدبلجة رفعت نسبة حالات الانتحار في سنجار خلال 2010

جعفر التلعفري

أكد مسؤولون محليون وإعلاميون مهتمون، في قضاء سنجار أن المسلسلات التركية المدبلجة لعبت دوراً سلبياً في ازدياد حالات الانتحار في القضاء، مؤكدين أن الفتيات أكثر تأثراً بها من الشباب، فيما ألقى البعض باللوم على منظمات المجتمع المدني وتلك المهتمة بحقوق الإنسان لضعف دورها التوعوي والتثقيفي في مواجهة الظواهر الشاذة ومنها الانتحار.

وأوضح قائم مقام سنجار دخيل قاسم حسون، أن "حالات انتحار عديدة سجلتها السلطات المعنية في قضاء سنجار كان أكثرها بين فتيات بعمر 18 إلى 25 سنة وانتحرهن حرقاً"، وقال حسون، أن "لجنة خاصة تمّ استحداثها لدراسة انتشار ظاهرة الانتحار بين شباب وشابات القضاء وتداعياتها وأسباب ارتفاع نسبتها هذا العام".. وأكد أن "أسباب عائلية اجتماعية تقف خلف تلك الحالات"، مشيراً إلى أن "القائممقامية ومجلس القضاء وأطباء مختصين نظموا عدة ندوات للتوعية حول القضية"، وأقرّ حسون بأن "الحالات التي سُجلت خلال العام 2010 كانت أكثر بكثير من تلك التي سُجلت في العام 2009 الماضي".

واتفق الإعلامي مراد هسكاني مع القائم مقام في ارتفاع نسبة حالات الانتحار هذا العام، مؤكداً أن "سنجار لم يسجل في تاريخه حالات انتحار كالتي سجلها خلال العام الجاري، فحسب معلوماتنا أنه شهد أكثر من 25 حالة انتحار في 2010"، مشيراً إلى أن "الوسيلة التي اتبعها المنتحرون أكثر من غيرها هي الطلقات النارية بينما لجأت المنتحرات إلى أسلوب الحرق".. وأفاد هسكاني "أننا ومن خلال متابعتنا لتلك الحالات تبين أن سببين رئيسين يقفان وراء لجوء هؤلاء إلى الانتحار وهما التوتر النفسي وعدم وجود توعية وتثقيف وتفاهم بين أفراد الأسرة، والمسلسلات التركية المدبلجة التي أثرت سلباً على مجتمعاتنا"، متسائلاً "لماذا نأخذ الجانب السلبي في هذه المسلسلات ونترك الجوانب الايجابية فيها".. ولفت هسكاني، إلى أن "الفتيات المراهقات أكثر تأثراً بهذه المسلسلات من غيرهن وأن نسبة الانتحار بينهن أكبر من الشباب لا سيما في من هن بأعمار 20 إلى 30 سنة"، وتابع أنه "لا دور لمنظمات المجتمع المدني أو تلك التي تهتم بحقوق الإنسان في مجتمع سنجار فلا برامج للتوعية والتثقيف لا سيما للنساء فهن بحاجة لدور بعدما بات دورهن مقتصراً على الطبخ وتربية الأطفال".. وعن تأثير العادات والتقاليد الاجتماعية في رفع نسبة الانتحار، قال "ليس في المجتمع العراقي نساء يتمتعن بحرية كتلك التي تتمتع بها المرأة في سنجار فهذه الحرية تصل إلى درجة أن تختار الفتاة شريك حياتها بنفسها وتخبر أهلها بذلك من دون حرج حسب الأعراف السائدة هنا، حيث أن المجتمع الايزيدي الذي يسود سنجار معروف عنه بأنه منفتح أكثر من غيره من المجتمعات".

بينما ذكر مدير مستشفى سنجار العام، أن "التقارير الإعلامية عن ارتفاع نسبة حالات الانتحار في القضاء مقارنةً بالسنوات السابقة مبالغٌ فيها"، وأضاف الدكتور كفاح محمد جاسم، أن "الحالات التي علمنا بها لا تتعدى أصابع اليد الواحدة وينبغي على وسائل الإعلام مراعاة الدقة في أخبارها".. مؤكداً أن "هناك حالات البعض يحسبها انتحاراً وهي في طبيعة الحال ليست كذلك وإنما حالات قتل بالخطأ أو غسل عار، وتهرباً من طائلة القانون وخوفاً من العقاب يدّعي ذوي المقتول بأنه انتحر"، وأضاف، أن "حالات الانتحار التي سجلت رسمياً غلب عليها تأثير المسلسلات التركية المدبلجة ومحاولة البعض من الشباب والشابات تقليد شخصياتها".

وأشار بركات العيسى، إعلامي وباحث مهتم بالشأن الايزيدي، أنه "غطّى أخبار نحو 25 حالة انتحار لفتيات من سنجار خلال العام الجاري ونشر تقارير ومواد صحفية بهذا الخصوص"، وأضاف أنه "إلى جانب هذه الحالات المسجلة بالتأكيد هناك حالات انتحار لم أسمع عنها ولم أقم بتغطيتها وحسب اعتقادي أن العدد لا يقل عن 40 حالة انتحار لفتيات إلى جانب الشباب ليصل مجموع المنتحرين إلى ما لا يقل عن 55-60 حالة حتى بات الانتحار تقليداً للمراهقين في سنجار يقلدون بعضهم البعض الأمر الذي يشكل خطورة كبيرة يجب العمل لمواجهته قبل فوات الأوان فلا يكاد يمر شهر دون أن تسجل حالات انتحار وخصوصاً للفتيات حرقاً بإضرام النار في أجسادهن".. وناشد العيسى، منظمات المجتمع المدني والجمعيات التي تهتم بحقوق المرأة والمؤسسات والمراكز الثقافية بتنظيم دراسات متكاملة حول القضية والقدوم إلى سنجار لتنظيم مؤتمرات ولقاءات مكثفة وإطلاق حملات للتوعية لتجاوز هذه المعضلة التي باتت تقلق المجتمع"، مؤكداً، أن "نحو 70% من سكان سنجار لا يجيدون القراءة والكتابة لذلك فهم عرضة للتأثر أكثر من غيرهم بالظواهر السلبية".. وذهب إلى أن سببين رئيسين خلف ازدياد حالات الانتحار في القضاء وهما "التخلف وعدم سماح الأهالي للفتيات بمواصلة الدراسة إلى جانب المسلسلات المدبلجة حيث أن البعض من المراهقين يعتقد أن ما يشاهده حقيقة تجسد في تمثيل في حين أنه ليس أكثر من رواية".

 

 

 

 

جعفر التلعفري


التعليقات

الاسم: جعفر التلعفري
التاريخ: 10/12/2010 10:02:01
صديقي العزيز الحربي.. شكرا لكل تعلقاتك الجميلة..

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/12/2010 03:54:13
معنيون: المسلسلات المدبلجة رفعت نسبة حالات الانتحار في سنجار خلال 2010
رائع ايها الزميل النقي مااجمل متقوم به من انشطة شيقة لك الود

حياكم الله من ذي قار سومر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراش حمودي الحربي




5000