..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بالقرآن نتقدم .. -1- القرآن

حسين الخشيمي

كان ولا يزال حجة الله على خلقه , بعد أن بعث لهم نبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم رحمة للناس , في زمان ومكان لم يعرف الرحمة والرفق بالآخرين , لم يكن أمام الضعفاء في ذلك الوقت إلا الاستسلام لواقعهم الذي فقدوا بسببه الكثير من حقوقهم , وما إن جاء محمد صلى الله عليه واله وسلم بالقرآن ؛ حتى تلقت قريش وقبائلها صفعة حضارية غيرتهم من العدم إلى الوجود , بعد أن كانت تعبد أكثر من اله , وتزني بالمحارم وتشرب الخمر والدم , وتأكل الميتة , فتجلى نور وهدى القرآن الحكيم وصاروا خير امة أخرجت للناس يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر .

إذا كان القرآن السبب في بناء الحضارة من بعد العدم , وسبباً في سيادة العدل بعد الظلم ؛ لماذا لم يستطيع اليوم حملة القرآن بناء حضارة مماثلة ؟؟

والإجابة واضحة فنحن لم نفهم القرآن كما فهمه المسلمون الأوائل , ولم نعمل به كما عمل به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته الأطهار عليهم السلام , بل ذهب الكثير (الغالب) من المسلمين اليوم إلى التلاوة السطحية , والتبرك , والاستخارة .

أما بالنسبة لمن أعطاهم الله درجة من العلم فراحوا وراء تفسيره حسب النزول واعراب مفرداته وغيرها من الأمور التي وان كانت مطلوبة إلا إنها لاتروي عطش الأمة الفكري ولا تحل مشاكلنا المتراكمة وجهلنا المركب !..

ناسين امراً مهما هو إن القرآن لم يُنزل ليكتب بخطوط جميلة ولا ليوضع بأغلفة مذهبة تسر الناضر إليها , إنما جاء لهدف اكبر واسمى من ذلك ألا وهو التدبر في آياته واستنطاقه واستخراج البصائر والسنن من وراء كلماته المباركة بعد أن يجرد الإنسان نفسه من الكبر ويقف  تلميذاً صغيراً أمام القران الكريم .

يقول سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي ( دام ظله الشريف) في كتابه "بينات من فقه القرآن" { يرى البعض إن مسؤوليته تفسير القرآن , ولكني اعتقد أن مسؤوليتنا الأساسية تفسير واقعنا بالقرآن لأنه نور وضياء وفرقان وهدى }, فلو تدبر الإنسان في واقعه وما فيه من مشاكل وأزمات وعرضها على آيات القران لوجد الحلول المناسبة والخلاص من التيه والضياع ,يقول أمير المؤمنين عليه السلام { ذلك القرآن فاستنطقوه , ولن ينطق ولكن أخبركم عنه : ألا فيه علم مايأتي , والحديث عن الماضي , ودواء دائكم , ونظم مابينكم }. وهذه دلالة أخرى على إن القرآن هو الحل بعد أن يستنطقه الإنسان أي يتدبر في آياته ليجد العلم النافع وخارطة الطريق للمستقبل وتنظيم حياة الإنسان تنظيما سليماً قائماً على كلام الوحي الناصح الذي لا يغش والمحدث الذي لا يكذب والهادي الذي لا يضل كما يصفه أمير المؤمنين عليه السلام , وان كان هناك سبباً يدعونا إلى القرآن  ؛ فهو شمولية القرآن وإمكانيته على تنظيم الحياة وبناء شخصية الفرد وبالتالي بناء المجتمع بيد " إن الله لا يغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " ويقول جعفر الصادق عليه السلام { إن الله انزل في القرآن تبيان كل شيء حتى والله ماترك شيء يحتاج العباد إليه إلا بينه للناس} .

إضافة إلى الحقائق التي اكتشفها العلم الحديث والتي صرح بها القرآن قبل 1400 عام ابتدءا من النظام الكوني والدقة التي يسير بها , وانتهاءاً بتسبيح الحيوانات والنباتات .. فالعودة إلى القرآن هو الحل المناسب لأنه كتاب حياة وبه يتعلم الإنسان ويرقى .

حسين الخشيمي


التعليقات

الاسم: كريم حسن كريم السماوي
التاريخ: 05/10/2012 11:00:38

عباراتك ( والإجابة واضحة فنحن لم نفهم القرآن كما فهمه المسلمون الأوائل , ولم نعمل به كما عمل به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته الأطهار عليهم السلام , بل ذهب الكثير (الغالب) من المسلمين اليوم إلى التلاوة السطحية , والتبرك , والاستخارة . )
هذا الجواب الذي ذكرته وكأنك تصرح بدون إمارات تذكر
أولاً : بأن العالم الأسلامي الآن خالي من الموحدين والعلماء وجهابذة الفكروالمعرفة ( من فقهاء ومجتهدين )
ثانياً : تلقي اللوم والعتاب على قصر نظرة العلماء والأعلام وتقصيرهم في إداء واجباتهم الشرعية ( الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر )
ثالثاً : إنك تناسيت إن الدين الأسلامي اليوم محكوم عليه ( بالأرهاب الدموي) كما يصفه المتشرقون ويتلقاه أعداء الأسلام
رابعاً : بعض الناس يأخذون الدين ذريعة يتسترون بها لقضاء أغراضهم الدنيئة والوضع الحالي يشهد على ذلك
خامساً : أعتقد إن العلماء لم تكن بيدهم المبادرة والقوة في أخذ زمام الأمور والنيل من الظلمة وتطهير الدين من الطغيان والعبث به من قبل فئة معينة
سادساً : أكثر البلدان الأسلامية حكوماتها أسلامية المنشأ ولكنهاعلمانية الأداء وذلك لأشباع رغباتها السياسية والكل يعرف إن السياسة نفاق
سابعاً : معظم البلدان الأسلامية لايوجد من يراقب تطلعاتها على مختلف الميادين ( السياسية والأجتماعية والدينية والأقتصادية ) وغيرها وإتساع الأفاق لتشمل مختلف الأطياف والأديان
ثامنا : لوتأمنا في القول المتواتر ( لولا علي لهلك عمر ) وهذا يعني إن الأسلام محتاج إلى مقتضى بين المبدأ والمنتهى
تاسعاً : أخي حسين الخشيمي إن الأيمان كما أعتقد به ليس كثرة العلم والمعرفة بل الآثار المترتبة كالموضوع والمحمول والروابط المشتركة بين صفات ذلك المقتضى
صاحب القلم الحر والتحليل الناجع والذي يخاطب العقول قبل الأسداء والأطراءات

كريم حسن كريم السماوي

الاسم: علي الجابري
التاريخ: 24/11/2010 12:23:59
الأستاذ الكريم حميد عباس

السلام عليكم

المطلوب منا بالنسبة الى القران الكريم ان ننظر اليه بنظرة تختلف من نظرتنا الى اي كتاب اخر، ليس المقصود ان ننظر نظرة احترام وقدسية بل نظرة علم وعمل. فالقران الكريم - كما يريد الكاتب ان يوضح- كتاب جاء لبناء المجتمع الاسلامي ، الفرد الاسلامي والحضارة الاسلامية على نحو كامل..

فالمطلوب ان نقرأه قراءة تدبر وتأمل وليس قراءة سطحية

اشكر الكاتب على المقالة الجميلة واطلب منه المزيد من العطاء

الاسم: حميد عباس عفلوك
التاريخ: 22/11/2010 20:11:07
الاستاذ حسن السلام عليكم
الموضوع جدير بالاهتمام ومشوق ولكن هل خطابك موجه للعرب ام لكل الناس واذا كان لكل الناس هل تريد من الناس ان تترك اعمالها وخططها وتجلس تتعلم اللغة العربية من اجل التفقه في القرأن؟ كم من الوقت يحتاج الشخص لاتمام ذالك برأيك؟وهل الحضارة مهدمة عند العرب ام عند الامم الاخرى؟ واذا كان الالتزام بالقرأن هو سبب تطور الحضارة العربية في بداية الاسلام ماهو السبب في بناء الحضارة الغربية الان؟ هل توجد اسباب اخرى لبناء الحضارة ام فقط التفقه في القرأن؟
تحياتي




5000