هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


باقة ورد لقيثارة الغناء العراقي أمل خضير

فهد الصكر

 

أمل خضير: ( جانت الدنيا كرستال وشمس )

يطل علينا دائما ملتقى الخميس الأبداعي من خلال نافذة الأبداع نحو فضاءات عالم لا يزال يطوف في مخيلتنا ، بل يداعب فينا لحظات الأنتماء الى الأغنية السبعينة حصرا، لقدرتها على كسب عشاقها من خلال الأداء الثلاثي المتكامل، ( شعرا ولحنا وأداء ).لذا جاء الأحتفاء بالفنانة - أمل خضير - على قاعة الجواهري في الأتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق يوم 28/10/2010 ليذكرنا بهذا الماضي الجميل.

( يمتلك صوتها مساحات من الحزن الشفيف. المغلف بعذوبة تقطر ندى. حتى راح الحزن ينأى بنفسه عنها، لكن الأمل في عينيها . يرسم دائما حقيقة الطيبة والدعة التي تغمرها ، أختطت لكينونتها مسارا حمل هوية متفردة لا ينافسها بها غيرها ) بهذه المفردات همست لنا الشاعرة والأعلامية - أمنة عبد العزيز - وهي تحلق بنا في سماوات الطرب العراقي الذي يحمل بصمة الألفة مع الذائقة والأذن الموسقية.

ليجيء صوت - أمل - دافئا معبئا بطيبة الجنوب التي لم تفارقها. وهي تقول ( وسام كبير لي أن أكون في حضرة الأدباء والمثقفين، لتتحدث بعد ذلك عن تجربتها في المسرح والغناء. لتضيف ( لم أفكر في يوم من الأيام الدخول الى عالم المسرح، ولكن الذي أقترح علي الأشتراك في مسرحية - فوانيس - هو المخرج - أبراهيم جلال - ومسرحيات أخرى..

ليأتي صداحها كقيثارة داعبت أوتارها أنامل عاشق.بأغنيات ،( مر مرني الصيف، فدوة. فدوة،لا لا ،خلينة أنشوفك، وأغنيات أخرى يرافقها عازفا على العود الفنان - علي سالم -

وقرأت بعض الشهادات بحق الفنانة - أمل خضير - أذ بدأها الشاعر - ناظم السماوي - وخالد الوادي وستار الناصر، وقال الناقد - سامر المشعل - ( تعد الفنانة أمل خضير ، أحدى العلاماتالفارقة في الأغنية العراقية. أذ أستطاعت أن تشكل همزة وصل بين التراث الغنائي وبين الحداثة،وهي تحسب من المطربات الكبيرات ، لتصبح أمتدادا حداثويا نحو أفق جمالي معاصر ) في حين قال الباحث - محمود موسى - ( أمل خضير ، واحدة من أبرز مطربات الجيل الذهبي السبعيني، أذ أستطاعت أن تحافظ على الموروث الغنائي البغدادي، وهي التي أعادت تسجيل بعض الأغاني القديمة ( فوك النخل، وجي مالي والي ، التي وزعها الفنان الكبير - منير بشير، وأغنيات أخرى،

والجدير بالذكر،  أن أمل خضير، من مواليد البصرة 1950، تعتبر من مطربات جيل السبعينيات الغنائي في العراق، غنت لأول مرة عندما كان عمرها 7 سنوات ، مثلت في الستينيات والسبعينيات عدداً من المسرحيات منها "التراب"، و"فوانيس"، و"السدرة"، كما عملت مذيعة لمدة سنتين في الإذاعة والتلفزيون، قدمت العديد من الأغاني مثل "فدوة فدوة"، و"أحاول أنسى حبك"، و"كرستال"، و"تعال يا حبيبي"، "اتوبه من المحبة"، لحن لها كبار الملحنين العراقيين مثل عباس جميل ومحمد جواد أموري ومحسن فرحان.

وقدمت لها في ختام الأحتفاء باقات ورد من أتحاد الأدباء و الشاعرة - سناء العبيدي - وقدم لها الشاعر - هادي الناصر - درع الجواهري ، أما الشاعرة والأعلامية - أمنة عبد العزيز - فقد قدمت خاتما ذهبيا ( أكدت أنه يعني لها الكثير ) الى الفنانة - أمل - معبرة عن تقديرها الكبير لمسيرتها الفنية المعطاء .

 

 

 

فهد الصكر


التعليقات




5000