..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقطة عراقية وائدو البنات

عامر موسى الشيخ

يحكى والعهد على  الحكَاء ،صديق المجتمع العراقي ، الذي سرد أحداثه بموضوعية ، ونقدية ، وتفكر ، الراحل صديقكم وصديقي الدكتور علي الوردي ،  ( لاشك في الصداقة أليس كذلك ؟) .

أنه قام أحدهم بالذهاب إلى أحد وجهاء مدينته  ( عراقية طبعا ) وقال له قمت بتسجيل ابني في المدرسة ، فقال له الوجيه ماذا فعلت ، لقد قمت  بعمل  غير صحيح ، ( لان المدرسة رجس من عمل الشيطان بحسب قناعة الوجيه ) ولا ينتمي إلى الأخلاق بصلة ، اذهب وأخرج أبنك من المدرسة واستغفر ربك  إلى نهاية عمرك وأدفع كفارة عن هذا الذنب العظيم ، ومرت الأيام بحلوها ومرها حتى قام الوجيه بتسجيل ابنه فالمدرسة ، فقام صديقنا الرجل بإدخال ابنته المدرسة فذهب إلى الوجيه وقال له لقد أدخلت ابنتي المدرسة ، فأجابه نفس الجواب ، لقد قمت بعمل شنيع إلى آخره من هذه الشعارات ، فأجابه الرجل لقد سمعتك في الأولى وخسرت  ابني وربحت أنت ابنك، لكني سوف أعطيك الإذن الصماء هذه المرة ، القصة هذه تعود إلى الفترات الأولى التي كان فيها المجتمع العراقي يحبو من أجل أن يشكل صورة واضحة لملامحه الغائمة التي أخفتها تجاعيد دولة الرجل المريض ( الفترة العثمانية ) .

قد يقول قائل لقد ولى زمان هكذا خزعبلات واليوم الإنسان العراقي في نمو وتطور وتقدم وهو اليوم ينتمي إلى جميع مناطق الوعي التي تسعى إلى جعل الفرد العراقي فردا يحمل صفة التقدم والتنوير ، قد يكون هذا هو واقع موجود شبه واضح ، لكن ماذا يحدث في الجانب الآخر خلف جدران البيوت ، التي لا زالت تعاني من ترسبات ( دولة الرجل المريض ) حيث إن " فايروسات " ذلك المرض الذي تشكل داخل مناطق العراق من جراء صراع الشرق والغرب على أرضه  ولا زالت تبحث عن حواضن لها ، نعم ونحن في العام 2010 نعاني من تلك الترسبات ، ولا ننكر إننا تجاوزنا بعضها لكن  هنالك بعض من التعقيدات ماضية إلى النمو والتطور والتكاثر الانشطاري .

نعم هنالك من بحاجة إلى الدخول في مصحة نفسية كي يعالج مركز عقله المقيد بعادة تنتمي إلى الجاهلية الأولى التي حاربها رجل الإنسانية الأول النبي  الرسول محمد  (ص) وآله .

لقد قضى الرسول المعظم على كل أمراض الجاهلية الأولى وأولها وأد البنات حيث كان فعل القضاء على هذه الظاهرة أول إنصاف إلى حق المرأة وكيف إنها تستحق الحياة وبكل احترام عال، المرأة التي خصها الله بمنزلة عظيمة حيث إن الأنهار تجري من تحتها إن كانت أما صالحة ،

لكن ونحن في العام 2010 نواجه ظاهرة الوأد  التي تُمارس ضد البنات ، لا تستغربوا ، نعم أنه الوأد ولكن بلغة عصرية حديثة تجعل من البنت في قيد مستمر وأغلال وظلام ترافقها طوال حياتها ، نعم إنهم وئدوا البنات ، لقد تفاقمت ترسبات الأمراض الاجتماعية وصولا إلى عدم تسجيل البنات الصغيرات في المدارس بحجة الخوف عليهن من الاختلاط مع الآخر ، وكأن الآخر غولا كبيرا سوف يلتهم البنت ويرميها عظما في الشارع ، وكأن الآخر هو الوحش الكاسر الذي سوف يقض المضاجع ويسبي العيال .

لا أعرف هل يعقل هذا تحت حجج واهية لا تنمي إلى الخلق الإنساني بصلة ما ؟

أمر يجب أن يتنبه إليه العقلاء من سادة المجتمع العراقي ، هي دعوة إلى إجراء إحصائية وقاعدة بيانات يُحصى من خلالها عدد البنات الصغيرات غير المسجلات في المدارس ، أين حق التعليم ؟ أين التعليم الإلزامي ؟  وكأن محمد بحر العلوم ينادي من جديد " أين حقي " ، إنهم يظلمون البنات ، ويسعون إلى جعلها جهالة وظلال ، يجعلون من البنت غير متصلة بالعالم ، تعيش بمعزل عن الحياة .

·       نيجاتيف اللقطة

البنات سر من أسرار الحياة

البنات قدح ماء الوجود

البنات لوحة الإنسانية الخالدة

البنت من ضلعك يا رجل

عامر موسى الشيخ


التعليقات

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 05/11/2010 20:26:44
الاخت ورود السماوي تحية

شكرا لك على المواصلة ، وشكرا لجميع التوصيفات التي تقوليها بحقي ، صدقيني ان كلامكم هو الذي يحفزني على المواصلة من أجل تقديم الافضل ، ولعلي اصل إلى ذائقة الجميع


مودتي
عامر

الاسم: ورود السماوي
التاريخ: 05/11/2010 12:54:35
المبدع عامر موسى لقد قلت ما يجول في النفس من خواطر وهموم دمت للسماوة متجرما لاحاسيسها
نتابعك دائما

بالتوفيق
ورود السماوي

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 05/11/2010 09:13:17
استاذي الكاتب الكبير عبد الحسين ماهود مودتي لك

لقد قضيت معك أياما جميلة في البصرة والناصرية ، اشكر لك حسن المتابعة والتواصل شكرا لمرورك البهي

مودتي لك

عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 05/11/2010 09:04:01
الشاعر والصديق الرائع سعد المظفر تحية
لقد كانت أيام جميلة في البصرة ، وأجملها شرب الشاي تحت خيمة تمثال السياب ، البصرة جميلة بكم

محبتي الابدية

عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 05/11/2010 08:43:46
صديقي الشاعر هاتف بشبوش ، مودتي الدائمة لك

لقد شاهدت تلك الفتاة وتألمت كثيرا ، لكن نحن في العراق وفي السماوة ، إنها اوروك مدينة الكتابة والتاريخ الاول ، مدينة الحرف الاول ، مدينة الشرائع الاولى ، هل يعقل أتكون فيها حالة كهذه ، لكن هي ترسبات
الماضي

مودتي
عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 05/11/2010 08:38:00
الاخت هالة الوائلي ،،، مرحبا بك

شكرا لك على مرورك الطيب ، يا سيدتي إن الحديث عن النساء ، حديث تصحبه الشجون ، ويصحبه الألم ، لكنا نحاول ان نسلط الضوء على المناطق التي يشوبها الغموض لعلنا نصف بعض شيء حقوقكن المغبونة

احترامي
عامر

الاسم: عبد الحسين ماهود
التاريخ: 04/11/2010 22:30:03
جميل ما خطته اناملك صديقي الشاعر والتلميذ الرائع والاعلامي المتميز عامر الشيخ ،، فالنساء في بلدنا على طول العهود مظلومات

تقبل تحيتي من الناصرية
عبد الحسين ماهود

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 04/11/2010 16:45:16
الاعلامي والشاعر عامر موسى الشيخ
احيي ابداعك واحيي قدومك الى البصره انت ونخبة السينمائيين السماويين المتميزين

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 03/11/2010 22:31:32

صديقي الكبدع عامر....

ابتلينا بهكذا بشر.... ياعامر هذا امر هين عدم ادخالهن المدارس .. في افغانستان تجدع انوفهن وتقص اذانهن بمجرد ذهابهن الى المدارس وعدم تنفيذ اوامر الرجل .... الم تر الفتاة على قناة الحرة التي جدع انفها زوجها.. وهي الان في امريكا للعلاج... هكذا هو دينهم ولاغيره فلا تحاول ان تزوقه بكلام اخر وتعقمه مما هو عليه....ودمت ايها الجميل

صدبقك
هاتف بشبوش

الاسم: هالة الوائلي
التاريخ: 03/11/2010 19:36:02
كلام جميل ورائع واتمنى ان ارى كتابتك بحق المراءة المسلوب حقها في الزمان والك جزيل الشكر والاحترام ايها الكاتب المبدع



كانت هنا هاله الوائلي




5000