.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين فأر لافونتين ودجاجات شوقي

قاسم محمد مجيد ألساعدي

في اثنتي عشر جزء جمع الشاعر الفرنسي جان لافونتين(1621-1695)  خرافاته في ثلاثة كتب صيغت بإطار أدبي رفيع اعتمدت فلسفته في الحياة حين لخصها ( استعملت الحيوان لإرشاد الإنسان  ) (1) فخرافاته بانوراما مصغره قي قالب خاص يتناول ماخلف  الصورة من حديقة اوغابه أو نهر كان يحرك حيواناته بطريقه تشعرك بأنه يعيد تشكيل إحساسها ( فخرافاته عالم متحرك )(2) لحكايا وقصص على ألسنه الطيور والحيوانات مبسطا ألدلاله الرمزية بجانب تعميق الدلالة الواقعية هذا الاستخدام جاء حلا للتخلص من رقابه شديدة وللتعبير عن المصير الإنساني بلسان حيوانات الغابة!! وللبشر نصيب أيضا في خرافاته كما في حكاية الاسكافي ورجال المال-- العجوز وأبناءه وهي رمز واضح للقوه حين تعتبر ضعفا بغير اتحاد !

لاينكر لافونتين أن موضوعاته معروفه سابقا في كتب الأقدمين مثل خرافات ايزوب أو بلوتاك الاغريقيه آو التاثرالواضح  بآداب الشرق  مثل كتاب كليله ودمنه وألف ليله وليله .. لكنه كان حريصا على الخلق والابتكار بقالب شعري أخاذ ارتبطت به الخرافات فأخذت اسمه( إني أحاول فيها  أن أسخر من الرذيلة فليس بمقدوري أن انبري لها بذراع هرقل)  فهو لم يترك إيه عاده اجتماعيه أو سلوك مشين ألا وتناولته ولها الأثر التربوي الرائد في تهذيب السلوك البشري واعتبرت مجموعه نصائح وعبر ودروس أخلاقيه حث فيها الإنسان على أتباع ألحكمه وتوخي الحذر وتنكر علية الطيش والبخل والجحود والطمع وعرت طبائع الحكم المستبد وسطوه رجال الكنيسة  انه عمل كبير لفيلسوف ومفكر

اشتملت بعض الحكايات على عرض وعقده وحل وبعضها على شكل ملهاة كما في .. حكاية الضفادع التي طالبت برحيل ملكها فأرسلت لها الإلهة حاكما جديدا وهو طائرا كبيرا أهلكها بالقتل أو التشريد  !

 وزخرت خرافاته أيضا  بدروس في توخي الحذر كما في حكاية الأسد الذي دعا سكان الغابة إلى زيارة قصره وكانت تفوح منه روائح كريهة فسد الدب انفه فافترسه الأسد وزعم القرد انه يشم رائحة إلهيه فيستاء الأسد من تملق القرد الوضيع أما الثعلب فيدعي انه عاجز عن الشم لأنه مصاب بالزكام !!!

وفي التخاصم والمنازعات هجي لافونتين ذلك  - مسافران يتنازعان على صدفه عثرا عليها ويمر قاض يطلبان منه أن يسوي آمر تنازعهما فالتهم القاضي لب ألصدفه وأعطى لكل منهما فلقتي غلافهما  !

والنملة والصرصور وهي قصه قديمه مشهورة تتحدث عن قيمه العمل وظهرت بأشكال جديدة في مسلسل كارتوني  لشركه ديزني لاند

لافونتين الحريص على المغزى الإنساني في خرافاته يجد فيها وسائل لنقل رسائله وتمرير أفكاره فهو يدعو للتعامل المتكافئ كما في حكاية الوعاء الخزفي ووعاء الحديد عندما كانا في رحله فطلب الوعاء الخزفي حماية الوعاء الحديدي فارتطم به وتهشم  !

لكن الفار الذي اعتزل الدنيا واتخذ من قطعه جبن صومعة يتبتل فيها فتلجا إليه الفئران طالبين المساعدة فيخذلهم بمنحهم بركاته  !!! هي من  أروع الحكايا  عن النفاق  والدجل

 كان لشعر لافونتين سطوته وتأثيره الكبير على الآداب والفنون قلده كثيرون لكن بقي لالتماعات شعره بريقها المتوهج ..... ففي المشرق تأثر أدباءنا بالطريقة التي صاغ بها لافونتين  شعره  وكان أمير الشعراء احمد شوقي من أكثرهم تأثرا به كما في قصيده  على لسان( الدجاج)و التي قصد منها التنبيه لمخاطر الأجنبي  وكذلك على (حب الوطن و نقد العادات الاجتماعية بأسلوب  تميز بالسخرية المره والفكاهة اللاذعة ) (3)

يقول شوقي فيها

بينما ضعاف من دجاج الريف                      تخطر في بيت لها ظريف

إذ جاء هندي كبير العرف                        فقام في الباب مقام الضيف

فقال حيا الله ذي الوجوها                        ولا أراها أبدا مكروها

أتيتكم انشر فيكم فضلي                         يوما واقضي بينكم بالعدل

وكل ماعندكم حرام                              علي  ألا الماء والمنام

فعاود الدجاج داء طيش                          وفتحت للديك باب العش

فجال فيها جولة المليك                           يدعوا لكل فرخه وديك

وبات تلك ألليله السعيدة                         ممتعا بداره الجديدة

حتى أذا تهلل الصباح                             واقتبست من نوره الأشباح

صاح بها صاحبها الفصيح                       يقول دام منزلي المليح  

فانتبهت من نومها المشئوم                    مذعورة بصيحه كالبوم

تقول ماتلك الشروط بيننا                        غدرتنا والله غدرتنا

فضحك الهندي حتى استلقى                     وقال ماهذا العمى ياحمقى

متى ملكتم السن الأرباب                      قد كان هذا قبل فتح الباب (4)  

كان للرمز ولازال سطوته وإيحاءاته ألداله العميقة هل نكتب به  لمحاربه الرذيلة  لأننا لانملك ذراع هرقل  كما قال لافونتين  آم نكتب بعد أن صار مقص الرقيب من مخلفات الماضي وجاء كاتم الصوت بديلا عنه وبامتياز

(1)   في الأدب الفرنسي  للكاتب علي درويش

(2)   نفس المصدر

(3)   النقد الأدبي الحديث للدكتور محمدغنيمي هلال صفحه  535

(4)    نفس الصدر صفحه 534

  

  

  

قاسم محمد مجيد ألساعدي


التعليقات

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2010-11-02 17:45:12
مبدعنا الرائع قاسم محمد الساعدي
ما اروعك
دراسة رائعة باسلوب جميل
ما احوجنا لمثل هذه الدراسات الجادة والمفيدة
دمت لقلمك المبدع المعطاء
احترامي




5000