..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إتحاد الأدباء الكرد وعلاقته باتحاد أدباء وكتاب العراق (9) /مصطفى صالح كريم / 4

مصطفى صالح كريم

* بعد عودتنا من أربيل واتفاقنا على الانضمام الى اتحاد أدباء العراق بشرط ضمان احتفاظ اتحاد الأدباء الكرد بكيانه الخاص، بادرنا بالاتصال بالقيادات السياسية في الثورة الكردية، جاءنا الجواب من الاتحاد الوطني الكردستاني الذي منحنا كامل الاستقلالية في اتخاذ مانراه مناسباً وجاء في الرسالة (مادمتم متفقين على مغادرة قاعة المؤتمر واعلان المقاطعة، عندما ترون ان مطاليبكم لاتنفذ، نحن نساندكم ونؤيد انتماءكم وفق الشروط التي وضعتموها وسنظل ندعمكم).

واخبرنا محمد البدري وكذلك ادباء بادينان ان الحزب الديمقراطي الكردستاني هو الآخر موافق على ذلك مادام الادباء متفقين عليه، وجاءنا مبعوث من الحزب الشيوعي العراقي فاجتمعنا به (الدكتور عزالدين مصطفى وانا) وكان جوابه (نحن نتابع نشاطاتكم ونسمع عن مواقفكم الصلبة، لذلك لانرى ضرورة انعزالكم، لعل في انتمائكم لهذا الاتحاد متنفس للتعبير عن آرائكم).

* وعلى هذا الاساس قررنا الانتماء الى اتحاد أدباء العراق وفق الشروط التي قدمناها سابقاً، وفي موعد لاحق حضر السليمانية الدكتور عز الدين مصطفى رسول ومحمد الملا عبدالكريم ومعهما استمارات الانتماء التي تسلمتها الأكثرية التي حضرت الاجتماع في قاعة نادي (ازمر)- المركز الثقافي لجامعة السليمانية سابقاً ولكن عدداً من الأدباء رفضوا الانتماء واذكر منهم: فؤاد قرداخي وفؤاد مجيد ميسري ومحمد فريق حسن ومحمد سعيد حسن ورؤوف حسن ورؤوف عثمان وعبدالله ميديا وهيرو كوران وام سولاف ومحمد صالح سعيد واحمد سالار وازي كوران وآخرون لا اتذكر اسماءهم الآن. لقد اثبتت الوقائع فيما بعد ان الأقلية المعارضة كانت على صواب.

* على اي حال نحن (الاكثرية) وافقنا على الانضمام بشرط ان نغادر قاعة المؤتمر ونعلن مقاطعتنا إذا وجدنا تراجعاً من الاتحاد العام وعدم تلبية مطاليبنا وانتظرنا حتى فوجئنا ذات يوم باعلان منشور في الصحف تدعو الهيئة الادارية لاتحاد أدباء العراق جميع الأعضاء للحضور في بغداد والمشاركة في المؤتمر العام، وهذا يعني ان حضورنا هو فقط اعطاء الشرعية لانتخاب من يريدون، لأن الاعلان لم يذكر سوى مسألة انتخاب الهيئة الادارية، لذلك وعلى الفور قررنا مقاطعة المؤتمر، وفي مساء اليوم التالي اتصل بي الدكتور عز الدين مصطفى رسول واخبرني بأن حضورنا سيكون دعماً قوياً لهم، لعلنا نفرض شروطنا. لكنني اخبرته بأن شيركو بيكس ورؤوف بيكه رد ومحمد نوري توفيق وطاهر صالح سعيد ورفاقنا الآخرين وأنا معهم قررنا مقاطعة المؤتمر وسحب عضويتنا لأنهم ليسوا صادقين معنا.

وهكذا لم يحضر المؤتمر من السليمانية سوى ثلاثة اعضاء لم يكونوا على علم بمقاطعتنا، ولكن الاخوة المقيمين في بغداد حضروا المؤتمر على اساس تذكيرهم بما اتفقنا عليه، وفي المؤتمر لم يتقرر مصير اتحاد الأدباء الكرد ولكنهم انتخبوا عدداً من الادباء الكرد في الهيئات القيادية، على امل أنهم سيعايشون الواقع معهم ويعرفون نواياهم.. ولم تمض شهور حتى تبين لهم ان وعود الاتحاد العام كانت زائفة وليس هناك اية نية لاعادة النشاط الى اتحاد الأدباء الكرد، لذلك اعلن الدكتور عزالدين مصطفى رسول ومحد الملا عبدالكريم انسحابهما من المكتب التنفيذي للاتحاد العام.

نائب رئيس تحرير صحيفة الاتحاد البغدادية

مصطفى صالح كريم


التعليقات




5000