..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ويكيليكس .... الوجه الآخر لاميركا

عزيز الخيكاني

موقع ويكليكس المثير للجدل الذي نشر قبل ايام  مئات الالاف من الوثائق التي ادعاها سرية حول الحرب على العراق وقضية احتلال الولايات المتحدة الاميركية والدول التي تحالفت معها لاسقاط النظام البعثي في احداث دراماتيكية شهدها العراق عام 2003 ، هذا الموقع الذي أخذ قبل مدة طويلة يروج لما يريد ان يظهره لآلاف الوثائق ، وكان الجميع بانتظارها عسى ان نجد شيئا جديدا حول ماجرى في الماضي ، ووسائل الاعلام تنتظر الحدث المهم لهذا الموقع ، واذا به يُظهر الوجه القبيح والسافر للمجموعة المتشددة التي تحاول ان تُثير الجدل في الولايات المتحدة الاميركية ، والتي لاتغيب عن الكثير من العراقيين وتحديدا المتابعين للسياسة الاميركية والخلاف المستمر بين البنتاغون المتمثل بتواجد الكثير من الصقور المتشددين ومعهم جهاز الاستخبارات العسكرية الذي يدعم بقوة هؤلاء ويفبرك الكثير من الاحداث وبين الادارة الاميركية المدنية المتمثلة بالمكتب البيضاوي ومعه الخارجية الاميركية .

بالعودة الى الوثائق التي انتظرها الجميع لتتحدث عن تاريخ ربما كنا نعتقد انها سوف تُغير مسار العلاقات الدولية وطريقة التجاذبات وحتى ترسم صورة جديدة للعلاقات وتبادل المصالح مابين الدول ، فحقق الموقع وادارته ماتريد ماليا من خلال الضحك والنصب على الكثير من القنوات الفضائية واستطاع المنظرون والداعمون له ان يلعبوا لعبة ( التسويق الاعلامي ) بطريقة محرفنة من خلال بيع برنامج الوثائق لقناة محددة بعينها وشراء نشرها حصريا بمئات الملايين من الدولارات ، واذا به كان غرضا سياسيا واضحا وجليا ، خبره ودرسه العراقيون جميعا ولن تنطلي عليهم تلك الفبركات والاكاذيب الممسوخة التي اظهرت الوجه القبيح وغير الملتزم للبعض من اصحاب القرار في اميركا ، وبالتالي من كان يسعى لتشويه الصورة الحقيقية للرموز العراقية انقلبت عليه الصورة واذا به تمرغ وجهه في الوحل ، واثبت للقاصي والداني ان تلك السياسة الاعلامية هي سياسة فاشلة وغير منضبطة تستهدف خلط الاوراق بدعم كبير من جهات معلومة وواضحة للعيان تتبناها دول تصرف الملايين بل المليارات من اجل تغيير الخارطة السياسية العراقية وضرب المنجزات التي تحققت وتحديدا اسقاط احد الذيول المخابراتية الاميركية وهو نظام البعث ، وارادت تلك الدول المعروفة بخطها العدائي للشعب العراقي الذي يحاول ان يمد يده دائما لاعادة العلاقات معهم ، ضرب التجربة الديمقراطية الناشئة على الرغم من الكثير من الهفوات التي حصلت فيها وهي شيء طبيعي اذا اخذنا بنظر الاعتبار التجارب العالمية في هذا المجال .

السؤال هو ماذا كان يسعى من اراد الترويج لماتسمى بالوثائق الخطيرة ؟ وكأنما لايعرف عنها العراقيون ، وماهو الهدف الاساس في هذه الايام بالتحديد ؟ ولماذا استهدف السيد المالكي ؟ وماهو دور المخابرات الاقليمية لدول الجوار وتحديدا من يسعى لتعطيل دور الكتل السياسية في تشكيل الحكومة ؟ وهل للجولات المكوكية لبعض القادة السياسيين من حملة الشعارات القومية وشعارا المقاومة ( الشريفة ) دور في هذه اللعبة ؟ وهل للبعض من قبًل الايادي واللحى وهو يوميا يستنجد ويتباكي في عواصم الدول الحاقدة بصمة في تلك القضية ؟ واسئلة كثيرة اخرى بحاجة الى اجوبة من ويكيليكس نفسة او مَن مده بالمعلومات البائسة التي لاتُغني ولاتسمن من جوع ، والا ماذا يعني طرد خمسة او مجموعة من الضباط من الجيش تحت اي سبب كان ؟ وماهو السر لتَعد هذه القضية وثيقة سرية ، وهي حالة طبيعية في كل المؤسسات في العالم اجمع حيث تحصل تغييرات في القيادات سواء في الجيش او في المؤسسات المدنية ناهيك عن الوثائق المنتقاة والواضحة المفبركة باستهداف المالكي وما ادعوه عليه بامتلاكه لفرق الموت  وليعلم  من أسس ( ويكيليكس) ومن دعمه وصرف عليه الملايين ان المالكي هو رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة وهو الشخص الذي ضرب كل ماكانت تُسمى بالميليشيات والخارجين عن القانون واذناب القاعدة وعصاباتها ، بالقانون وبالجيش والشرطة والاجهزة الامنية ، وان فرق الموت يعلمها جميع العراقيين والشواهد كثيرة ولانريد ان نفتح الجرح من جديد وما مثلث الموت القذر في اللطيفية وفي طريق بغداد /الاردن والكثير من المناطق التي قطعت اوصال بغداد الا دليل على مَن كان يدير تلك الفرق ويغذيها بالسلاح والمال ، ونزيد اكثر ونذكر الاشاوس والابطال من البعثيين والقتلة ومصاصي الدماء من الذين كانت لهم رجل في العملية السياسية ورجل اخرى موضوعة مع قتلة العراقيين ، حتى اصبحت مناطقهم التي يستولون عليها مرتعا للقتلة والمجرمين ومذبحا للابرياء والمساكين والادهى من ذلك كانوا ومازالوا يقبضون الرواتب وهم في مجلس النواب ويتحدثون عن العملية السياسية ويخرجون الى خارج العراق ويتباكون عن الظلم والحيف الذي لحق بهم كما يدعون زورا وبطلانا ، هؤلاء الاذناب لم يتحدث عنهم هذا الموقع وتلك الوثائق ، بل ذكرت احدى الوثائق عن محاولة اغتيال لاحد الشخصيات السياسية متهمين المالكي والحكومة بذلك وهو كان رأس الجريمة ومُنَظر الافعال المشينة وخاطف الصحفيين والشباب والناس الابرياء ، انها مفارقة عجيبة ولا اريد ان أطيل بتلك الوثائق المزعومة والتي ظهرت اهدافها جلية من خلال التطبيل والتزمير لها من قبل القنوات الموبوءة والاعلام المظلل المكشوف والواضح ، واريد ان اوضح صورة يفهمها العراقيون الشرفاء ان المالكي ومن معه من الشرفاء من السياسيين والذين اثبتوا محبتهم للعراق سبقون رموزا وطنية ولن تُثنيهم الاصوات النشاز عن السير في طريق بناء العراق وتعزيز الديمقراطية وحتى وان اختلفنا معهم في بعض الآليات والطرق والضعف في الاداء الا ان الاختلاف المنهجي والواضح المعالم سيؤدي بالتأكيد الى تصحيح الكثير من المسارات .

اما هؤلاء ومن يدعمهم وهم يسكنون في الفنادق الفخمة وفي احضان الصبايا ويسهرون في الليالي الملاح فنقول لهم لن ينفعكم ( موقع ويكيليكس ) او اجهزة المخابرات المشبوهة ولا مقاومتكم ( الشريفة ) ولا الملايين التي تُصرف عليكم لكي تعودوا بالبلد الى السابق ومهما كان الثمن ، فالعراقيون اختطوا طريقهم ولا عودة الى الوراء .

 

عزيز الخيكاني


التعليقات

الاسم: سعدية العبود
التاريخ: 28/10/2010 20:28:10
الاستاذ المبدع غزيز الخيكاني
ما طرح ليس جديدا اين كانوا ؟ام لان الحكومه تريد ان تتشكل وهم يريدون لها الخذلان ليثيروا مثل هذه المواضيع الان .دمت

الاسم: سعدي عبدالرضا خلف
التاريخ: 28/10/2010 12:37:07
الاخ الاستاذ عزيز الخيكاني المحترم
تحيه لك
انت على حق وهذا نتيجة الخبره ومتابعة الاحداث صح لسانك وصح فكرك نسأل الله ان يزيدك علما وتواضعا
تقديري واحترامي لشخصكم الكريم
اخوكم المهندس سعدي

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 28/10/2010 08:18:45
الاديب والاعلامي الكبير
اخي وصديقي الغالي
الاستاذ عزيز الخيكاني

انا لا ازعم بان اغازل ما دونت اناملك الراقية الادبية والاعلامية الراقسة ....
ولكني مزمع ان اراك يا اخي ( شني هيه ) ...
ابو احمد .. مشتاق جدا .. جدا .. جدا ...

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 27/10/2010 21:58:51
الخيكاني عزيز
انما كتاباتك تنم عن وعي تما بمجريات الامور السياسية
اعتقد لكونك صاحب خبرة في هذا المجال طويلة
تحياتي لقلمك المبدع
تقبل مروري

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 27/10/2010 09:48:21
الاستاذ القدير عزيز الخيكاني...

حياك الله سيدي على وعيك وحرصك على مصالح بلدك...وبحثك في بواطن الامور...فمثلك الاف من هذا الشعب الصامد الذين لم تعد تنطلي عليهم الاحداث بسهوله وهم ادرى بما يدور في الحقيقه...
دمت عقلا مستنيرا...وقلما مثيرا...
محبتي

شاديه

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 27/10/2010 08:32:27
تحية صباحية حلوه لكم أخي الأستاذ عزيز اليوم أنت جاري ولازم أسلم عليكم وقبل ذلك أنت عزيز وغالي علينا
أخي الأغلى دائما الأيام تكشف الحقائق أنتظر وسننتظر وستظر الحقائق كامله بالتأكيد
عندها لكل حادث حديث
تحياتي

ناصرعلال زاير--- الناصرية الغالية

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 26/10/2010 21:05:51
مبدعنا الرائع عزيز الخيكاني
ما اروعك
دائما مواضيعك جادة وقلمك صادق التعبير
دمت لهذا القلم المبدع المعطاء
احترامي




5000