..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النور في معرض الكتاب في فرانكفورت

فاتن الجابري

  العراق في معرض الكتاب العالمي في فرانكفورت

 دار الشؤون الثقافية ــ تتألق بأكثر من 500 عنوان

فرانكفورت ـ النور

في أكبر تظاهرة ثقافية تشهدها ألمانيا حيث يقام في فرانكفورت معرض الكتاب السنوي الذي تشارك به هذا العام

111 دولة وقد حل الارجنتين ضيفا هذا العام على الدورة 62.

في قاعة المعرض الخامسة التي ازدحمت بدور النشر العربية كان الجناح العراقي حاضرا في المقدمة فقد تميزت مشاركة العراق للعام الثاني على التوالي بتسجيل تقدم ملموس أعاد العراق الى الساحة الثقافية العالمية وقد تمثلت مشاركته بدار الشؤون الثقافية العامة ..

السيد نوفل ابو رغيف المدير العام للدار ورئيس الوفد العراقي التقيناه في الجناح العراقي وحدثنا عن المشاركة العراقية قائلا :

ــ التجربة العراقية الثانية للمشاركة تمخضت عن صعوبة ، بعد شهور من مماطلات القائمين على المشاركة في هذه الفعالية العالمية الضخمة تمكننا من الحضور والمشاركة

وتميزت مشاركتنا لهذا العام من خلال تعاون المركز الثقافي العراقي الألماني معنا في أغناء هذه المشاركة وتفعيلها ، وذلك يعكس رغبتنا في الأنفتاح على المراكز الثقافية العراقية في الخارج بما يغني تجربتها ويمد جسور التواصل مع العراق.

وكانت هناك ورشة عمل واتفاقات بين الدار وبين دور النشر العربية لحثهم على المشاركة في معرض بغداد الدولي في كانون الاول من هذا العام وقد تم بلورة الاجراءات المطلوبة لضمان وترتيب مساهمة تلك الدول العربية.

وقد زينت جدران الجناح العراقي صور للفنان العراقي أحسان الجيزاني المقيم في ألمانيا عن الاهوار فضلا عن محاضرة لتقديم أضاءات عن المشهد العراقي منذ التغيير ولهذه اللحظة.

مع أتفاقات جانبية للطبع المشترك لتأمين مسألة حضور دور النشر العربية والعالمية هذا بمجمله علامة نجاح وحضور عراقي في ظل هذا الالتباس السياسي الذي تشهده بغداد اليوم، ومن هنا نكتسب خبرة أضافية ولكي نقدم ماهو أفضل وأحسن وكان الحضور والاقبال  العراقي النخبوي على المعرض على العناوين وأقتنائها وهذا يشكل بالنسبة لنا علامة نشوة وفرحة لان الحضور العراقي لهذا المحفل الدولي قد أتى أوكله واستطاع أن يوصل الرسالة الاساسية التي مفادها أن العراق مازال يؤلف وما زال يطبع ويستجيب لحاجة القراء في كل أرجاء العالم.

*وعن تواصل دار الشؤون الثقافية مع الادباء والكتاب المغتربين خارج العراق  وهل حققت تقدما في السنيين التي تلت سقوط النظام ..

يجيب الاستاذ نوفل أبورغيف

ــ مستوى مانطمح اليه من مستوى امكانياتنا ولكن لا نتاخر ولا ندخر على الرغم من ضعف الامكانيات، في كل بلد نسافر اليه نطلق دعواتنا ونتواصل مع الكتاب العراقيين لنطبع لهم اعمالهم داخل الدار، فقد بدأنا بطبع كتاب الجواهري جدل الشعر والحياة للدكتور عبد الحسين شعبان وبأنتظار مخطوطة صلاح نيازي ورواية سميرة المانع والقاص حسن متعب والشاعرة ريم قيس كبة والشاعرصلاح حسن في هولندا ومحمد تركي في كندا ورواية بيتهوفن يعزف للغرباء لفاتن الجابري من ألمانيا.

في أي مكان نجد طاقات عراقية لم تجد لها الفرصة للطبع نعرض .. نبادر على أقتناء مخطوطاتهم وانجازاتهم الابداعية والمعرفية التي تعتمدها الدار للنشر.

فمنذ نهاية 2007 لم تكن الدار تنتمي الى المشروع الثقافي العراقي بأي شكل من الاشكال بحكم ماتعاقب عليها من أدارات ومنظومة مهيئة خارج النسق الثقافي بالكامل تارة وبحكم أنعكاسات الظروف منها النظام السابق تارة وتارة أخرى بحكم التحولات السياسية والفراغ الثقافي بعد التاسع من  نيسان عام 2003

أما اليوم فأن بوسع المثقف العراقي المنصف والقريب من المشهد أن يتحدث بمنتهى الحياد والموضوعية عن دار أساسية فاعلة في المشهد الثقافي لها حضورها المميز وخطابها المختلف الذي تعززه لغة الارقام والانجازات ومشاركتنا في معرض فرانكفورت الدولي تدعم توجهات الدار في تقديم الواقع الثقافي العراقي بأجمل وأرقى صوره.

*العراق بلد الابداع والمبدعين، فماذا قدمت الدار للجيل الجديد من االادباء الشباب ؟


ــ الكثير من الشباب قد يشعر بحساسية من مسمى أدب الشباب والادب الشاب، ولكي نتخلص من أن يوصف عقدة في الوسط أطلقنا سلسلة تعنى بنشر الاصدار الاول ممن لم يصدروا سابقا بغض النظر عن العمر حملت عنوان بصمات وقد عرضنا اليوم بالمعرض حوالي 12 مطبوع عسى أن تنصف الذين ينشروا لاول مرة الابداعات الواعدة والشبابية على حد سواء يبقى تحديد مستوى هذه الابداعات مرهونة بما يطلقه القارئ من أحكام تحت عنوان بصمات التي تحدد مساره ابداعي والمعرفي فيما بعد مع الاشارة لكل أهتمام وتركز الى ضعف الامكانات الماديو واللوجستية كما أسلفنا في ظل غياب رؤية كلية ناضجة لدى الجهات التي تحتل مساحة في القرار أكبر من مؤسستنا ومع ذلك فنحن نتصارع مع الامكانات المحدودة لننجز هذا الحضور الواضح عراقيا وعربيا وعالميا من فرانكفورت.

*وهنا نسأل هل وصل الكتاب العراقي الى العالم ؟

ــ معرض فرانكفورت الذي نحن على ارضه اليوم ومعرض لندن الذي نحن بصدد  استكمال أجراءات المشاركة فيه قريبا وأما أقليميا وعربيا فقد أصبحنا نشترك سنويا بمعارض دولية مثل معرض القاهرة ومعرض ابو ظبي ومعرض الشارقة ومعرض دمشق وكذلك معرض بيروت بعد أن سجلنا مشاركات مهمة في معرض طهران وفي الجزائر وفي الاردن والقائمة تطول.

*وهل أنتم راضون عن ماقدمته الدار للكتاب العراقي ؟

ــ لا نشعر بالرضا الكامل عن الدعم الذي نقدمه للادباء والكتاب والعلماء المبدعين على أختلافهم بسبب محدودية الميزانية التي نستند اليها في عملنا لكننا تمكنا من تطوير هذا الدعم الى الضعف خلال السنوات الثلاث الماضية من جهة مكافئة المؤلف أو الكاتب و سيما على صعيد اصداراتها الدورية، مثل مجت الاقلام والمورد والثقافة الاجنبية والتراث الشعبي وبعد ان كانت الاصدارات تتراوح بين 50 ــ         

60 اصدارا أصبحت بين 120 ــ 150 في السنة فضلا عن الاصدارات الدورية التي يتجاوز عددها الخمسين مثل المجلات المذكورة أنفا وسلسلة الموسوعة الثقافية ونأمل بعد تشكيل الحكومة العتيدة المنتظرة أن يتحسن وضع الميزانية وأن نتمكن من جلب مطابع ومكائن حديثة تمكنا من مضاعفة هذه الانجازات على نحو لافت.

*وعن دعم الدار كمؤسسة من قبل مؤسسات الدولة الاخرى يقول الاستاذ نوفل ابو رغيف

ــبالتأكيد نحن لانجد مانتطلع اليه من دعم ومساندة جهات أخرى بالدولة على الرغم من نداءتنا المتكررة في الفضائيات وفي وسائل الاعلام وفي ندواتنا وانشطتنا مع كاما الاعتزاز بالفعاليات الثقافية الاخرى الى أن كثير منها تحظى بدعم أكبر من الدعم الذي يحظى به الكتاب ومؤسسة الدعم للكتاب ، مع ضرورة أن تؤشر الاشكالية المزمنة والمتعلقة بمسألة توزيع الكتاب وتسويقه بعد أن تعرضت الدار الوطنية للتوزيع والنشر الى التخريب والسلب بعد أحداث التغيير في العراق ولم تجد حتى هذه اللحظة من يمسح الغبار عن نوافذها ويستعيد حضور هذه المؤسسة الموازية لمؤسسة صناعة الكتاب في العراق مع ذلك وبجهد شخصي فقد أنفتحنا على موزعين أساسين في الوطن العربي مما جعل المشهد يبدو مختلفا.

* * *

الجناح العراقي في معرض الكتاب في فرانكفورت

توافد عدد كبيرمن افراد الجالية العراقية على أرض المعارض  في مدينة  فرانكفورت جرت  فعاليات المعرض السنوي للكتاب في دورته 62 ومعروف أن معرض فرانكفورت الدولي للكتاب هو أكبر تظاهرة دولية ثقافية عالمية  تعنى بالكتاب والأدب بصفة عامة، و يعتبر المعرض الأهم في العالم في عالم الكتب، ويبلغ عمره الان أكثر من خمسة قرون.

توافدت حشود الزوارعلى صالات المعرض الذي تبلغ مساحته 172 الف كم مربع وكان عدد زوار المعرض الاكبرمن نوعه عالميا قد سجل اكثر من 290 الف شخص خلال العام الماضي ويتوقع  أن يرتفع العدد هذا العام الى 300 الف زائر.

يشارك في معرض هذا العام 7533 ناشرا ومؤلفا ومعنيين آخرين حضروا من 111 دولة من دول العالم المختلفة ومنها بالطبع عدد من الدول العربية ويشهد المعرض حضور مجموعة من الكتاب المشاهير أمثال انجريد تول ومارتن موسباخ وفرانك شينسينج، وغونتر غراس واخرون.

 وفي هذا العام تميزت  مشاركة العراق للعام الثاني على التوالي بتسجيل تقدم ملموس أعاد العراق الى الساحة الثقافية العالمية و تمثلت مشاركته بدار الشؤون الثقافية، وترأس وفدها الاستاذ نوفل أبو رغيف  المدير العام للدار.

وقد توافد كثير من المثقفين والادباء والمهتمين بالشأن الثقافي العراقي  وأبناء الجالية العراقية الى جناح العراق الذي تقيمه دار الشؤون الثقافية والتي شاركت بأكثر من 500 عنوان لمختلف الكتب الادبية والدراسات والمجلات والدوريات التي تصدرها الدار وهناك مشاركة أيضا لوزارة الثقافة في أقليم كردستان في جناحها الخاص بالاقليم.

كما شمل الجناح العراقي  معرضا للفنان العراقي أحسان الجيزاني بصور معبرة عن الاهوار والتي نالت أهتمام واستحسان الجمهور وخصوصا من الاجانب والالمان الذين تجمعوا في الجناح العراقي لتثبت الصورة أنها تمتلك تأثيرأ قويا على المتلقي حتى وأن كان أجنبيا لانها تمتلك لغة عالمية  مشتركة ولاتحتاج الى تفسيرات.  

* * *

 ومن جانب أخر فقد عقدت ندوة ثقافية على هامش المعرض بالتعاون مع المركز الثقافي العراقي الالماني، كانت النور في الجناح العراقي لتوثق هذه الاحتفالية الجميلة وكان من بين الحاضرين الاستاذ فوزي الاتروشي وكيل وزارة الثقافة والاعلام المقيم سابقا في المانيا ..

*حدثنا عن علاقة الوزارة بالمبدعين خارج الوطن قائلا :

ـــ النقطة الاساسية أن النظام السابق ركز على عزلة التحرك على مثقفين المهجر والحضور الى كل المنتديات والمهرجانات الثقافية وأبراز الوجه الجميل التعددي البرلماني  للعراق وبجميع الالوان والاطياف.

*وعن ماقدمته الوزارة وما ستقدمه  لمثقفي الخارج أوضح السيد الوكيل :

ــ تم تسجيل 12000 مبدعا عراقيا خارج الوطن وتقديم منحة فصلية لهم تقدر 400 الف دينار عراقي للفئة أ و300 ألف دينارللفئة ب  يتم من خلال التقديم الى النقابة المختصة ويرفع اسمه للوزارة ليتم صرف المنحة.

*وعن طبيعة حضور السيد الوكيل لمعرض الكتاب في فرانكفورت تابع قائلا :

ــ مشاركة العراق اليوم بمعرض الكتاب الدولي هو دليل على الانفتاح الثقافي للعراق على العالم وقبلها كنا قد عقدنا مؤتمرا للترجمة ومستمرون في اتفاقيات ثقافية مع عشرة دول ومنها الصين ووقعنا اتفاقات ثقافية.

هناك ملاذات بسبب القمع والدكتاتورية في المنفى سابقا ومن المؤكد أن عودة المثقفين قريبا وخصوصا أصبح العالم صغيرا وأفتراضيا لتقديم الكثير للمثقفين العراقيين خارج الوطن والذين شرفوا اسم العراق في محافل دولية كثيرة وحصدوا جوائز عالمية قيمة مثل المهندسة المعمارية زها حديد وياس السعيدي وغيرهم من المبدعين العراقيين.

 

 

* * *

وكان الازدحام شديدا في الجناح العراقي حيث التقينا ببعض الاخوة من الادباء والفنانين :

*الموسيقي رياض خضر والمقيم في المانيا منذ ثلاثين عاما تحدث لنا عن أنطباعه:

ـــ أشعر بالارتياح والسعادة لوجودي اليوم في الجناح العراقي وسط الكتب العراقية بعنوانيها المختلفة، وشعرت باني قريب من العراق بوجود الاخوة من المثقفين والادباء، أنا اليوم سجلت بحضوري كسرا لحاجز الرهبة والخوف الذ ي كنا نعانيه من حكومة العراق المخابراتية السابقة والابتعاد عن الحضور الى هكذا تجمعات، اليوم زالت تلك المشاعر وأطمح الى المزيد من التواصل بظل المكسب الديمقراطي الذي حصل عليه العراقيين بعد سقوط النظام الدكتاتوري الذي شردنا في المنافي منذ ثلاثين عاما .

غياب دور النشر العراقية

*الشاعرة وفاء الربيعي تقول عن حضورها للمعرض و دور الادباء العراقيين في المهجر :

ــ شيء جميل ان يساهم الكتاب العراقي في المعارض العربية والدولية بعد ان فرض عليه الحصار منذ غزو العراق للكويت  فهذه هي المرة الثانية التي يساهم فيها العراق في معرض فرانكفورت للكتاب ليعرف العالم بالثقافة العراقية, ما لفت انتباهي هو قلة الكتب المشاركة في المعرض وحصرها على ما صدر من قبل دار الشؤون الثقافية, فلم تشارك اي دار نشر اخرى في هذا المعرض رغم كثرتها سواءا في داخل الوطن او خارجه كما احزنني قلة الزوار المتوافدين على الجناح العراقي , قد يكون بسبب تباعد المدن الالمانية وغلاء اجرة النقل بينها, وقد يكون بسبب عدم دعوة الادباء لمثل هكذا تجمع خصوصا وانه كان هناك فعالية ثقافية, كان ممكن الاستفادة من هكذا نشاط وتوجيه دعوة عامة للمشاركة في أحياء أمسية ثقافية واسعة ومتنوعة تعكس الوجه الحضاري للثقافة العراقية, أفرحني وجود الجناح العراقي بين دول العالم الاخرى بعد ان غاب زمنا طويلا

*الفنان المطرب  لطيف علي الدبو من مدينة بون :

ــ يقول نشعر بالفرحة والغبطة حين يكون اسم العراق حاضرا في المحافل الثقافية الدولية ولا نتردد في الحضور مهما كانت المسافات حيث نلتقي بالمبدعين العراقيين من مختلف مدن ألمانيا وهي فرصة لنكون قريبين من نبض الوطن في هذا المعرص الدولي الضخم والمشاركة العراقية الرائعة ومستعدون أن نقدم كل شئ من أجل العراق، فقد شاركت بعدة مهرجانات موسيقية وغنائية وغنيت للعراق وسط تشجيع أبناء الجالية العراقية والمواطنين الالمان، واتمنى أن أشارك السنة القادمة في المعرض والغناء للعراق.

 

خطوة لمد الجسور

*المترجم السيد عماد الحيدري من مدينة فرانكفورت :

ــ الجناح العراقي لهذا العام يتميز مقارنة مع السنة الماضية بالتوسع النوعي من حيث النشاطات والفعاليات الثقافية أكثر ومع ذلك نطمح بتوسيع هذه التظاهرة الثقافية وحضور كتاب وأدباء عراقيين من العراق والاتصال بالجالية العراقية ومد الجسور معها  لتكون تظاهرة ثقافية، وحجم المشاركة افضل من السنة الماضية وكوني مترجم أطمح لتقديم ترجمات عربية وأتمنى أن تكون عن طريق العراق لانها عاصمة الترجمة في العصر العباسي وتكون بوابة للترجمة الحديثة، وقد تأثرت الترجمة بسبب الحصار والظروف التي مر بها العراق كما حصلت نوع من العزلة والقوقعة، لذا ينبغي أعادة التواصل وأن يكون معرض الكتاب السنوي  بيت واحد وحلقة وصل لجمع أراء الكتاب  والتقريب بين مثقفي الداخل والخارج لتحقيق الافكار لفائدة الحركة الثقافية العراقية.

*السيد محمد محبوب مدير المركز الثقافي العراقي الالماني ومقره مدينة بون :

ـ المشاركة العراقية لهذا العام كانت متميزة حيث حفلت بالعديد من الفعاليات الثقافية .. ندوة حول المشهد الثقافي العراقي بعد 2003 , حفل توقيع كتاب مدار الصفصاف للكاتبين نوفل أبو رغيف وفائز الشرع وحفل توقيع المجموعة القصصية (سرير البنفسج) للكاتبة فاتن الجابري  فضلا عن معرض فوتوغرافي للفنان أحسان الجيزاني, هذه الفعاليات المنتوعة وهذا الحضور الدافئ للجناح العراقي المثقفين العراقيين والعرب والجالية العراقية والعربية وهذا التعاون معنا كمركز ثقافي عراقي في ألمانيا أسعدنا كثيرا ونأمل ان تكون المشاركة في العام القادم أكثر تنوعا وفاعلية، كما أود أن أشكر الصديق العزيز والشاعر المجدد نوفل أبورغيف على تكريمه لنا بمنحنا درع دار الشؤون الثقافية العامة عرفانا منه ومن الدار بدورنا في خدمة الثقافة العراقية ولا سيما من خلال المركز الثقافي العراقي الألماني ميزوبوتاميا الذي قام بالكثير من النشاطات الثقافية وفي مقدمتها مهرجان ميزوبوتاميا الثقافي.

*الطالبة الجامعية مها محمد باقر :

ــ تقول كبرنا في ألمانيا ودرسنا فيها لكن الحنين يدفعنا الى كل شئ فيه اسم العراق، جئت وصديقاتي من مدن مختلفة لحضور فعاليات معرض الكتاب السنوي في فرانكفورت لنرى الجناح العراقي الذي اسعدنا بمشاركته الثانية، وأنا بالحقيقية جئت أبحث عن كتب في علم الاجتماع لكتاب عراقيين أحتاجها في دراستي الجامعية، لكني لم أجد الا القليل وهي أصلا للعرض فقط، أمنياتي أن تتوسع مشاركة العراق في العام القادم لتضم كتبا وعناوين متنوعة أكثر.

*وعن أسباب قلة عدد الوفد العراقي حدثنا السيد سعد خيون مدير أعلام دار الشؤون الثقافية قائلا :

ـــ أقتصر الوفد هذا العام على السيد نوفل أبو رغيف المدير العام للدار وأنا  لصعوبات صادفتنا من قبل الجهات الالمانية في منح الفيزا لاعضاء الوفد، فكانت عملية التأخير ليست بصالحنا، ولم يمنحوا الفيزا  لجميع الاسماء التي رفعت من قبل الوزارة لامور تتعلق حصرا بالتشدد من الجانب الالماني بهذا الخصوص، نطمح في العام القادم أن تكون المشاركة أوسع لتضم أسماء أدباء وكتاب وفنانين ليغنوا هذه المشاركة بالفعاليات الثقافية والامسيات الشعرية والحوارات والمناقشات في قضايا تهم الواقع الثقافي الحالي في العراق وتمتد الصلات والروابط بينهم وبين المثقفين والادباء والفنانين في ألمانيا الذين ينتشرون على أمتداد المدن الالمانية، وقد لمسنا تفاعلهم من خلال حضورهم الجميل وعبروا عن رغبتهم بالتواصل مع الوطن، وقد حضروا الى المعرض على دعوة قدمناها لهم من خلال المواقع الالكترونية لمشاركتنا في الفعاليات الثقافية التي أقمناها بالتعاون مع المركز الثقافي العراقي الالماني في بون .

حفل توقيع وندوة

*وعلى هامش معرض الكتاب وفي الجناح العراقي تم حفل توقيع كتاب مدار الصفصاف للشاعرنوفل  أبور رفيف وفارس الشرع ،وكذل توقيع مجوعة قصصيية للكاتبة فاتن الجابري ،عقدت ندوة ثقافية تناولت المشهد العراقي الثقافي في الداخل والخارج قدم لها الكاتب والصحفي محمد محبوب مدير المركز الثقافي العراقي الالماني ، وقد تحدث فيه السيد أبورغيف عن ضرورة مد الجسور بين مثقفي الداخل والخارج وكذلك التواصل ،كما قدم الفنان المصور أحسان الجيزاني شهادة عن معرضه الذي اقامه في الجناح العراقي حول الاهوار وتحدث عن هذه الكارثة البئية.

وفي ختام حفل التوقيع سلم القنصل العراقي درع الابداع الى الكاتب والصحفي محمد محبوب مدير المركز الثقافي العراقي الالماني والفنان احسان الجيزاني تقديرا لجهودهما في خدمة الثقافية العراقية.

 

 

 

 

فاتن الجابري


التعليقات

الاسم: رياض خضر
التاريخ: 22/11/2011 09:25:51
شكرا لكل العراقيين و نتمنى للجميع التوفيق والنجاح المتمييز

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 23/10/2010 20:55:49
الاديبة المبدعة
والاخت العزيزة

سنية عبد عون رشو

اشكرك على المرور الطيب

دمت ايتها الغالية بخير وعافية
محبتي وامنياتي بالتوفيق الدائم

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 23/10/2010 20:52:57
الاخ والصديق القاص والاديب
كاظم الشويلي

شكرا لمشاعرك سعيدة بكلماتك

تدلل ستكون نسختك محفوظة

محبتي واحترامي

دعائي لكم بالتوفيق والنجاح

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 23/10/2010 15:49:25
الاديبة المبدعة فاتن الجابري
مبارك لكم هذه الجهود الطيبة ....تحياتي الصادقة لك

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 23/10/2010 02:40:26
القاصة المبدعة فاتن الجابري
جميلة ومفيدة هذه التغطية وبارك الله بجهدكم الكبير وجهود الاخوة في الدار
ويا رب احصل على نسخة من روايتكم بيتهوفن يعزف للغرباء

خالص احترامي وتقديري

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 22/10/2010 22:45:00
الاستاذ الاديب
سعد خيون
لازال طعم ايام المعرض عالقا بذاكرة روحي لا يبارحها استعيد اللحظات الجميلة كل يوم واقلب الصور
كأني زرت العراق، طيبتكم نثرت أريج الورد ودفء الوطن، بين جنبات الجناح العراقي
شكرا لكم ويارب لنا لقاءات قريبة قادمة
محبتي وتقديري

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 22/10/2010 22:38:50
الصديق نوفل الفضل

ياريت الالمان يكونون كرماء
ويمنحون كل الادباء الفيزة بلا مشقة
لكنتم سكنتم الروح قبل المكان
هلا بريحة كل عراقي
محبتي صديقي الغالي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 22/10/2010 22:35:28
الاديب الجميل
سلام نوري
شكرا لمرورك مع تحياتي
ومودتي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 22/10/2010 22:34:21
الحبيبة الغالية
زينب محمد رضا الخفاجي

والله القلب يتسع لكم جميعا قبل المكان كانت ايام جميلة

ليتك كنت بيننا لنسعد بعبير طيبتك ،الغربة جعلت قلوبنا ترفرف لاسم العراق نريد ان نتلمس قلبه بعيون الضيوف القادمين الذين شعت بحضورهم البهجة ،سلمت ابنتك ويارب تتواصل في القراءة واكيد هي طالعة للبابا والماما
سلمتم جميعا وربي يديم عليكم السعادة والتوفيق
محبتي الخالصة

الاسم: سعد خيون
التاريخ: 22/10/2010 16:48:47
تقرير جميل جدا من صاحبة قلم ساحر، سلمت يدك الكريمة
تقبلي وافر احترامنا

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 22/10/2010 15:07:41
جميل جدا ... ياليتني كنت هناك
لا اقول الا هذا فقد شوقتيني جدا

تقبلي مروري

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 22/10/2010 14:03:44
رائع يافاتن هذا التطواف الجميل
شكرا

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 22/10/2010 13:57:52
الحبيبة فاتن الجابري
اتعرفين والله تمنيت لو اكون معكم...تخيلت نفسي وانا اقف بجانبك التقط معك صورة...ثم ادور بين الكتب لانسى نفسي
على فكرة انا عندي في البيت دودتي ارضة تلتهمان الكتب التهاما وهما زوجي وابنتي الكبرى زهراء بحيث اصبح عدد الكتب في بيتي يفتح مكتبة
لن اتنازل عن حلمي لاكون معكم
متمنية لكم دوام التقدم والنجاح

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 22/10/2010 10:51:40
الاديب الاستاذ
وجدان عبد العزيز

مكانكم كان شاغرا
في هذا التجمع الثقافي واللمة العراقية الحميمة
سعدنا بأسم العراق يتصدر قاعة المعرض وانتشينا برائحة الكتب لانها حملت لنا عطر المبدعين
دمت بخير
محبتي وتقديري

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 22/10/2010 10:45:37
الاستاذعلي مولود الطالبي

انه حقا حدثا مفرحا ان نرى العراق تعود اليه عافيته الثقافية
ويشارك في المعارض والتظاهرات
الثقافية العالمية يغمرنا الفرح وندعوبدوام التألق والازدهار
مودتي وتقديري

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 22/10/2010 10:22:32
صباحك ورد وياسمين عزيزي عزيزي الاعلامي


فراس حمودي الحربي


شكرا لمرورك شكرا لكلماتك


النور حاضر بألقه البهي في كل المحافل الثقافية

بجهودكم انتم اهل النو ر الطيبين الكرام

دمت عزيزي
مودتي وتقديري

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 22/10/2010 10:22:13
صباحك ورد وياسمين عزيزي عزيزي الاعلامي


فراس حمودي الحربي


شكرا لمرورك شكرا لكلماتك


النور حاضر بألقه البهي في كل المحافل الثقافية

بجهودكم انتم اهل النو ر الطيبين الكرام

دمت عزيزي
مودتي وتقديري

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 22/10/2010 07:00:59
المبدعة فاتن الجابري شكرا لجهودك في ايصال معلومات مهمة عن المعرض في المانيا فعشنا لحظاته وكأننا هناك ومبروك لك وللاستاذ الشاعر نوفل صدور كتبكم تقديري

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 22/10/2010 05:47:45
جميل حد الوله هذا التناغم لكتابنا الراق في كل مايحويه من ولوج في عوالم الدنا اليوم .

مودتي

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 22/10/2010 04:06:08
النور في معرض الكتاب في فرانكفورت
سيدتي الفاضلة كل ماتقومين به من انشطة في النور رائعة بروعة احرفك البهية لك الالق وعبق الياسميمن
تقبلو مودتي وامتناني صباحكم نور

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي




5000