..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة امجد الشريف الاخبارية

امجد الشريف

المالكي يعرب عن تفاؤله لتشكيل الحكومة الجديدة

وعملية التنمية وبناء العراق والانتهاء من ملف الأمن والإرهاب

   انهى يوم امس الاربعاء العشرين من شهر اكتوبر تشرين اول 2010 الجاري رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي زيارة للعاصمة المصرية القاهرة استغرقت 18 ساعة التقى خلالها الرئيس المصري محمد حسني مبارك ورئيس مجلس الوزراء الدكتور احمد نظيف والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى  في اطار  بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وتوضيح المشهد السياسي العراقي الحالي ,

وقد ضم الوفد العراقي وزير الخارجية هوشيار زيباري وماهر الحديثي وزير الثقافة ونصار الربيعي عضو مجلس النواب العراقي ممثلا عن التيار الصدري والذي يقوم بزيارة إلى مصر في إطار جولة له بالمنطقة شملت الأردن  وسورية وإيران ومصر ثم تركيا  التي زارها يوم امس .

واكد الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عقب لقائهما الذي شهد حضور بعض من الأمناء المساعدين بالأمانة العامة للجامعة ومنهم نائب الامين العام احمد بن حلي ومن الجانب العراقي هوشيار زيباري وزير الخارجية ووزيرب الثقافة ماهر الحديثي بإن رئيس الوزراء العراقي أطلعه على نتائج زيارته الإقليمية كما بحث معه محاور تشكيل الحكومة العراقية المرتقبة والوضع الداخلي بشكل عام من منطلق رغبة الجامعة في الاطمئنان على حاضر ومستقبل العراق، موضحًا إنه تم الاستفادة كثيرًا من المعلومات التي تم الاطلاع عليها والتي تساعد الجامعة العربية من الاطلاع على الوضع في العراق.

وشدد موسى على أن العراق دولة رئيسية وأن غيابها عن العمل السياسي أحد أسباب الخلل في العمل الإقليمي، ولذلك من مصلحة المنطقة على اتساعها أن يعود العراق نشيطًا وأن يساهم في استقرارها وأعرب عن سعادته بهذه المقابلة، موضحًا أن هذه ليست أول زيارة لرئيس الوزراء العراقي بل جاء هنا في مناسبات مختلفة.

 من جانبه أعرب المالكي عن سروره بتلك الزيارة  لجامعة العرب، لافتًا إلى أن العرب فعلا في حاجة إلى بيت يجمعهم ويدفع بهم نحو اتجاه مواجهة استحقاقات التحديات التي تعترض دول المنطقة وأضاف أنه تداول مع السيد الأمين العام عمرو موسى الوضع في العراق من حوار وعمل متواصل من أجل الوصول إلى تشكيل الحكومة الجديدة وعملية التنمية وبناء العراق والانتهاء من ملف الأمن والإرهاب وما كاد أن يمزق وحدة العراق معتبرًا أنه من المناسب جدًا أن يضع الأمين العام والسادة الأمناء المساعدين بالجامعة العربية في صورة الأوضاع العراقية مجيبًا على تساؤلاتهم المشكورة.

وبشأن العلاقات الثقافية بين مصر والعراق، قال المالكي.. إن وزير الثقافة العراقي ماهر الحديدي تحدث مع نظيره المصري وبحثا العلاقات الثقافية المتينة بين البلدين في هذا المجال قائلا: إنه كان في السابق يقولون إن الكتاب يكتب في مصر ويطبع في لبنان ويقرأ في العراق وصار الآن يكتب في العراق ويطبع في العراق ويقرأ في مصر كما أعرب عن تمنيه بأن تكون بغداد عاصمة للثقافة العربية في القريب العاجل.

 

 

مجلس الوزراء العرب المعنيين بشؤون البيئة يقررون

الاعلان عن جائزة لأفضل مشروع طوعي يحمي البيئة ويوفر فرص العمل

    

اختتمت اليوم الخميس الحادي والعشرين من شهر اكتوبر 2010 في العاصمة المصرية القاهرة فعاليات اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب المعنيين بشؤون البيئة دورته الرابعة والأربعين برئاسة الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة في المملكة العربية السعودية وعضوية كل من ( العراق ,الجزائر، جيبوتي، السعودية، تونس , قطر، ليبيا، ومصر ) .  

وقد شارك العراق بوفد تراسته معالي وزير البيئة نرمين عثمان حسن والسيد احمد عبد الزهرة السوداني المدير العام للتوعية والاعلام البيئي والسيد فاضل عباس احمد  مدير التنمية المستدامة والدكتور مهدي حمدي مهدي المستشار القانوني بالوزارة والسيد علي لطيف من ممثلية العراق بالجامعة العربية .

كما شارك في الجلسة الافتتاحية للاجتماع بدعوة من الأمانة العامة السيد خوان رافاييل الفيرا كيسادا وزير الموارد البيئية والموارد الطبيعية في المكسيك وذلك قبيل اجتماعه مع السيد عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية .

واكد السفير محمد التويجري الأمين العام المساعد رئيس القطاع الاقتصادي في تصريح صحفي أن هذه الدورة للمكتب التنفيذي سوف تقوم بالإعلان عن شروط جائزة مجلس الوزراء العرب المعنيين بشؤون البيئة لعام 2010، والتي تمنح هذا العام إلى "أفضل مشروع طوعي يحمي البيئة ويوفر فرص العمل"، كما يبحث المجلس تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول البقعة النفطية على السواحل اللبنانية، وكذلك المرحلة الأولى من دراسة ( الاعتبارات البيئية في قطاع الكهرباء)  التي أعدها خبراء مجلس الوزراء العرب المعنيين بشؤون الكهرباء. 

واشار التويجري بأن الاجتماع سوف يستعرض تقارير حول الوضع البيئي في كل من فلسطين والعراق والسودان والصومال وجزر القمر وجيبوتي، وهي دول يوليها المجلس اهتماماً خاصاً. ففيما يتعلق بفلسطين، تقدم الدول العربية والمنظمات العربية والإقليمية والدولية المعنية مزيد من الدعم لبناء القدرات الفلسطينية وتنفيذ مشاريع لحماية البيئة في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وفيما يتعلق بالعراق، يتم توفير الدعم لبناء القدرات العراقية وتنفيذ مشاريع حماية البيئة وتأهيل الوضع البيئي المتدهور والسيطرة على التلوث.

أما في الشأن السوداني، فإن المجلس يدعو المركز الوطني للتجارة والبيئة، واللجنة الوطنية المعنية بآلية التنمية النظيفة والأراضي القاحلة، وكذلك برنامج الأمم المتحدة للبيئة، إلى الاستمرار في التنسيق والتعاون مع جمهورية السودان لمواجهة التدهور البيئي فيها، والعمل على استقطاب الدعم من مؤسسات التمويل العربية والإقليمية والدولية لإعادة تأهيل بيئتها. وبالنسبة للصومال ينظر المجلس في توفير الدعم لبناء القدرات الصومالية للحد من التدهور والسيطرة على التلوث ومساعدتها على الانضمام إلى، ومتابعة تنفيذ الاتفاقيات البيئية الدولية وإعداد برامجها الوطنية ذات الصلة.

بالإضافة إلى ذلك يبحث المكتب التنفيذي تقرير اللجنة الفنية المشتركة للبيئة والتنمية في الوطن العربي حول إدارة المخلفات في المنطقة العربية وما تم بصدد استكمالها لتشمل مخلفات الهدم والبناء، مخلفات الصرف الصحي، مخلفات البلاستيك، ومخلفات الحروب، والمخلفات النووية.  

ويتابع المكتب أيضاً تنفيذ قرارات القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية (الكويت 2009)، وينظر في التقرير الإقليمي العربي الثاني حول التقدم المحرز في تنفيذ مقررات مؤتمر القمة العالمية للتنمية المستدامة ومبادرة التنمية المستدامة في المنطقة العربية، والتقدم المحرز في تنفيذ برنامج العمل البيئي العربي لعام 2010 ومقترح برنامج العمل البيئي العربي لعام 2010-2011. 

ومن بين الموضوعات التي يبحثها المجلس، الموضوعات المتعلقة بإنشاء الشبكة العربية للمعلومات البيئية، التعاون بين الدول العربية ودول أقاليم أخرى في مجال البيئة مثل روسيا، اليابان، الهند، وتركيا، وكذلك تعزيز دور الإعلام في نشر الوعي البيئي، استكمال إعداد "الأطلس العربي لبيئتنا المتغيرة"، مشروع إنشاء الاتحاد العربي للمحميات الطبيعية، والتحرك العربي في مفاوضات تغير المناخ.

وفي إطار تعزيز التعاون بين الجامعة وبين المنظمات الدولية والإقليمية الأخرى في مجال البيئة، يستعرض الاجتماع تنفيذ الاتفاقيات الدولية التي انضمت لها الدول أعضاء الجامعة مثل الاتفاقية الإطارية بشأن تغير المناخ وبروتوكول كيوتو، الاتفاقية البيئية الدولية الخاصة بالتنوع البيولوجي ومكافحة التصحر، اتفاقية حظر الاتجار الدولي في أنواع الحيوانات والنباتات البرية المعرضة للانقراض، اتفاقية الأراضي الرطبة (رامسار)، اتفاقية بون بشأن المحافظة على الأنواع المهاجرة من الحيوانات الفطرية، وعدد من الاتفاقيات البيئية الدولية الخاصة بالمواد الكيميائية والنفايات الخطرة على الانسان والبيئة .


 

الجامعة العربية تقوم

بإعداد إستراتيجية إقليمية لحماية المرأة العربية( الأمن والسلام )

بالتعاون مع منظمة المرأة العربية وصندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة  

 

اكد الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى عن سعادته وترحيبه بالإطلاق الإقليمي لتقرير حالة سكان العالم للعام 2010 من منبر جامعة الدول العربية وتقديمه إلى الرأي العام العربي تعريفاً بهذا الجهد المتميز ودعوة إلى الاستفادة العربية منه.

واشار موسى بكلمته في إطلاق تقرير حالة سكان العالم بان التقرير يحمل عنوان (من النزاعات والأزمات إلى مرحلة التجديد: أجيال التغيير) وما تضمنه من بيانات ومعلومات ثرية وتحليل عميق لأوضاع المرأة والفتيات في أوساط عربية ودولية تعاني من النزاعات والحروب، كل هذا جدير فعلاً بالمتابعة والبحث، وهو ما سوف تقوم به هذه المنظمة، جامعة الدول العربية.

إن هذا التقرير الذي أعده الصندوق الأمم المتحدة للسكان له أهمية خاصة بالنسبة لهذه المنطقة العربية، حيث ربط بين السلام والأمن والتنمية وتمكين المرأة والفتاة العربية.

يقدم التقرير تشخيصا معززاً بشهادات حية لأفراد وجماعات من ضحايا الحروب والنزاعات والكوارث الطبيعية وتداعياتها، من فقر وقهر مادي ونفسي واعتداءات، وإعاقات، وتفكك أسري، ونزوح كثيف، وحرمان من التعليم والخدمات الصحية وغيرها من حقوق الإنسان, ركز التقرير على الفئات الأكثر هشاشة كالمرأة والفتاة تحت الاحتلال في فلسطين وفي ظروف الحروب والنزاعات في العراق وأفغانستان والبوسنة وأوغندا وليبيريا، وهايتي وتيمور الشرقية . ولاشك أن المرأة والفتاة من أكثر الفئات معاناة في أوضاع الاحتلال والنزاعات حيث يتعرضن لمختلف أشكال العنف علاوة على الحصار والتهجير والنزوح والأسر.

يتزامن إطلاق هذا التقرير مع مرور 10 أعوام على صدور قرار مجلس الأمن رقم (1325) الذي يهدف إلى وقف كافة أشكال العنف ضد المرأة والفتاة في النزاعات المسلحة، والذي دعى إلى مشاركة المرأة بشكل أكبر وأكثر تأثيراً في مبادرات ومجالات بناء وحفظ السلام، والتعمير، والتقدم .

يشير التقرير إلى حقيقة أن المرأة نادرا ما تكون سببا في شن الحروب ولكنها من أسوأ المكتويات بعواقبها.

أود أن أحيي صندوق الأمم المتحدة للسكان على تخصيصه فصلين لإلقاء الضوء على حالة المرأة في فلسطين والمرأة العراقية المهاجرة، وأشير إلى النص الخاص بأوضاع المرأة والفتاة الفلسطينية عامة وفي غزة بالذات الذي يوضح تداعيات الاعتداءات الإسرائيلية على أهاليها ونتائج الحرب العدوانية التي شنتها ضد غزة سكانا ومؤسسات .

تحت عنوان " السجناء في بلادهم" أشار التقرير إلى تداعيات الاحتلال والاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني، وبين على التوالي تدمير البنى التحتية، والمحاصرة الاقتصادية، وغلق شبه دائم لمختلف الحدود مما قلص بشدة توفر الحاجات اليومية للسكان، ومنع إجراءات التنقل بما فيها للحالات العاجلة كالنساء في حالات الوضع كما رأينا اليوم، الإذلال اليومي للسكان وخاصة على الحواجز، والعمل على تطوير المدن الفلسطينية بالمستوطنات التي يوصفها التقرير بأنها :  "تلوح في الأفق مثل تحصينات على قمم التلال المحيطة بها". ويضيف التقرير بالحرف: " ثمة جدار عملاق من الاسمنت لا يوازيه في العداء إلا الطرق التي لا يمكن للسكان المحليين استخدامها والتي تربط المستوطنات الإسرائيلية على الأرض الفلسطينية".

 يصف التقرير نتائج هذا الوضع من حيث ارتفاع معدلات البطالة والفقر بشكل مشهود، وتعذر إعادة البناء والعودة للحياة الطبيعية نتاج حالة الحصار ومنع التنقل، وأسهب التقرير في وصف معاناة المرأة، ومن ذلك اضطرار الآلاف من النساء الولادة في ظروف غير صحية وغير إنسانية على نقاط التفتيش الإسرائيلية وفي الطرقات والسيارات.

أكد مجلس الأمن في قراره 1325 الصادر عام 2000 على الدور الهام للمرأة في منع الصراعات وحلها و مشاركتها الكاملة في جميع الجهود الرامية إلى حفظ السلام والأمن وطالب كافة الأطراف في النزاعات إلى اتخاذ تدابير خاصة لحماية المرأة من العنف في حالات الصراع وشدد على مسؤولية جميع الأطراف في ذلك، كما طالب مجلس الأمن  في قراراته المتتالية وكان أخرها عام 2009 الدول الأعضاء والمنظمات الدولية والإقليمية اتخاذ مزيد من التدابير لزيادة مشاركة المرأة في جميع مراحل عمليات السلام، وتسوية النزاعات، والتخطيط لما بعد النزاع من خلال تعزيز دورها القيادي ووصولها إلى مواقع صنع القرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي. 

 أود الإشارة إلى عدد من المبادرات المتعلقة بتفعيل قرار مجلس الأمن كأمثلة سريعة منها حركة سوزان مبارك للمرأة من اجل السلام التي تهدف إلى تنمية قدرات المرأة للقيام بأدوارها في تكوين ونشر ثقافة السلام والاحترام المتبادل بين  المجتمعات، بالإضافة إلى هذا الجهد الكبير الذي تقوم به الوزيرة مشيرة خطاب والكثير من زملائها ومعاونيها في هذا الاتجاه.

تقوم الأمانة العامة لجامعة الدول العربية حالياً بإعداد إستراتيجية إقليمية عنوانها "حماية المرأة العربية: الأمن والسلام" بالتعاون مع منظمة المرأة العربية وصندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة وستقوم بإطلاقها أوائل العام القادم، حيث ترتكز الإستراتيجية على زيادة مشاركة المرأة وضمان تمثيلها في جميع مستويات صنع القرار داخل المؤسسات والآليات الوطنية والإقليمية والدولية لمنع الصراعات وبناء السلام, وأهمها وقاية المرأة وحمايتها من العنف، وضرورة التعليم والتدريب والتأهيل، وتعزيز التوعية وبناء ثقافة السلام خلال المراحل المختلفة التي تمر بها البلاد سواء في مرحلة السلم أو في مرحلة النزاع أو في مرحلة ما بعد النزاع وبناء وحفظ السلام .

وتولي جامعة الدول العربية أهمية كبيرة على مستوى قرارات القمم العربية والعديد من آليات العمل العربي المشترك للأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للسكان العرب اللذين يعانون من الاحتلال أو من النزاعات والحروب، تركز العديد من القرارات والبرامج والفعاليات على وقع هذه الأوضاع على حالة المرأة ومكانتها وأدوارها.

فى هذا المقام، أعلن عن عزمي تعيين مبعوثة سلام خاصة للقيام بالمساعي الحميدة باسم الأمين العام للجامعة لحماية النساء والأطفال في مناطق النزاعات المسلحة بالمنطقة، تكون إحدى مهامها إجراء الزيارات الميدانية والتشاور والسعي نحو توفير الحماية للنساء والأطفال خلال النزاعات، و مراعاة الاحتياجات الخاصة للنازحين والمشردين خلال إعادة التوطين والإدماج والتأهيل.    

تعتزم الأمانة العامة للجامعة كذلك إنشاء جهاز تنسيقي للإغاثة والمساعدات الإنسانية وإعداد قاعدة بيانات للمنظمات والجمعيات العربية العاملة في مجال الإغاثة والدعم الإنساني.

بمناسبة صدور هذا التقرير الهام وباعتبار أهمية الموضوع بالنسبة للمنطقة العربية ، وانشغالا منا ومنكم بالأولويات العربية ذات العلاقة، أود أن أشير إلى عدد من المقترحات التي يمكن أن تكون محل مشاركة في معالجتها بين صندوق الأمم المتحدة للسكان والجامعة العربية وصولا إلى بلورة سياسات مواجهة فعالة:

تأتي على رأسها توثيق البيانات الخاصة بحالة المرأة والفتاة العربية التي تعيش ظروف النزاعات والحروب والاحتلال وتدقيقها دورياً، ونؤكد هنا على أهمية البيانات والأرقام والإحصائيات الموثقة التي تساعد في وضع البرامج اللازمة في هذا المجال خاصة وان العالم يحتفل اليوم ولأول مرة بيوم الإحصاء العالمي - لما للإحصاء من دور كبير ومحوري في التنمية الاجتماعية والاقتصادية .

أيضاً توثيق الأدوار التي تقوم بها المرأة العربية في ظروف الاحتلال والحروب من جهود وفي إعادة بناء الحياة اليومية الطبيعية الأسرة والمجتمع بأسره، بما يبرز هذه الأدوار ويعرف بها ويساهم في تعزيز الاعتراف بدور المرأة ودعم مشاركتها في جهود إعادة أو بناء السلام.

ويأتي في إطار هذه المقترحات العمل على تعزيز أدوار منظمات المجتمع المدني الإنسانية العاملة في مجال حماية السكان في هذه الظروف الصعبة المشار إليها وبخاصة المعنية بالسكان الأكثر هشاشة كالمرأة والفتاة والطفل وكبار السن.

وأود أن أشير أيضاً إلى أهمية تكثيف العمل المشترك لدعم المجتمعات الساعية لإعادة البناء بعد الحروب والنزاعات، ماديا وفنيا، مع التأكيد على أهمية الاستثمار في قدرات النساء والرجال على حد سواء في جهود التغيير والتطوير من أجل البناء وإحلال السلام الدائم.

في الختام، أود أن أتوجه بالشكر لصندوق الأمم المتحدة للسكان وأنوه بالشراكة المتواصلة مع جامعة الدول العربية والتي تشهد تقدماً وتصعيداً من سنة إلى أخرى، شاملة بالإضافة إلى الأبعاد السكانية، قضايا المرأة والصحة وغيرها، وأن أرحب بانتقال المكتب العربي للصندوق بالمنطقة العربية إلى القاهرة وأرحب بمدير المكتب الدكتور حافظ شقير وهو اختيار صائب ومتعدد في ايجابيته من ذلك أن السيد شقير هو أحد المسئولين السابقين في القطاع الاجتماعي في جامعة الدول العربية وأتوجه بالشكر لكل من ساهم في إعداد هذا التقرير القيم ولكل من شاركونا اليوم في إطلاقه على الصعيد العربي، وأشكر الدكتور الرفاعي لكل ما يقوم به

 

في ختام الدورة 22 لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي

تونس تحصد جائزتين ومثلها لمولدوفا وساحل العاج وبولندا جائزة واحدة لكل منهما

مصر والعراق يخرجان من المهرجان دون الحصول على أية جائزة

  

اسدل الستار مساء امس الاربعاء العشرين من شهر اكتوبر 2010 الجاري  فعاليات الدورة الثانية و العشرين لمهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبي الذى انطلقت فعالياته في العاشر من أكتوبر الحالي  وضمت لجنة التحكيم الدولية 11 شخصية عالمية  وبمشاركة عملين مسرحيين عراقيين هما ( دائرة العشق البغدادية - جلسة سرية ) وقد خرجت مصر والعراق من المهرجان دون الحصول على أية جائزة وكذلك عدد من الدول العربية الاخرى المشاركة  وهي ( سورية ولبنان والأردن والسعودية وقطر والبحرين واليمن وسلطنة عمان والسودان والمغرب وليبيا ) .

وفي حفل الختام وزع الفنان فاروق حسني وزير الثقافة الجوائز على الفرق الفائزة وكذلك يتم تكريم عدد 9 شخصيات دولية من المهتمين بالمسرح التجريبي بمختلف بلدان العالم وهم (إيرينا مياجوكوفا / روسيا -  إيمانويلا جيوردانو / إيطاليا -  حنان قصاب / سورية -  ديموس أفيديليوس / اليونان -  رجاء حسين / مصر-  فيتولدمازوركيفتس /بولندا - مانفريدبايلهارتس /ألمانيا- مايكل فيلدز/ أمريكا- هوجولويس ساكوكيا /الأرجنتين .
و قد تم الاعلان عن أسماء الفائزين في المهرجان حيث شكلت لجنة تحكيم مسابقة الدورة الثانية والعشرين للمهرجان من الأعضاء التالية أسمائهم (يوزف تسيللر - النمسا - رئيساً -أليس رونفار  - كندا-عضواً -بوبولينا نيكاكي-اليونان -عضواً-عبد الله دياللو- غينيا - عضواً - فتحي العشري - مصر-عضواً -فرانسواز دوكو توميليه - فرنسا-عضواً - فرانشيسكا بنديتي -إيطاليا - عضواً -الدكتور فضل الله أحمد عبد الله - السودان - عضواً - هيلينا بيمنتا - أسبانيا - عضواً -ياروسلاف كاييفسكي- بولندا- عضواً -يوسف كينان ايجيك-تركيا -عضواً )
  

 وقد شاهدت اللجنة في الفترة من 10-20 أكتوبر 2010 عدداً من العروض وصلت إلى 34 عرضاً قدمتها فرق 31 دولة شاركت في المسابقة الرسمية للمهرجان وعقدت اللجنة 6 جلسات، ناقش خلالها الأعضاء إجمالي العروض المشاركة في المسابقة، وفي الجلسة الختامية قامت اللجنة بالتصويت النهائي على كل جائزة على حدة وكانت الجوائز كالتالي :

أولاً: جائزة أفضل عرض لفرقة: المسرح الوطني التونسي - تونس

ثانياً: جائزة أفضل إخراج ونالها المخرج: بوريس فوكسا عن عرض: الانسان الطيب من سيشوان الذي قدمته فرقة: المسرح الجمهوري "لوسيفارول" - مولدوفا


ثالثاً: جائزة أفضل ممثلة وقد حصلت على هذه الجائزة الممثلات: سماح دشراوي، وسماح توكابري، ونبيلة قويدر  عن دورهن في عرض: حقائب  الذي قدمته فرقة: المسرح الوطني التونسي - تونس


رابعاً: جائزة أفضل ممثل وقد حصلت على هذه الجائزة الممثل: جيبسّي أدجي عن دوره في عرض: السيد والطائشون الذي قدمته فرقة: لوثوي أبيدجان - كوت ديفوار.

خامساً: جائزة أفضل سينوغرافيا وقد فاز بهذه الجائزة بولينا زيرنك عن عرض: مسرحية عاطفية لأربعة ممثلين الذي قدمته فرقة: مونتونيا - بولندا.

سادساً: جائزة أفضل عمل جماعي وقد فاز بهذه الجائزة عرض: الانسان الطيب من سيشوان الذي قدمته فرقة: المسرح الجمهوري لوسيفارول - مولدوفا

 

 

 

 

امجد الشريف


التعليقات




5000