..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فنجان قهوة مع السفير العراقي في هولندا - لاهاي

محمود جاسم النجار

 

الدكتور سعد عبد المجيد ابراهيم العلي

 

حاوره : محمود جاسم النجار

 

بعد لقائين مع سعادة السفير الدكتور سعد عبد المجيد إبراهيم العلي  أولهما كان عن دعوة فطور في بيته مع مجموعة من النخب الثقافية والأكاديمية والأجتماعية وخلالها وجهت دعوة لسعادة السفير بأفتتاح معرضنا التشكيلي الأول ولبى السفير الدعوة مشكوراً وكان حفل الأفتتاح رائعأ ومنظماً يليق بالعراق وشعبه وصورة ناصعة طبعت في أذهان المتلقي الهولندي حسب ما اشاد جميع الحاضرين .

 

واللقاء الثالث مع السفير كان يوم 12-10-2010  بمكتبه لأجراء لقاء صحفي معه وهذا كان لهذا وقع وطعم خاص .

 

السفارة التي لم نكن نقترب منها خوفاً من أن يلمح صورتنا أحداً من موظفي السفارة أو أن تلتقط كاميرات المخابرات صوراً لنا .. الخوف الذي ملأ صدورنا طوال سنين غربتنا ليس خوفاً على أنفسنا وأنما خوفاً على من بقى يأن ويحتسب داخل الوطن من أهلنا وأخوتنا .

هذه المرة أنا أتيها بنفسي وضيف سعادة السفير وفي مكتبه الخاص ..

 

أستقبلتني موظفة الأستعلامات لمكتب لسفير بالترحاب وجلست في غرفة الأنتظار وذلك لينتهي السفير من أجتماعه ، تطايرت عيناي بأرجاء المكان تأملت الغرفة ، كل شئ يدل على الماضي القريب ، ماضي النظام السابق والمخابرات والخوف من المجهول والسراديب السرية حتى أن لمحت في غرفة أستقبال الضيوف فتحة تؤدي إلى سرداب أنقبضت أنفاسي وأنزعجت كثيراً ،تمنيت لو أخبرهم أن يغلقوا هذا المنفذ ليكون أجمل لأن الكثير منا نشعر بالغثيان والرعب الذي يصدر خلف هذه الفتحات السرية ،  أتمنى أن يكون التغيير كثيراً ليس فقط في الوجوه وأنما في النفوس وفي الأثاث وأن يكون التغير للأحسن لوليس لمجرد التغيير .. قررت أن أبوح بكل شئ رأيته في مقابلتي هذه للسفير .

وبعد دقائق أتى من يوصلني لمكتب السفير وعندها أستقبلني سعادة السفير بكرم وترحاب وحميمية اللقاء لأهلنا ، شعرت عندها اني بضيافة أخ كبير وأستاذ فاضل ورمزاً جميلاً للعراق تملأه المحبة والأخلاق العربية الاصيلة وفي المقابل بدأت بأمنياتي له بطيب الأقامة له ولعائلته في مملكة هولندا وأن يعطيه الصحة والصبر لأدارة السفارة وشؤون العراق لما يحتويه هذا البلد من متعلقات كثيرة وجالية كبيرة لها أيضاً متطلبات كثيرة .  

 

 ونظراً لضيق الوقت وحركة العمل المتسارعة التي تلف مكتبه والمكان بدأت مباشره حديثي معه بعد ضيافته لي بفنجان القهوة ..عندها بادرته بالسؤال التالي .

 

.. هل لك أن تحدثنا على الصعوبات التي واجهتك في أول يوم دوام رسمي بالسفارة .

 

سعادة السفير ..

هناك الكثير من الأمور والصعوبات ولكنها طبيعية ، هي أن تأتي لسفارة جديدة في بلد أوروبي بها الكثير من الأمور المتداخلة والتعقيدات الأدارية أظن من البديهي نحتاج لبعض الوقت لتمشية الأمور وكذلك للتعرف على الجالية ومعرفة همومهم ومشاكلهم ولكن والحمد وبتعاون الجميع أستطعنا التغلب على الكثير من الصعوبات .

 

.. هل لك أن تحدثنا عن مشوارك الحياتي والسياسي  قبل مجيئك إلى هنا وأستلام مهام السفارة .

 

سعادة السفير ..

أنا ككل العراقيين الجادين في عملهم ودراستهم حيث أكملت دراستي الثانوية والبكلوريوس وتدرجت لنيل شهادةالماجستير ومن ثم الدكتوراه في الكيمياء وعملت مدرساً مع راتباً قليلاً لا يسد الرمق خلال سنين الحروب الماضية والحصار وتحملت كثيراً كباقي أهلنا في العراق.

 

.. ماهي طموحاتك والأهداف المرسومة لتقوية العلاقة بين الجالية والسفارة من جهة والعراق كبلد من جهة أخرى .

 

سعادة السفير ..

 أحاول بكل جهدي أن ألتقي بأبناء الجالية والتعرف عليهم ولا يهمني من يكون  وما حزبه وماطائفته وقوميته فكلهم أبناء شعبي حتى لو أختلف البعض معي أو مع سياسة الحكومة في المحصلة النهائية هو أننا كلنا عراقيون ، وأنا أحاول جهدي أن أكون متواجداً مع الجميع وعلى خط واحد من الجميع والسفارة هي ليست ملك لأحد بل هي لنا جميعاً .

 

.. ما قولك في مقال نشر في صوت العراق بتاريخ 23-08 -2010 بعنوان عودة رجال البعث على السفارات العراقية .. وأنت من عمل مستشاراً للسيد المالكي لشؤون التعليم العالي .

سعادة السفير ..

 من يكتب مثل هذا الترهات وبأسماء مستعارة كمن يحفر خندقاً بجبل برأس إبرة وأنا لم أتأثر بهذا كثيراً لآني والحمد لله أعرف نفسي وواثقاً منها وعائلتي معروفة بالكرم والنسب الناصع وأنا من عائلة ميسورة حيث أكملت كل سنين دراستي من نفقتي الخاصة ولم أنتمي لأي حزب وتدرجت بعملي وكنت جاداً وملتزماً طوال مسيرة حياتي وليذهب من يريد السؤال عني في مدينتي ونشأتي ويسأل كل الأطراف والأحزاب فأنا فخور بتأريخي وعائلتي والحمد لله ، وأنا أعرف من كتب هذا ولكني أواجه كل هذه الظلامية وهذا التشويه بالصبر والحب والحكمة وليسامحه الله .

 

.. أغلب الأصوات تقول أن سفراء الدول المعينين يعملون أما لصالح أحزابهم و لطائفتهم  أو لقوميتهم .. كيف يعمل سعادة السفير ولمن ...؟

 

سعادة السفير ..

أحاول وبكل جهدي أن أجمع حولي كل الأطياف العراقية فلا فرق عندي بين عراقي وآخر ولا بين طائفة أو قومية أو عرق وآخر لهذا أتمنى أن نتكاتف لنخدم العراق وأنا كما قلت لك لا أنتمي لأي حزب أو فريق فلهذا العراق ليس ملكي لي وحدي وأنما ملك الجميع وكل منا  يحب العراق بطريقته وأتمنى أن نوحد الجهود والأفكار والهمم لخدمة العراق وشعبنا .  

 

.. ما هو موقف الحكومة العراقية والسفارة في هولندا من قضية اللاجئين الذين يراد ترحيلهم وإرجاعهم من هولندا للعراق قسراً  .

 

سعادة السفير ..

 أنا قلبي مع كل عراقي هنا والحقيقة أشعر بمعاناتهم وأعرف أنه كل فرد منهم  ضحى بكل شئ ليصل إلى هنا والبعض الآخر قضى سنين طويلة هنا ولكل منهم قضية ومعاناة من نوع معين ولكن لا يمكننا التأثير على البلد المضيف لهم وكما أكد قبل أيام عندما زارنا السيد وكيل وزير الخارجية لبيد عباوي وأوضح هذا الأمر شخصياً وبكل صراحة خلال مقابلته لمجموعة من الجالية العراقية، أننا طلبنا أكثر من مرة من الحكومة الهولندية التريث بالأمر ومعاملة العراقيين معاملة خاصة لما يجري في البلد من ضروف خاصة وقاسية سواء كان إرهاب أو صراعات وماشابه وأنشاءلله قلوبنا دوماً مفتوحة لهم بالدعاء والصبر .

 

.. كانت السفارة في زمن النظام البائد حكراً على النظام وأزلامه وبعدها كانت الغلبة والحظوة الكبرى مقتصرة لفئة معينة من الأحزاب وأشخاص دون أخرى ونرى نفس الوجوه تتكرر هذه المرة ..

 ترى هل هناك أجابة سعادة السفير ؟

 

سعادة السفير ..

السفارة تفتح قلبها وبابها لكل العراقيين وهي تريد أن تلتقي بكل الكفاءات العراقية سواء كانت ثقافية أو علمية أو أجتماعية ومن كل عموم هولندا وليس مقتصرة على فئة معينة وأنا أدعو من خلالك أن نتواصل جميعاً ولكل الأطياف العراقية وأكرر أن السفارة للجميع والعراق هو ملك كل العراقيين ولنعمل سوياً  لخدمة بلدنا لما هو أفضل .

 

 

.. ماهي حصة الثقافة والأدب والفن في مهامكم لمدة أدراتكم .

 

سعادة السفير ..

العراق بلد غني بالحضارة والثقافة والأدب وكل الفنون ، وأنا لا أدخر جهداً لمشاركة جاليتنا بالأمور الثقافية ولي لقاءات مستمرة مع الفنانين والمثقفين لأيجاد الأفضل والمساهمة في أعمال مشتركة من خلال إقامة معارض وما إلى ذلك  وهناك الكثير من المشاريع قيد الدراسة والتنفيذ .

.. مارأيك في مقترح أنشاء المركز الثقافي الهولندي لتلاقح الثقافات والخبرات ونشر المعالم والشركات ورؤوس الأموال وأعطاء الصورة الحقيقة لبلدنا وهي خطوة لمواجهة التشويه التي تقوم به الكثيرمن الجهات الأعلامية والحزبية المعادية للعراق .

سعادة السفير ...

هذا من ضمن المقترحات المطروحة وقد فاتحنا بالفعل وزارة الثقافة ولكن يجب أن تكون هناك دراسات وافية لمثل هكذا مشاريع كما تعرف انت الحالة المادية والميزانيات المربكة لمثل هذه السفارات وعلينا أن ننتظر الجواب وأكيد كل عمل و نية طيبة تصب في مصلحة وخدمة العراق هي قيد دراسة لنا .

 

.. مأرأيك سعادة السفير بفكرة فتح مدارس ناطقة بالهولندية هي خطوة مشجعة لأستقبال من يود أن يرجع لتقوية اللغة العربية من جهة ولتخفيف الضغط على ابنائنا حين عودتهم لأرض الوطن .

سعادة السفير ..

بأبتسامة ورشفة من كوب القهوة  ومزحة صغيرة هذه المرة .. لنلبي أولاً مدارسا لأبنائنا الذين هم في داخل العراق وبعد ذلك نفكر بالمدارس الأجنبية .. ضحكنا سوية .

أنظر كل هذه الأمور يجب أن تكون لها دراسات مستوفية لكل الأمور وكذلك لا يمكن للدولة أن تقوم بكل شئ لوحدها .. هناك الكثير من العراقيين المهاجرين ويقطنون بكل أرجاء العالم لا يمكننا أن نفتح لكل دول العالم مدارس خاصة بلغاتهم ، هناك تجارب مثل مدارس باللغة الأكليزية يمكننا الأستفادة منها ، وكذلك لنفعّل العمل المؤسساتي أو القطاع الخاص ونعمل كأفراد أو مؤسسات وبناء مانريده بناؤه مثلما يدور في البلدان الأوروبية ولا يجوز أن نحمل الحكومة أو الدولة ونطلب منها كل شئ وفي آن واحد .

 

 .. آخر سؤال سعادة السفير

.. هل تحمل جنسية أخرى غير الجنسية العراقية .

سعادة السفير ..

أنا لم أغادر العراق مطلقاً وتحملت كل ظروف العراق القاسية بحروبها وحصارها ودمارها وظلامها وبردها وحرّها ، لهذا أود أن أطمئنك أني لا أحمل إلا الجواز العراقي ولم أمتلك غيره .

 

.. كلمة أخيرة توجهها سعادة السفير للجالية العراقية التي تنتظر الكثير من السفارة وماذا تنتظر السفارة من جاليتها  .

سعادة السفير ..

أتمنى لكل العراقيين الخير والموفقية وأن نلتقي على الحب والود وأن السفارة هي ملك لكل العراقيين وأن نعمل سوية لرفع إسم العراق ونتمنى من الله أن يعم السلام أرجاء بلدنا ونعود لاحضان العراق الجميل وما تنتظره السفارة من جاليتها هو التواصل ولكم مني كل الحب .

 

شكراً سعادة السفير لسعة صدرك وأتاحة لنا هذه الفرصة من وقتك الثمين ..

 إلى اللقاء

 

 

 

 

محمود جاسم النجار


التعليقات

الاسم: زهير عباس الوائلي
التاريخ: 01/11/2010 22:15:05
الاستاذ محمود جاسم النجار المحترم
بارك الله في كل الجهود الخيرة و الطيبة التي يبذلها سعادة السيد السفير الدكتور سعدعبد المجيد العلي
بارك اله بكم شخصيا و بجهودكم الطيبة و الف تحية الى مركز النور و كل العاملين فيه متمنيا لكم كل الخير و التقدم
ليس دفاعا عن الماضي ولكن وجهة نظر و الحق يقال

عملت في الملحقية العسكرية العراقية من82-85 و عملت في السفارة العراقية من85-90 في بلغراد يوغسلافيا سابقا المترجم والاداري و حامل البريد والمراسم و التشريفات و مرافقة الوفود و حضور الاجتماعات و المؤتمرات و السكرتير الخاص للسيد السفير و لاعضاء السفارة عموما مع العلم اني البصراوي و الشيعي الوحيد فلم يضايقني احدولم اشاهد اي اي دهليز او سرداب داخل السفارة او ملحقياتها خلال سنوات عملي(ما حصل بعد ذلك الله اعلم لاني عدت الى العراق) للعلم تخرجت من جامعة بلغراد و بقيت اعمل في السفارة فلم ولن يجبرني احد على العودة للعراق العظيم و هناك الكثير من الطلبة غادر يوغسلافيا الى دولا اوروبية طلبا للجؤ و كانت السفارة بعلم و لم يصاب اهلهم و ذويهم باي اذى بل العكس عندما حصلو على جنسية البلد الجديد دخلو العراق العظيم بكونهم اجانب و كانو يتمتعون بامتيازات ايظا كانت السفارة العراقية بيتا للعراقيين جميعا
على سبيل المثال
حفله الاستقبال بمناسبة تاسيس الجيش العراقي العظيم كان يحضرها جميع العراقيين بغض النظر عن اتجاهاتهم السياسية كلنا عراقيين و عائلة واحدة بعض من الشهود و لكن رحمهم الله و هناك شهود لا زالت تعمل في ديوان الخارجية في بغداد
يمكنك الاستفسار من الجالية العراقية التي لا زالت تعيش في بلغراد و التاكد من الموضوع و بصراحة

الاسم: محمود جاسم النجار
التاريخ: 18/10/2010 18:37:50

شكراً للأخ العزيز والفنان والأنسان الرائع كاظم مرشد السلوم على مداخلتك واسعدني جداً مرورك ..
تحية للأخ العزيز عدي فاضل لمروره الكريم ونتمنى أن نقول الحق في مكانه ولا نجامل به أحد والحب كل الحب لعراقناالغالي الذي يجمعنا
تحية عطرة .. اخوكم محمود النجار

الاسم: كاظم مرشد السلوم
التاريخ: 18/10/2010 10:18:32

العزيز محمود تحياتي الخالصة ، الكل يتمنى ان يكون الجهد المقدم من قبل سفاراتنا في الخارج بمستوى ما يحتاجه المواطن العراقي ، شكرا لك ولسعادة السفير ، تقبل دفق مودتي

الاسم: عدي فاضل شفيق
التاريخ: 17/10/2010 18:29:20
بارك الله فيك ياصديقنا العزيز محمود جاسم النجار
وبارك الله في كل الجهود الطيبة التي يبذلها سعادة السيد السفير، انا التقيت به شخصيا مرتين ولمست فيه حبه للوطن ولخدمه انباء الجالية العراقية في هولندا ونؤكد استعدادنا للتعاون معه بكل مايحتاج ولتكن السفارة العراقية بيتا لكل العراقيين وجزاكم الله خير الجزاء




5000