هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صناعة المعروف

الشيخ حسن الصفار

المعروف صُنع الحَسن للناس. أي شي حسن تفعله للناس يسمى معروفًا. وفي الإسلام ينطلق من ثلاثة منطلقات:

1ـ التقرب إلى الله. كل إنسان عليه أن يطلب رضى الله تعالى إذا أراد فعل المعروف، فلا يهمه حينها لمن يعمل هذا المعروف، لأنه إذا عمل لشخص ما، فسوف ينظر إذا كان يستحق أو لا، بخلاف الذي يعمل لرضى الله فيعمل لكل عباده وخلقه. ولا ينتظر من أحد شكرًا، ولا يعمل بهدف كسب مصالح أخرى لذاته. جاء عن أمير المؤمنين (ع): (ابذل معروفك للناس كافة، فإن فضيلة المعروف لا يعدلها عند الله سبحانه شيء).

2ـ تكريس صناعة المعروف في نفس الإنسان. حين يعوّد الإنسان نفسه على صناعة المعروف للجميع بدون استثناء فإنه سيخلق في نفسه سجية طيبة لا تنفك عنه، أما إذا كان بالانتقاء فهذا لا يخلق فيه تلك السجية. وهنا تتجلى ميزة التخلق بأخلاق الله عز وجل، حيث أن الله تعالى يعطي لجميع خلقه دون استثناء. ولذلك ورد عن رسول الله (ص): (اصطنع الخير إلى أهله وإلى من ليس أهله، فإن لم تصب من هو أهله، فأنت أهله).

3ـ إقامة الحياة الاجتماعية على أساس المعروف. حينما يكرّس الإنسان صناعة المعروف في نفسه فإنه سوف يخلق هذه السجية في المجتمع لأن هناك من سيسير على نهجه الحسن. لذلك علينا أن نرفض صفة الانتقائية في صناعة المعروف، لأن المعروف لا يكون منهجًا إلا إذا وصل للجميع ودون تمييز.

 

مأسسة المعروف:

إن أفضل شيء لصناعة المعروف وتكريسه في المجتمع هو عن طريق مأسسة المعروف. أن نؤسس جهات مختصة لمساعدة الناس وتلبية الحاجات. والمؤسسة في الغالب تكون أدعى لترسيخ هذا الأمر وتفادي حالة الانتقائية في العطاء سيما إذا كان هدفها إنسانيًا صرف. في المجتمعات الغربية يؤسسون جمعيات لمساعدة المحتاجين تشمل كثيرًا من بلدان العالم بغض النظر عن انتماءتهم.

الإمام الحسين (ع) حين سمع الرجل يقول: إن المعروف إذا أسدي إلى غير أهله ضاع. قال له موضحًا: ليس كذلك ـ يعني هو لا يضيع ـ ولكن تكون الصنيعة مثل وابل المطر، تصيب البَّر والفاجر.

 

 

 

 

الشيخ حسن الصفار


التعليقات

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-10-15 16:25:26
المعروف صُنع الحَسن للناس. أي شي حسن تفعله للناس يسمى معروفًا
لله درك ايها الشيخ النقي وانت السباق للمعروف في جميع المواقف دام قلمك الحر الشيخ حسن الصفار
تقبلو مودتي وامتناني

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: حسين الخشيمي
التاريخ: 2010-10-14 14:09:36
إن أفضل شيء لصناعة المعروف وتكريسه في المجتمع هو عن طريق مأسسة المعروف ,, اقتراح جيد ونتمنى ان يأخذ به , وخصوصا انا نحن المسلمون نمتلك موارد مادية تفيض المجتمع بالمعروف لو استغل قسم منها, وخصوصا ورادات العتبات المقدسة, التي تعادل ميزانية دولة ولو استغلت في مجالات المعروف لكنا افضل من الغرب الذي استغل المفاهيم الاسلامية لتخليص مجتمعه من الفقر والفاقة والضياع ,, شكرا سماحة الشيخ اتمنى لكم التوفيق ولا تنسونا من دعائكم ..




5000