..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البوح في حضرة الفارس الجميل

غريب عسقلاني

" قراءة خاصة في قصيدة الدكتورة الشاعرة هناء القاضي هلاّ تأتي.."

  

في قصيدتها "هلاَّ تأتي" تستدعي الشاعرة بعيدها, تستنجد به فارسا / مخلصا, بعد أن انقطعت عن زيارتها بلابل الصباح, ونسيت ديكة الفرح آذان الصباح لبشرة بميلاد يوم بهجة جديد, ما جعل أيامها تتحول الى سكون أسود لزج يمتص شهوات الحياة.

  هلاّ تأتي ..

لتسكت  صمت الليالي

فأشباحي متعبةٌ.. تترنح سكرى

أي أشباح تحاصرها وتقضم ما تبقى فيها من شوق وفرح؟!

هل هي أطياف الماضي الجميل التي نال منها الشحوب ولونها بصفرة الموت, مما جعل الجفاف يتسلل إلى أوصالها بعد طول مجاهدة وانتظار؟!

تعالَ

نشيّع ُ جنائز أفكاري

فأنا.. سئمت من شغفي وانتظاري

هل هو يأس امرأة عصفت بها تجربة عشق ضيعت منها فارسها وقلبت معايير الحياة من حولها؟

المتأمل للنص يرى تداخلا بين الأسباب والنتائج, ويرى بوضوح الوشيجة التي تربط بين ما حل بها وما حل بالوطن, وتمني النفس بعودة الذي كان, لذا تلوذ به أملا يأتي مع قوادم الأيام فتقرر:

 سأترك شباكي مفتوحا للرياح

هلاّ تأتي مع رائحة القداح

وتصل إلى ذروة التمني والرجاء وتعطي لنفسها حق الحلم بأجل الأشياء لتشاركه الرقص على بياض البراءة الأولى..

شاركني قدح شاي بطعم الهال

 شاركني دفء موسيقى

تذكّرني ..بأن العالم جميل

أوهمني أني أقرأ في الجريدة

أن الفجر عاد.. في بلادي

والحزن لم يعد زادي

أوهمني أن التاريخ لا يزال يحتفظ ببقايا فضيلة

  

هنا تمثل الشاعرة كل نساء العراق, اللواتي علقن من جدائلهن سبايا وقت المنافي في زمن الذبيحة, فسُلبن الحلم وأُخذن الى مقصلة المعاناة, يعشن على قديد جفاف الأيام, على أمل ظهور الفارس المخلص العاشق لمفردات الوطن, المطبوع على وجهه قلوب العاشقات وهو إن أتى يأتي..

كأحلام ظهيرة..نيسان

فارسا يخترق جدار الزمان

تهُديني  حضنا ..

تهُديني وطنا  يعترف بي ..كإنسان

..وثرى

تنعمُ  فيه بغمض ٍ..أيامي

  

تلك النبوءة/الأمل, تؤكد أن هناء القاضي لها عشقها المميز والخاص, وأن الوطن يتوهج داخلها  كما الحبيب الساكن نبضها منذ أخذته الزلزلة بعيدا, فهو لم ينكص عنها يوما مثل الوطن الذي لا يتوقف عن الاعتذار لمن غادروه عنوة بسبب ما طاله من تشوه, وما سال على ثراه من دماء, مع تعدد الفاعلين, لأن عشق العراق دين لا تزلزله النوائب, والبقاء على نبضه حياة  فيها من الوجد بقدر ما فيها من عذاب التكفير عن الخطايا والاعتذار للجميل عن الغياب. لذا وبرغم المرارة التي تسكنها, وتعلقها بين اليأس والرجاء, يبقى التواصل مع الوطن/ الحبيب طقسا يوميا لاختبار الولاء, إلى أن يأتي يوما فارسها على فرس تزفه البلابل ليأخذها إلى دفء موسيقى الروح..

فإن كان في ذلك بوح خاص

فَلِمَ لا..

-----

  

هلا ّ ..تأتي

كسولا يبدأ الفجر

والديكة ... نست فن الأذان عند الصباح

لا بلابل  تغرد عند شباكي

هلاّ تأتيني ذات صباح

.....

هلاّ تأتي ..

لتسكت  صمت الليالي

فأشباحي متعبةٌ.. تترنح سكرى

...تعالَ

نشيّع ُ جنائز أفكاري

فأنا .. سئمت من شغفي وانتظاري

.....

 سأترك شباكي مفتوحا للرياح

هلاّ تأتي مع رائحة القداح

شاركني قدح شاي بطعم الهال

 شاركني دفء موسيقى

تذكّرني ..بأن العالم جميل

أوهمني أني أقرأ في الجريدة

أن جداول البترول...  جفت

والفجر عاد.. في بلادي

والحزن لم يعد زادي

....الأطفال

لم يعد يرعبهم دويّ القنابل

وحقول الجنوب.. ترقص فيها السنابل

ودجلة صار أزرق...أزرق

أوهمني أن التاريخ لا يزال يحتفظ ببقايا فضيلة

.....

هلاّ  تأتي..

 كأحلام ظهيرة..نيسان

فارسا يخترق جدار الزمان

تهُديني  حضنا ..

تهُديني وطنا  يعترف بي ..كأنسان

..وثرى

تنعمُ  فيه بغمض ٍ...أيامي

  

 

 

2010-07-28

غريب عسقلاني


التعليقات

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 13/10/2010 18:29:26
لك الروعة استاذي الرائع صاحب الكلام والاحرف الوهاجة في حق الابداع الشاعرة الدكتورة هناء القاضي سلمت اناملكم ايها الاوفياء الاصلاء
تقبلو مودتي وامتناني

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 12/10/2010 21:56:52
سلام نوري
أنت الأروع
محبتي وتقديري

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 12/10/2010 21:55:20
آفين
تجية وتقدير لمروك الكريم

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/10/2010 04:55:32
رائع ياصديقي
دراسة جميلة
محبتي

الاسم: أفين
التاريخ: 12/10/2010 02:26:35
دراسة قيمة وجميلة
تحياتي لك وللدكتورة هناء الرائعة
دام أبداعك
بود أفين.




5000