هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


موقد النوى

فوزية جمعة المرعي

تؤوب أسماء سنونوة مضرجة بنزيز عينيها

هائمة الروح ...

 

- ها أنا يا أبي

كلهوة في رحى الوجد

مسحونة الروح

تذروني أصابع الريح هشيماً

بين سهوب الغربة

وسعف الاغتراب

 

- كنت لي وطناً

مسيّجاً بالليلك والزعفران

أسكنه وقتما شئت

أرحل منه إليه كيف أشاء

 

- نخلة أتفيأ بعذوقها

أضمّد صهيل غرثي

بحبة من رطبها

أبل ّ فحيح لهاثي

بقطرة من نسغها

أنسل من لحائها خيوطا

لسدوة شالي

أطرّز ثناياه بقدّاح

يورق من يخضورها

 

- دهمتني الريح

فانفرطت سبحة جمان ٍ أزرق

توّجت بها يوما ً جيدي

زأرت بي الأنواء

فناحت على الأوتار زغاريدي

شطبت أناشيد الفرح

عن مرايا ذاكرتي

باغتتني بالحزن صمتا ً حتى الموت

 

-  على حبال أرجوحتي

ذابت بصمات أصابعك

جفلت رئام الرؤى عن يم ِّ قصائدك

لم يبق سوى طير التم ِّ

ينعب أفراخا ً في العش بنشيد سرّي أزليّ

 

تهامى الغروب نهرا ً من ياقوت

عشتار تسرّح الأمواج

بيخت ٍ من صندل أخضر

وتمهر أواخر الأوراق

بختم صاغه سومر

 

ـ تهودج الغيم على صهوة الليل

أصابع من بخور

أبي كان في زقورة الحلم يرتل آخر صفحة

من أسطورة النور

ويجدل لأسماء نطاقين

من هدب الليل

ووشائع الفجر

ثم يمضي إلى منفاه الأخير

 

- من الذي استعجلك الرحيل ؟

وأخمد فتيل وهج العشيات

أغيابي عنك ؟

أم على مهرة تصهل في فلوات البعد

وتمهر رسائلها بميسم التجافي 00 ؟

أم على فلذة واراها الردى قبل الأوان 00

أم حزنا على الحسنين

وهما يندبان على كربلاء تبعث من جديد

أم على وطن مزّّقه المغول

من الوريد إلى الوريد

أم أنّ القلب المعّنى بالتوقد قد تلاشى

قطاة بلا جناحين في موقد العذاب ؟

فأرداه ترحاله بوصلة

شطبت من ذاكرتها كل الجهات

وتسمّر مؤشرها في حداد أزليّ صوب الموت

طائر أغشته المسافات

بين سفر الرحيل

وسفر الإياب0

تنور الغربة يسجر له أرغفة الضياع 00

بين رغيف وآخر

توهر أضلاعه

بنشيد وطنيّ أزليّ

 

ـ كان يمهر القصائد بالقبلات

ويرسلها إلى آوروك

زاجلا ً

حبيبتي آوروك 000

يامهد القداسة

أيتها المبجلة بكل آلاء الحضارة

أنبئيني :

أما زلت أول سنبلة

تمطت بذورها على سهوب الشمس ؟

وهل ما زالت عشتار

تتيمم ببخور زقورة بابل

وتضمخ حنـّاء ضفائرها

بأمواه الفرات 000

أم أن البُغاث استنسر حين ألفى

حقول التبر في تيه ٍ تمور000

أخبريني ياغرانيق دجلة

هل ما زالت النسوة

تخوّض خلاخيلها

بغرين النوى

وأصابعهن شموعٌ تشتعل بالنذور

هل من ملاك ٍ يحملني قربانا ً

على مذبح كبير الآلهة

ربما 00 إذا بكتني أمي

ينسى العراق لغة النواح

ويفرح 000 ربما يفرح 00

 

ـ ماذا أقول لأوراقك المبعثرة

في كل ركن ٍهنا 00 وهناك 00

كيف سأرتب حروف قصيدة

بدأتها بأنامل روحك

وختمتها بالبياض 00

كيف سأرتب كتبا غفت على رفوف اغترابك 00؟

أأرتبها حسب أبجدية اسمك ؟

أم حسب أبجدية أحزانك

أم حسب أساور التيه التي

تزنر بها معصماي بعدك 00؟

وأترك لعينيّ الغرق

في هميان ٍ

لتذرفا على السطورنقاطا ً

تاهت عن بعضها حروفك

ـ لفافة تبغك يشطرها ذهول

نصف نديّ تعمد بالرضاب

ونصف ترمدّ بآخر نطفة

زفرتها قيثارة روحك

 

ـ وتر أنا على صدر سنطور

تداعبه أنامل التيه

هامت به النغمات

وتاهت 00

بين هسيس الصبا وأنين البيات 00

 

ـ أجيئك زاجلة

تهدل باللوعة قصائدها

أدنو من أروقة سريرك

أسفح سهدي على وسادتك

أبحث عن دفء ٍ

يزقو أفراخ حنيني بهديل ٍ

ينسرب إليّ من بنان روحك 00

تدهمني العاصفة 00

 

- أتهاوى في موقد النوى

جمرة , تومض بالنحيب 00

تتهيكل على مساماتي واحات من الصّبار

أهيم في ملكوت البحث

تدمى أناملي

عيناي نافورتان من كرز ٍ مجرّح

تخضبت من وهجها أجنحة الأصيل 000

 

ـ أيكفي حين يهصرني الحنين

أن تبرعمني الصبابة

على ضريحك غصنا ً من خزامى 00

تهذي تويجاتها العشر

فاتحة الوصايا 00

أم أنثر عذوق لوعتي

وأعفرها بترب لحدك

علـّني أعبق بقطرات من ندى أرجواني

يتهامى عليّ من زيت روحك ؟

 

ـ أتلاشى بين قرميد صومعتي

شمعة

ضلت ضياء فتيلها

أقرع كؤوس نحيبي

مع كؤوس رحيلك

وأرضع من ضرع الشظايا

قطرات وجد

تعتقت صهباؤها من نثيث سهدك

أثمل بنشوة الموت المبجّل

ثم أذوي كاسم ٍ مجرور

بكل حروف الحزن

في ملحمة ممهورة بجمر الروح 0

تتعوسج روحك حولي خيمة 00

أرسمك أيقونة

أعلقها على جيد المدى

وأصدح للكون بترتيلة

كلما باغتني السؤال :

يا أنت ؟ ما أنت ؟ من أنت ؟

سأقول :

أمـي العـــــراق 000

وأطفــالي النخــيل 000

وأبي البــــياتي الجليــــل 000        

 

 

 

                                                                                 

فوزية جمعة المرعي


التعليقات

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 2010-10-17 09:25:33
جميل ما قدمتموه وتعاون رائع اتمنى ان يستمر وترك الانا لقاء جميل وخير ما كتب فيه تقبلا احترامي يا اعزائي الورود

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 2010-10-17 09:16:12
لك احترامي ايها الرائعه اقف اجلالا اما بحر كلماتك وغابة ورد شعرك تقبلي فائق الشكر

الاسم: فوزية المرعي
التاريخ: 2010-10-09 07:10:27
أعزائي من مركز النور ..
لقد غرستم في واحة وجدي شتول المحبة والمودة علـّها تورق نخيلاً تتفيأ فيه أطيافي الهائمة في فلوات الوجد..
مع محبتي ومودتي لكم جميعا .
فوزية جمعة المرعي

الاسم: فوزية المرعي
التاريخ: 2010-10-09 07:09:41
أعزائي من مركز النور ..
لقد غرستم في واحة وجدي شتول المحبة والمودة علـّها تورق نخيلاً تتفيأ فيه أطيافي الهائمة في فلوات الوجد..
مع محبتي ومودتي لكم جميعا .
فوزية جمعة المرعي

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-10-08 21:35:53
كنت لي وطناً

مسيّجاً بالليلك والزعفران

أسكنه وقتما شئت

أرحل منه إليه كيف أشاء

رائع ايتها الفاضلة فوزية جمعة المرعي لك الالق وعبق الياسمين لكي الرقي
تقبلي مودتي وامتناني

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: اثير الطائي
التاريخ: 2010-10-08 12:06:37
بوركتي متالقتنا الكاتبة والشاعرة فوزية المرعي

محبتي واحترامي من بابل وبغداد الى حروفك الرائعة
ـــــــــــــــ
أتلاشى بين قرميد صومعتي

شمعة

ضلت ضياء فتيلها

أقرع كؤوس نحيبي

مع كؤوس رحيلك

وأرضع من ضرع الشظايا

قطرات وجد

تعتقت صهباؤها من نثيث سهدك

ـــــــــــــتقبلي تحياتي

اثير الطائي

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 2010-10-08 07:25:57
لله درك اسطورتنا الرائعة السيدة فوزية .. لقد ادرك ان الساحة الادبية ان ارادت ان تشتعل بنساء الابداع فلن نجد مناص للكثير من طيور الفحولة ان تبقى .. فهذا البوح السديم الذي يزخ من ورود قلمك يقف فمي خجل امامه ولا يجد تعبيرا يفي بحقه .

دمت لنا وارتقي بنا دوما

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2010-10-08 04:46:16
كنت لي وطناً

مسيّجاً بالليلك والزعفران

أسكنه وقتما شئت

أرحل منه إليه كيف أشاء

تهجدات رائعة وجميلة
سلاما للجمال الكامن فيها يافوزية




5000