..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ها اخوتي ها .. ها ..كل احنا لأباء منيصير

ناصر سعيد البهادلي

 

(الناس ثلاثة: عالم ربّاني ومتعلم على سبيل نجاة وهمج رعاع، أتباع كل ناعق، يميلون مع كل ريح، لم يستضيئوا بنور العلم، ولم يلجئوا إلى ركن وثيق.)

الامام علي عليه السلام

ثقافة وجدها ساسة الديمقراطية حاضرة بشكل كبير في المجتمع العراقي بعد سقوط الطاغية ، ثقافة كلفتنا الكثير الكثير من ابنائنا وحياتنا واموالنا زمن حقيبة البعث البغيضة ، ثقافة توارثناها على طول التاريخ وكان لها العلو في جميع مراحله وبلغت الذروة حينما تسنم البعث اللقيط السلطة لينتهي المجتمع الى ان تكون هذه الثقافة هي السائدة دون منازع بعد سقوط الطاغية المقبور ، انها ثقافة الصنف الادنى ثقافة همج رعاع اتباع كل ناعق .....

في خبايا ذكريات الطفولة كنا نخرج في ازقة بيوتنا المتهالة ونتجمع اطفالا لنلعب ونحاكي الاهزوجة التي نسمعها من شاشة التلفزيون التي كان احد بيوت الجيران يمتلكها لنهتف كل احنا لبو منيصير ...

ثقافة القطيع وهمج رعاع رضعناها بقوة من اثداء تربية سلطة البعث وكما يقال التربية انعكاس لفلسفة السلطة فأي تربية نجنيها من عصابة البعث الموبوءة بجميع امراض الانسانية وفي اعلى درجات البشاعة ، وشابت مرحلة البعث اللقيط صراع بين الكتاب وضحايا ثقافة همج رعاع حتى بات الكتاب لايحمل جهارا خشية ان يوصم حامله بالثقافة مما يستدعي التحري عنه لمعرفة مشاربه وتوجهاته وبالنتيجة اما يذهب تحت الارض شهيدا او في زنزانات الرعب ، حورب الكتاب فاحرق بيد صاحبه او دفن تحت الارض خشية على النفس والاهل ، وذهب الكثير الكثير من الشباب الواعد ضحايا تهمة الثقافة والكتاب ، وبقي حيا يتحرك في الساحة شعار كل احنة لبومنيصير متسيدا على المشهد كله ....

ورحل البعث مقبورا وملعونا من الشعب في كل لحظة حكم فيها هذه البلاد ، وجاءتنا الديمقراطية عروسا مبهجة فرقصنا لها طربا وثملنا من جمالها ولم نصحو الا على صراخها وهي تغتصب من اشباه رجالنا ، جاءتنا الديمقراطية ونحن ننتظر منها العدالة والحرية وقيمنا الاخلاقية السامية ولكن خاب انتظارنا... ، جاءتنا ولم نجدها الا ام رؤوم تفرش اجنحتها على جلادينا يوم امس ، جاءتنا وابناءها الادعياء يهللون لها وايدهيم تسرق اموالنا نهارا جهارا محتمين بديمقراطيتنا الزانية ، جاءتنا لنجدها عجوز شمطاء بعدما كنا نظنها عروس طاهرة ...

صرخت احزاب الجهاد والكفاح ضد الطاغية نحن ابناء الديمقراطية ، وصدقناهم وكيف لا نصدق من كان يشاركنا الخوف والالم والامل ، وصحونا بعد سكرتنا لنجد هذه الاحزاب هي هي اصحاب ثقافة همج رعاع ، فالهتاف لازال مدويا صارخا كل احنة لبو منيصير وما تغير الا ابو منيصير هذا ، وكان الملعون واحدا واليوم زاد عدد الملاعين....

ما من سياسي او قيادي الا ويروج للهتاف المدوي كل احنة لبو منيصير ، فذاك كان يقول انا البست العراقي النعال !!! علما كان هو واهله لايعرفون اسم النعال الاشرف منهم ، واليوم يقول من قادتنا السائرين على نهجه انا احييت الشعب انا اغدقت عليهم رزقي انا حميتهم من الاعداء انا انا انا انا ... وتستمر الانا ليعلو هتافنا كل احنة لبو منيصير تمجيدا لهذه الانا الملعونة ....

همج رعاع هكذا كنا ولا زلنا وهيهات لنا ان نفكر بالتخلي او رفض شعارنا المدوي تمجيدا لا باء منيصير فالعقوبة جاهزة  لاوظيفة لا معيشة لا كرامة ... ، وبعد هذا يصرخ اباء منيصير بتبعيتهم للدين والشعب العراقي ، وكذبوا في قولهم هذا وما اجدرهم بقول الحسين عليه السلام ان لم يكن لكم دين ولا تخافون المعاد فكونوا احرارا في دنياكم ان كنتم عربا كما تزعمون ، ونقول لاباء منيصير انكم لادين لكم فحاشا للدين ان يدعو الى السرقة وخيانة الامانة واقطاع الاقارب والاصحاب ونهب ثروات الفقراء ونقول لاباء منيصير حاشا للشعب العراقي ان تكونوا منهم فهذا تاريخ الشعب لم نراه الا كريما عادلا تابعا لقيم الدين والاخلاق الكريمة التي القيتموها خلف ظهوركم فرحين بما أوتيتم من دنيا هارون ....

والغصة كل الغصة هم اولئك المطبلين والمنشدين ليلا نهارا لاحد اباء منيصير والذين لا زلنا نسمع هتافهم هذا سواء في كتاباتهم او في خروجهم على وسائل الاعلام متبرعين او قابضين من اموال الشعب التي نهبها اباء منيصير

" يا ايها الانسان ماغرك بربك الكريم" فلعلكم غدا تقولون دنيا هارون فسنقول لكم يا اباء منيصير واين هارون اليوم وغدا واين موسى بن جعفر (ع) اليوم وغدا وايديكم مع يد هارون تقطر من دمه ....

ناصر سعيد البهادلي


التعليقات




5000