..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جمهرة الرؤى

سعدي عبد الكريم

ربما ستكون الأخيرة .. او ربما ستكون البداية .. لان الموت ربما سيداهم جل المخاصب الأدبية الآمنة .. لان الله !!! يقينا ًيعرف الرحمة لكن الحكومة !!! لا تعرف البتة أسا من الرحمة إزاء من يعرف الرفعة بقلمه الثر ... لأننا جمعيا ً سنخوي من الجوع والحرمان ، وبطش الفرمانات !!!! 

مهداة الى توأما الروح الشاعر ألعراقي الكبير يحيى السماوي ... ولسيد فلاحي النور احمد الصائغ .. ولسيد البوح سامي العامري ... ولذلك الزمن المستوطن في لواعجي الذي استطاع ان يؤسس لجمهرة إعلامية اخي وملاذي السيد جمال الطالقاني .. والى سيد القص راضي المترفي الذي يسبق حرفه أنثيالاته المرهفة ... الى القامة الإعلامية الثرة علي الحاج .. والى جمال تكوين الحرف حمودي الكناني ، ولكل من اسمه سلام ، ولكل من اسمه صباح ، ولكل من اسمه علي او حسين ، او فائز ، او المفرجي ، ولكل خالد جميل ، ولكل الباسقات العراقيات في محفل النور ، عذرا .. فالألم يمزق ذلك الهول الذي يسكن منتشيا في منتجع احتمالاتي .. وليكن الله في عوني ، وعزائي أني لا املك ، إلا ان ابتسم في حضرتكم ، وانحني في جلال سدرتكم النورية ، الوارثة الظلال .

  

المتن ...

  

تتجمهر الرؤى

في أسطورة النشأ

يُستهلُ المشهد

بآية !!!

بعدها يجيء مشهد التهليل

والنحيب .. والنواح

والتكفين ...

التفسير .. والتأويل

ثم ...

يشب الرضيع على الفطام

وأحلام ...

مثلما تجيء .. تروح

والمحتفون راحوا يتسامرون

على جثمانه

مستهلين التراتيل

بهمس ٍ يشبه الصراخ

أو النواح

على احتضاره

أو على اقتلاعه

من جذوة البقاء

على رحليه

من عالم المنون

ينشدون ...

أغنية ً عراقية ً

بنغمة ِ ( الحجاز )

أو من مقام ( الصبا )

أو  ( البنج كار )

حينذاك ...

تنفلق مليون أغنية

من فيّه ...

أغان ٍ ملونة ٍ

صداها يطلعُ من ظلمة القبر ِ

من رحم ِ ( تيمات )

إي عالم سفليّ

هذا الذي يقودنا

الى الفناء

الى الهوان

.. ها هو ( آنو )

يرفعني الى السماء

جثمانا ً هامدا ً  

تحيطه ُ وجوه حزينة

مفجوعة ...

مكلومة ...

متخمة بالصراخ ِ

بالأنين ِ ...

وبالعويل ِ !!!

مليون فراشة ثكلى

تحوم على المكان

تلعن الزمان

.. ثمة أشرعة من ياس

في حضرة خضر الياس

تغازل ُ أفئدة الراحلين الى السماء

هذا المكان

عليّ أراه !!!

كما رأيت  كوثرتي

مثلما رأيت الراحلين

الى السماء

هذا الندى

هذا الفتى

هذا الذي في الفضاء يغرد

مثل يمامة راحت

تغرد في المساء

مثل زنبقة تلوح للهواء

آه ...

مالي أرى الأشياء

سوداء يظللها الغمام

ويسود في الأفق الظلام

وأنا مثل كل العاشقين

يتشدقون ...

بأمنية السلام

مثل كل النازحين

والناقمين .. المعارضين

يقرؤون على أنفسهم  السلام

ومثل كل الكادحين

يغتبطون النذر

ويمنون النفس

بماء ٍ بارد ٍ

من مشهد ( براثا )

علّ الله يرزقهم طفلا

أو ...

بشير لهم على المكان

أو الزمان

.. الإمام ما زال موجودا

ما زال شمسا تعتلي هامات الرجال

يحدثنا ...

عن مآسي الكون

عن مجاهل الكون

كان يعرفها

لكنهم لا يعرفون !!!

يداعب ُ خاتمه الجميل

بوجهه الجليل

يشير ببنصره النبيل

عن المكان ..  عن الزمان

عن الذي كان

والذي سيكون

فهل ثمة من سؤال

لا سؤال .. سوى أنهم جاهلون

  

***

  

مليون أغنية

على ضفاف دجلة

على شريعة الرصافة

ماتت ...

وما زلنا لا نورق

أو نورق

مثل خضر الياس

الله .. يا خضر الياس

أما زلت تسكن تحت الماء

او فوق الماء

وصينية الحناء

ترفعها النساء  

وتزدان بالشموع و( الملبس )

والياس ...

انه فضاء  مباح

انه .. دهشة من سماح

.. أو ربما أنا !!!

من زمان عتيق

لم أر غير أزمنة ٍ

غادرت من زمان

شريعة خضر الياس

او غادرت ذواتها

اللاتي انتشين

بمواسم الرحيل

بمواسم النخيل

في شريعة خضر الياس

وصخرة ( براثا )

  

***

  

هل من مكان

يُرممُ الأشلاء

يتغنى بقصائد الشعراء

يقينا هذا الذي سيجيء

سـ ... يـ .. كـ .. نـ ..

مثل الفائتين

مثل السالفين

.. فؤاديّ ينفلق ُ

من ذا الذي يمنحني عُقدا

أطرز فيه معصمي

ما ذا الذي يمنحني عمرا

أكابر ُ فيه .. أعارض ُ فيه

يمحني جلّدا

يمنحني زمنا

كي أنسى

كوثرتي ...

وعامر ...

وزهرة ...

آه ...

وجل الراحلين القادمين

في المساء

الى السماء

  

كُتِبتْ في ليلة ٍ بعيدة ٍ عن الثبات .. وعن الحياة .. وعن البقاء .. لأنها ربما كانت قريبة من ومضة الاحتضار !!!

  

معذرة لكل الذين سكنوا في المآقي .. لكني لم اذكرهم بالاسم .. وعزائي في هذا .. ان جل الوجوه النورية تتربع داخل سويداء القلب .. ودعائي أن تكونوا وعلى الدوام .. في الذاكرة الحية .. للبقاء .  

  

سعدي عبد الكريم


التعليقات

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 10/10/2010 00:14:47
أستاذي الكريم سعدي عبدالريم
قرأت قصيدك الممتد في التاريخ
استعدت خلله قامة المعلم الخضر
قرأت جيداً بين قوسين براثا
كدت أزيل الستار تماماً من عيني وأقرأه ملوناً صادقاً ، لا قلم يسطره كذباً ، لا لجنة فاسدة تعيد رسم ملاحمه
كدت أقرأ التاريخ ندياً دونما تشذيب أو تهذيب
إن كان لديك أكثر فأمنحه لنا ولك محبة قلب مثلك عانى لوعة الفقد على كوثر مفقود والله كريم

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 07/10/2010 21:49:21
الاديب والناقد الفذ الاستاذ سعدي عبد الكريم

هكذا انت دائما تتحفنا بروائع فكرك الثر بتحليقاته وفضاءاته المبهرة ...

سلمت اخي الغالي مع تحاياي ومودتي ....


جمال الطالقاني

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 07/10/2010 10:21:53
ربما ستكون الأخيرة .. او ربما ستكون البداية .. لان الموت ربما سيداهم جل المخاصب الأدبية الآمنة .. لان الله !!! يقينا ًيعرف الرحمة لكن الحكومة !!! لا تعرف البتة أسا من الرحمة إزاء من يعرف الرفعة بقلمه الثر ... لأننا جمعيا ً سنخوي من الجوع والحرمان ، وبطش الفرمانات !!!!

الاديب الناقد...سعدي عبد الكريم...
اسمح لي بان اسجل اعجابي....وبكل حرف...فليس امامي خيار اخر...
تحياتي وتقديري للهادي والمهديين....
شاديه

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 07/10/2010 08:18:05
سيدي الرائع سعدي عبد الكريم المحترم تحية حب ومحبة لك ولمرابع طفولتي وصباي خضر الياس .. سلاما لبغداد ولكل بوح عراقي السمات تقبل محبتي ودعائي

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 07/10/2010 05:53:53
( ياايها الكون
علمني
سر ديمومتك
رغم ضمور افئدة وافئدة
هل حقاٍ
ستدونني
في احدى ذراتك
تحيل جسدي
إلى عناصره الأولية
تمنحني بهاء الأزل
في اشراقة
زهرة)

تحياتي للاستاذ سعدي عبد الكريم وتمنياتي بالسكينة.

أسماء

(أغان ٍ ملونة)

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 06/10/2010 19:56:18
المتالق دوما سعدي عبد الكريم .كلماتك الجميلة تجبرنا على الوقوف والتامل, فهي ثرية بكل ما نحب ونعشق ..
احييك شاعرا مبدعا متالقا .

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 06/10/2010 18:11:35
الاستاذ الشاعر الرائع سعدي عبد الكريم..

وانا من فلسطين للعراق ولاسرتي النور والاعزاء..ادعو ربي بأن يطول عمركم ويحميكم من كل شر..
والنبض لامس اوردة الروح..

دمت بخير وصحة ومبدع

وتحياتي لروحك
ريما زينه

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 06/10/2010 15:07:24
الله .. يا خضر الياس
أما زلت تسكن تحت الماء
او فوق الماء
وصينية الحناء
ترفعها النساء
وتزدان بالشموع و( الملبس )
والياس ...
انه فضاء مباح
---
منذ أن كنا صغاراً ونحن ننظر إلى هذا الاسم خضر الياس نظرة هي مزيج من القداسة والغموض والرهبة !!
بالفعل الله !
----
تحية من شموع ومَّلبس للمبدع الشفيف سعدي عبد الكريم

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 06/10/2010 14:29:58
ما ذا الذي يمنحني عمرا

أكابر ُ فيه .. أعارض ُ فيه

يمحني جلّدا

يمنحني زمنا

كي أنسى

كوثرتي ...

وعامر ...

وزهرة ...

آه ...

وجل الراحلين القادمين

في المساء

الى السماء
=========================== يقينا كنت بيننا وكانت روحك تطير عاليا تتفقد ابواب الاصحاب فوجدتها مفتوحة بوجه الداخلين وكنت اول من دخل ..... هكذا هم رسل الادب مكفون رغما عنهم بتبليغ ما حملوا به من وصايا الى الجميع بان يضعوا الوطن وشرائعه نصب اعينهم . بوركت ايها الأديب المحلق دائما



الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 06/10/2010 13:15:54
الاستاذ الجليل سعدي عبد الكريم

هل من مكان

يُرممُ الأشلاء

يتغنى بقصائد الشعراء

يقينا هذا الذي سيجيء

سـ ... يـ .. كـ .. نـ ..

مثل الفائتين

مثل السالفين

.. فؤاديّ ينفلق ُ
........................................
لا يليق بك وبروحك المتعاليةبسموها الادبي مثل هذا الحزن والعتمة التي تغلف نصك ....كل منا له وخزة في قلبه ...ولكن جعل الله لنا نعمة النسيان ...أتمنى لكم
ان تكونوا بالف خير

الاسم: الحداد فائز
التاريخ: 06/10/2010 12:05:06
هي الروح يا صديقي حين تغرد في عليائها ، وتحلق عاليا في سماء الشعر والوطن والمحبة ..
لقد منحتني الأعالي قوة الفاتح باقتحام النص ، ومضارعة الكلمة في العصيان والندرة ، لأشم ضوع أريج النور في عيونك
أنت وكل حملة يراع القلب ..فكنا كخلية النحل ننتمي للنور ولنور العراق العظيم في بستان صديقنا الشاعر سلام كاظم فرج..
كان لقاؤنا لقاء محبة وانتماء ودم ، وكنت فينا مهماز ثقافة وود بحضور أخوة أجلاء رسموغا في القلب نخلة من ذهب .
لهذا كان نصك صادقا طريا في المعنى والجمال ..
أحييك أخي الأديب سعدي عبد الكريم .

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 06/10/2010 11:57:35


يبدو ان العزيز ابو سيف يتجه اما نحو الوجودية او نحو الفناء وفي كلا الحالين علي توديعه .

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 06/10/2010 11:04:24
هو فينا.. يقرأ تواريخنا.. ماضينا حاضرنا مستقبلنا..
هو الامام.. هو العقل.. عليه فطمنا.. ولن نفارقه ولن يفارقنا حتى تدثرنا البيداء.
دم ايها الاستاذ الجليل قادح زناد الفكر بكلمات ترقى الى ذرى المعنى فتغنيه..
استاذ سعدي عبد الكريم تقبل اعجابي ومحبتي..

الاسم: د. الهام الجبوري
التاريخ: 06/10/2010 08:56:38
الكاتب والناقد والشاعر الفذ
الاستاذ سعدي عبد الكريمخ

هل من مكان

يُرممُ الأشلاء

يتغنى بقصائد الشعراء

يقينا هذا الذي سيجيء

سـ ... يـ .. كـ .. نـ ..

مثل الفائتين

مثل السالفين


وكأنك يا سيدي الجليل ، تبوح ما بداخلي .. يبدو ان الشعر اجمل المفاتن الادبية التي يمكن لها ان توصل الحكاية .. لصاحبي ّ الحكاية .
اشكر لك هذل الترف الشعري الذس سطرته بامتياز لغوي رائع ، وانا اجد انك من الشعراء الذين يعتنون باللغة بفخر عربي متألق .

د. الهام الجبوي / من المهجر

الاسم: محمود محمد الدالي سورية
التاريخ: 06/10/2010 08:41:40
وأحلام ...

مثلما تجيء .. تروح

والمحتفون راحوا يتسامرون

على جثمانه

مستهلين التراتيل

بهمس ٍ يشبه الصراخ

أو النواح

على احتضاره

أو على اقتلاعه

من جذوة البقاء

على رحليه

من عالم المنون

ينشدون ...

أغنية ً عراقية ً

بنغمة ِ ( الحجاز )

أو من مقام ( الصبا )

أو ( البنج كار )

حينذاك ...

تنفلق مليون أغنية

من فيّه ...

أغان ٍ ملونة ٍ

العزيز سعدي
جمهرة الرؤى دغدغت مشاعرنا بشفافية مدهشة وانسيابية عذبة مع مودتي وتقديري

الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 06/10/2010 08:26:47
شكرا لك ايها الموجوع بالحب صديقي الجميل سعدي عبد الكريم نصوص الذكريات والوجع والرفض تنطلق منك كما الروح لتسبح في فضاء الجمال ..سلمت روحك ودام توهجك

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 06/10/2010 07:24:16
الاستاذ الناقد والشاعر سعدي عبد الكريم..
دام لك البهاء والحضور الجميل..

الاسم: أفين إبراهيم
التاريخ: 06/10/2010 05:08:34
سلمت اناملك الجميلة وصوتك المبحوح ألما
تحياتي لك بحجم أهدائك أيها الفارس الأبيض لزم السواد
بود أفين.

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 06/10/2010 04:01:43
ها هو ( آنو )

يرفعني الى السماء

جثمانا ً هامدا ً

تحيطه ُ وجوه حزينة

مفجوعة ...

مكلومة ...

متخمة بالصراخ ِ

بالأنين ِ ...

وبالعويل ِ !!!

مليون فراشة ثكلى

تحوم على المكان

تلعن الزمان

.. ثمة أشرعة من ياس

في حضرة خضر الياس

تغازل ُ أفئدة الراحلين الى السماء

هذا المكان

تحياتي ياروح اساطير النور وحلاوتها
محبتي
وشكرا على تطوافك في ارواحنا الهجيرة ياسعدي




5000