..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألغام .....بشرية

د. فاتحة الطايب

حينما صحت مبكرة على غير عادتها صبيحة ذلك الأحد ونظرت من الشرفة ، غمرتها  سعادة  العيش في حي  هادئ لطالما تمنت العيش فيه دون سواه وهي طالبة ..... 

انتزعتها من ذكرياتها وأحلامها  ، ضرورة  تهيئة البيت وإعداد الطعام للضيوف الذين سيزورونها لأول مرة .

كانت الساعة تقترب من 12 زوالا ، عندما  قصدت أقرب فاكهاني  لتتزود بما ينقصها من الفاكهة  تصحبها  تحيات و ابتسامات  الجيران المهذبين الوديعين الذين قابلتهم في الطريق .

 قضت حوالي ثلث ساعة في شراء الفواكه وعادت أدراجها مسرعة ، وهي تفكر في ضيوفها .

  عند رأس الزقاق اصطدمت بمشهد كان الحد الفاصل بين كل التاريخ الذي حاولت فيه إقناع نفسها بوجود مناطق آمنة يمكن الاحتماء بها ، وترسخ قناعة أنها تسير في أرض ملغومة بالكامل ستنفجر وتفجرها  في أي لحظة :

صراخ هستيري ، هراوات في اليد ، قبضات ترتفع وتنزل...

 عنف...

عنف جامح ...

شتائم....

-دين باك... . دين امك

-الحمار

-كونار

- صالوبار

- الموسخ

همجية قصوى، لا تدري أين كانت تستتر...؟

في غفلة من العنف ، استطاعت أن تبصر رجلا مكوما على نفسه يتقي الضربات بذراعيه وهو يردد مستعطفا :

 -حرام عليكم ...حرام عليكم

-حرام

رددت معه

وهي  تستفسر عن الجرم ، علمت أنه ضبط وهو يحاول خطف حقيبة الجارة الإيطالية التي تسكن وزوجها في العمارة المقابلة  كما علمت بإبلاغ الشرطة .

- فلم الركل والصفع والشتم  الهمجي الجماعي ؟ تساءلت محتجة .

كان الزوج  الايطالي متزعم العنف ، يقبض بيد على عنق السارق  البائس ويهوي باليد الأخرى على وجهه ورأسه ، وفي إطار تحالف دولي منقطع النظير

اجتهد" الإخوان  الشرفاء" وتفننوا في أساليب الإهانة  والتعذيب.

-أترضيك هذه الوحشية ؟ استنجدت بجار تحترمه  خرج للتو من  العمارة .

أجابها بواسطة الفعل ...اخترق الدائرة تساعده عضلاته  قبل مكانته الاجتماعية،  وخلص البائس منهم.

- يوجد قانون . صرخ في الجميع

وحينما حاول الإيطالي إعادة كرة العنف تصدى له:

-vous n'avez pas le droit de le frapper ... La police est en route .

هدأ الزقاق فجأة ، وانشغل الرجال الأ نيقون  بتصليح هيئاتهم وعلامات الرضى بادية عليهم :

 لقد انتهوا للتو من تأدية واجب وطني ...خلصوا البلد من أشرس ناهبيها وناصروا دولة" صديقة".

   تأملت السارق.

 شاب في الثلاثين تصرخ  هيأته بؤسا، أما ملامحه فكادت تختفي وراء الكدمات والنزيف.

خاطبتها إحدى الجارات  التي كانت تشجع حملة العنف :

- لا أمان في أي مكان مع انتشار هؤلاء الأوباش ...

استأنفت مفتخرة :

-  تبارك الله على رجالنا  .... رجال واشمن رجال...لقنوا الكلب درسا لن ينساه .

حدجتها  بقرف قبل أن تجيب :

- أرى هنا رجلا واحدا ...فالرجال قليل  وكذا حال النساء.

أفزعها تصاعد الروح العدائية في نفسها  تجاه الجارة ورجالها  ، فسارعت بالدخول إلى البيت وكيانها ممتلئ  قرفا ، بدا لها الزمان الذي وقفت فيه في الشرفة سعيدة زمانا أسطوريا موغلا في القدم  .

 لا تنتمي إلى هذا الزمن  سوى الرغبة في التنفيس عن  الغضب ....

رغبة مشروعة هي، لكنها  مرعبة :

تملك سحرا شيطانيا بتحويل أهدإ الكائنات إلى لغم ...

 

 

د. فاتحة الطايب


التعليقات

الاسم: خالد شنشول البهادلي
التاريخ: 17/12/2011 15:38:04
كنت رائعة ومبدعة ادخلتني عالم القصة وكنت ضمن تفاصيلها اجادتكفي نقل الصور احسسني بالوقائع شكرا لك ايتها الرائعة المبدعة .اتمنى اضافة ايميلي من قبلك للتواصل km61m@yahoo.com

الاسم: خالد شنشول البهادلي
التاريخ: 11/11/2011 15:40:14
رائعة كنت في نقل الصور وانفعالاتك كانت معبره في نقل الوقائع انت رائعة kalid_almanar@yahoo.com

الاسم: حسين احمد حبيب
التاريخ: 22/01/2011 08:50:55
صراخ هستيري ، هراوات في اليد ، قبضات ترتفع وتنزل...
________________
كتاباتكم جميلة!!!تسلمين!!!
تحياتنا وسلامنا الى( فاتحة الطايب) الاستاذة المحترمة
تحياتنا وسلامنا الى المغرب والشعب المغربي

الاسم: صطفى حسين السنجاري
التاريخ: 08/01/2011 20:52:24
ذائقة من الطراز الرفيع ، و رفعة في الكلمة ،و إبداع يرفع أسمى المعاني في سماء الواحة .

الاسم: فاتحة الطايب
التاريخ: 21/10/2010 08:20:09
الأستاذ عبد الفتاح المطلبي،
دمت قارئا منتجا، تحفز إرادته المتحدية للظروف على مزيد من العطاء .
ألف شكر
تحياتي
فاتحة الطايب

الاسم: فاتحة الطايب
التاريخ: 21/10/2010 08:14:47
الأساتذة
شادية حامد ، سلام نوري ، فراس حمودي الحربي وصالح عوض :
شكرا على المتابعة والتشجيع .
تحياتي
فاتحة الطايب

الاسم: صالح عوض
التاريخ: 06/10/2010 12:07:27
كما عرفتك من اول يوم قرات لك كاتبة رصينة قوية رائعة..تفكار ناضجة وعمق الى الامام استاذة فاتحة

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 04/10/2010 22:00:07
عذرا كانت الكهرباء مقطوعة اصحح التعليق
نص سردي متين لا زيادة ولاحشو و لا ترهل نص اقتناصي إلتقاطي ممتع

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 04/10/2010 17:59:04
معذرة ،كتبت التعليق على ضوء المونيتر ،الكهرباء مقطوعة متين بدلا منين و حشو بدلا من جشو ارجو قبول عذري

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 04/10/2010 12:47:04
ألغام .....بشرية
دكتورة فاتحة الطايب
سلم العقل النير لسردك الموضوعي الرائع سلمت الانامل تقبلي مودتي وامتناني

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 03/10/2010 20:00:11
نص سردي منين لا زيادات ولا جشو ولا ترهل اقتناصي ، التقاطي
ممتع ، دمت

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 03/10/2010 10:51:22
د. فاتحه الطايب...
سيدتي...
امتعتنا بجمال السرد...سلمت يداك..
شاديه

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 03/10/2010 04:40:04
صباحك سكر د- فاتحة
نص سردي جميل ورائع
دمت




5000