..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زهرة وأزواجها الخمسة وقانون الأحوال الشخصية

عبد الكريم ابراهيم

من المسلسلات الكثيرة التي تم ضخها في رمضان يأتي مسلسل (زهرة وأزواجها الخمسة) لطرح قضية مهمة وحساسة وهي مسائل قانون الأحوال الشخصية التي تطالب بعض المنظمات النسوية بتعديلها، بحيث تراعي المرأة مع وجود تعددية دينية ومذهبية يجب أن يأخذ في الحسبان، خصوصاً إن المجتمعات المدنية تسعى لإيجاد قانون عام يشمل الجميع مع المحافظة على هذه الخصوصية.

الأستاذ المحامي وديع الفرطوسي يقول: قانون الأحوال الشخصية في بعض الدول العربية بحاجة لإعادة صياغة بحيث يراعي حقوق المرأة التي لا تتعارض مع الشريعة الإسلامية مع وجود أقليات دينية يجب أن يشملها هذا القانون العام مع مراعاة الخصوصية الدينية والمذهبية، ولكن الأمور المتعلقة بتسجيل قضايا الزواج والطلاق في الدوائر الحكومية التي تعترف فقط بالأوراق الرسمية المصدقة والمعترفة من قبل هذه أو تلك الدولة.

الناشطة النسوية هنادي صادق تقول: قانون الأحوال الشخصية العراقي جيد ويراعي خصوصية الطوائف والمكونات، لأن الدوائر عندنا تعترف فقط بما يصدر من المؤسسات الحكومية خصوصاً في قضايا الإرث والحضانة والطلاق والزواج، لذا على مثل هذه الحالات أن تمر فوق القانون العام والشامل، وأعتقد إن المسلسل دعوة لتبني إصلاحات جذرية في بعض القوانين في عدد من الدول العربية.

وينطلق الأستاذ علي وهاب ماجستير فنون جميلة، من زاوية فنية لهذا المسلسل فيقول: المسلسل قائم على مبدأ المغايرة أو خالف تعرف، وربما قد يكون اتكأ على مسلسل آخر يعالج قضية تعدد الزوجات في (الحاج متولي) وهذه المرة تم قلب الموضوع من أجل بعض قوانين الأحوال الشخصية، خصوصاً التأكيد من صحة الطلاق عبر المؤسسات الرسمية المعترف بها، كي لا يولد هذا الموضوع إشكالية شرعية وبالتالي يترتب عليها الكثير من الأمور.

الشيخ وحيد موسى صاحب مكتب (تصديق عقود الزواج والطلاق) يقول: أغلب حالات الزواج والطلاق التي تتم خارج المحكمة تصدق بعد ذلك في الدوائر الرسمية لضمانة حقوق كلا الطرفين، ومراعاة الخصوصية المذهبية والدينية شيء جيد، ولكن نحن أمام مشكلة إثبات وقوع حالات الطلاق والزواج في الدوائر الرسمية، وهذا الأمر لا يتم إلا عبر الإجراءات الرسمية، أو عبر المكاتب المعتمدة التي تصدق هذه المعاملات في تلك الدوائر الحكومية، وأقول بصراحة بعض القوانين الشخصية يحتاج إلى مراجعة في بعض الدول العربية.

المحامي مقداد ناصر يقول: قانون الأحوال الشخصية في العراق من أفضل القوانين العربية، حيث وضع شروطاً وضوابط في مسائل الزواج والطلاق والحصانة والنسب، منها صحة الأوراق التي يجب أن تكن صادرة من جهة رسمية معترف بها من قبل الدوائر الأخرى، ومثلاً قبل الزواج يتم إجراء تحاليل لمعرفة تطابق الدم من عدمه، وأيضاً يتم تحويل عقد الزواج إلى دائرة الأحوال المدنية عبر البريد للحيلولة من التزوير.

المحامية نسرين سيروان تقول: المسلسل بحد ذاته دعوة لمراجعة بعض قوانين الأحوال الشخصية التي تحول بخس المرأة حقها، والنظر إليها كأنها سيارة متى يتم شراءها أو بيعها، الدين الإسلامي كرم الإنسان سواء المرأة أو الرجل، بل جعل للمرأة ذمة مالية خاصة بها بعداً عن الزوج، ولكن مع كل الأسف البعض لا يتصرف على هذا الأساس، وأن تكون عقود الزواج والطلاق عبر المؤسسات الرسمية لضمانة حقوق الطرفين.

آثار مسلسل (زهرة وأزواجها الخمسة) الكثير من الجدل ليس في مصر وحدها بل أمتد إلى دول عربية، ويعاني فيها قانون الأحوال الشخصية من بعض الخلل، ونادت أصوات نسائية لإعادة صياغة هذه القوانين بحيث تجعل المرأة بمنأى عن مزايدات الرجال مع مراعاة الخصوصية المذهبية والدينية.

////////////////////////

  

 

 

 

عبد الكريم ابراهيم


التعليقات




5000