.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ديناميكية العلامة في العرض المسرحي

د. سامي الحصناوي

 

s الحصناوي مع كادر مسرحية العجوز المراهق

ان تعبير ديناميكية العلامة في العرض المسرحي يعني قدرتها على انشاء مزاحمة معرفية متواصلة في ذهن المتلقي، وامكانية ايجاد تداعيات حركية وحسية ونفسية واجتماعية لديه، ومن ثم الخروج بوعي قادر على تحويل تلك العلامة ودلالاتها (المعنى) الى فعل حياتي وجمالي وفكري، بالطبع من خلال ما يحصل على الخشبة من قوة تجسيد الحدث المسرحي ورموزه وعلاماته وشفراته، ولكن ما الذي يحدد ديناميكية العلامة في العرض المسرحي ومن ثم هذا التأثير في إثناء المشاهدة أو بعدها ؟ان العلامة لا تاتي عن فراغ بل عبر سيرورة تحدد قيمتها الفعلية في انشاء الحراك الدرامي على الخشبة، وبالتحديد فان قوة العلامة وديناميكيتها في العرض المسرحي من قوة موضوعتها والفكرة التي انتجتها، والاهم من الممثلين الذين جسدوها وحملوها وارسلوها لذا فان "الموضوع الديناميكي هو الشيء في ذاته وهو الذي يحرك انتاج العلامة وكل علامة تعبر بصفة مباشرة عن موضوع مباشر يمكن تعريفه على انه مضمونها"(1)، وبذلك تتشكل خواص العلامة وملامحها أو قوتها ودلالاتها من الخلفية التي انتجتها وفعاليتها في جعل الصراع قائما ومحتدماً، وظهور الازمة المسرحية بسبب حراكها ،أي قدرتها على تشكيل الحدث والتوجه به الى ذروته القصوى"فالمنديل المطرز الذي تفقده دزدمونة بمحض الصدفه يتحول في المسرحية الى قوة مدمرة تقود عطيل الى الجنون ودزدمونة الى الهلاك، فالمنديل البريء  يتحول في عيني عطيل الى شخصية شيطانية والى احد اطراف لعبة الخيانة التي يتصور ان زوجته تلعبها سرا"(2)،هذه القوة الديناميكية للعلامة بفعل المنديل البسيط خلق صراعا مأساويا لكل الاطراف وتازمها المتصاعد، فبمجرد سقوط والتقاط المنديل من الارض تشكلت اولى ملاحم المؤامرة على الخيانة المزعومة، وبذلك تشكلت بفعل العلامة (المنديل) حالة جديدة في بنية العرض ونقلته الى فعل حركي درامي شديد التعقيد، وبذلك فان هذه العلامة بديناميكيتها، اختصرت واختزلت الإحداث والمشاهد والحوارات وعوضت عنها ببدائل بسيطة(منديل، رسالة، مفتاح، صور فوتغرافية)، ولكنها مؤثرة وشديدة الخطورة في استغلالها الدرامي، فمن السهولة ان نستغني عن الممثل ببدائل ولو مؤقتة،ولكن من الصعب ان نترك العرض بلا علامات أي بلا دلالات فـ"ليس ضروريا ان يكون الممثل كائنا بشريا لان الممثل قد يكون قطعة خشب ايضا، اذا كانت الخشبة تتحرك وحركاتها تلازمها كلمات عندها، مثل هذه القطعة الخشبية تستطيع ان تمثل شخصية في مسرحية وتصبح ممثلا"(3)، ومثلما العلامة تتحول فتغير مدلولاتها بفعل تحريكها بعلامة اخرى، فانها تصبح بحالة حركية ومتغيرة في الوظيفية الدلالية والدرامية، أي بمعنى ان هذا الفعل العلاماتي وديناميكيته لم يأت من فراغ بل وراءه قوة محركة، أي ان العلامات تزاحم علامات اخرى وتدفعها نحو التأزم الأصعب، وذات العلامة (هنا الممثل) احالت المنديل (العلامة الاخرى) من بساطتها على تعقيدها على اعتبار ان كل شيء على المسرح هو علامة بما فيها (الممثل) الذي يشكل قوة دافعة رئيسة تتحرك من خلالها الموجودات والعلامات الاخرى وقد تكون هذه القوى المحركة لها هي قوة طبيعية (عاصفة، مطرا، رياحا، زلزالا) او بفعل ابتكار في تغير الموجودات او عناصر العرض المسرحية (اضاءة، موسيقى، قطع الديكور) والتي تتغير بفعل تدخل بشري تقني يتبع فكرة الاخراج والتصميم المسرحي، هذه القوى تكون مسؤولة عن التحول العلاماتي ومن ثم الدلالي من شكل الى اخر ومن تاثير محدود الى اكبر أي تغير نمط الصراع الى وجهة اعنف او على العكس من ذلك فان "الشخص(أ) معه خنجر، والخنجر هنا كجزء من الذي تظهر المكانة النبيلة او المنزلة العسكرية للشخص المرتدي ذلك الزي.. الشخص(ب) يهين الشخص(أ) الذي يستل خنجره، يطعن(ب) ويقتله هنا في اطار فعل معين تتجه فجاة قوة فعل الخنجر نحو المقدمة.. (الشخص أ) يهرب حاملا خنجراً ملطخ بالدم، فالخنجر هنا يرمز الى الجريمة ولكن بذات الوقت يرتبط بالهرب"(4).هذا التحول في فعل الخنجر من علامة سكونية تدل فقط على زي عسكري الى علامة متحركة (قاتلة) بفعل علامة اخرى(ممثل)، قد احدث صراعا جديدا، وديناميكية في مجمل احداث العرض المسرحي، ونقلته بفعل هذا الحراك العلاماتي الى منطقة شديدة التعقيد والحل، ولكن يبقى جزءا من ديناميكية العلامة هو ارتباطها بفعالية الممثل وقدرته على رسم شخصيته وتحريك موجوداته وتعامله مع عناصر العرض واسلوب انتاجه واخراجه لتلك العلامة، فهناك ممثلون قادرون بفعل أدوارهم النشطة من انتاج وتحريك العلامات ومن ثم تحريك الفعل والحدث المسرحي واخرون ليس لديهم القدرة على فعل ذلك لضعف ادوارهم واعتبارهم اكسسوارات بشرية وعدم قدرتهم على تجسيد تلك الادوار لضعفهم في الاداء المسرحي، ومن ثم ضعف في حركية (العلامة) وديناميكيتها، ولكن هذه الديناميكية لا تاتي من مجرد وجود العلامة وتحريكها او تحويلها في العرض، بل في مدى إجادة وضعها الزماني والمكاني في ذلك الحدث وتوقيت ظهورها في اللحظة المناسبة ومن ثم تأثيرها الدلالي في العرض المسرحي إذ "يكتسب التصوير الايقوني خاصية ديناميكية وهي خاصية اساسية لتحقيق مبدأ نسبية المعنى في المسرح واعتماده على موقعه في الزمان والمكان وعلى منظور الرؤيه"(5)، ومثلما تؤدي العلامة دورها في ديناميكية الحدث المسرحي وأزماته، فلها الدور الكبير في تحديد فضاءات الخشبة (بالصوت والايماءة والاضاءة واللون والمهمات المسرحية) وكل ما يتاح لها ابراز وتركيز منطقة الفعل المسرحي لذلك "فان بنية الخشبة وشكلها وموقعها تقرره حاجات العرض،  ككل العناصر التكوينية للمسرح تعتمد الخشبة بنسب مختلفة على بنية النص الدرامي"(6).

 وتبقى ديناميكية العلامة ليس في صورتها المرئية والحركية والدرامية بل حتى في صوتها المسموع الذي يشكل صورة متخيلة تعوض عن الصورة المتمركزة على الخشبة فان "هذه الاشارات الصوتية يشار لها كمشاهد سمعية وتمثل بواسطة الالات الكاتبة للدلالة على مكتب وجلبه المثقاب الهوائي ودمدمة عربات سكة الحديد تمثل منجما للفحم، والكأس كإحدى لوازم المسرح يمكن ان يشار إليها بصب الخمر او بصوت صادر عن ضرب قدحين بعضهما ببعض"(7)، ومن هذا تبقى ديناميكية العلامة قادرة على اخراج العمل المسرحي بشكل فعال وحيوي قابل للمشاهدة.

الاحالات

sالحصناوي في مسرحيه حب وخبز وب

sالحصناوي في مسرحيه نبوخذ نصر

sالحصناوي في مسرحيه قنديل علاء

s الحصناوي في مسرحيه الحر الرياحي. 


 

([1]) ايكو، امبرتو، السيميائية وفلسفة اللغة، مصدر سابق، ص 463.

[2]) هلتون، جوليان،نظرية العرض المسرحي، ص 163.

([3]) هونزل، يندريك، ديناميكية الاشارة في المسرح، مصدر سابق، ص 98.

([4]) فيلتروسكي، يوري، الانسان والموضوع المسرحي، تر : ادمير كوريه، في : كتاب سيمياء براغ للمسرح، مصدر سابق، ص 143-144.

([5]) هلتون، جوليان، مصدر سابق، ص 73.

([6]) فليتروسكي: يوري، النص الدرامي كعنصر اساسي في المسرح، تر: ادمير كوريه، في :كتاب سيمياء براغ للمسرح، مصدر سابق، ص 156.

([7]) هونزل، يندريك، ديناميكية الاشارة في

([7]) هلتون، جوليان، مصدر سابق، ص 163. المسرح، مصدر سابق، ص 99.

 

 

 

 

د. سامي الحصناوي


التعليقات

الاسم: زرزور طبال
التاريخ: 2010-10-19 16:27:27
اشكرك استاد سامي العصماوي على المقال الذي اجزت فيه وقلت الشيء الكثير عن لغة العرض خاصة في جزئيته ديناميكية العلامة السمعية
زرزور طبال الجزائر

الاسم: عصمان فارس
التاريخ: 2010-09-30 22:24:52
تحية وتقدير للفنان سامي الحصناوي وزميل الدراسة وعاشق خشبة المسرح والفن الراقي عرفتك فنانآ مبدعآ ومتجدد في افكارك وممثلآ له حضوره الذكي على خشبة المسرح تواصلك جميل ولك مني كل المحبة والاحترام.
عصمان فارس
ستوكهولم




5000