..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشاعر وهاب شريف القصيدة المستدامة تسمية جديدة لقصيدة النثر

وهاب شريف

حاوره : عبد الرزاق إبراهيم

وهاب شريف شاعر من النجف وهو فضلا عن حضوره المتواصل في محافلها ومنتدياتها الثقافية ومايصدر عنها من مجلات وصحف فانك تجد وهاب شريف في الكثير من الصحف والمجلات العراقية والعربية حاضرا بقصائده التي تميل الى التجريب ومحاولة تقديم قصائد ذات ايقاعات واوزان مختلفة وذات مزاوجة لاكثر من وزن وهو ايضا يكتب قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة والقصيدة العمودية وله اكثر من عشر مجموعات شعرية ومجموعات مشتركة مع شعراء اخرين من مدينة النجف الاشرف .

كيف تراجع مسيرتك الشعرية ؟

اجاب : ما الذي تحاول الوصول اليه من المراجعة ؟ وهل تجد في مسيرتي ما يستوجب ذلك؟ وهل فيها من الاعوجاج ما يدعو الى الإصلاح والترميم؟ هل علي ان استمر مواظبا في تقشير سيئاتي ؟ ومتى تساوت ايام الاسبوع ؟ مع اني اشرب الشاي وادخن واشرب الشاي واشرب الماء واشرب الشاي وادخن ولكن الهواجس والمشاعر التي تراودني خلال ذلك مختلفة و انني لا اكتب الشعر بعادات وروتين شرب الماء والشاي والتدخين ولعلها تكون ذات نكهة خاصة عند كتابة الشعر


* ماذا عن مجموعة القطط التي تمارس الخيانة وهي تمسد الارض بجلودها كلما مارست لذة عابرة ؟

ان الكائن القلق في ابجديتي مع تشبعه واحزان الاخرين الا انه يرثي نفسه حين يمر يوم دون ان يشم وردة.. كيف الون نرجسيتي بينما اعجز عن حماية نملة مر عليها بائع المزامير ؟ انني اسمع الان عويلا من النمل يملأ الازقة بينما ملحن الخسائر منشغل بلعبة جديرة بالسذاجة !!


*ولكن الا يعني البحث عن الفوز في المسابقات الثقافية نوعا من النرجسية ؟


-ان الفوز الذي عرف الناس بماركيز ربما يعني لي المعنى نفسه وان الناس قد عرفتني على الاقل كشاعر فائز وهذا لايعني انه المنقذ الوحيد ليعرفني للناس وانما هناك منافذ اخرى وليس في الامساك أي نوع من النرجسية وسبق ان فزت بجائزة مهرجان الحسين العالمي ومسابقة الديار والميدالية الفضية لجائزة الجود العالمية للشعر العربي و جائزة عزيز السيد جاسم ورغم اهمية هذه الجوائز الا ان العقيدة هي المدخل اليها وهي مجموع التجربة والمنفذ الاهم لكي يعرفني الناس حين اطمح الى ايصال رسالتي ولذلك فان تحقيق الفوز في مسابقات معينة ليس املي الوحيد وليس فرصتي الوحيدة


*ولكنك تحرص على المشاركة في المسابقات ماذا تريد من وراء ذلك ؟


-المسابقات ليست فاصلا بين الشاعرية وعدمها وليست دلالة على شاعرية الشاعر واهميته ومكانته وان كان الفوز محفزا على ذلك ودافعا لمزيد من التجديد في ممارسة الشعرية وليس هناك من يرفض تكرار الفوز وهو يعني على الاقل بالنسبة لي التواصل الجميل والمنافسة الحرة والشعور بالحياة لا الشعور بالافضلية وفي كل الاحوال فان المشاركة في المسابقات والفوز فيها يعني حصول الشاعر على تقييم واراء عدد من النقاد وهذا كسب كبير وان ليس مطلقا فقد لايكون مقبولا من نقاد اخرين .
 

*كيف تقلل من اهمية الفوز في المسابقات وكيف تدأب على المشاركة فيها ؟


-ذلك لايحمل أي تناقض فانا اساهم في المسابقات انطلاقا مما حققته وليس انطلاقا من المسابقة نفسها ثم ان من المعتاد ان الغرور والتعالي والثقة المفرطة بالنفس تجلب الفشل للمتسابقين وانا يهمني ان اكون بسيطا ومتواضعا وبعيدا عن التعالي والغرور ويهمني ان اكون شاعرا مع الناس وليس بمعزل عنهم .
العمود والنثر

*انت تكتب قصيدة النثر ولكنك تسهم بقصائد عمودية في المسابقات ماذا يعني ذلك ؟


-انا اشعر ان القصيدة العمودية وقصيدة الشعر هي القصيدة التي تتواصل مع الجمهور ولاتخادعه أي لاتعتمد على خدعة الوزن وانما فيه بقدر نزوعها الى التجديد والجمال ربما استفدت من قصيدة النثر في كتابة قصيدة عمودية مختلفة فنحن الذين قيدنا القصيدة العمودية ووضعنا الاغلال في يديها فهي مفتوحة على المزيد من الايقاعات فالفراهيدي درس شعر ثلاث مائة سنة واكتشف خمسة عشر بحراً فصارت قانونا وهذا هو الخطأ بكونها اصبحت قانونا مطلقا والدليل ان تلميذا له نقض هذا القانون واكتشف بحراً اخر وربما كانت هناك بحور اخرى اهملت اولم يتم الانتباه لها وكان المفترض ان يستمر الشعراء في البحث عن بحور جديدة والكتابة على منوالها لا ان يكبلوا انفسهم بقانون الفراهيدي فمن الصحيح ان ياخذ هذا القانون موقع الاصل ولكن لكل اصل فروع وامتدادات وليس من الجائز ان لايكون لقانون الفراهيدي أي فروع وامتدادات ومع ذلك انا اعتبر الشعر العمودي اسهل واعذب الشعر واقرب للجمهور لان الشاعر الذي يكتب قصيدة النثر عليه ان يقنع جمهوره بان مايكتبه هو شعر بدون عوامل مساعدة هي الوزن والقافية .


*واين قصيدة التفعيلة في وجهة نظرك ؟


-انا اعتبر قصيدة التفعيلة مرحلة انتقالية وبرأيي ان تسمية قصيدة النثر خاطئة فكيف تكون شعرا وتكون نثرا .


*وهل توجد لديك تسمية بديلة ؟


-انا اطلعت على ما يسمونه قصيدة النثر قصيدة مستدامة أي اننا نستديمها بالشعر لابالنثر اقصد بالموسيقى الخاصة بها وبالعاطفة الحقيقية الانسانية وليس بقالب جاهز كما يحصل للشعر العمودي ولابأس من استيعاب الاشكال الشعرية والادبية في الشعر الذي هو اصل الاداب فالملاحم القصصية كانت شعرا وتاريخ الشعوب كان شعرا ومشاعر العشاق وكوارث الانسانية بدأت شعرا في التدوين وانا اخالف الذين يقولون بافول عصر الشعر فانا اشعر ان العصر هو عصر الشعر وليس عصر الرواية لانه عصر التجديد والاصالة وليس عصر اختلاط الحابل بالنابل وهو عصر الايجاز وليس الاطناب والتفاصيل الزائدة فالعالم الان قرية والعصر عصر السرعة والانسان منشغل بمختلف الهموم ومستجدات وسائل الاتصال وهو يحتاج الى الشعر .
بعد العاشرة


*بعد صدور مجموعتك العاشرة .. كيف تقيم تجربتك ؟

- اشعر انني في البداية كلما اشرقت شمس وبدأ يوم جديد واميل دائما الى التجريب والانتقاء فقد بدأت شاعرا عموديا ثم كتبت القصيدة المدورة والقصيرة فقصيدة النثر والقصيدة المفتوحة العابرة للاجناس واجدني اعود لقصيدة عمودية جديدة .
*واين انت من مسيرة الشعر النجفي ؟-لقد قدمت النجف شعراء عمالقة واغنت الشعر العراقي والعالمي وهي بيئة الشعر والمناخ الصالح له ولذلك هي تنفر من الشعر الرديء وتقف مع الشعر المتميز وهي لاتقبل الشعر بسهولة وهذه اشكالية والنجف اعطتني الشعور بالحياة والاستعداد للمنافسة والقبول بالالم والنزوع الى الرفض باستمرار واعطتني الكثير من تراثها الشعري.. هي بيئة ثورة وثوار بقدر ماهي بيئة علم واصول و(كلاسيك) والتزام .
وهي مثلما اعطتنا الجواهري والصافي والحصيري والبرقعاوي أعطتنا عبد نور وعبد المنعم القريشي ومحيي الدين وفارس حرام ... وغيرهم كثير .

 

 

 

وهاب شريف


التعليقات




5000