..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أشبــاه حـــب

هناء شوقي

أزرق

كل الذي قد تناولناه فيما بيننا جميل، أذكر يومَ غرد عصفور الغربة في حفلة تأبين الكلمات، حين ثار الوجود على الحزن المتربص خلف قضبان حكايات لم تُحكى،غافلنا الزمن بولادتنا تحت غطاءٍ لا يناسب أسِرّتنا.

للنوائب فوائد، كنتَ تخاطب وجودي تحت ركام عصور تأبى

المجيء، كنتُ أَدُقُّ جرس الغياب على شكل أجنحةٍ وألوان.

كلانا جبلان لا يلتقيان، وحلمٌ لا يتحقق، أتدري لمَ؟

لأن لونَ الحبِّ في دمنا أزرق.

 

 

عربون

فارس الأحلام الممتطيَ جواد الخيال، أمير قلاع الملوك، شامخ البنان عطوف الحس ومعطاء الكف. حلم يلتقي البنتَ على حافة الرغبة ليصير حقيقة الطريق، لآلئ الحب نالت من عينيه، أسقطته عاشقاً يردم هوة الطبقات، إلى أن صخب مرقد المادة والسؤال. أخذ الحلم يزدهر بينما كان الزواج يترنح حدود الخيال ولا يتقصده، في مرحلةٍ ظُنّت أنها كالورود على الخدود لا تخدش.

أطفأ الليل زغاريد الحبِ وأنبتت الجدران عاشقين تستعر بهما

نشوة الفكاك. لـُطّخت العذرية ببقعة ضوء، وفُجّر الرأس بصراخ أشباح ٍ، تطارده لهاثات الجسد متفصداً لُعاب الشهوة،

تاركاً أياماً بغطاءٍ خبيثٍ يفاجئ بالسؤال: سأصرخ كلما سال اللعاب والتهم؟

 

 

خفق لا يجيء

خفقَ القلب منذ أن ولد الجسد وتبلورت تضاريسه، زنده ناعم الملمس، يسكن توقيت الغفلة، مضجعه يدق بضجر،يلتوي اللباب إلى أن شدّ الرحال وغادر المسكن منتظراً ناقوس البشارة في الطرف الآخر.

مادام الخفق لا يأتي به، لا بد لحتوف النظرات أن توقعه، فالحب خفق وبصر.

بدأ المكر يُشعل الجموح، ونار الطيف تئز المرقد وتزيد على الإصرار قرار. أخذت قلوب الرجال مسكناً لإشعال نار الغيرة بمن لا يجيء. صارت الرغبة واقعاً بلا أقدام وإرادة، كلما هزتها همسة أغرقتها في الصميم لمسة، إلى أن أصم الحب أذنيه وأغمضت الرأفة جفنيها على عتبات خفق لا يجيء.

 

 

أجراس الخوف

يهزني الخوفُ كلما أسقطتُ سماعة الهاتف خوفاً من تجسس،

علاقة تشبه جرس الدوام، يُقرع ليبدأ ثم يُقرع ليرحل، فيعاود القرع ليعود. كلما غاب احتدت شراستي بالامتناع حرصا على هندام اللقاء، أحصن الرغبة في جَلدها: حتامَ !

قرع الأجراس خَرَقَ المكامن ...

 

إغواء

وقف أمام ضياء جبينها يرسم ابتسامةً على جانب ثغرٍ أغواه من قريب وبعيد في الآن ذاته.

كان قربها سرّ الموت، والبعد عنها فيزياء الحياة.

رجواه الاستبقاء!! وإغواؤها احتلالُ ذاكرةٍ على شكل صور وحروف وجذور، تُشعل موقد الظمئ في أحشاء ضعفه، تبعثر فتافيت انتظاره لتفقده بوصلة الشك، مُبتلعاً النار ليطفئ حرائق لهبٍ خَلّدها الإغواء.

 

 

 

 

هناء شوقي


التعليقات

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/09/2010 09:18:25
الاستاذ والاخ سلام نوري:

كوحي من نور تأتي المكان وترحل

مرورك يعزز الادب هنا مكانا

تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/09/2010 09:17:26
أخي وأخي واخي فاروق طوزو:
ان النص لا يزدهر إن لم يكن لخطاك عبور هنا
فكم بالاحرى افتباسك واعجابك بما خطه ذهني على الورق

لا حرمني الله ذاك المرور

تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/09/2010 09:15:57
الدكتورة اسماء سنجاري المحترمة:

افتباسك ايقن لي رغبة التعبير بذهنك

لمرورك احترامي

مودتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/09/2010 09:14:30
الاستاذ العزيز حمودي الكناني:

علاقة طردية لمن لا ياتي بأن نولي له ظهرها
لكنها ايضا علاقة غير مرضية بأن نلهو بالغمز كي يجيء
هي افكار لا بد وأن نكتب عنها لانه قائمة بوجودنا اليومي


تقديري لمرورك

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/09/2010 09:12:29
الغالية القريبة من القلب والعين ريما زينة:

اذا غاب الفرد منا هذا لا يعني انه تلاشى
قد يكون مشروع ولادة قيد المجيء
لمرورك تقدير
محبتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 26/09/2010 01:31:41
وهج لاينطفيء
واستعارات اجمل من كل مكنوناتنا
سلاما

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 25/09/2010 21:16:26
نشوة الفكاك. لـُطّخت العذرية ببقعة ضوء، وفُجّر الرأس بصراخ أشباح ٍ، تطارده لهاثات الجسد متفصداً لُعاب الشهوة،

تاركاً أياماً بغطاءٍ خبيثٍ يفاجئ بالسؤال: سأصرخ كلما سال اللعاب والتهم؟

ليس هذا المقطع فحسب
بل كل جملة في هذا النص المفتوح على الآفاق يروي أدباً ثراً ولغة تعلو كثيرا
دمتِ مثابرة نحو الذرى العالية هناء شوقي

الاسم: د. أسماء سنجاري
التاريخ: 25/09/2010 20:34:36
(لاتتردد في الإنطلاق
في أجوائي
ربما
ستتعثر بهوامشي
لاتقلق
سنثمل بلحظات تجلي
تغرينا
بظلال ممشوقة)

تحياتي وشكري للأديبة هناء شوقي على هذه التأملات العذبة.

أسماء

لأن لونَ الحبِّ في دمنا أزرق.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 25/09/2010 19:40:54
خفق لا يجيء
-----------
وهذا اجمل ما تمخض عن ردة فعل العل الراجح عندما لا يسمح لهذا الخفق بالمجيء . اذاً هي مسألة نضوج فكري عميق. احسنت وابدعت هناء الرائعة.

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 25/09/2010 19:11:29
الاديبة الشاعرة الرائعة هناء شوقي..

اهلا بعودتك عزيزتي ..
دائما اشتاق لروعة النبض من اناملك واحساسك الراقي..
نبضات باذخة من مبدعة قديرة..

ودمتِ بخير وصحة ومبدعة

وتحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 25/09/2010 18:49:07
توأم الوهج الغالية هناء القاضي:

بصمة مرورك بحد ذاتها شموخ
وكبرياء

لا حرمني هذا المرور
محبتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 25/09/2010 18:47:43
الاستاذ عبد الوهاب المطلبي المحترم:

دوما لمرورك فقد
واهتمام حروفي برسائلها
اتمنى ان تكون مراسيم ولادتنا قد أخذت الدرب الصحيح


تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 25/09/2010 18:46:14
الكبير مقاما الاستاذ سامي العامري:

لمرورك ترفيعا مقاميا لنصوصي ، حيث انك تزد للنص
اهتماما
فكم بالاحرى اعجابك وتوقفك بمحطة من محطاته؟

ادام الله عليك الصحة ليديم علينا المرورك

تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 25/09/2010 18:44:21
العزيزة رؤى زهير شكر المحترمة:

اذا كان حرفي مذهبا فمرورك ماسا

لا حرمني الله من هذه الطلة

تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 25/09/2010 18:43:00
العزيزة شادية حامد:

للكيفية صولجانات تفوق الكمية

المهم هدف مرورها


مودتي لمرورك

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 25/09/2010 18:40:30
العزيزة عابدة الربيعي:

مسيرة تواصلنا على هذه الارض ورشة ابداعية من صنع الخالق
برداء منقوش باهداف قلة قليلة تعي ماهية مصادرها.

بدأت اتخذ منحى تفسير علاقات بالاشياء ومدى اقتناعنا بها كافراد ومجموعات

فللادب غاية
وهو حكمة افهام لا ابهام

تقديري لمرورك

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 25/09/2010 15:14:23
نصوص باذخة الجمال , تعابير قوية وفكرة أقوى تتبلور مع قراءة النص .دمت بخير وعافية

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 25/09/2010 14:57:33
الراقية هناء شوقي
ارق التحايا اليك وقد تعبدت في محراب نصك الرائع
مودتي واحترامي

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 25/09/2010 14:56:45
الراقية هماء شوقي
ارق التحايا اليك وقد تعبدت في محراب نصك الرائع
مودتي واحترامي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 25/09/2010 11:39:05
مادام الخفق لا يأتي به، لا بد لحتوف النظرات أن توقعه، فالحب خفق وبصر.´
----
الأديبة المبدعة هناء شوقي
أجمل التحايا
نصوصك تتكلم بلغة النص المفتوح وتستفيد من تقنية القص الحديث كذلك وقد توقفتُ باهتمام ومتعة أمام نص : خفق لا يجيء ..
دمتِ بسرور

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 25/09/2010 10:58:52
ترسمين لوحات الألق سيدتي بفرشاة الحرف المذهب..
فتنثرين لألئ الإبداع في سماء الكلمات ..
دُمتِ للحرف ألقا..
رؤى زهير شكــر

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 25/09/2010 09:37:37
هناء....
قصيرات تبدو...لكن شامخات....هذا ما هن...
دمت للالق..
شاديه

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 25/09/2010 08:35:05
هناء شوقي الفاضلة بمتياز لكي الرقي دمتي مبدعة في طرق النور تقبلي مروري ومودتي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تخياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 25/09/2010 06:46:28
باليت من كلمات قد اجدت في تواليها حيث يجب و في رسمها حيث انحنت بعض السطور لثقل الكلمة ووجاهة المنطق،
نصوص رائعة كصاحبتها انها ورشة منطق وريشة ترسم الكلمات بانامل مبدعة هنا، هناء شوقي بدون ادنى تردد اقل لك شكرا
( رجواه الاستبقاء!! وإغواؤها احتلالُ ذاكرةٍ على شكل صور وحروف وجذور، تُشعل موقد الظمئ في أحشاء ضعفه، تبعثر فتافيت انتظاره لتفقده بوصلة الشك، مُبتلعاً النار ليطفئ حرائق لهبٍ خَلّدها الإغواء.)
......
يهزني الخوفُ كلما أسقطتُ سماعة الهاتف خوفاً من تجسس،)

دمت باذخة معنا ولونا في حروف لها مزايا ولاشك.

مودتي القلبية




5000