..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


برامج تسلية أم مواقف مرعبه

ولي شريف حسين الوندي

من دون شك ان لوسائل الأعلام المختلفة المقروءة منها والمرئية أو المسموعة دورا كبيرا في التثقيف ونقل أخبار الأمم والشعوب في كل بقاع المعمورة ولها دورها الأساسي في توجية كل الجهود وبلورتها من أجل تقديم ماهو أفضل من خلال أنتقاد الحالات السلبية وتشجيع الحالات الأيجابية بتحليل علمي شفاف دقيق .
ولاننسى بأن دور وسائل الأعلام المرئية وخصوصا الفضائيات منها كبير جدا ويشغل حيزا كبيرا في كل المجالات الأقتصادية والأجتماعية والثقافية وتدخل في كل مفاصل الحياة من خلال برامجها المختلفة .
فلاتفوت مناسبة ألا وتقوم الفضائيات بنقل الحدث بكل تفاصيله .
فالدقة والشفافية والحيادية في نقل الأحداث من أهم ما تميز القنوات الجيده .
نحن اليوم نعيش في عراق ديمقراطي أتحادي فيدرالي تعددي فمن الضروري ان يكون الخط العام للفضائيات العراقية ان لاتخرج من هذه المبادىء بعيدا عن الأنحياز لطائفة دون أخرى أو حزب دون آخر, لابئس أذا كانت بعض الفضائيات أسستها أحزاب معينه ضمن الأحزاب العراقية التقدمية أن تعمل وتسخر برامجها العامه في خدمة ذلك الحزب ومن المهني أن لاتقوم بالتهجم على الأحزاب التي تعمل ضمن التحالفات العراقية البرلمانية المختلفة .
هناك عدد كبير من البرامج الرائعه التي تقدمها الفضائيات العراقية ولاحاجة ان أذكر معددا أياها لأن أعدادها كبيرة جدا وقناة البغدادية واحدة من بين الفضائيات التي قدمت و تقدم برامج في مستوى جيد استفاد ويستفاد منها المواطن العراقي أينما كان ولكن لاحظنا في رمضان هذه السنة والسنة الماضية أيضا برنامج " خل ن بوكا " الذي قدمته قناة البغدادية .
في الوقت الذي تصاعدت أصوات الكثير من الفنانين والمثقفين من مختلف شرائح المجتمع من أقصى الشمال وحتى أقصى الجنوب مطالبين بأيقاف عرض وتقديم البرنامج وذلك لخفة وزنه والأساءة التي سببها الى الفنان العراقي والمشاهد العراقي الذي أصابه الذعر والفزع ومختلف الأمراض من خلال التفجيرات وأعمال العنف والفتنة الطائفية التي خلقها الأرهاب فراحت ضحيتة تلك الأحداث المئات من الأبرياء , نحن العراقيون نريد أن ننسى الالام , نريد أن ننسى الخوف والذعر , نريد ان ننسى الظلام .
نريد ان نرى النور ونعيش السعادة .
في الوقت الذي كان هناك من بين الذين تمت الأساءة اليهم من خلال وقع البرنامج المرضى أو ضعيفي التحمل والذي ربما اصابهم بعض الامراض التي تاتي نتيجة الصدمة والوقع المفاجىء الأليم وأتهامه بألأرهاب .
أما أذا كان الهدف هو تسلية المشاهد من خلال الأساءة الكبيرة للفنان العراقي ومشاهدة تصرفاته ورد فعله ألأنعكاسي بوجود عبوة في سيارته فأشببها بعملية القتل الجبانه التي أقدم عليها الأرهابيون وذبحهم للأبرياء أمام الناضرين وهم يتسلون برؤية الدم الذي يراق من غير وجه حق أو رحمة أوشفقة .
هناك الكثير من هذه البرامج كالكاميرا الخفية التي تقدمه بعض الفضائيات العراقية أو الأوربية فيرى فيها المشاهد تسلية كبيرة في الوقت الذي لم يسىء الى الذين يقع عليهم الحدث .
لذا لم أجد في البرنامج غير التأثيرات السلبية والأساءة للفنان العراقي والمشاهد العراقي معا .

 

 


 

ولي شريف حسين الوندي


التعليقات




5000