..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø§Ø¯Ù‡Ù… ابراهيم
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الترجمة الإيطالية لقصيدة يحيى السماوي ( شاكر الجوعان )

النور

الترجمة الإيطالية لقصيدة يحيى السماوي " شاكر الجوعان "  

ترجمة الأستاذة : عفاف المكشر

"LA  STORIA DI CHAKER EL GOUAANE"

Tratto dalla raccolta di poesie del poeta YAHIA ESSAMAOUI

 Traduzione della dott.ssa AFEF  LEMCHACER  docente di lingua Italiana TUNISIA

  

Quando cadde crivellato di colpi,

Dal basse alla cima si rotolo'!

Un asta della bandiera nazionale divento'!

Quanto all'omicida,

Dalla sommità della sua fatuità, atterro', maledetto , sporco di ingnomnia

Nel mare del peccato,

Mentre " CHAKER EL GOUAANE",

D'incenso e di preghiere si purifica,

Là....sulle alture!!

 

                                            ****************

 

Quanto ho bisogno di una frusta per fare il boia...

Quanto ho bisogno di un piatto, di un marciapiede per fare il mendicante...

E per meritare il purpureo insigne,

Mi ci vogliono lupi mannari per ghernire la carne dei bambini,

Coltelli per incidere le madri nei loro capezzoli,

Ed infinite bassezze ed infamie!!

Per essere un tirrano, ho bisogno di tutto questo,

Di sudare dalla mia fronte, l'ultima goccia di pudore,

Di suonare l'ultimo battito di mesericordia del mio cuore,

Di strappare dal campo della mia virilità l'ultimo fiore d'onore,

Ma per essere patriota,

Ho bisogno di una patria, di un popolo,

Per i quali combatto fino al martirio!!!

 

                                          ***************

 

Cosi' diceva " CHAKER  EL  GOUAANE",

Benché non abbia frequentato la scuola,

Non abbia letto nessun comunicato segreto,

Non fu tentato dalla paternità,

Perché rimase bambino anche sulla soglia dei cinquant'anni,

Quando per amore per l'IRAK ,insanguinato, cadde,

Dal basse alla  cima si rotolo'!!!

 

                                      *********************

 

Con l'ingenua saggezza di un bambino diceva:

Non rimettiamo i nostri fucili nei loro foderi,

Soddisfatti di quello che abbiamo realzzato sta notte...

La quiete precaria è vigliaccheria,

La contentezza intorpidisce il ribelle nel suo slancio,

E se liberassimo la nostra terra dai tirrani,

Dovremmo purificare l'aria dal loro fumo, amico mio!!!

                     

                                    ***********************

 

Le fonti che inondano la nostra terra,

Sono pegni di nuove culture ....

Abbiamo le braccia, le pale e la volontà ferma....

Reanimiamo quindi le fonti dal loro sonno,

Per risuccitare le foreste...

Quelle che crescono il caldo torrido e i venti di sabbia...

E prendi la tua zappa se di portare un fucile,

Ti senti incapace!!!!

النص العربي

  

                      حكاية  " شاكر الجوعان "

                            يحيى السماوي

                ( شاكر الجوعان أحد ثوار الانتفاضة الجماهيرية في السماوة عام 1991 .. كان من بين الذين اقتحموا مديرية أمن النظام المقبور .. أبى مغادرة العراق حين فشلت الانتفاضة فألقي القبض عليه وعذب تعذيبا وحشيا قبل إعدامه )

  

حين سقط مُخرّزا ً بالرصاص

تدَحْرَجَ من السفح ِ

إلى القِمّة

حتى صار سارية ً للعلم الوطني !

أما القاتلُ

فقد سقط من أعلى سُلّم غروره

إلى بئر الخطيئة ملوّثا ً بوحل العار

تحفّ به اللعناتُ

بينما " شاكر الجوعان " يستحم ببخور الصلوات

هناك .. في الأعالي !
 

         **

أنا بحاجة ٍ إلى سوط ٍ كي أغدو جلّادا ..

بحاجة ٍ إلى صحن ٍ ورصيف ٍ كي أغدو شحّاذا ..

ولكي أحمل الشارةَ القرمزيّة َ فإنه يلزمني

ذئابٌ بشرية ٌ تنهش لحمَ الأطفالِ

وسكاكين تحزُّ حلمات ِ الأمهات

مع مساحةٍ شاسعةٍ من النذالة !

ولكي أكون طاغية ً

يلزمني ما تقدّمَ

وأن أُسْقِطَ من جبيني آخرَ قطرةِ حياء ..

ومن قلبي آخرَ نبضةِ رحمة ..

ومن حقل رجولتي آخرَ عشبة ِ شرف ..

أمّا من أجل أنْ أكون وطنيّا ً

فإنه يلزمني وطنٌ وشعبٌ

أقاتل من أجلهما حتى الشهادة !!

 

هكذا كان يقول " شاكر الجوعان "

مع أنه لم يدخل مدرسة

ولم يقرأ منشورا سريّا

ولم يُحاول أن يكون أبا ً

فقد ظلَّ طفلا ً حتى وهو على مشارف الخمسين

حين سقط مُضرّجا ً بحب العراق

فتدحرج من السفح إلى القِمّة !

 

 

وبسذاجة طفل ٍ حكيم كان يقول :

لا يجوز لنا تعليقُ بنادقنا في المشاجب

قانعين بما حققناه الليلة ..

فالطمأنينة المؤقتة قناعُ من أقنعة الجبن

والقناعة ُ خَدَرُ الثوريّ المتحفّز ِ للوثوب ..

ولئن حررنا الأرض من الطواغيت

فغلينا تطهير  الفضاء من دخانهم ياصاحبي !

 

أرضنا الحبلى بالينابيع

تتسعُ لحقول ٍ جديدة ..

نحن نمتلك السواعدَ والمجارفَ

وأقاليمَ شاسعة ً من الإرادة ..

فلنوقظ الينابيع من نومها

لتقوم الغابات ..

الغابات التي تصدّ الهجيرَ والرياحَ الصفراءَ ..

فاحملْ معولك إنْ كنتَ

لا تستطيع حمل البندقية !

 

       

 

النور


التعليقات

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 20/09/2010 14:17:12
سأسمح لنفسي بالإنابة عن الأستاذة الأديبة والمترجمة القديرة عفاف المكشر فأتقدمباسم قلبي وباسم السيدة الجليلة للأحبة بالشكر والإمتنان المسبوقين بالعرفان لما تفضلوا به من عطر المحبة وبخور حسن الظن .

شكرا لكم أيها الرائعون مع تمنياتي لكم بالتوفيق والرغد والحبور .

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 18/09/2010 19:14:33
يحيى اسماوي
شاعر العراق الاكبر


الف مبروك هذا الانجاز الجميل الذي يعتبر انجاز لنا قبل ان يكون لشخصكم الكريم ,نعم فأن مايسعدك ويعليك بالتاكيد سيسعدنا ويعلينا . نحن قراؤك وتلاميذك الذين نظل نرفل وننهل من ابداعاتك الرائعة.
لااحرمنا الله منك ومن روائعك الادبية.
ودمت بالابداع ابداً.

الاسم: رسول بلاوي
التاريخ: 18/09/2010 18:05:07
الفاضل الاستاذ الاديب يحيی السماوي

قصيدة رائعة...

حين سقط مُضرّجا ً بحب العراق
فتدحرج من السفح إلى القِمّة !

لله درك يا ابا علي فقد ابدعت ايما ابداع في هذا التعبير...
مفردة الدم ترمز للعنف و الموت القاسي و لا شك انها تلقي الخوف و الرعب في قلب المناضل فقد يكون مصيره مضرجاً بالدم اذا ما لم ينته من نضاله و لكن السماوي اعرض عن ذكر هذه المفردة و منح التعبير طابع حب و اضفی لها دلالة جديدة تنهض بالمناضلين و تشحن معنوياتهم.
كما هو معروف، التعبير المألوف في الادب «مضرج بالدم» و لكن السماوي أعرض عن ذكر الدم و جاء بالسبب الذي دفع هذا الشهيد لإراقة الدم و هو حب العراق. فالشهيد شاكر الجوعان سقط علی أرض الوطن و هو محاط و مضرج بحب العراق وليس بدمه فقط.
و حب العراق عند السماوي يحمل دلالات غنية و خصبة، يعجز الدم عن ايصالها للمتلقي. فإذا كان الدم يتصل بالعلاقات الجيولوجية الخاصة بالأسباب و القرابات فإن حب العراق صورة نموذجية تشترك بين جميع العراقيين الشرفاء.
دمت لنا استاذا و مبدعا
رسول بلاوي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/09/2010 16:20:12
الشكر الجزيل للمترجم والابداع لشاعرنا الملهم والاديب الراقي استاذ يحيى السماوي
تقبلو مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: حسين السوداني
التاريخ: 18/09/2010 14:24:01
الأستاذة - عفاف المكشر -

شكرا لك على هذا الجهد الأدبي الكبير مع تحياتي للشاعر الكبير - يحيى السماوي - .

المجد والخلود للبطل الشهيد - شاكر الجوعان - .

دمت مبدعة .

الاسم: محسن العوني
التاريخ: 18/09/2010 12:41:46
شاعر العرب الكبير الأستاذ يحيى السماوي
تهنئتي على هذه الترجمة الأنيقة المبدعة لنصّك الرائع ..
هذه الترجمة الناصعة لشاكر الجوعان يمكن أن تفوز بجائزة
معتبرة في إيطاليا ..لو قرأها فنّان إيطالي قراءة فنيّة
تصحبها الموسيقى الخافتة والإضاءة المناسبة أمام جمهور من
خاصة المثقفين والمفكرين والمتذوّقين والفنّانين ..سبق لي أن
تابعت على القناة الإيطالية الراي أونو جلسات قراءة
للشعر يقوم بها فنّانون ومسرحيون وأوبراليون كبار ..
أمام جمهور عريض بالمواصفات المذكورة ..هذه الجلسات لها
عشاقها في إيطاليا وسائر البلدان الأوروبية وتنقلها
وسائل الإعلام وتبثها لجمهورها الذوّاق ..
باقة ورد أبيض تحيل على نصاعة هذه الترجمة الأنيقة لنصّ
رائع للشاعر الكبير العزيز يحيى السماوي ..وباقة أخرى
للمترجمة القديرة المبدعة الأستاذة عفاف المكشر ..
* قرأت نصّ "البيت الأبيض " على المترجمة القديرة الأستاذة
عفاف المكشر وقد أعجبها ووعدت بترجمته إلى الإيطالية
وهنيئا للشاعر الكبير ..

الاسم: bashar kaftan
التاريخ: 18/09/2010 08:47:39
الاخ والشاعر العزيز يحى السماوي المحترم
كل عام وانت بالف خير وعيد ك سعيد وعمرك مديد وعيشك رغيد
وهذه امنيات كل عراقي
وبسذاجة طفل ٍ حكيم كان يقول :
لا يجوز لنا تعليقُ بنادقنا في المشاجب
قانعين بما حققناه الليلة ..
فالطمأنينة المؤقتة قناعُ من أقنعة الجبن
والقناعة ُ خَدَرُ الثوريّ المتحفّز ِ للوثوب ..
ولئن حررنا الأرض من الطواغيت
فغلينا تطهير الفضاء من دخانهم ياصاحبي !

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 18/09/2010 08:44:47
النجوم عندما تلثم شفاه السماء فتكون مرصد انظارنا التي ترمقها بكل اعجاب وتامل .. كذلك قصائدكم سيدي لابد ان تروم التحدق اليها كل الغات وتبث فيها روحها لترقى اللغة بها ..

دمت لنا .

جل الود

الاسم: عادل العضاض
التاريخ: 18/09/2010 05:42:10
تحيتي للاستاذ يحيى السماوي ... فلا تعليق لدي
لانه يحيى السماوي
الشكر الجزيل موصول للاستاذه عفاف المكشر لجهودها بترجمة القصيدة لشاعر يستحق هذا الجهد
تقبل تحيتي استاذ شاكر مع تقديري واحترامي
وتقبلي استاذتي العزيزه عفاف المكشركل التقدير والتحايا \ عادل العضاض




5000