..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الباز الكردي المسافر بدل رفو

سوزان سامي جميل

رغم لوعة الفراق (فراق الوطن والأحبة) ورغم كل أنواع الألم والقهر النفسي الذي يعاني منه أي مهاجر مغترب, تميّز هذا الباز الكردي الأصيل (بدل رفو) بروح ثائرة وقلب جرئ ليثري معارف شعبه بكل ماهو رائع ومفيد, وبالرغم من كل النجاحات التي حققها ويحققها ,فقد ظلّ محافظأً على طيبة قلبه وسمو أخلاقه ونزاهته اللامحدودة.

عمل وإجتهد وثابر على النجاح وحافظ عليه بالعمل الدؤوب والتفاني من أجل تمثيل وطنه الأم بأحسن صورة. وقد شرّفنا (نحن شعب كوردستان) في دولة المغرب العربي بحضوره المتألق كأول شاعر كوردي, حيث ألقى نماذج من الشعر الكوردي- البهديناني باللغة الكوردية على مسامع الحضور أولاً ثم أعاد إلقاءها بعد ترجمتها إلى العربية وقد لاقت القصائد المقروءة استحساناً باهراًمن قبل الحضور. لم يتوانى بازنا  الكوردي المسافر عن تعريف وتمثيل وطنه وأدبه الكوردي أينما حلّ دون خوف أو تردد, فقد كان أول شاعر ومترجم كوردي يقدم أنثولوجيا شعراء بهدينان عام 1989 ويترجمها الى العربية بكتاب صدر له تحت عنوان " ومضات جبلية من الشعر الكوردي المعاصر" وقد تم توزيعه في مهرجان المربد في بغداد إبان حكم البعثيين , فبازنا الحر لم يطأطئ رأسه لسلطة أو جاه كما فعل كثيرون أنذاك وهم الآن يحتلون مراتب عليا في حكومة كوردستان !!!!, وقد ضمَّ الصحفي عبد الحميد المطبعي إسم الباز الكوردي بدل رفو إلى أعلام العراق للقرن العشرين.

أما في وطنه الثاني النمسا فقد ترجم الشعر النمساوي (المكتوب باللغة الألمانية) إلى اللغتين الكوردية والعربية وبالعكس, ويعتبر بازنا االكوردي أول شاعر ومترجم كوردي كتب أنثولوجيا شعراء النمسا إذ ترجم فيه قصائد لثلاثة وسبعين شاعر نمساوي, وكتب مقارنة بين الشعر النمساوي (الألماني) والكوردي البهديناني, وقد أثنت الحكومة النمساوية على هذه الجهود ثناءً عظيماً واعتبرتها هدية لاتقدر بأغلى ثمن من شاعر ومترجم كوردي, وخاصة هي من الحكومات التي لاتستهين أو تضيع جهود المبدعين والمثابرين وكانت إحدى التعبيرات التي قدمتها الحكومة النمساوية فرحة بهذا الأنجاز, أن قامت بتوزيع كتاب "أنثولوجيا شعراء النمسا" في جميع سفارات الدول العربية في النمسا وجميع سفارات النمسا في الدول العربية.

مايثير الدهشة في أعمال الباز المسافر بدل رفو أنه يترجم بعلمه وقلبه, فتجد المتعة الكاملة في قراءة نصوصه المترجمة حيث يضفي عليها روح اللغة التي يترجم إليها النص فيخيل إليك أنه مكتوب باللغة الأم, وهذه رائعة أخرى تضاف الى روائعه وسعة مداركه.

لاتخفى على الكثيرين من الشعب الكوردستاني العريق تلك الجهود الجادّة والعظيمة التي بذلها في جمع المعلومات العامة والموثقة بالصور من كل البلاد التي زارها هذا الباز الثائر العنيد. لم يثته عن عزمه أي عائق, مهما عظُم شأنه, فهو مصرٌّ على إغناء شعبه بثقافات الشعوب الآخرى وتنمية معارفهم بفلسفتها, وقد نشر ذلك في الكثير من المجلاّت والمواقع الألكترونية والثمن كان حب الشعب فقط ولا ثمن أكبر من ذلك في مفهوم الباز الأصيل, فلا عجب أن يحبه شعبه ويلتف حوله ويكرّمهُ؛ إذ ولأول مرة في التاريخ الكوردي أوالشرق الأوسطي أوحتى العالمي أن يقوم شعب بتكريم أحد أبنائه البارّين والأحتفاء به في حياته, فقد عقد عدد كبير من المثقفين والأُدباء الكورد العزم على تكريمه تكريما لائقاً به وبهم في شهر تشرين الأول لهذا العام. هنيئاً لك أيها الباز حبُّ شعبك لك وهنيئاً لشعبك حبّك واعتزازك به وألف مبروك لك هذا التكريم وهو أقلّ مايمكن أن يقدمه شعب كريم لأحد أبنائه المبدعين.

 

 

 

 

سوزان سامي جميل


التعليقات

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 26/09/2010 20:24:49
أستاذي الجليل شينوار (أبو جان)
إنه لشرف كبير لي أن تنال مقالتي إعجابك فأنت أحد الرموز العملاقة في الكتابة. أتمنى ان لا تحرم كتاباتي من اطلالتك الرائعة.

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 26/09/2010 13:17:24
الشاعرة القديرة والكاتبة المتالقة
سوزان سامي جميل.
تعودت أن لا أكتب رداً على نص لا يبلغني الدهشة .

حقاً مدهشة .

بُوركت سيدتي .

ابو جان

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 20/09/2010 01:45:44
الأستاذ الرائع والشاعر القدير وعاشق الزرقة جلال جاف
إن ما نكتبه عن استاذ جليل كبدل رفو لهو تعبير بسيط ومتواضع لأمتناننا له وللجهود العظيمه التي يبذلها من أجل شعبه ووطنه. أشكر لك متابعاتك لكتاباتي وأشاركك التمني بحضور الأستاذ بدل الى مهرجاننا الأدبي. دمت للكتابة ولنا.

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 20/09/2010 01:39:11
الأستاذ القدير بدل رفو
انت وكل الشرفاء أمثالك تستحقون حب واحترام ونقدير الشعوب لأنكم تكرّسون أحلامكم وآمالكم وأوقاتكم في سبيل الوطن والشعب وهذا أقل مايمكن أن نقدمه لكم كتحية إجلال وإعتزاز. دمت للوطن والكتابة.

الاسم: جلال جاف
التاريخ: 19/09/2010 14:02:04
الشاعرة القديرة والكاتبة المتالقة والناشطة سيدتي العزيزة
سوزان سامي جميل.
جميل هذا الوفاء منك لاحد سفراء الثقافة الكردستانية البارزين الاخ العزيز بدل رفو المزوري.
حبذا لو زارنا المزوري في كندا لحضور مهرجاننا الادبي في مدينتنا الكندية الجميلة هاملتون , المهرجان الذي نعد العدة له بمبادرة منك سيدتي.
ايد الله قلمك لخدمة شعبناوحفظك روحك.

الاسم: بدل رفو
التاريخ: 19/09/2010 07:41:32
الشاعرة والانسانة الجميلة سوزان سامي جميل اشكرك جزيل الشكر على الموضوع القيم والذي افتخر به لانه نابع من حبك لادبك وناسك واشكر كل الاصدقاء الذين علقوا على هذا الموضوع وما ا حاول ان اقدمة اشعبي ووطني هو بحد ذاته الانتماء لهم بلا مزايدات وطنية ولا شعارات زائفة واشكركم من القلب ودمتم لي سالمين
اخوكم
بدل رفو
www.badalravo.net

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 19/09/2010 06:03:38
الأخ المتألق أثير الطائي
شكراً لمرورك الكريم على كتاباتي ودمت للكتابة والنور.

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 19/09/2010 05:04:11
أخي وعزيزي فراس حمودي
صدقني ياأخي القدير وجودك في النور يضفي على الموقع إمتيازاً خاصاً. أشكر مرورك الكريم ومتابعتك لكتاباتي. دمت للنور وللكتابة.

الاسم: اثير الطائي
التاريخ: 18/09/2010 20:11:36
النالقة سوزان

نتاج رائع بوقع فريد

دمتي وسلمتي

اثير

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/09/2010 12:12:22
الباز الكردي المسافر بدل رفو
سوزان سامي جميل شكرا لك ايتها الاديبة الراقية وانتي تعرفين النور بتلك الشخصية الرائعة تقبلي مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 18/09/2010 03:50:15
الأستاذ العزيز حسين السوداني
أسغدتني بمرورك الرائع على كلماتي والتي مهما قالت لن توفي الأستاذ بدل حقه. دمت للكتابة والقلم.

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 18/09/2010 03:44:42
أستاذي وأخي العزيز صباح زنكنة
ان لمرورك الكريم هذا وقع رائع على دواخل نفسي, وأنا أؤيد أن المسؤولية الأولى تقع على كاهل المثقف من أجل رفع المستوى الثقافي في وطنه وإن شاء الله نتوفق جميعنا ككتاب ومفكرين وأدباء في هذا الجانب. دمت للكتابة.

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 17/09/2010 23:00:39
الشاعر القدير سامي العامري
لقد أسعدني مرورك على كتاباتي سعادة لاتوصف فأنت صاحب القلم الذهبي الذي ينير كل صفحة يمرُّ بها.صدقت والله فالأديب بدل رفو لم يتوانى عن خدمة وطنه بالقلم والعلم وهو يستحق كل تقدير. دمت للنور ياأستاذي الكريم سامي.

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 17/09/2010 20:56:36
الأخ العزيز حسين أحمد حبيب
أشكر لك مرورك الكريم وتجوالك بين سطوري. أمّا عن سؤالك أين أعيش؟ فأنا أعيش في كندا وأبعدك الله عن الأغتراب.

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 17/09/2010 20:52:02
الأستاذ سلام نوري
أشكر مرورك الكريم وطيرانك الجميل في فضاءات كتاباتي.

الاسم: حسين السوداني
التاريخ: 17/09/2010 20:47:24
الأديبة المبدعة - سوزان سامي جميل -

(( الباز الكردي - بدل رفو - لم يطأطأ رأسه لسلطة أو جاه كما فعل كثيرون أنذاك وهم الأن يحتلون مراتب عليا في حكومة كردستان )).

شكرا لك أيتها الرائعة وأنت تكتبين عن شاعر قدير تم تكريمه في النمسا وسيتم تكريمه من قبل شعبه وأصدقاءه ومحبيه في الشهر القادم / تشرين الأول .

ألف مبروك للشاعر القدير .
ودمت للشعر والمحبة والأبداع .

الاسم: صباح زنكنة
التاريخ: 17/09/2010 19:05:00
سيدتي سوزان سامي المبدعة ...

تحية الى هذا القلم النير الذي يسعى لكشف ماللمثقف الكردي من انجازات جميلة مخفية تحت اكداس من اللغة الكردية وجبال من فواصل اللغوية لهذه اللغة الجميلة التي يجهلها ويجهل قوتها الكثيرون ... نامل من المثقف الكردي ان لا يحصر ثقافته على الكورد فقط بل يصدر نتاجاته الى غيرالكورد ليمكنوهم من تذوق الثقافة الكردية المترجمة ..لا اقول عبر الكتب المترجمة التي تنتقل من المطابع الى الرفوف !!..بل عبر ملتقيات وزيارات تربط نسيم الشمال بعبق اهوار الجنوب...
لك خالص اعتزازي ...

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 17/09/2010 11:37:46
أحمل التحايا للشاعرة الألقة سوزان سامي جميل
على هذه الجولة الروحية الفكرية المخلصة
عن أديب رفيع وأتذكر تواصلي معه لسنوات وأنتظر زيارته لبرلين ولم لا
فهو جاري !!

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 17/09/2010 08:01:54
وقد شرّفنا (نحن شعب كوردستان) في دولة المغرب العربي بحضوره المتألق كأول شاعر كوردي, حيث ألقى نماذج من الشعر الكوردي- البهديناني باللغة الكوردية على مسامع الحضور أولاً ثم أعاد إلقاءها بعد ترجمتها إلى العربية وقد لاقت القصائد المقروءة استحساناً باهراًمن قبل الحضور. لم يتوانى بازنا الكوردي المسافر عن تعريف وتمثيل وطنه وأدبه الكوردي أينما حلّ دون خوف أو تردد, فقد كان أول شاعر ومترجم كوردي يقدم أنثولوجيا شعراء بهدينان عام 1989 ويترجمها الى العربية بكتاب صدر له تحت عنوان " ومضات جبلية من الشعر الكوردي المعاصر"
-------------------
شكرا للاخت(سؤزان سامي جميل)على المقالة الرائعة
وهل تعيشون في بلاد المغرب العربي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
دمتم في تألق دائم..ودام قلمك.....
وايامكم سعيدة

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 17/09/2010 05:38:57
لاتخفى على الكثيرين من الشعب الكوردستاني العريق تلك الجهود الجادّة والعظيمة التي بذلها في جمع المعلومات العامة والموثقة بالصور من كل البلاد التي زارها هذا الباز الثائر العنيد. لم يثته عن عزمه أي عائق, مهما عظُم شأنه, فهو مصرٌّ على إغناء شعبه بثقافات الشعوب الآخرى
==============
سلاما لطائر الحب الجميل بدل رفو
شكرا سيدتي في منحنا التخليق الجميل في هذا الصباح الندي

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 17/09/2010 03:44:10
د. أسماء المتألقة دوماً
الشعب الأصيل لاينسى أبناءه المخلصين ويكرمهم دون أن يلجأ لتسول ذلك من السلطة الحاكمة والتي تنام في العسل. أشكر مرورك الكريم ودمت للكتابة.

الاسم: د. أسماء سنجاري
التاريخ: 17/09/2010 01:51:43
تحياتي وشكري للأديبة سوزان سامي جميل على هذه الكلمات الأصيلة والقيمة وأهنئ الشاعر بدل رفو على التكريم الذي يستحقه.

تحياتي وتقديري

أسماء

(وبالرغم من كل النجاحات التي حققها ويحققها ,فقد ظلّ محافظأً على طيبة قلبه وسمو أخلاقه ونزاهته اللامحدودة.)





5000