..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / ومضة

نشأت المندوي

 بالصفحة ستون كتبت أحلام في (عابر سرير):

)المر أه الأوربية كالأبواب الزجاجية للمحلات العصرية  التي تنفتح حال اقترابك منها , بينما تشهر العربيات في وجهك وقارهن كأبواب خشبية  لإيهامك أنهن منيعات ومحصنات   وثمة من ـ حتى لاتستسهلهن ـ يتبعن بطء الأبواب اللولبية للفنادق  التي تدور بك دورة كاملة كي تجتاز عتبة كان يمكن اجتيازها بخطوة , وأخريات يحتمين بباب عصري مصفح كثير الإقفال والالسنة  ولكنهن يتركن لك المفتاح تحت دواسة الباب كما من غير قصد( *

في الغرفة العلوية من بيت انيق وعلى سرير خشب لماع استلقى الزوج  .فوق فراش ناعم  اخترقته  لحظة تأمل اخذته بعيدا  فتوقف  عن القراءة .

  خلل النور الساقط بدلال وغنج  تمعن  جسد  زوجته المستلقية جنبة,  تحسس الجدران المصقولة, السقف يرسل ظلا على حواف الأثاث بنعاس وطراوه .  الجو ممطر بارد في الخارج, و جسدها المتمدد يفيض حمم شهوات غامضة تنثها سيقانها الملتفة كثعبان مع اللحاف, كان ظهرها البض يرسم خريطة عضلات  براقه  ويحدد عظام مرتبكة النهايات , تنهد  اثر  شهيق طويل فرنين كلمات ( أحلام ) تتموسق في أذنه بليونه وشجن, تململ محركا رأسه لبدء الاجتياح.     

 رمى الكتاب بعيداً, زم شفتيه  ,لعن  سقراط  ونظرية نشوء الكون  , أطفأ النور , اندس بلا بوصله  كعصفور مبتل يرتجف  طالبا لجوء  . تحول  لقنينه دفء  بجوف عارم   , هنيهه و التصق  الاثنان بشغف فتحول الجسدان  لعجينة  من لحم وحرارة ولهاث, ما لبث إن  تولدت  رعشة  فلذة  انتهت لهدوء تام  

 لحظات و أدار كل ظهره للأخر , غطا في شخير عميق فالصفحة ستون لازالت  في سكون

 

 

 

                                                                      

نشأت المندوي


التعليقات

الاسم: جيكور
التاريخ: 23/12/2010 19:26:26
قرات هذا التص الساحر متأخراً جدا، نعم انه نص ساحر من كاتب رائع.. تقبل تحياتي ومحبتي وأعجابي

جيكور

الاسم: نشأت المندوي
التاريخ: 16/09/2010 15:00:00
شكرا على مرورك البهي ايها الرائع عبد الفتاح المطلبي
تقبل تحياتي

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 16/09/2010 11:56:47
جميل ما كتبت تقبل صداقتي
بقي أن أقول إنك سارد بارع
دمت




5000