.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / بستان آراك

جعفر صادق المكصوصي

بين تلك البساتين والأراضي الجرداء والسهول والوديان يوجد بستان آراك الذي حباه  الله سبحانه وتعالى بكل الخيرات الزراعية والثروات الحيوانية , الناظر أليه يراه لوحة ألوانها سماوية مقاطعها ملائكية ليس هوائه كباقي الهواء , هو نسيم يملئ الرئتين أيمانا وإرادة تقبله الشمس كل فجر وتسبح الملائكة لحفظه   .

كثر الطامعون فيه من الشرق والغرب ومن ما وراء البحر صعب عليهم رؤية الخير في الأرض والنفوس  .

كان حمدان أب الجميع وشيخهم , جمع أبناءه وأحفاده حوله , كان الجميع يرقب ما يقول الأب الوقور.

أبنائي أحفادي كما ترون النهر الذي يمر بقريتنا أصفى من العسل وأبهى من وجه أجمل الجميلات وكأن ماء الحياة فيه كأن كؤوسكم من العسجد والزبرجد تغترفون منه عزا وشرفا ونبلا . 

أبنائي قيمتكم وكبركم وبقائكم وزهوكم وعزكم حكمتكم ما أن طلبتموها نجوتم وما أن هجرتموها حل بكم الذل والوهن  .

أبنائي أنا رأيت في المنام انه شب في بستاننا هذا حريق وتأويل رؤياي لا تسر صديق ، يا أبنائي وأحفادي احرسوا قريتكم وبستانكم بأعينكم لا تغفلوا عنه فيطمع فيه أعدائكم أن الخير فيكم طالما انتم سائرون في الخير والشر منزلكم طالما أطعتم الشيطان والنفس الإمارة بالسوء .

تعب الأب عن الكلام وأجلسه الأبناء ، اخذ يتصفح وجوه أبناءه كمن يتصفح في كتاب وهو يردد حمود ولدي حمادي ولدي أزاد ولدي عيسى ولدي أوصيكم بإخوتكم أبنائي ، فتح الوالد عينيه وشخر واسلم الروح إلى الباري .

كانت الليالي حبلى بجور الزمان ، هجر الخير القرية ويبس الزرع و ضعفت الأخوة فضعفت البركة . 

كان حلم الغريب جون أن يملك هذا البستان ويسيطر على القرية وينعم بالقرب من نهر العطاء يعينه كيد الشيطان كلما أراد أن يدلوا بكيده على الأولاد كان مصيره الخيبة حتى جمع قواه وجلب معه أغراب ، قلوبهم عمياء وآلاتهم مدمرة ، استغل ضعف الأيمان في قرية آراك واستطاع أن يصنع قدما بخسه في قرية طاهرة .

رغم كثرة شياطينه وتمكنه من الدخول للقرية ألا انه جوبه بأبناء وأحفاد حمدان يذيقونه الويل ، عندها اجتمع مع شياطينه وقرر أن يفرق كي يسود ، استغل الأحفاد من أبناء حمادي وحمود واخذ يوقع بينهم العداوة من خلال أساليبه الشيطانية  .  

يصور أن حمادي أنما هو يعد العدة لينتقم من حمود تارة وتارة أخرى يصور أن حمود يريد أن ينتقم من حمادي ، واخذ يضرب بيت هذا وهذا حتى انطلت الحيلة على الأحفاد وربما سكت الأبناء .

النهر جاري في القرية يغسلها من ذنوبها يعطرها يباركها تتوضأ  منه وترتوي ، لكنه في هذا اليوم ليس كذلك لان جثة ابن حمادي مرمية في ضفته اليمنى وجثة ابن حمود مرمية في ضفته اليسرى .  

كانت فرصة للطامعون أن يتدخلوا ، كان غرب القرية أجلاف لا يريدون لأهل القرية خير صوروا لأبناء حمود ، أن أبناء حمادي أنما سيقطعونهم ويرمونهم للكلاب فدخل قسم من هؤلاء الأجلاف إلى بعض بيوت أبناء حمود بالمكر والخديعة وعلموهم أساليب القتل والتشريد والفرقة والنزاع .

وفي المقابل كان لريح أن تهب من الشرق تغازل أبناء حمادي تروج لأفكار القتل والتشريد .

اختلط الحابل بالنابل وكان اليوم الذي تمر فيه سيء لا  أسوء منه ألا اليوم الذي يليه ، كانت بضاعة السوق القتل وبضاعة المسجد التحريض على القتل ، قتلت النفس المقدسة وأحرقت المزروعات وجف النهر وسممت النفوس وشوشت العقول .

وكل هذا يحدث وحمادي وحمود لا يكترثان للدماء وإنما يتخاصمان ويتنازعان حول من يكون الشيخ في القرية .

 في ساعة من ساعات الرحمن ولحظة من لحظات الأيمان أغلق محمد ابن حمادي القرآن بعد أن ختمه وقرر أن يجمع الجميع في بيت الوالد الكبير المرحوم حمدان وخاطبهم قائلا .

أن القوة العمياء تدوسكم وانتم تحققون مأربه مالكم إلا تدرون أن الشر قادم من خارج القرية ؟! انظروا إلى بستانكم يتهالك والأشجار يابسات انظروا إلى نهركم الطاهر يبكي ذلكم وهوانكم وضعفكم ، ضعوا أيديكم بأيدي بعضكم قولوا لا اله ألا الله والعزة للقرية وأهلها .

اعلموا أن حبائل الشيطان والغرباء قد ضيقت عليكم الخناق حتى بتم لا تعرفون الحق من الباطل رددوا معي ، نعم نعم للوحدة ، يا أبناء حمدان تبا تبا للغرباء والشياطين .

  

بسم الله الرحمن الرحيم

  

واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمت الله عليكم أن كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته أخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آيته لعلكم تهتدون .

صدق الله العظيم

  

يا أخوتي وأبناء عمي اطردوا الأجلاف القادمون من جحور الغرب  ولا تسمعوا كلام من جاؤوا بريح الشرق ليدمروا نفوسكم ، وحدوا صفوفكم وليكن حبكم الأول والأخير لــ ( آراك ) قرية العظماء والأشراف والنبلاء من هذه اللحظة كلمتنا واحدة وعدونا واحد والنصر لنا أنشاء الله ، وضع الله سبحانه وتعالى يده فوق أيديهم وأيدهم بنصر منه وازدهر البستان وفاض النهر خيرا وعمرت آراك .

  

  

  

                                                    

  

جعفر صادق المكصوصي


التعليقات

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-11 15:19:01
الاخ العزيزصبحي الغزي
عيدكم مبارك وكل عام وانتم بالف خير
تقييمكم لنصنا شرف وشهادة نعتز بها

العراقيون يدا واحدة وقلب واحد
لعن الله اعداء العراق واخزاهم بالدنيا والاخرة


جعفر

الاسم: صبحي الغزي
التاريخ: 2010-09-10 21:12:36
السيد الجليل جعفر المكصوصي
كل عام وانتم بخير وجعل الله ايامكم كلها اعيادا ومن على العراق واهلةبالامان والخير
سيدي الفاضل رؤى رائعة وتجليات رموزها تملء الذات قدسية وهيبة تنحت في حجر الزمان المتعثر وتطفي حرائق الفتنة وتلقي الضوء على الاخوة والايمان الصادق
دمت كريما طيبا وبارك الله بكم

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-10 12:29:13
السيد علي ابوكوثر المحنرم
عيد سعيد وكل عام وانتم بالف خير
ان ثقتكم بمتانة نصنا انما نابعة من
اصالتكم وحبكم للعراق
نعدكم بتقديم الافضل ايها الاخ الواعي
تحياتي للعائلة الكريمة
عيد سعيد


جعفر

الاسم: سيدعلي ابو كوثر
التاريخ: 2010-09-10 01:04:00
تحيه طيبه وكل عام وآنتم بخير عيد مبارك عليك ايها الاستاذ الاديب سيدجعفرالمكصوصي :::تحيه طيبه الى كل عراقي شريف :السلام عليكم سيدنا الفاضل سيد جعفر انته دوما تبدعنا في رواياتك الشيقه التي تخرج من قلب صادق النيه ومن صلب العروبه العراقيه ونتمنا لك الموفقيه ونجاح الدائم وآني قرآت هاذي القصه الرائعه التي ترجعنا الى توصيه أبائنا الينا وقد نستفيد من هاذه القصه الرائعه على لم شملنا وعدم تفرقنا لئن في لم شملنا تزداد قوتنا وفي تفرقنا يقوه علينا عدونا ونسئل الله العزيز العليم ان لا يفرقنا وجمع شملنا وينصرنا على القوم الظالمين ؟؟؟وآخر دعوانا ان الحمدالله رب العالمين ونسئل الباري عزه وجل ان يحفظ العراق واهله؟؟؟بحق محمدواله الطيبين الطاهرين

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-09 08:36:08
الاخ فلاح رحمن السوداني
شكرا لمرورك الذي شرف صفحتي
لاحرمنا الله سبحانه وتعالى من اطلالتك البهية
عيد سعيد


جعفر

الاسم: فلاح رحمن السوداني
التاريخ: 2010-09-09 01:54:32
موفق سيدنا على ماكتبت الله يبارك

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-09 00:31:35
السيد العزيزجمال الطالقاني
تقييمكم لقصتي نابع من اصالتكم
ايها الواعي المحب لوطنه الغيور عليه
بمثلكم نبني ونعمر البلاد
عيد سعيد وكل عام وانت بالف خير
واراك او اوروك او ارك بالف خير

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 23:47:54
الاستاذ عبد الفتاح المطلبي
شكرا لاطرائك واوافقك الرأي بانها
ممكن ان تكون رواية رائعه لعلي اعيد كتابتها
يوما ما واشكر رايك الحسن سيدي
عيدكم مبارك ودمتم بالف خير

جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 23:21:34
سيدي العملاق يحيى السماوي

سارد على تعليقك بطريقتك التي تسعد قلبي
في ردودك على تعليقاتي
في احد الايام كان احد الجشعين قد اقرض شخصا ما
مبلغ بفوائد خرافية لحاجته للمال حينها
بعدها طالب الجشع صاحبنا باسترداد المال مع الفوائد
لكن من اين والحال ضعيف
حينها قدم الجشع المستمسكات والكمبيالات للمحكمة
مما جعل صاحبنا يبكي ويشكو حاله
ارشده احد الاصدقاء الى امهر المحامين الذي لم يخسر اي قضية ذهب صاحبنا الى المحامي الذي قال له الحل بسيط افعل ما اقول لك وعلمه ما يبغي قوله وفعله
عندها سأله القاضي اسمك قال له بللم اسم ابيك قال له بللم عملك بللم هل تعرف هذا الشخص بللم
هل اقترضت منه المال بللم هل هذا توقيعك بللم
عندها امر القاضي اخلاء سبيل صاحبنا
فرح المحامي لكسبه القضية وجاء يطالب الرجل
باتعاب المحاماة بعد ان كسبت القضية صار لزاما عليك دفع مبلغ المليون دينار كاتعاب محاماة مثل ما اتفقنا عندها قال له صاحبنا بللم الم نتفقعلى الاتعاب
بللم الم نكسب القضية بللم هل هذا توقيعك بللم
واليك اقول ومن خلالك الى رجال البرلمان الم ننتخبكم
اسمع ردهم
بللم
الم توعدونا بمشروع وطني بللم
اين الحكومه
بللم
واخيرا سيدي السماوي اقول لك
بللم بللم بللم

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 23:02:26
الكاتبة الرائعة سعدية العبود
شكرا لاضافتك الحكيمة
العراق سينهض رغم ارادات الشر
هو بانتظار ابناءه المخلصين
ليضعوا اقدامه على طريق الرفاه

عيدكم سعيد ومبارك


جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 22:58:24
الاديبة سنية عبد عون رشو
كل الدول والامبراطوريات في بداية تشكيلها
وفي نهايتها ضعيفة والعراق في بداية تشكيل
دولة ذات معالم تختلف عن المحيط وتيمر بمرحلة مفصلية ويحاول الجميع يؤثر في رسم ملامح الدولة وشخوصها لكنه سينهض كالمارد

نعول على المستقبل والله كريم

عيدكم مبارك

جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 22:54:09
زهرة النور المتالقة دوما
زينب بابان
كلماتك النورانية طرزت صفحتي بشذرات
اصالتك ايتها المبدعة والعراقية الاصيلة


جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 22:41:43
الاديب عيسى حديبي
ان ثقتكم بمتانة نصنا انما نابعة من
اصالتكم وحبكم للعراق
نعدكم بتقديم الافضل ايها الاخ الواعي
عيد سعيد


جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 22:36:37
السيدة الاديبة رسمية محيبس(ام سلام)
بستاننا جميل جدا ويدر الخير الكثير
لكن اعداء العراق من الداخل والخارج
وسوء الادارة جعلت منه بقايا بستان
نحن نعول على الخيرين لحمايته ورعايته
وزراعته وتطويره
عيد سعيد سيدتي

جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 21:51:20
الاديب الرائع صباح محسن كاظم
عيدكم مبارك
شكرا لمروركم واطرائكم الذي يحفزنا
لتقديم الافضل


جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 21:48:56
الشاعر المتالق دوما عبد الوهاب المطلبي
ايها الرائع عذرا لتاخري الاجابة رغم اني كتبت رد
ولم يطبع
سيدي المتالق دوما
الفرقة موجودة لدى فئة انتهازية سيدثرها التاريخ
اما العراقيون الاصلاء من شرق العراق وغربه ووسطه والجنوب والشمال الحبيب يجمعهم حب الوطن
عيدكم مبارك سيدي

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 21:40:13
الاخوة الاعزاء الذين اعطيتموني اكثر مما استحق
عذرا لتاخري الاجابة لانشغالي بواجبي بالعمل




جعفر

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-09-08 17:40:27
الاديب العزيز الاستاذ جعفر المكصوصي

اتمنى ان يطلع من يتصدر المشهد السياسي على قصتك القاصدة ليأخذوا العبر منها ... ويتركوا التقاتل على
المناصب والكراسي من اجل شعب رأى الويل والظلم ويعملوا بأيثار واخلاص من اجل مبادىء طالما جاهروا بها ...
سلمت اديبا وبارك الله فيك اخي النبيل ...

تحاياي ومودتي وكل عام وانت والعراق بخير ...


جمال الطالقاني

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2010-09-08 14:20:38
دمت بستان إبداع مثقل الشجر بعناقيد الفضيلة وزهور محبة الإنسان في هذا الزمن الوحشي ...

ليت نواطير بستان الوطن / العراق يقرأون قصتك ليتخذوا من التاريخ عبرة ! ليتهم !!

الاسم: سعدية العبود
التاريخ: 2010-09-08 13:19:10
لكاتي المبدع جعفر المكصوصي
نتمنى لكم ايام سعيدة وعيد مبارك

المثل يقول: عينك على زرعك دوة اوالمال السايب يعلم على السرقه ,اومن ترك غنمه في ارض مسبعه تولى رعيها الاسد ,هذه الامثال لو تعلم منها بنو اراك لما تفرق جمعهم ,ولا مات زرعهم ,ولا جف ضرعهم .نسأل الله ان يوحد صفوفهم .ولا يسلط عليهم ما لايرحمهم .دمت

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2010-09-08 12:01:59
الاديب القدير جعفر صادق المكصوصي
ثيمة القصة رائعة وجميلة ومن منا لايحب ارضه ووديانه وجباله وهذا الخير الوفير ...أرضنا جنة ...ولكن لا يدعونا نرفل بخيرها بأمان ...أحييك أخي جعفر
وعيدا مباركا باذن الله

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 2010-09-08 11:21:47
السيد العزيز جعفر المكصوصي
=============================
دمت مبدعا ومتالقا

واكتفي !!!

الاسم: عيسى حديبي
التاريخ: 2010-09-08 10:25:26

أستاذ جعفر صادق المكصوصي

جاءت القصة سردية أسطورية واقعية وعظية كقصة لقمان مع إبنه , وأيضا القصة التي وردت في سورة الكهف , تناص قرآني واضح, صور جميلة متنوعة وغنية بالألوان والواقعية .

مزيدا من الجمال يا أخي

محبتي

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-09-08 07:37:12
الكاتب جعفر صادق المكصوصي
ما اجمل هذا البستان وما اعذب انهاره وارضه وسماءه انك اغترفت سطورك هذه من عذوبة ماءه فجاءت قطعةفنية عذبة فيها عضة ودرس
احييك ايها الكاتب لقد اسعدتني قراءة قصتك كثيرا
تقبل مروري ايها الكاتب الجليل

الاسم: أفين إبراهيم
التاريخ: 2010-09-08 06:43:04
ليننا اخي الكريم نعتبر ونتعلم من أجدادنا وحكمهم لكن هكذا هو الأنسان لا يتعلم الا من تجربته
قصة قيمة
كل عام و أنت وكل الأخوة الأعزاء بألف خير
كل عام والعراق حر كريم
تحياتي.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2010-09-08 04:16:26
سيدنا الرائع تحية لفيض جمال كتاباتك..

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 02:31:14
الكاتبة المبدعة رؤى زهير
عيد سعيد ومبارك لك ولعائلتكم
من سحر حروفكم نستمد الاصرار
دمتي تالقا واحب ان ابين لك وللفراء مايلي
معنى اسم العراق
كان يسمى ببلاد ما بين النهرين (بيت نهرين ܒܝܬ ܢܗܪܝܢ) بالآرامية
و(ميزوبوتامياΜεσοποταμία) باليونانية.
من المرجح أن لفظ العراق يرجع في أصله إلى تراث لغوي عراقي من العصور القديمة
مشتق من كلمة أوروك أو أونوك، وتعني المستوطن، و(أُرُكْ) تعني مكان أيضا، فالعراق
أول مستوطنه بشرية منذ بدأ الخلق،ومن الجدير بالذكر أن كلمة أوروك هي أساس الجذر
الذي اشتق منه اسم المدينة السومرية (الوركاء) في السماوة جنوب العراق، وكخلاصه
الآراء تشير إلى ان اسم عراق مشتق من كلمة أوروك، ومعنى كلمة عراق في العربيه
هو (أرض الساحل).
ويقال ان سبب تسميته بهذا الاسم قربها من البحر وكل استواء عند بحر او نهر يسمى
عراق، ويقال ان العراق جمع عرقة والعرقة ضرب من الطير، ويقال العراق جمع
عرق، والعروق لكثرة الانهار وتشعباتها فيه.

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 02:16:29
الدكتورة فاطمة عبد الغفار العزاوي
عيد سعيد وكل عام وانتي وعائلتكم الكريمة
بالف خير اسعدني توقيعكم في صفحتي
وربنا لايحرمنا من مروركم الذي يدعمنا
يزيدنا عطاءا


جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 02:11:43
الكاتبة الاصيلة حنين محمود مشاري
اسعدني مروركم على صفحتي
عيد سعيد لك ولعائلتكم الكريمة
نعاهدكم تقديم الافضل

جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 02:05:15
الاخ يوسف هداي الشمري
عيدكم مبارك انما الرائع مروركم الكريم
نعاهدكم تقديم الافضل


جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 02:03:26
السيد محمود داود برغل رعاك الله
عيدكم مبارك لك ولعائلتكم الكريمة
سيدي انما نحن تلاميذكم وما جاد به قلمنا
من كلام انما هو اكمال لخطكم الوطني


جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 01:57:09
السيد رياض المكصوصي
السلام عليكم وعيدكم مبارك
الوطن يحتاج ابنائه جميعهم
لنكن الفكر القلم والمعول والبندقية التي تخدم عراق
الاصالة والخير
دمت بالف خير

جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 01:52:39
الاديب علي جبار العتابي
كل عراقي غيور يطمح ان يرى وطنه
مزدهرا وابناء شعبه امنون الا الظلاميون
والمجرمون نتمنى ان تعزل العناصر المسيئة
عيد سعيد وكل عام وانت بالف خير


جعفر

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2010-09-08 01:47:19
الأستاذ الشاعر و القاص السيد جعفر المكصوصي
إنها مشروع رواية لو أعدت النظر في بنائهاو في كل الأحوال
لقد أبدعت و أوصلت الرسالة و عيدا سعيدا مقدما .

الاسم: د.فاطمة عبد الغفار
التاريخ: 2010-09-08 00:57:11

تحيةطيبة
هذا هو التعليق الثاني فقد انتظرت الاول الا ان الخلل عندنا حال دون وصوله
موضوع جميل ورائع
متمنية لكم دوام الابداع
د.فاطمة عبد الغفار العزاوي

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-08 00:41:38
الاستاذ علي الغزي
اسعدني مرورك
كل عام وانت وعائلتكم الكريمة بالف خير
مودتي واحترامي


جعفر

الاسم: يوسف هداي الشمري
التاريخ: 2010-09-08 00:12:05
نص أكثرمن رائع ، دمت استاذ جعفر على هذا التألق .

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 2010-09-07 22:49:34
سيدي الجليل
تحية طيبة
لقبلك الكبير النابض حبا للوطن
وكل التقدير
لقلمك الداعي للوحدة ورص الصفوف
السيد الجليل ابو ابراهيم المحترم
تقبل مروري المتواضع
وانتهز هذه المناسبة لاقول لجنابكم الكريم
عيدك مبارك
وايامك تتبارك

الاسم: حنين محمود مشاري
التاريخ: 2010-09-07 21:41:27
الاستاذ المبدع جعفر المكصوصي سلمت اناملك سرد جميل وقصه سلسه جدا واجمل مافي القصه انها هادفه
دام ابداعك
تقبل مروري

الاسم: سيد رياض الموسوي
التاريخ: 2010-09-07 21:04:17
سيدنا الجليل ولاديب الفاضل سيد جعفر المكصوصي لايسعنا الا ان نقف وقففه اجلال لك ولااراك ولمحمد ونقول نعم نعم للوحده ونعاهدك ونعاهد ارض اراك ومحمدبان نكون سور منيع لارضنا الطيبه وابناء برره لاتنطلي عليناسيناريوهات الاجلاف سواء كانو من الغرب او الشرق واخيراسنثبت للعالم اننا اراكيون اعقل واشجع مماتوهمواو تصورووسنحرث ونزرع بستاننا ونحصد خيرا ويكون لكل الاراكيون وليس للغرباء الا الذل والهوان ولخزي بالدنيا والاخره وتقبل مني الشكر الجزيل وادامكم الله لنا واخيرا ان الحمد لله رب العالمين والصلاه والسلام على سيد المرسلين واله الطيبين الطاهرين

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-07 19:39:38
السيدة الدكتورة هناء القاضي رعاك الله
عيد سعيد مقدما لكم ولعائلتكم الكريمة
التاريخ يعيد نفسه بمسميات جديدة
نتمنى ان نرى عراقا عزيزا يرفل اهله بالعز زالخير والكرامة والانسانية والامان


جعقر

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 2010-09-07 18:24:22
حبيبي واخي السيد المكصوصي بوركت على هذه الوطنيه عند اول وهله من القراءة يذهب فكر القارىء الى العراق والويلات التي مر بها ندعو من الله ان لا تعود على اراك الحضارات والتاريخ بوركت مرة اخرى اخوك علي العتابي

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 2010-09-07 16:54:11
الاديب السيد حعفر المكصوصي
ارق التحايا اليك وعيد سعيد عليك
سلمت الانامل التي خطت هذا الابداع
ماذا نفعل؟؟ ماتزال الفرقة سبب في دمار أرك ما تزال ريح الشرق والغرب تعصف بهذا البستان الطيب وتفرق اهله الطيبين
مودتي واحترامي

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-07 15:47:50
سيدنا الباحث سعيد العذاري رعاكم الله
ااشكر تعليقكم الواعي والذي اعطاني حتما اكثر مما استحق نعم سيدي الكريم الوحدة الاسلامية هي من اوليات
ما وصى به قائدنا ورسول الرحمة محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
سيدي اليوم كنت اتناقش مع احد المقربين مني في العمل
وهو صديقي عامر الكبيسي قلت له خلاصة القول
نحن بحاجة الى مصلحين اسلاميين من طراز محمد محمدصادق الصدر قدس سره الشريف وقادة وطنيين والى وحدة وطنية حقيقية لتنتهي كل مشاكلنا


جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-07 15:41:23
سيدي العزيز غزاي درع الطائي
السلام عليكم وعيدكم مبارك مقدما
تحية لك ولعائلتكم الكريمة
هذا اقل من حق الواجب علينا سيدي تجاه وطننا


جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-07 15:39:09
الاستاذعلي حسين الخباز
ا
لسلام على امامي الحسين والعباس ابني علي ابن ابي طالب عليهما السلام اولا وعليك ثانيا
عيدكم مبارك مقدما
وتحية الى العاملين بجريدة صدى الروضتين
وشكرا لحسن الاطراء


جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-07 15:34:54
السيدة تانيا جعفر الشريف
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ليس غريبا ان يكون خطابنا وكلامنا وادبنا
عن العراق في محنته التي كما نرين هي محنة كبرى
اليس نحن من رضعنا من دجلة والفرات هل يتنكر الاصيل
عن امه او يعقها نعم نقدم الاحمر والازرق من اجل العراق
سلمتي سيدتي
عيد سعيد وكل عام وانت والعراق بالف خير
اطلبها من رب عادل ان يخذل كل اعداء العراق
بحق هذا اليوم المبارك من هذا الشهر الكريم
اللهم انصر العراق ومحبيه

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-07 15:27:36
الاخ فراس حمودي الحربية
عيد سعيد مقدما وكل عام وانت بخير
شكرا لوصفك لي بالبحر ايها النهر العذب
دام تواصلك وابداعك


جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-07 15:24:33
الكاتب القصصي كاظم الشويلي
بدءااحب ان اقول لك عيد سعبد مقدما
وشكرا على الاطراء
القصة كما ترى نحتوي على الشخصيات
والمدى الزماني والمكاني والحدث
كانت لدي رسالة واعتقد انها وصلت وبعدها فل يقول النقاد مايروه مناسبا
اشكرك ثانية على النصيحة
واعدك على الاخذ بها بنظر الاعتبار

جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-07 14:41:06
الاديب الطاهر المفرجي
انما الروعة هو كلامك العذب
الذي يدعمني ويدفعني نحو الامام
تقبل مروري
سيدي

جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-09-07 14:40:13
الاديب الطاهر المفرجي
انما الروعة هو كلامك العذب
الذي يدعمني ويدفعني نحو الامام
تقبل مروري سدي

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 2010-09-07 13:50:23
كم جميل انت سيدي الكريم للابداع الرائع في الشكل والمضمون اخترامي لقلمك سيدي الكريم تقبل احترامي

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 2010-09-07 12:19:07
في بساتينٍ من ألقٍ
تتفتح أزهار حرفكَ سيدي نقاءا وحكمة..
دُمتَ بكل الالق..
رؤى زهير شكـر

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 2010-09-07 11:44:56
محور القصة ينطبق كثيرا على الواقع، والتاريخ يحمل الكثير من العبر ..لكنه يعيد نفسه في كل مرة.تحياتي وتقديري

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 2010-09-07 09:36:52

السيدجعفر صادق المكصوصي رعاه الله
تحية رمضانية مباركة
موضوع جميل لانه بلسم جراحاتنا في جميع الازمنة انه دواء لامراضنا واخطرها الفرقة والتمزق
موضوع جمع اطياف الشعب وانتماءاتهم العرقية والمذهبية ليوحدهم تحت راية واحدة
ابعث اليك هذه الاسطر لنتوجه بها نحو رسول الله (ص) في هذا الشهر المبارك في ايامه الخيرة
الوحدة ورصّ الصفوف من أهم مقومات الحركة الحضارية للأمة الإسلامية، والوحدة ضرورة شرعية وعقلية أثبت لنا التاريخ ضرورتها في تتبعه لحركة الحضارات التي ترعرعت و تكاملت بالوحدة، واضمحلت حينما بدأت الفرقة تدّب في حركتها.
والوحدة الاسلامية سرّ وجود الاسلام، واستمرار حركته، ودوره الريادي في قيادة البشرية نحو السمو والتكامل، وقد أرسى أركانها رسول الله(ص)، فجمع المسلمين حول عقيدة واحدة، ومنهج واحد، ومصالح واحدة، ومصير واحد، ودفعهم للحركة الرسالية الدؤوبة، ونهض بهم ليترجموا المفاهيم والتصورات والنصوص الى مشاعر وعلاقات وواقع عملي، يقوم على أساس تقرير مفاهيم التآزر والتعاون والاتحاد في واقع الحياة.
فقد دأب رسول الله(ص) على إيجاد روح الأخوّة والوحدة بين المسلمين، وعلى تجسيدها في الواقع بممارسات عملية تعالت على جميع الفوارق المصطنعة، لتنطلق نحو تحقيق الأهداف الكبرى، وقد تطرقنا في هذا البحث الى السيرة النبوية الشريفة التي ركزت ابتداءً على العمل الجماعي، ودعت الى الإخاء الفعلي بين الانتماءات الثانوية، وراعت هذه الانتماءات فلم تعطّلها أو تلغيها، وانّما جعلت الانتماء الأساسي للاسلام حاكماً عليها، واتخذت الحكمة في تجاوزأزمات الخلاف الطارئة، وحذرت من المنافقين وأعداء الاسلام الذين يتصيدون كل شبهة أوخلل ليوسعوا من دائرة الخلاف.
وأكّد رسول الله(ص) على وحدة الإمامة والقيادة لأنها المحور الذي يجمع المسلمين ويحصّنهم من الفرقة والتمزّق.
وترك رسول الله(ص) للمسلمين تراثاً ضخماً من الإرشادات والتعاليم والنواهي التي تعصمهم مراعاتها من الانزلاق نحو التشتت والفرقة، ووضع لهم منهجاً وقائياً لكي لا يقعوا في مستنقع الفرقة الآسن، وكان سيرته العملية في علاقاته وتعامله مع المسلمين الموافقين والمخالفين نبراساً للقادة والحكّام ليوحدوا الكيان والوجود الاسلامي ليؤدّي دوره في قيادة البشرية نحو الكمال والسعادة الدنيوية والأخروية.

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 2010-09-07 08:30:11

تحية لك أخي الكريم جعفر صادق المكصوصي
وتحية لقلمك الذي أبدع هذه القصة الرمزية
وتحية لقريتك التي أبدعتها .. قرية ( آراك ) قرية العظماء والأشراف والنبلاء التي اكتشفت حبائل الشيطان والغرباء واتحدت ضدها
في ( آراك ) عبرة لمن يعتبر خاصة وأن اسم ( آراك ) يذكرنا باسم وطننا الحبيب ( العراق ) .
وتقبل مني أخي المكصوصي الكريم تحية طيبة مباركة

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2010-09-07 07:41:10
استاذي وصديقي الرائع تسلم قصة جميلة ايحائية رائعة تكشف عن قضية كبيرة رائع صديقي سلمت ولك مودتي وتحية كادر جريدة صدى الروضتين اعلام العتبة العباسية المقدسة ودمت لنا ايها المبدع النبيل

الاسم: تايا جعفر الشريف
التاريخ: 2010-09-07 06:22:25
ألسيد الجليل..سلام عليك ورحمة الله وبركاته,,

طبعا أنا أتحدث عن الجانب الإنساني والوطني فأجده قمة في الروعة والتأثير.وحينما أقرأ أسماء شخوصك ومكان حادثتهم وأسباب نزاعهم المفتعل فأني أعيش حالة عراق مصغر فأتفاعل مع الحدث وأتعجل الوصول إلى النتيجة وكأني بها بالفعل هي نفسها ما ستؤول إليه في حالة العراق الكبير.
سيدي مزيدا من هذه القصة والتي سبقتها(عبدالله) فهي تحرك فينا سبات حبنا للعراق وتدعونا للتأمل فيما يبيت لنا فننتفض .. تشعرنا بأهمية وحدتنا وحاجتنا لنبذ فرقتنا التي جيء بها من خارج الحدود على ظهور الدبابات وبطون الطائرات وفي وسائل أخرى..
نعم ايها السيد الجليل أقم إنني كنت وكأنني أشاهد(لا أقرأ)قصتك وأنتظر تطوراتها بشغب وريبة وقلق ..أمنيتي المزيد من القصص التي تبعث بنا الرغبة والأمل والتحذير مما يبيت لنا الآخرون وتفضل بقبول بصمتي الصغيرة في ضهراني رائعتك

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-09-07 04:31:39
سماوية مقاطعها ملائكية ليس هوائه كباقي الهواء , هو نسيم يملئ الرئتين أيمانا وإرادة تقبله الشمس كل فجر وتسبح الملائكة لحفظه
الحبيب المفدى جعفر صادق المكصوصي كم انت بحر من الروعة والمثابرة

تقبل مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 2010-09-07 04:05:14

القاص المبدع جعفر صادق المكصوصي
تحية طيبة
كما تعلم سيدي ان القصة تتعكز دائما على بعدان ، الشكل والمضمون
فأما الشكل ، أرى يا سيدي أن القصة ركزت على بعض عناصر البناء وأهملت باقي العناصر ، مثلا تم التركيز على عنصر الفكرة والعبرة بصورة جلية وواضحة ، وكذلك الوصف الجغرافي لاراك ( عراٌق ) والدور العربي والإقليمي ، فاتجهت القصة اتجاه تقريري ومباشر ، وقد اعتمدت على عنصر الرمز في بعض حالاتها ، وكما لاحظنا من أسماء الأبناء (حمود و حمادي و أزاد و عيسى .. ) وهي اسماء أبناء الطيف العراقي ، لقد أرشفت القصة الجانب التاريخي للمرحلة الراهنة ، وقد جاءت المعالجة بدخول الشخصية ( محمد ) ليوحدهم وهي رمز الإسلام ، ويخلصهم من كيد الأعداء ...


انسابت الفكرة والمضمون والإيحاءات بصورة جميلة ورائعة وهذه نقطة تحسب لصالح القاص ،
لكن يا سيدي ، وأستاذي فأنا أخشى عليك من نقاد القصة ، بيني وبينك ربما سوف يسألونك أين التركيز على ملامح الشخصية ، أين حبكة القصة والتسلسل الدرامي ، اين عنصر التشويق ، لكن ربما تشفع لك جمال الفكرة .... والراي السديد ، وجمال الاسلوب ... وطموحكم نحو تقديم الافضل .... ربما نقدر حينها ان نأخذ من النقاد ( عطوة ) ونحاول ان نقنعهم بحجة ( الا يشفع المضمون قبالة الشكل ؟ ) وحينها لكل حادث حديث ...
سيدي واستاذي اغفر لي خشونة كلماتي ، أنت أخي والمؤمن مرآة أخيه المؤمن ...

تقبل خالص محبتي واحترامي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2010-09-07 02:49:43
كم انت رائع مبدعنا
جعفر المكصوصي
نص في منتهى الروعة
هادف جميل وجذاب
دمت لقلمك المبدع الوهاج
احترامي




5000