..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحركة الوطنية العراقية بين الماضي والحاضر

راهبة الخميسي

من يستعرض بشكل سريع تاريخ الحركة الوطنية العراقية منذ أوائل القرن العشرين ومنذ تأسيس حزب العهد و العربية الفتاة من قبل مجموعة من المثقفين ضد الاحتلال العثماني ومرورا بالثورة العربية التي قادها الشريف حسين بن علي عام 1916 الى ثورة العشرين التي شارك فيها جميع العراقيين بغض النظر عن انتمائهم الطائفي واخذت صيغتها الوطنية العراقية.

وبعد تأسيس الدولة العراقية عام 1921 برزت تيارات سياسية مختلفة كان أبرزها بدور الاشتراكية التي تأثرت بالثورة الروسية عام 1917. وفي الثلاثينات من القرن الماضي تبلورت التيارات السياسية باحزاب كالحزب الشيوعي العراقي 1943 وحزب الامة والوطني الديموقراطي وحزب الاستقلال والحزب الدستوري وفي منطقة كوردستان الحزب الديموقراطي الكوردستاني.

الذي اريد التاكيد عليه في هذه المقدمة هو ان كل هذه الاحزاب لم تأخذ بعدا طائفيا ,وكان الشيوعي المعتقل في الجنوب ينفى الى مدينة عانه مثلا وهي غرب العراق والعكس هو الصحيح وكان سجن نقرة السلمان يضم السجناء السياسيين من جميع انحاء العراق بعربه وكورده واقلياته, وكان سجن العمارة بعد احداث مايس 1941 يضم اعدادا كبيرة من السجناء السياسيين ومن مختلف الاتجاهات السياسيه, كذلك سجن الكوت أيضاً

 

ثم جاءت الخمسينات من القرن الماضي والتي كانت حافلة بالاحداث وكلها تحمل الهوية الوطنية العراقية وخالية من أية نزعة طائفية وتكللت عام 1957 بجبهة الاتحاد الوطني وبمباديء عراقية وطنية خالصة والتي توجت بثورة 14 تموز عام 1958 فكانت الثورة الوطنية العراقية بكل معنى الكلمة ولم نلمس فيها أي توجه طائفي حيث أكدت على وحدة التراب العراقي ووحدة الشعب العراقي بعربه وكورده وأقلياته المتآخية, فالتف الشعب حولها واعتبرها انجازا وطنيا خالصا, ورفعت الشعارات الوطنية ضد الاستعمار وحلف بغداد وشركات النفط, وحققت الثورة من خلال التفاف الشعب العراقي حولها, الكثير من الانجازات الوطنية للشعب العراقي.

أما الفترة مابين 1963 أي مابعد الانقلاب الاسود الفاشي ولحد 2003 حيث سقوط النظام الصدامي البائد, فهي فترة معروفة لدى الجميع وقد عاصرناها وذقنا مرارتها ولا مجال للخوض في أحداثها لأنها لاتعد ولا تحصى, والتي ستبقى بقعة سوداء في تاريخ العراق.

أما مابعد أحداث 9 نيسان 2003 حيث كان العراقيون الذين عانوا من الحروب والحصار والويلات , كانوا في أمس الحاجة الى فترة نقاهة واسترخاء لطي تلك الصفحات السوداء من تاريخ العراق والتي لم تشهد أي تطور سياسي بل سخرت كل القوى لخدمة حزب واحد فقط هو حزب البعث وقائد واحد فقط هو صدام حسين المقبور.

ولكن للأسف فقد انفتحت بعد أحداث 9 نيسان 2003 آفاقاً سياسية واسعة الى حد الانفلات السياسي واستثمرت عواطف الجماهير العراقية وطرحت أجندات اقليمية وداخلية لاتعبر عن مصالح الشعب العراقي كله, وكان للدور الامريكي أثر كبير في نمو تلك النزعات, فكان على النخبة السياسية الوطنية العراقية أن تقف بوجه هذه الموجة الطائفية والتي فككت النسيج العراقي الذي لم يشهد منذ تأسيس الدولة العراقية منذ حوالي 80 عاماً , أن هدم جامعاً , حسينية, أو مسجداً, أو كنيسة أو معبداً.

 

نحن نطالب الأحزاب الوطنية العريقة في ممارسة دورها في توعية الجماهير بالصحافة وغيرها من الوسائل الاعلامية وأن لايتركوا الساحة العراقية للقنوات الفضائية وما تقوم به الان والذي لايهدف لخدمة وطننا العراق , كذلك نطالبهم القيام بتأسيس قناة فضائية عراقية تقدمية تؤكد على الاهداف الوطنية.

 

 

راهبة الخميسي


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/09/2010 14:06:57
الوطنية راهبة الخميسي رعاها الله
تحية وطنيةعراقية
موضوع هادف يعبر عن اطلاعك ومتابعاتك الوطنية والناريخية
جهد جهيد وافكار وتحليلات واعية
اجدت في ذكر الحركات الوطنية جزاك الله خيرا
ولكنك نسيت حزب الدعوة الاسلامية وهو ليس هذا الحزب حاليا بجميع شقوقه وانما الحزب المبدئي الذي مات بعد الهجرة الى ايران ولندن
اقول حزب الدعوة كان حزبا وطنيا بل لا زال يتهم البعض قادته الاوائل انهم من المتاثرين بالسنة ويتهم الحزب بانه سنبا او لايكترث لطائفته
وبدا الحزب ينحو طائفيا بعد2003 وقبلها بقليل
اما الطائفية فبدات

بعد انعقاد مؤتمر أربيل في بداية التسعينات طرحت المحاصصة الطائفية في توزيع المناصب في الحكومة المستقبلية، وفي حينهاسمعت من ابن عم والدي وهو صديق للسيد حافظ أسد حيث قال له ان طرح هذه المسالة مؤامرة امريكية يراد منها تقسيم العراق وسوريا ولبنان وايران والمنطقة.
ومن ذلك الحين كنت أحلل الاحداث على هذا الأساس، وأول اثارة طائفية هي توزيع مقاعد مجلس الحكم على أساس طائفي تلته عملية الانتخابات على اساس القوائم الطائفية
والمشروع الطائفي يخدم قوات الاحتلال حيث تتمسك كل طائفة ببقائه وانه يعطي مبررا له للبقاء حفظا للامن وهذا هو الواقع
وأول عمل ارهابي ابتدا باللطيفية ولوحظ انه بدا بخطف وقتل ابناء الشيعة المعارضين لقوات الاحتلال ماولها استهداف موكب السيدة سلامة الخفاجي، ثم بدا تهجير العوائل الشيعية المعارضة والمقاومة للاحتلال , وانطلقت الافعال المضادة تستهدف السنة المعارضين والمقاومين للاحتلال ثم توسعت الفتنة
وقد تم ضرب عصفورين بحجر واحد وهو التخلص من المقاومين
وتصفية العقول العراقية والقاء المسوولية على ابناء الطائفة الاخرى .
والمحتلون جادون في التقسيم ولهم أجندة خاصة اوانهم يستثمرون الجهل ليحقق مشروعهم ان احسنت الظن باجندتهم
وفقك الله لخير الوطن

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 07/09/2010 04:00:43
الحركة الوطنية العراقية بين الماضي والحاضر
سلمت الانامل الراقية ايتها الفاضلة المثابرة في كل حرف دمتي راهبة الخميسي
تقبلي مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 07/09/2010 02:20:31
طوبى لهذا القلم الوطني الذي حل بالنور فأهلا وسهلا به.




5000