..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إتحاد الاُدباء الكرد وعلاقته باتحاد أُدباء وكتّاب العراق (3)

مصطفى صالح كريم

* اقام اتحاد الادباء الكرد خلال هذه السنوات المهرجان الشعري الأول في كركوك الذي حضره الجواهري وعدد كبير من الأدباء العراقيين المعروفين، فيما اقيمت مهرجانات فرعية في المحافظات فضلاَ عن اقامة حلقات دراسية في بغداد لأدب الشباب، وندوات عن الاصالة والتجديد، كما بادر فرع السليمانية بتقديم برنامج أدبي اسبوعي باسم (الأدب والحياة) من تلفزيون كركوك، كان برنامجاً ناجحاً شارك فيه عدد كبير من الادباء والشعراء البارزين بحيث استطاع استقطاب جمهور واسع من المشاهدين، من جانب آخر كثرت الزيارات الأدبية المتبادلة بين الفروع، وصدرت عن الاتحاد مجلة (نووسه ري كورد- الكاتب الكردي) حيث اهتمت بنشر مقالات وقصص وقصائد الشعراء والأدباء الكرد إضافة الى عرض نشاطاتهم الفكرية.

* عقد الاتحاد خلال هذه السنوات الأربع أربع مؤتمرات الأول في بغداد (حزيران) عام 1970، والثاني في أربيل (تموز 1971)، والثالث في بغداد/ القصر الأبيض (تشرين 1972)، والرابع في بغداد/ الجامعة المستنصرية  (كانون ثاني 1974)، وخلال المؤتمر الثاني انتخب الشهيد صالح اليوسفي رئيساً للاتحاد الذي تجدد انتخابه في المؤتمر الثالث والرابع ايضاً.

- في المؤتمر الرابع الذي يمكن ان نسميه المؤتمر الوداعي اقامت وزارة الثقافة بمبادرة من الراحل الدكتور احسان فؤاد الذي كان مديراً عاماً للثقافة الكردية احتفالاً على شرف المؤتمرين في قاعة (لؤلؤة) بحديقة الزوراء حضرها الجواهري والبياتي وجمع غفير من الأدباء العراقيين الكبار.

* كان للاتحاد علاقة وثيقة بالجامعة وبالمؤسسات الثقافية، حيث كان الدكتور كمال فؤاد الذي كان رئيساً لقسم الدراسات الكردية بجامعة السليمانية، يحث الطلبة على الحضور الدائم لندوات الاتحاد الأدبية، كما كان حريصاً على اقامة احتفالات أدبية لطلبة الجامعة يستضيف فيها الأدباء المعروفين ليتعرف الطلبة عليهم، بعد ان تراجع البعث عن تنفيذ بنود اتفاقية آذار وفشلت المفاوضات بين القيادة السياسية الكردستانية وقيادة البعث، ورغم التهديد الذي اطلقه صدام حسين، حيث قال للشهيد دارا توفيق: "قل لسامي (يقصد به الشهيد سامي عبدالرحمن الذي كان قد صفق الباب بشدة وخرج من الاجتماع) ان يرجع ونكمل الحوار والا سوف اتعاون مع الشيطان لاسقاطكم"، وهكذا بعد ان بانت وجوههم الكالحة وتراجعوا عن وعودهم المعسولة التي اعطوها في زمن ضعفهم انسحبت القيادة السياسية الكردستانية من الحكومة وعادت الى الجبال لتعلن الثورة من جديد دفاعاً عن حقوق الكرد المغتصبة، وكان الأدباء الكرد في مقدمة الملتحقين بالثورة تاركين وظائفهم واسرهم واعمالهم رافضين البقاء في ظل نظام البعث، وبدأت مرحلة جديدة في مسيرة اتحاد الأدباء الكرد، المرحلة العملية التي تفاعل الادباء خلالها مع الواقع الثوري وتعايشوا مع البيشمركه التي طالما تغنوا بامجادهم، كما شاهدوا بأم اعينهم قسوة النظام وجبروته وقصفه المناطق الآهلة بالسكان واستعماله العناقيد الفوسفورية وسط صمت العالم ازاء قصف (قلعة دزة، حلجبه، كلاله) بالنابالم المحرمة دولياً، وكانت بحق تجربة ثرة للأديب الكردي.

 

 

مصطفى صالح كريم


التعليقات




5000