..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوهابية والبعث وأميركا ومدينة الصدر..

علي القطبي الحسيني

إتصل بي الأستاذ أبو فراس الحمداني من قناة الفيحاء مرتين خلال الشهرين الماضيين وتلخص الحديث حول مظاهرات العراقيين في أنحاء العالم إعتراضاً على فتاوى بعض علماء الوهابية بوجوب تهديم مراقد الإمام الحسين والإمام أمير المؤمنين (ع) عليهم السلام وباقي المراقد الشريفة .

وقد أبدى الإخوة العاملون في ( قناة الفيحاء ) رغبتهم بتغطية هذه المظاهرات إن وجدت .

ربما حصلت بعض مظاهر الإحتجاج في مدينة مالمو / السويد .. ولكن على حد علمي إن المظاهرة الرئيسية جرت في العاصمة استوكهولم ..

وفي الإتصال الثاني قال لي الإعلامي الناجح الأستاذ ابو أبو فراس الحمداني : أنت على الهواء مباشرة وكان الحديث مع برنامج فضاء الحرية ومقدم البرنامج هو د . محمد الطائي .. وجرى الحديث على الهواء مباشرة لما يقارب العشرة دقائق حول هذا الموضوع ..

لم يكن في نيتي الكتابة حول هذا الموضوع , وكنت أعتقد أن من واجب الحكومة أن تحمي البلاد والعباد , وليس ان تلقي بشماعة الخلل الأمني في العراق على شماعة علماء الوهابية أو على التكفيريين والصداميين وإلىآخره من هذه المقطوعة المعتادة ) .

وإلى الآن اقول إن هذا من واجب الحكومة , وإن لم تستطع الحكومة فإن عليها أن تستقيل او أن تغير مستشاريها وخططها على الأقل ..

ألا يكفي هذا الجيش العرمرم من ملايين الضحايا ليس لهم نظير بالعدد في بلاد العالم مجتمعة. .

ولكن في نفس الوقت لا بد من خطاب وإعتراض ضد الفتاوى التي صارت مصدر الإرهاب ( الإسلامي ) في العالم مع الأسف ..

وقد صرنا بحال إن قلنا إن الإسلام دين التسامح نسمع من يرد علينا بالإستهزاء والسخرية والتكذيب , ويستشهد المعترضون بما يجري من فتاوى القتل والتفجير والإنتحار الصادرة من السعودية .

في الحقيقة وعدت الإخوة محمد الطائي والسيد أبو فراس الحمداني بالمساعدة في هذا الشأن واخبارهم بكل ما يحصل .. بمشروع التظاهرات في مدينة مالمو ..

واني ارجوا من العراقيين بكل طوائفهم وقومياتهم واديانهم التخطيط لهذا الأمر فهذا أقل الواجب تجاه أهلنا المعذبين في العراق المسحوق .

وليكن معلوماً أن فتاوى بعض علماء الوهابية لا تقتصر على المراقد التي يقدسها معاشر الشيعة , بل تمتد شهوتهم لتهديم مرقد كل الأولياء للصالحين لكل الأديان والمذاهب .

سرمد عبد الكريم والطائفية العربية ..

في أحد حلقات برنامج المستقلة كان على الهاتف الأستاذ سرمد عبد الكريم ( كما هو الحال في كل مرة ) كان المحاور وعلى الهاتف من المغرب هوالأستاذ أو الدكتور سالم المالكي .

وتكلم سرمد عبد الكريم كثيراً على الإحتلال الأميركي والتدخل الإيراني , ولكن حين سأله د. سالم المالكي : لماذا لا تعترض على علماء الوهابية وتطلب الكف عن إصدار الفتاوى التي تدعوا إلى تخريب مراقد اهل البيت (عليهم السلام) ومراقد الأولياء الصالحين من باقي المذاهب والمدارس الأخرى في العراق أليس هذا تدخلاً ..؟؟
قال سرمد : أنا لا أتدخل في القضايا الطائفية أنا مسؤول , أو أعتبر نفسي مسؤول عن قضايا الأمة العربية ..

هنا أسأل : أليس الإمام الحسين عربياً ؟
وأسأل سرمد عبد الكريم ( وهو المدافع الكبير عن حزب البعث وعن الرئيس السابق صدام حسين )
أليست الناس التي ستموت وستقتل جراء التفجيرات الوهابية أناس عرب ومن كل القوميات .؟

ما هذه النظرة العنصرية , أم إن الشعار القومي غطاء لما يخفي من توجهات طائفية مدفونة في الصدور ..

إني أ دعوا أهالي مدينة مالمو إلى تحديد يوم للإعتراض على مشروع تفجير مراقد أئمة أهل البيت عليهم السلام.

ولتكن شعاراتنا فيه لا لفتاوى القتل والتدمير لا لتهديم المساجد ودور العبادة السنية والشيعية . كلها لله تعالى .
(وَ أَنّ الْمَسجِدَ للّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللّهِ أَحَداً ) (18) - سورة الجن-

كذلك .. لا لتهديم الكنائس والصوامع والمعابد سواء كانت نصرانية أو صابئية أو من أي دين آخر .
لا لتهديم قبور أولياء الله الصالحين .

مدينة الثورة سابقاً الصدر حالياً .
بالأمس القريب قامت الطائرات الأميركية بقصف العراقيين في هذه المدينة ..
وسقط جراء هذ القصف العشرات بين الضحايا المدنيين.. وكأنا في مشهد من مشاهد غزة , أو رام الله في فلسطين ..

يجب أن نعترض على هذه الفجائع أيضاً ؟؟
فهل القتل من طرف الوهابيين والتكفيريين حرام , ومن طرف الأميركان جائز؟؟

ونتساءل مع الذين تساءلوا ماذنب الأبرياء ليقتلوا وهم في بيوتهم نيام .؟؟

ألا يكفي الفقر والبؤس والحرمان الذي تعيشه هذه المدينة ؟؟

إن كان في المدينة إرهابيون أو فرق الموت أوما شابه فهذا ذنب وتقصير الأجهزة الحكومية وليس تقصير النساء والأطفال حتى يدفعوا الثمن ..

لماذا إذن هذه الرواتب الضخمة والمكافآت التي يحصل عليها المسؤولون ؟؟؟

وهذه الحسابات الفلكية المليارية من أموال نفطنا وثروتنا لوطنية التي تقسم على بعض الأحزاب والميليشيات وهي لا تستطيع حماية البلد والمواطنين , أو على الأقل منع الآلة الأميركية المتقدمة من سحق هذه المناطق المحرومة والمظلومة ..

وأين الطائفيون من الطرف الشيعي الذين اتهمونا وشتمونا وكفرونا وقالوا أنكم تتكلمون على الحكومة الشيعية ؟؟

لا بأس ... قبلنا بكل التهم المفتعلةوالشتائم , ونسأل هل تقبلون بقتل هذه الناس الأبرياء .؟؟

هل يكفي إلقاء اللوم على التكفيريين والصداميين ..إلخ .من هذه ( الكليشة)

والآن ونحن ندخل في السنة الخامسة , ما زالت الأجهزة الأمنية ضعيفة والقيادات ليست بمستوى المرحلة , ومازال التعيين قائماً على أساس الطائفة والقومية والحزبية , وليس على أساس القدرة والكفاءة .

أين الحكومة (الشيعية) لماذا لا تعترض على الأقل على قتل المدنيين في المدينة الشيعية ..؟؟

ولا فرق عندي في قتل الأبرياء والعراقيين سواء كانوا على أي دين ومذهب وقومية او ملة .

علي القطبي الحسيني


التعليقات




5000