هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفوتوغرافي مثنى عبد الأمير

فهد الصكر

 أبحث عن الجمال في موروثنا البغدادي



ظلت موضوعة الأثر البغدادي لما يحمله من جماليات بات الحفاظ عليها مهمة تعني الانتماء،وواحدة من الاشكاليات التي يسعى اليها المصورون الفوتوغرافيون،لأكتشافها من خلال عدساتهم الذكية التي تحدد قيم الجمال في الموروث الشعبي،لتؤرشف هذا الأثر وتدوينه قبل غيابه عن ساحة المعمار الحضاري، وهم في مسعاهم هذا يتوجسون أشعار المعني بالحفاظ عليه وأستفزازه بالصورة، ومن ثم بالمعرض، من أجل تحريك الرأي العام لأستعادة هوية وحيوية الأثر والبقاء عليه شاهدا لجيل بات يسأل عن مدونات أجداده، من هنا كان دخول الفوتوغرافي - مثنى عبد الأمير - هذا الفضاء الذي ولجه قبله الكثيرون فراح يقتنص الأثر تلو الأثر في مدونات يحتفظ بها، مفكرا فيما بعد من أجل اقامة معرض يضم مشاكسات كامرته لهذه الآثار الآيلة للسقوط في قاع النسيان،

 



وهو أذ يسجل رؤاه الفنية يدرك أن عليه تسجيل المغاير في مدوناته، يقول (( لا بد لي أن أعي تراث أجدادي وأضيف اليه أبتكاراتي الفنية كي لا أقع في واحة من سبقني في هذا المضمار، وأبحث بما يواكب طبيعة المكان والزمان، من أجل ربط الأجيال المعاصرة بماضي أجدادهم،والزهو بهذا التراث العريق،بما يحقق التواصل الأنساني وصولا الى التذوق الجمالي لهذا التراث.

 


ولذا ظل يبحث في حارات بغداد ودروبها، تلك التي تحمل بصمة ذكرى دونها التأريخ،مستحضرا قصص الأثر المعماري والشواخص الحضارية،وهو يسجل ما يحفزه لاقتناص اللقطة، (بإعتقادي أن الصورة هي دفاتر ذكريات.

وحياتنا مليئة بالصفحات التي تؤرخ القوة بالفعل وعليه يجب أن يكون الأستحضار بقوة الفعل.وأنا أريد لهذه الأيام أن تظل شاهدة على فعلنا القوي في سجلنا اليومي الذي رافقته التفاصيل التي سجلتها دفاتر ذكرياتنا)، ولا تغادره اليوميات دون أرشفتها حين يتابع أحداث ما بعد التغيير منطلقا مع أول تظاهرة للحزب الشيوعي العراقي التي أنطلقت من نصب الحرية باتجاه ساحة الفردوس في الأول من أيار عام 2003، ليسجل حدثا أرتبط بالمكان وهي مهمتي الأخرى كما يقول الفوتوغرافي "مثنى عبدالأمير" فكنت مع الجماهير أدون هواجس الفرح والأنتماء، وأقتنص بعدستي كرنفال الثورة على صفحات فجر جديد،

وعن مشروعه القادم في هذا الواقع الضاج إحتفاءاً بالموروث، يقول الفنان مثنى (أعد لمعرض يحتوي كل ما سجلته عدستي لشواخص التراث البغدادي في الحارات الذي يعبق فيها نسيم الماضي الحافل بالجمال، مع تفاصيل الكثير من الإحتفاءات الجماهيرية التي تكونت بعد السقوط وهي تهتف بالمغايرة لتحقيق الغد الأفضل لعموم الكادحين والباحثين عن وطن ديقراطي، بعيدا كم الأفواه التي لم تدونها عدساتنا أيام القهر والإستبداد)..

 

 

 

فهد الصكر


التعليقات




5000