هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


آه يـاعلي لو كنت الآن حاضــرا

قاسم السيد

حوارية مع الأمام علي في ذكرى وفاته

التي تصادف هذه الأيام حسب التاريخ الهجري

 

آه ياعلي لــوكنت الآن حاضــرا

وترى عيناك مايفعــل بــنا

لما بقي فقارك في غمــده 

لقد غـدونا أخبارا تحدو بها الركبان

وقصصا تحكى في البلدان

شمتت بنا اعـدائنا ولم يتأسى علينا أحد

فمثلما اختلفت فيك الأمـة فمنهم مـن أحبك وبالغ في حبه حتى عبدك

ومنهم من أبغضك حتى وصلت به الكراهية أن لعنك

فأصبحنا ندفع فاتورة الأختلاف فيك

لأنك لم تكن شخصا بل كنت قضية

إن الذين يتخذونك عدوا يقتلوننا ويستبيحون حرماتنا

والذين يتخذونك وليا غــدوا بنا نهبا

وأضحى جهادك من أجل العدل طقوس وشعائر

إنهم يغالون في تقديسك

ولايلتفتون لقضيتك فأنت لديهم مقدس بلا قضية

بينما كنت تحيا بين الناس كأحدهم وأنت تحمل هم قضيتك

فلم تكن تولي للطقوس والشعائر بالا فكم صرع فقارك من تظاهروا بالنسك والعبادة لإن ذلك ليس هدف دينك بل كانت دولة العدل الإجتماهي هي الهدف

إن ولايتك لباهظة الكلفة ووعرة المسلك لا كما يستسهلها الذين يدعون الإنتماء إليك .

فهم يكذبون حينما يتغنون بشعارهم ياليتنا كنا معكم

كيف وهم لم يخصفوا نعلا

ولم يرتقوا ثوبا مل من الرتق

كيف ينتموا اليك وأنت لم تشبع بطنك من قرص الشعير

هل تدري ياعلي كيف يبددون أموال الأمة

أنت الذي لم تحابي أخاك عقيل في أموالها

انهم يغدقونها على الأصحاب والأنصار

وغدت أموال الأمة نهبا لهم

 يجوع البؤساء وهم يتخمون

يتعرى الفقراء وهم بأفخر الملابس يكتسون

تصطلي الناس في الصيف حرا

وترتعش في الشتاء بردا

وهم لايعرفون لاصيفا ولاشتاء

لم يحرموا أنفسهم من أي نعمة من نعم العصر

بينما يعيش بعض الناس في حال أضنك من أيام عصرك

ونسوا الذين ينسبون نفسهم اليك مقولتك - ما جاع فقير الا بما متع به غني ــ

يقتل الناس في كل مكان حتى وإن كانوا هاجعين في بيوتهم

بينما هم يحتمون خلف قلاع محصنة

وإذا خرجوا في الطرقات خرجوا في مواكب كمواكب الملوك

وحموا أنفسهم بحرس كحرس الطغاة

لم يسيروا في الدروب مثلك وحدك يخافك الموت لاتخافه

إنهم لم يعودا ينتمون إلا لإسمك ياعلي

أما قضيتك فما أبعدهم عنها

فلو خرجت لهم الآن من الأجداث فما أسرع خذلانهم لك لإنهم لايطيقون بأس عدلك

ولملئوا قلبك قيحا كما ملئه نظرائهم الذين عاصروك

لم تكن تخلصك منهم الا ضربة ابن ملجم

عندما وصل سيفه الى أم رأسك هتفت صادقا - فزت ورب الكعبة ــ

آه ياعلي ما أحوجنا اليك اليوم في زمن شحت فيه الرجال وكثرت اشباهها

عندما قلت لأسلمن ما سلمت أمور المسلمين

تركت حقا لك حتى لا تفرق صفوف الأمة

بينما الذين يدعون استظلالهم بولايتك يفرقون الأمة طمعا في الحكم

وتسفك الدماء بسب تكالبهم وإثرتهم لمصالحهم على مصالح الأمة

صغارا ياعلي لايجدون أنفسهم إلا على الكراسي

ولو كانوا حقا مؤمنين بولايتك لكانوا أكبر منها

آه ياعلي لم يكن الزمن الذي كنت فيه زمنك

فشلت فيه حاكما ونجحت فيه ثائرا

كانت الأمة أحوج لثورتك أكثر من حاجتها لحكمك

لكن لم ينهض بها وعيها لتنصرك

فلم تعي فداحة خذلانها لك إلا بعد فقدها لك

الآن يمجد خصومك الذين نازعوك الحكم وينسى ذكرك لأن هولاء الخصوم بنوا دولة العرب

بينما كنت منكبا على بناء صروح العدل لأنك لم تجد في الحروب التي تسمى بالفتوح  سوى ضروب النهب والسلب والاستعباد والتي لم يستفد منها الا الخصوص وليس العموم

آه ياعلي ماذا بعد علي أن أقوله لك

لم يبقى لدي شيء أقوله سوى

آه ياعلي لو كنت الأن حاضرا

 

 

قاسم السيد


التعليقات

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 2010-09-02 12:14:25
الاستاذ قاسم السيد

فعلا اااااه لوكان الامام حاضرا وشاهد ويلات العراق ومايمر به من مصاعب

الله يكون في عون العراق والعراقيين

مشكور للمقالة




5000