هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عندما تتصرف بعض النساء مثل ملكات النحل

قاسم السيد

شريحة واسعة من النساء المثقفات التقدميات المنتميات فكرا لليسار والعلمانية يثرن اكثر من علامة استفهام حينما يتصرفن ازاء اختيار شريك الحياة أي الزوج وخصوصا عندما يتقدم قطار العمر بهن ويبدأ شبح العنوسة تلوح بوادره تراهن يتصرفن بشكل انتهازي ازاء هذه القضية ويضعن قناعاتهن خلف ظهورهن ويعملن بشعار الجدات { ظل راجل ولاظل حيط } ويقبلن بأي متقدم يملك الكفاءه الماليه او المركز الوظيفي او بعض الوجاهة الاجتماعية بغض النظر عما اذا كان يشاركهن الرؤيا والموقف ام لا حتى لو كان على النقيض تماما في حالات كثيره .

  هو يجذبه اليها المعيتها الأجتماعية وبعض الاحيان نجوميتها وهي تهتم به بأعتباره القطار الذي ينقلها من محطة العنوسة الى الرحبة الاجتماعية الكبرى لتكون احدى سيداتها .

  تبدأ الأيام الاولى بوئام وسلام حتى يخيل للطرفين انهم قد جسروا اختلافاتهم ولكن ما أن يبدأ بريق الحداثة بالتلاشي وتبدأ الآيام تكرر نفسها حتى تبدأ تظهر الى السطح التناقضات التي حاولا عبورها او بالاصح التغاضي عنها

  هو يريد ان يبروزها وهي تريد اعادة تشكيله وفق احتياجاتها لاهو يفلح في تحجيمها ولاهي تنجح في جذبه الى ضفتها  .

  ولكنهم يستمرون وبالاحرى هي التي تحرص على ان يسير المركب باتجاه الميناء المطلوب ويبدأ الاولاد بالوصول وبالتأكيد ستتم تربيتهم وفق سياق معين يتناسب مع افكار الام المثقفة ويدخلوا مدارس معينه مادام وضع الاب يسمح بذلك وبالتأكيد تحرص هذه الام على اكتشاف وتنمية بعض المواهب والقابليات في اولادها كتعليمهم بعض اللغات و دروس في الموسيقى هنا ومحاضرات في الفنون التشكيلية هناك ولابأس ببعض الرياضات كالتنس والسباحة .. الخ كيف لا .. لابد ان تترك بصمتها عليهم .. وما أن يكملوا تعليمهم الثانوي حتى يتم ارسالهم الى خارج الوطن لكي يعودوا وهم يحملون شهاداتهم الجامعية ولربما يكملون دراساتهم العليا من ارقى الجامعات الاوربية والامريكيه  .

هنا تبدأ الذرائع التي كانت تبرر بها استمرارها بمثل هذا الزواج تتهاوى فما الذي يدفعها الان لتحمل مثل هذا الرجل الان الذي لايجمعها معه أي جامع ولاتلتقي معه في أي مشترك واذا كان من باب العرفان فيكفيه بأنه قد تزوجها وانها انجبت له من الاولاد مايفخر به اما ان يستمرا كزوج وزوجه فهذا لم يعد محتملا  .

ومثلما تفعل ملكات النحل مع ذكورها بعد اتمام عملية التلقيح حينما تقوم هذه الملكات بقتل هذه الذكور ورميهم خارج خلية النحل تفعل هولاء النسوة مع ازواجهن مايشابه هذه النتيجة ليس بالقتل بالتأكيد وانما من خلال انهاء العلاقة الزوجيه معهم بعد ان يتم لهن مايردنه منهم .

السؤال الذي يطرح نفسه بقوة ماهو المسوغ الاخلاقي الذي تبرر به هولاء النسوة موقفهن هذا !! اما كان الاحرى بهن ان يكن متصالحات مع قناعاتهن وفكرهن ويرفضن الزواج بهكذا رجال يتقاطعون معهن في كل شيء اسوة بكثير من النساء الاخريات اللواتي هن اقل ثقافة وابعد انتماء لليسار والعلمانيه يرفضن رجالا ليسوا في موقف معانده معهن لافكرا ولا انتماء وانما لمجرد الاختلاف في بعض الرؤى  .

المرأة في مثل هذا التأهيل وعلى هذه الدرجة من النضج الفكري مالذي يدفعها لدخول هكذا تجربة اذ ليس بالضرورة على المرأة المثقفة ان تتزوج لمجرد الزواج لكي تشعر بأن حياتها قد اكتملت عناصرها فالزواج خارج اشتراطات المرأة المثقفة ليس بذي قيمة فليس بالضرورة ان تمارس فعلا بايولوجيا تمارسه مليارات الاناث لاكمال دورة الحياة .

هل هنا المرأة تخون قضيتها كأمرأة تشترك فيها مع بقية ا لنساء ام تخون نفسها بأن تتورط بعلاقة مع شريك تتقاطع معه في اغلب مسميات الارتباط  .

سؤال يبحث عن اجابة !!!!

 

 

 

قاسم السيد


التعليقات

الاسم: هدى الموسوي
التاريخ: 2010-08-24 10:56:11
تحية حارة لك سيدي..

الموضوع جدا مهم، ولن ابدي رأيي فيه لأنني سأكتفي بما قرأته..

تحياتي

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 2010-08-24 10:35:08
الأخ قاسم السيد
ليست المرأة هي الملامة الوحيدة في هذه المسألة أو بالأحرى أنا ألقي باللائمة على المجنمع الشرقي الذي ينظر للفتاة الغير المتزوجة على أنها مسكينة, كالحديقة من غير سور وكالمذنبة التي لاحق لها في أكبر أو أتفه الأمور الخ..... مما يحدو بالمرأة المثقفة أن ترضى بالجاهل الذي تقدم للزواج منها ومن ثم تحدث المشاكل التي ذكرتها. موضوع جيد يستحق القراءة والتحليل. سلمت يداك.

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 2010-08-24 07:24:50
الاستاذ قاسم السيد
مشكور على المقالة الجميلة
ولو تاتي وتعيش هنا لكتبت عن اكثر حالات الطلاق للنساء العراقيات والعربيات التي تتحطم حياتهم الزوجية على بوابة السويد

اخبرك انا شخصيا اقترب من الاربعين وتقدم لي للزواج الان عدة اشخاص ولكن ما اريده من يوازيني ثقافيا ومتفهم لطبيعتي المزاجيه لا زواج والسلام لتكتمل الوجاهة الاجتماعية ! حتى لوكنت غير متزوجة فلي وجاهتي وشخصيتي المهم اتزوج الشخص المناسب الذي لا اتندم للارتباط به مستقبلا

وهكذا يجب ان تفكر به المراة وخصوصا المثقفة يجب عليها ان تختار رجلا منسجما معها ثقافيا وفكريا للتحاور والانسجام لحياتها مستقبلا

لان صعب ان تتزوجه وتحاول جاهدة للاستمرار معه وبعد تربية الاطفال ويكبروا وان يفترقوا يجب الاختيار المناسب من البداية وهو المهم

تحياتي وتقديري للموضوع

زينب بابان

السويد

الاسم: عبدالقادر بابان
التاريخ: 2010-08-24 06:02:56
اخي الكريم
السلام عليكم
طرحك جميل وواقعي وفي نفس الوقت انصر اخاك مظلوما وطرحك هو تنبيه لعدم الوقوع في شرك هكذا نساء كانهن ملكات النحل في اخر حلقة من حياتهن الزوجية وصدق المثل تتمسكن حتى تتمكن .. وبرائي كثرة فترة العنوسة تخلق دوافع سلبيه لدى المراة باتجاه الانتقام من الدنيا واولهم الرجل الذي قبل الزواج منها وجعلها اجمل شى في الوجود ام نعم ام لبنين وبنات
طرح جميل يستحق وقفات منا ولله درك اخي




5000