هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تفجير وزارة الدفاع وسيناريو الموت المتكرر

ضياء الاسدي

أيها السياسيون ماذا بعد ؟ استطعتم بكل نبل وكياسة أن تمنحوا المواطن العراقي حزمة من الاحباطات وجرعات من السخط والتذمر على بلد لم ينجب سوى المهووسون بالسلطة والكراسي البراقة ، إستبحتم فرحتنا في أن يدوم حالنا من محالنا الذي التصق بجلودنا المدبغة بالكدر والظيم ،بقرتم أكبادنا وهي تغوص بين الفينة والاخرى ببرك قانية من ترانيم الموت الذي يترجل من بين شفاهكم ليغدوا أحزمة ناقمة تلتهم الحرث والأبناء .

حري بكم ايها السياسيون أن تخيطو من خامات اوجاعنا المزيد من الجلاليب الفضفاضة على قامة هذا العراق ، العراق الذي نسيتم ، العراق الذي رجمتموه بمنجنيق مصالحكم ، العراق الذي فقد عقله بجنون أفعالكم ورزايا معطياتكم ، لو كان بيدي لأعطيتكم دروعا مذهبّة على روعتكم برسم الفاجعة على جسد العراق ، وأمانتكم بتكرير الدم العراقي في مصانع جشعكم وماركته التي سجلها الشعب بين ضلوعه المطحونة .

لتذهب كل دراما الفضائيات الرمضانية الى الجحيم . مادمنا ننهل من سيناريوهات الموت المتكررة ، المزيد من الشباب والجثث المؤجلة ، جعلتمونا نترقب ذروة التوابيت التي تهرأت من أجسادنا الممزقة وتعطنت من رطوبة دمنا البارد ،.

أفلحتم بجرجرتنا الى مشاهد كركراتكم المؤطرة بالرعب ووجيف قلوبكم الملبدة  بالضغينة والحقد .

جعلتمونا ساحة تمارين دائمة ، تمر عليها بكل ثقة طوابير القتلة لتمنحوه من اصطياد ارواحنا لقب ارهابي ناجح ولايشق له غبار !

  

لماذا سيناريو الموت يتكرر ولامجيب لكل نداء ؟ لماذا عناصرنا القتالية تاخذ قسطا لانهاية له من السبات ؟ ولماذا وحدها تحقيقاتنا يلفها الغموض والملل ؟

تفجيرات وزارة الدفاع ، مشهد آخر لحدوته أمنية لامفسر لها سوى( الناطقين )بخطة فرض الموت لا القانون ! عليكم أيها السادة أن تلوذوا بالصمت وأن تنكأ صرخات الثكالى غروركم ونحن في يوم رمضاني قائض من الدم ... مللنا ابتساماتكم الصفراء وانتم تجلسون وسط خضرة الأمن والنعيم وتلوكوننا بدستور عقيم ، اصبحتم فيه أبطالا على خرقه بشكل دميم ،لاتنتظروا منا الصمت فربّ ساعة سينقلب بها المظلوم على الظالم وهي أقرب اليكم من حبل الوريد ..

 

 

 

 

 

 

ضياء الاسدي


التعليقات

الاسم: ضياء الاسدي
التاريخ: 2010-08-21 16:26:40
السيدة دلال محمود
ان شعبا يحصي موتاه بطريقة مرعبة حري به ان يرى الشمس
شكرا لمرورك الرائع

الاسم: ضياء الاسدي
التاريخ: 2010-08-21 16:25:09
المبدع والجميل فليح الزيدي
الدم العراقي آخر مايتلى على الاخبار وسلمت لي اخا وصديقا وشكرا لمرورك الكبير

الاسم: ضياء الاسدي
التاريخ: 2010-08-21 16:23:45
الصديق الغابر بالمحبة والحزن حميد الناعس كم اشتقتك ياصديقي وشكرا لمرورك العذب

الاسم: ضياء الاسدي
التاريخ: 2010-08-21 16:22:50
العزيز سلام نوري
ليكن الخلاص بطلقة الرحمة ولكن ليس بوابل من الإنكسارات
سلمت صديقا

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 2010-08-20 17:32:04
ضياء الاسدي
سيدي الجليل

موضوع يدمي القلوب كما العراق يدمينا ليلا ونهارا.ولكن المشكلة ان شعب العراق اصبح منهكا لاحول له ولاقوة ,وكن رغم كل الجراح نحن نعول على شبابه كي يصنعوا التغيير الذي حتما سيركل كل اللصوص والمرتزقة.

شكرا لانك تحمل هم العراق.
سلمت سيدي الجليل.

الاسم: خضير فليح الزيدي
التاريخ: 2010-08-19 14:03:57
الصديق ضياء
اتمنى على نشرات الاخبار ان تبدأ نشرتها الاخبارية باخبار الثقافةعندما يلتحق المثقف ويمارس دوره الوطني على مسرح الحياة
احييك كاتبا ووطنيا

الاسم: حميد الناعس
التاريخ: 2010-08-19 12:25:05
الاخ العزيز ضياء الاسدي تحية من مشتاق بعد قرون من عدم رؤيتك واتمنى لك احوال افضل خارج الحدود
الا ترى ان تلك الثلة من الساسة هي خريجة الاكاديمية النرجسية والهمجية بجدارة واذا كان احد يرد علي بالعكس اذا فكيف يفسر صمتهم وسط ذلك الدولاب الدموي المر الذي يلم يابناء شعبهم
فلا غيرة واللة ولا حرفة سياسية بل ولا اخلاق عالية تؤهلهم ان يكونوا مختارين في الحارات البغدادية
وهكذا ياضياء يسرقوننا بمسميات شتى حين ضاع الاخضر بسعر اليابس
دمت اخا غاليا

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2010-08-19 03:33:21
ربما يفكرون بابادتنا سيدي
ليرحم الله الشهداء
رمضان كريم




5000