..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا في بغداد

عامر موسى الشيخ

أنا في بغداد
أرسم رأسي مذبوحا
أودعه فيها
كي يركله تمثال السعدون لنصب الحرية 

،،
أنا في بغداد
لا أرسم ظلي
فالموت يحاول أن يسرقني كلي
لا أقطف ورداً لحبيباتي
أقطف راسي

وأزينه برصاصاتي


،،،

أنا في بغداد أحدق جدا فيها

في عينها الغائرتين سأواريها

،،،،

أخرجها .. وأحدق أكثر  

كي أعطيها تفاصيلا أخرى

عن ما فيها

يا أنتِ يا مجهولا جدا آتيك

فأنا اعرف ماضيك

وأقدس جدا ما فيك
،،،،،
ياقنبلة تتوقت من حيث دواخلها

 تتكاثر في أحشائي كالعنقود

يا غصنا يتمايلني أكثر من ظلي

قولي ستلاقيني الليلة ؟

،،،،،،



الليلة ألقاك

عريانا في عمق الصحراء

وألملم أماطر غيوم الأمس

كي لا أسقيك
..................


عطشانا سأواريك

يا وطنا ... يا وطن الموت

أزهارك ذابلة في تابوت

أطفالك عطشى

ونسائك ثكلى

وجيوب الساسة قد ملأت

من لحم عظامي ...

والمعول ما زال بأيدي الحفارين

ينتظرا أطفال مدارسنا والآتين

.................................

وأنا أتصفح جدران مدينتنا

،،،،،،

جدران مدينتنا سوداء

وشوارعها سوداء

وأنوثتها سوداء

والليل رصاصات

والشمس تعزي موت حمامتك يا بغداد

...............

الليلة ألقاك

سأمزق وجهك

كي تلعن عشق الموت

كي تلعني أسيافا ذبحت عشق طفولتنا

كي تلعني أقفالا .. قفلت أبواب طفولتنا

كي تلعني كرسيا يتكون من عظمي .. من عظم جماجمنا





أنا في بغداد
أسيرُ
وأكمم فاهي
وأعيرُ يدي لشظاياها


،،،،،،


اللحظة في بغداد
بآلاف الجثث الصهباء
المرأة في بغداد تتزين بالبارود
وعشائك يا بغداد
حساء أيادي ودماء

،،،،،،،


أنا في بغداد رصافيٌ
يبحث عن دكان سكائره
مابين الكرخ ورصافة جسر
والمنشغلين بضيف يدعى الموت

 

 ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

 

(فمتى يأتي صبحك يا بغداد

ونحاول رسم الحرية

تحت النصب )

 

 

بغداد \ 2007

عامر موسى الشيخ


التعليقات

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 06/10/2010 23:25:18
لؤلؤة الشرق المشرقة تحية ...

الهروب من الالم هو دلالة الذات الانسانية الحالمة ،، لكن الحلم بالجيد لا يأتي إلا من خلال واقع مرير كلنا نحلم لكن علينا المراقبة والتصحيح وكل من موقعه ،، إن بغداد تعني لي الشيء الكثير حيث لا يمر شهر إلا وأنا فيها وسوف أكون فيها الاسبوع القادم والذي يليه ،،، يا سيدتي إنها بغداد معشوقتي الابدية


مودتي لك
عامر

الاسم: لؤلؤة الشرق
التاريخ: 06/10/2010 14:51:09
مرحبا يامصاحب النور
انا دائما اهرب من كل شيء مؤلم لكن لا اعرف هل هذا خوف ام ام تفائل في صنع الابتسامة
بغداد بحد ذاتها اصبحت مؤلمة واضفت عليها من ابداعك الذي عرف بواقعيته ازاد الالم
الا انها جميلة حقا..على رغم صرخات الخوف
تحياتي

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 21/08/2010 12:54:33
المتابعة دائما أهلا بك دائما ،،

شكرا لك على هذا التواصل الرائع أتمنى أن أكون عند حسن الظن دائما


احترامي
عامر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 21/08/2010 01:07:55
استدراك
خطا في تعليقي
ادمعت وليس ادمعة
شكرا لك ولبغداد
(فمتى يأتي صبحك يا بغداد

ونحاول رسم الحرية

تحت النصب )


الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 21/08/2010 01:07:47
الرائع جعفر المكصوصي تحيتي لك سيدنا

شكرا لطيب روحك وعساك بلا دمع طوال الحياة


لك الود

عامر

الاسم: المتابعة
التاريخ: 21/08/2010 00:07:23
الشاعر عامر موسى الشيخ تحية

انها قصيدة بغداد الرائعة ،،،
لقد سمعت هذه القصيدة من على شاشة الفرات وكنت تقرئها بطريقتك المعروفة لكن نبرة الألم كانت واضحة ،،

دمت لنا مبدعا سماويا رائعا

مع الاحترام

المتابعة

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 20/08/2010 20:44:22
الرائع الشيخ عامر موسى
رائعتك عن بغداد ادمعة عيني
دمت متالقا سيدي

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 19/08/2010 23:20:09
علاء الجزائري صديقي البصري ،،، كيف أنت

شكرا لمرورك ووصفك للنص أتمنى أن تعود أيام بغداد إلى سابق عهدها .

أبلغك شيء أنا الان أحاول الاقلاع عن التدخين ساعدني في ذلك

مودتي عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 19/08/2010 23:17:39
الشاعر فاضل عزيز فرمان الشاعر بإمتياز ،،، لك مودتي

اقراء كيفما يحلو لك وأوزن النص كما اردت انت ،، ياسيدي أنت في صفحتي وهذا شرف كبير لي ،، أتمنى ان اتسلل إلى ذائقتك وأحتل مكاني ،،،

هل تعرف عندما يضيعني أصدقائي دائما يجودني تائه في شوارع بغداد أحدق جدا فيها فأنا بين الكرادة وشارع السعدون ونصب الحرية وباب الشرجي لدي حكايات كثيرة

مودتي لك استاذي الفاضل فاضل

عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 19/08/2010 23:12:35
استاذي الكبير يحيى السماوي ،،، ولا أنت غادرت قلبي وعقلي وكذلك كل من أحبك في السماوة فأنت حاضر دائما بشعرك وإنسانيتك وأدبك وكل شيء فلا تمر أمسية من أماسينا وإلا كنت المذكور رقم واحد فيها،،،

كلنا ننتظر مجيء أبو علي إلى السماوة لكي نلقاه ونحصل على العطايا الشعرية المهداة منك


كن بخير إحترامي ومودتي وسلام الوالد لك وكل من أحبك


عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 19/08/2010 22:54:18
صديقي الشاعر أنمار رحمة ،،،
إحترامي لك ،،، يا سيدي أنا من يفتخر بك يا شعرنا الجميل

لك الود

عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 19/08/2010 22:52:46
القديرة شادية حامد الاديبة والفنانة والانسانة ،، لك تحيتي الخالصة ،،

يا ست الرائعة هي طيب روحك التي حلقت فوق فضاء النص ليكتمل الجمال بمرورك ،، لك كل التحيا عصفورة النور

دمت مبدعة

عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 19/08/2010 22:50:09
سلام نوري الجميل ...
مودتي الدائمة لك ،،، دمت رائعا
عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 19/08/2010 22:48:40
المبدعة الرائعة بلقيس ملحم لك التحايا..


شكرا لطيب روحك أتمنى ان يكون النص فعلا يعجب ...

اما الحزن فنحن لا نمتهن الفرح

لك مودتي وإحترامي دمت مبدعة

عامر

الاسم: علاء الجزائري
التاريخ: 19/08/2010 15:18:26


(فمتى يأتي صبحك يا بغداد

ونحاول رسم الحرية

تحت النصب)

الاستاذ عامر الشيخ
الموت حاول ان يسرقني عند قرائتي لهذه الاحرف التي جسدت الموت في بغداد

من الليل رصاصات

البصرة

الاسم: فاضل عزيز فرمان
التاريخ: 19/08/2010 14:36:54
انا في بغداد
احدق جدا فيها
في عينيها الغائرتين
ساواريها

اخرجها واحدق اكثر
كي اعطيها
تفصيلا آخر
في روحي
عما فيها
اعذرني صديقي الشاعر الرقيق عامر
اذ قرات قصيدتك الرائعه على هواي
هكذا انا دائما لااقرأ ما تراه عيناي على مثل ما كُتب
وانما كما يكون ايقاعه العذب في روحي
ليتني كنت معك وانت تجوب بغداد في حلمك الشاعري الجميل
انتظر منك المزيدالرائع

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 19/08/2010 10:58:12
الحبيب عامر موسى
في البداية (الصورة الجديدة جميلة وانت فيهاكالبدر)

ثانيا لا املك كلمة سوى (انت شاعر )

تحياتي القلبية وانا فخور كما السماوة بك

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 19/08/2010 07:18:15
القدير عامر موسى الشيخ....

اي جمال هذا الذي يدخل القلب دون استئذان...نص رائع بصدقه والمه...فليحرسكم الباري جميعا...وليحرس بعطفه بغداد....
تقديري

شاديه

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 19/08/2010 06:28:22
رائع كعهدي بك ... ولكن ياولدي : متى ذهبت إلى بغداد ؟ أنت في قلبي لم تغادره ياعامر ـ فكيف ذهبت إلى بغداد ؟

الأستاذ جبار سيكون في السماوة بعد أسبوعين ... وسأرسل لك وللأحبة حمائم محبة معه .
دمت مبدعا .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 19/08/2010 03:42:33
سلاما لروعتك ياعامر
وانت ترسم بغداد في حروف القلب
دمت

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 19/08/2010 02:22:44
يا أيها الشيح العامر بقصيدته
أسلوبك نزاري حتى الثمالة
قصيدة مغناة
ولكن بلحن حزين
دمت مبدعا..




5000