..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يمين اوباما

اياد محسن

لم يرتبك الرئيس الأمريكي وهو يؤدي يمينه الدستورية فقط, بل تلعثم أيضا .. وقتها كان الشعب الأمريكي يتأمل رئيسه وهو يقسم ,ولأنه شعب يقض , تنبه لارتباك رئيسه وعدم تلفظه مفردات اليمين بمواقعها المكتوبة دستوريا, إذ قال الرئيس .. اقسم اني سأنفذ سياسات الولايات المتحدة بأمانة في حين توجب اليمين الدستورية عليه ان يقول..  اقسم اني سانفذ بأمانة سياسات الولايات المتحدة, وحيث ان كلمة أمانة لم تأتي بسياقها الصحيح , راحت الصحف ووسائل الإعلام تضغط باتجاه إعادة اليمين ما اضطر الرئيس بعد يوم  للحضور الى إحدى قاعات البيت الأبيض ليؤدي اليمين بصيغتها الدستورية ... الرئيس يحترم دستور شعبه وهو جاء للعمل وفق نصوصه لا ليبدأ ولايته بمخالفته ... والشعب يدرك ان الدستور منجزه الأهم ودرع حمايته الأقوى ولا يسمح لأحد بتجاوزه وان كان سيادة الرئيس ,ورجال القانون واللغة امناء لشعبهم ولم يسعى احدهم  لإيجاد الحيل وإقناع الرئيس بصحة اليمين

اليمين عقد يعلن خلاله الإنسان انه يلزم ذاته وكيانه بالعمل وفق ما يحدده القسم ويجعل ما يعتقده ويدين به رقيبا وشاهدا على ما التزم به وعلى مراعاته مستقبلا في كافة افعاله وتصرفاته, فان خالف ما أوجبته اليمين , كان خائنا لمعتقده ولذاته السامية وقيمه العليا ..وأداء اليمين قد يفرض استنادا لدستور او قانون على من يمارس بعض المسئوليات كطريقة لإيجاد رقابة ذاتية داخلية إضافة الى وسائل الرقابة الخارجية  

 

في العراق ...وكما المقابر جماعية والأعراس جماعية ...لدينا اليمين جماعية أيضا اذ أدى أعضاء مجلس نوابنا ال 325 يمينهم الدستورية بصورة مجتمعة ومشتركة وبصوت واحد ولا ندري من منهم ادهها بسياقها الوارد دستوريا ومن قدم إحدى الكلمات او أخرها او تسارعت إلى مسامعه الألفاظ فذكر بعضها دون الآخر.. فربما  اقسم  احد النواب ان يؤدي مهامه ومسئولياته ولم يردد عبارة  بتفان  وإخلاص ..او كأن يكون قد نسي ذكر عبارة ان أحافظ على استقلال العراق وسيادته, وهذه الطريقة في أداء اليمين قد أهدرت الغاية من فرض أدائها على النائب قبل ممارسة عمله بموجب المادة 48 من الدستور ,ولا ندري العلة التي تقف وراء ذلك, فان كان الغرض اختزال الزمن ,فانه غرض غير جدير بالاعتبار, لان شعبنا صبر على تأخير تشكيلة الحكومة أشهر عدة  ولا زال صبره ممتد فما الضير ان كان ضمن المدة يومين او ثلاثة تخصص ليقف كل نائب وبصورة منفردة ليقسم أمام رئيس المجلس وليسمع أبناء شعبنا إيقاع صوته وهو يردد يمينه الدستورية

وربما مثلت طريقة أداء اليمين مهربا لمن سبق وان ادى يمين ولائه لحزب او مكون لا يؤمن بعراق اتحادي ديمقراطي وكانت اليمين الدستورية تتعارض مع يمينه الأولى اذ ستكون ذمته الشخصية مشغولة بيمينين متناقضين متعارضين وان غلب أحداهما فقد حنث بالأخرى وهو لأجل ذلك شخص لا يمكن ائتمانه والوثوق به ...وبهذه الطريقة مرت ممارسة دستورية مهمة دون ان يعلو صوت معترض او تثار ضجة ولنتفق مجتمعين على السير في طريق هدر منجزات عهدنا الديمقراطي مقدمين دستورنا على طبق صمتنا وسباتنا لمن يريد خرقه ومخالفته .  

 

اياد محسن


التعليقات

الاسم: اشراق محسن الجعفري
التاريخ: 14/08/2010 15:48:53
تحية وسلام عليك ايها الكاتب العراقي الاصيل : دائما مواضيعك بصلب الواقع الذي نعيش لكن الذي تتحدث عنه هو رئيس دولة قوية مصلحتها تهم الكبير والصغير والسياسي والمواطن البسيط احساسهم بالمواطنة والانتماء والتضحية من اجل الغيرر يجعلهم يضحون من اجل الوطن وليس في العراق اي دستور واي حقوق وواجبات في العراق كل شي ضائع والانسان البسيط لاحول له ولاقوة هل هو يعرف اساسا ماذا يكون الدستور وعلى ماذا يحتوي وحتى السياسين مصلحتهم الشخصية اهم شي لانهم جاوا من بلد مختلفة فلا يحسو باي انتماء الى هذا االوطن فناهم لايناظلون ولايشعرون بادنى مسولية فكيف يحترمون الدستور والقانون
تحية طيبة لحضرتك مرة اخرى وليحفظك الله للعراق والعراقيين




5000