..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø§Ø¯Ù‡Ù… ابراهيم
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الترجمة الفرنسية لقصيدة القصيدة الأخيرة للشاعر يحيى السماوي

النور

 ترجمة جمال جلاصي  

 

النص العربي :

القصيدة الأخيرة

 

أريدُ ليْ عشرين يدا ً.. 

  وورقة ً باتساع ِ غابة ٍ اسـتوائـية  .. 

  وقـَلما ً بحجم ِ نخلة

مع بئر ٍ من حبر ٍ أسود  ..

فأنا أريدُ

  أن أكتبَ قصيدتي الأخيرة َ..

  عن فقراء يُزاحمون الكلاب َ

  على ما تجود به ِ

  براميل ُ نِفايات ِ المطاعم  ..

  عن أطفال ٍ استبدلوا آنية َ الشـَحاذة ِ

  بالدُمى   ..  

وصناديقَ صبغ ِ الأحذية ِ

بالدفاتر المدرسية ِ..

عن الأمهات اللواتي جفـَّتْ أثداؤهنَّ

فخلطن الحليبَ بالنشـَأ  ..

عن تجّار الحروب

الذين  يخلطون الطحينَ بنشارة ِ الخشب  ..

والتبغَ بروثِ البقر ِ..

عن الساسة الذين تخّشـَّبوا

لفرط تشبُّث ِ" عجيزاتهم " بكرسيِّ السلطة

متسببينَ

  في إصابة الوطن بالبواسير ..

عن القرويات يبحثن في الحقول عن الروثِ والبَعْـر ِ

للمواقد الطينية ِ

  في وطن ٍ يطفو فوق بحيرة  نفط ..

  عن الشعارات التي اتـَّـسختْ منها الجدران ..

  إليَّ .. إليَّ بأدوات الكتابة

  لأكتب قصيدتي الأخيرة َ

  فأقرأها  لا من على منبر في مسجد

أو مائدة في حانة ..

إنما

من على قمة جبل نفايات الحروب ..

  فأنا لا أمارسُ حريَّـتي إلآ على الورق ..

  ورجائي ـ لو متُّ :

  أن تتركوا عينيَّ مفتوحتين على اتساعهما ..

فأنا أريدُ أن أعرفَ

  أيهما أكثر ظلاما :

  قبري ؟

  أم

  الوطن ؟

  

    **

الترجمة إلى اللغة الفرنسية :


Le dernier poème

Yahia Assamawi
Trduction : jamel jlassi / Tunisie

           **


Je voudrais avoir vingt mains

ٍUne feuille aussi large q'un foret tropical

ٍEt un crayon aussi grand qu'un palmier

Avec une puits d'encre noir

Car je veux écrire mon dernier poème

Pour les pauvres qui se disputent contre les chiens

Afin de manger ce que contiennent les poubelles des restaurants

Pour des enfants troqué leurs poupées contre les assiettes des mendiants

et les cahiers scolaires

contre les caisses du cirage

Pour des mères qui ont les seins taris

Elles ont, donc, mélangé le lait avec l'ammoniaque

Pour les contrebandiers des guerres

qui mélangent la farine avec la sciure de bois

et le tabac avec le crottin des vaches

Pour les politiciens ankylosés à force de s'attacher aux chaises du pouvoir

Qui ont causé l'hémorroïde à la patrie

Pour les paysannes qui cherchent le crottin dans les

champs

Pour les fours d'argile

dans une patrie flottante sur un lac de pétrole

Pour les écriteaux qui ont Sali les murs

donnez moi les outils d'écriture

Pour écrire mon dernier poème

Pour le lire non pas sur le podium d'une mosquée

Ou une table dans un bar

Mais sur une montagne des rebus de la guerre

car je ne pratique ma liberté que sur le papier

Et mon souhait quand je mourrais


De me laisser les yeux grandes ouverts

car je veux savoir

Lequel des deux et plus obscur :

Ma tombe ?

Ou la patrie ?

 

 

 

 

 

النور


التعليقات

الاسم: جمال الجلاصي
التاريخ: 14/08/2010 09:36:58

المبدع الجميل أخي يحيى:

أقول صادقا أن الترجمة لك سعادة حقيقية

فحروفك تفخر بها اللغات

وتجربتك نبراس لكل شاعر صادق

كم أشتاق الحوار معك والنهل

من مبدعك وإنسانك

أمواج محبتي

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 13/08/2010 00:39:30
أخي الشاعر والمترجم المبدع جمال الجلاصي : أشكر لك شاعريتك وحذقك وأنت تضيف للنص رؤاك وتعيد خلقه من جديد ...

أنقل لك إعجاب أخينا الشاعر والمترجم القدير الأستاذ محمد الصالح الغريسي ..

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 12/08/2010 20:18:35
Cher
Yahia Assamawi
Je ne suis pas ROMEO pour te raconter des merveilles,ni VICTOR
HUGO pour te dire de belles choses,je ne suis que moi même
pour te dire que JE T'AIME
merçi beaucoup

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 12/08/2010 16:58:05
الشفيف ابن السماوة.. انت دائما في الاعالي في قريحتك وأما هذه النص فهو الكبير ايظا والنابع من قلب كبير وأصابع من نهر قد خطت هذا الالم والوجع الذي تناهى الى ذلك البلد المظلم, البلد الذي هو اشد اتساعا في الحلكة وكلما اردنا ان نقول سيأتي بصيص من الامل نصطدم بهوة كبيرة من الاحزان .. هذا البلد الحاصودة .. والذي حصد الكثير بالكوارث التي هي من صنع الانسان العراقي وليست الكوارث الطبيعية لقلنا انها الطبيعة .. ولكن كل هذا الدمار والجوع والالم هي من صنع هذا المارد العراقي....المارد الذي يجعلنا في حالة من التشاؤم الدائمي فأنا لم أجد اي بصيص أمل لكي ينتقل البلد الى ماتريد ايها الصديق ..انه نص جميل .. كما وأنني أرى كلما تبوح لنا بقصيدة بعيدة عن الكلاسيكية والعروض المتعبة أراك مبدعا فيها وأيما ابداع .. فهو كما نقرأ الان... ودمت لنا ايها الصاعد دائما.....

مودتي
هاتف بشبوش

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 12/08/2010 16:30:15
كلما نشاهد اعمالك الادبية نزداد فخرا ونتمنى من الله ان يحفظ بلدنا ويعود له الابداع , ويتالق فيه المبدعون .
اي والله ايهما اكثر ظلاما قبري ام الوطن .
اظن الوطن اكثر ظلاما ووحشة ,
سلمت يداك وسلمت ايها الشاعر المبدع ,وانك والله تعزف على اوتار القلوب ..




5000