هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حِكايَـةُ الحاجِّ شِسْـمَه العراقيِّ

فضل خلف جبر

ليسَ مهمّاً مَنْ يكونُ الحاجُّ شِسْمَه العراقيّ

والمهمُّ أنهُ من عشيرةِ البو شِسِمْها المعروفةِ

رجلٌ في مقتبلِ العمرِ

قد يكونُ خمسينيناً أو ثمانينياً على الأرجحِ

إلتقيتُهُ هنا أو هناكَ

لا فرقَ،

لا فرقَ إطلاقاً

فكلُّنا مَدْري شِيسَمُّونَّه في النهايةِ

وإنْ بتفاوتٍ

وهذا لا يؤثِّرُ على سياقِ الشِسْمَه

الذي نحنُ بصَدَدِهِ أبداً!

 

الحاجُّ شِسْمَه نَشِطٌ ودائبُ الحَرَكَةِ

يخرجُ يومياً، بعدَ إرتشافِ دَلَّةِ قهوةٍ كاملةٍ

ليتجوَّلَ في شوارعِ ديربورن وسدني وكراكاس ونيودلهي وأمستردام

ثم يتَّجهُ مثلَ سوبرمان الى شوارعِ لندن ومالمو وويلنغتون وكوبنهاغن

لا يتوقفُ الحاجُّ شِسْمَه عن تثبيتِ عقالِهِ وعباءِتِهِ 

ولا يتوقفُ عن الاستماعِ لأخبارِ العراقِ من مذياعِهِ اليدويِّ

وهو يواصلُ تقدَّمَهُ مُتَبَختِراً

مثلَ جنديٍّ في ساحةِ عرضاتٍ

حالِماً بطبقِ رطبٍ برحيٍّ

وماعونِ لبنٍ باردٍ

وفنجانِ قهوةٍ يردُّ الروحَ

 

الثلجُ لا يتوقفُ عن الهطولِ في مشيغن

والضبابُ كثيفٌ في لندن

والأعاصيرُ مكشرةُ الأنيابِ في النصفِ الأسفلِ من الكرةِ الأرضيةِ

وقلبُ الحاجِّ شِسْمَه يُرعِدُ مثلَ محرِّكِ طائرةٍ قديمةٍ

ربمَّا ألهبتْهُ أغنيةٌ لداخلِ حسن أو حضيري أبو عزيز

ثمَّةَ في البعيدِ تتوقَّدُ نارُ موّالٍ قديمٍ

وسالفةٍ عن السلاطينِ القُدامى كانَ يرويها لحفيدِهِ

إنقطعتْ بسسببِ القَصفِ متعددِ الجهاتِ

قبلَ عشرينَ كارثةً ونيِّف مما يعدّون

 

دَعْكَ من السلاطين القُدامى يا حاجّ شِسْمَه

فالعالمُ مشغولٌ الآن بحكاياتِ السلاطينِ الجددِ

 

إستَرِحْ

أيُّها المحاربُ القديمُ

وإرخِ الحبلَ للدموعِ

دعْها تَنهَمِر

نهرينِ من اللَّجاجة والسأمِ

نهرين من أبوذية ودارمي

نهرينِ من الهوسةِ المزنّرةِ بحزامِ البرنو

و..ها خوتي ...ها

نهرين عاصفينِ ينحدرانِ من شوارعِ مشيغن حتى سدني

ومن أمستردام حتى هدأةِ ربوع وادي السلامِ

وماذا بعدُ يا حاجّ شِسْمَه؟

لستَ أوَّلَ مَنْ أُصيبَ بالسرطانِ ولا آخرَ مَنْ يكونُ

والمُهمُّ أن تثبِّتَ عقالَكَ وعباءَتَكَ

في شوارعِ مالمو أو أمستردام أو كوبنهاغن

ديربورن أو لندن أو سدني أو ويلنغتون

لا تدعْهُ ينال منكَ يا حاجّ شِسْمَه

تذكّرْ المثلَ الشعبيَّ

المثلَ الذي كنتَ تردِدُهُ في أوقاتِ الشدّةِ

قد لا يشفيكَ من السرطانِ

لكنَّهُ حتماً سيخفِفُ من وطأةِ البلاءِ بهِ

 

كانَ الثلجُ يهطلُ بشدةٍ ذاتَ يومٍ كئيبٍ

حينَ غادرَ الحاجُّ شِسْمَه المستشفى

عقالُهُ مازال مُثبَّتاً كما العباءة

ويدُهُ اليُمنى مُتُدَلّيَةٌ من الكفنِ

هكذا أرادَها في وصيّتهِ

لتُحيَّي القلوبَ التي إصطفَّتْ لوداعِهِ

في جميعِ شوارعِ الدنيا!

___

 

25/7/2010

 

فضل خلف جبر


التعليقات

الاسم: داليا الموسوي
التاريخ: 2012-10-23 02:26:41
قصائد الشاعر المبدع فضل خلف فيها تعلق استثنائي بالمفردة العامية العراقية إذ يختار بذكاء تلك الالفاظ التي تحمل خصوصية الشخصية العراقية بكل تناقضاتها وإرثها الحضاري الموغل في القدم ..

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 2010-08-14 13:36:38
اخي فضل
جميلة هذه المناخات و الحفريات في الذاكرة العراقية
انت تشتغل بمنطقة جديدة عليك وعلينا
واصل حفرياتك البهية

الاسم: فضل خلف جبر
التاريخ: 2010-08-11 15:00:25
أخي محمد كاظم جواد
تحية طيبة لك ولبابل العزيزة
شكرا لمرورك والى تواصل خلاق

الاسم: فضل خلف جبر
التاريخ: 2010-08-11 14:57:07
العزيزة فاتن
رمضان مبارك وكل عام وأنت متألقة بالابداع
شكرا لمرورك وكلماتك التي أعتز بها

الاسم: فضل خلف جبر
التاريخ: 2010-08-11 14:54:52
أخي الشاعر صباح محسن كاظم
سلام عليك وشكرا لتحيتك التي أعتز بها
دمت مبدعا متألقا

الاسم: محمد كاظم جواد
التاريخ: 2010-08-11 11:28:35
نص جميييييييييل يقطر أسى
والتقاطات ذكية صاغها شاعر متمكن من لغته
احييك اخي فضل واحيي توهج نصك
كن بخير وابداع
محبتي
بابل

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 2010-08-11 11:18:13
الصديق الشاعر
فضل خلف جبر

قصيدة رائعة توثق للوجع الكامن في ارواحنا على امتداد المنافي دام ابداعك ايها الشاعر الكبير
رمضان كريم وكل عام وانت بخير
مودتي وتقديري

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2010-08-11 09:53:23
نص جميل من شاعر متفرد بصوته..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2010-08-11 09:49:25
نص جميل من شاعر متفرد بصوته..

الاسم: فضل خلف جبر
التاريخ: 2010-08-11 09:39:54
عزيزي الشاعر علي حسين الخباز
ما أسعدني بتوصلاتك وتأويلك الحاذق للنص
انا من المؤمنين ان القراءة الخاذقة هي حلقة مكملة للكتابة
دمت بألف خير وابداع

الاسم: فضل خلف جبر
التاريخ: 2010-08-11 09:36:29
أخي العزيز الشاعر سلام دواي
تحية طيبة
شكرا لزيارتك العزيزة
انت معي على الخط اذن
سعيد جدا بمرورك هنا

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2010-08-11 06:41:23
الشاعر فضل خلف جبر الرائع حقا .. الشاعر الذكي لابكثرة ادعاءاته وهرجياته بل يكمن الشاعر الذكي في قنصه لماهو بين يدي المتلقي لكن دون ان يدرك كيفية الاستثمار الامثل لشاعر تمكن ان يتجاوز المهمل المركون او المتعاطي الروتيني الى شيء جديد فيه روح الابتكارية فاستثمار مفردة شسمه لعبت دورا كبيرا في تجديد ثوب القصيدة في اعطائها النسغ الحياتي وايضا استثمار قضية اخراج اليد في الحكايات الشعبية العراقية هذا الحكي الذي اشتغل بمعنى الدون ان الرجل بقيت يديه خارج الكفن لكونه لم يأخذ كفايته منها
.. هذا الاشتغال الشعري اعطاها معنى رائع فللشاعر الجميا فضل كل المحبة والسلام

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 2010-08-11 05:29:37
الشاعر فضل خلف جبر

قصيدة جميلة وسيكون لها شسمه كبيرة في تاريخ الشسمة

فيا لهذه الشسمة من قناع عميف الغور في شسمتناالمنتهكة

تقبل تحياتي




5000