.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قارورة زيت

الدكتور ناصر الاسدي

أدركت ان ثمة عينين ترقباني من وراء نسق حركي منظور، وفي الجوار تكاد تنفذ في حنايا الصخب الكائن. ثم تقع عيني على مسار البريق المأخوذ بي كالتوأم. تنزوي بعينيها بعيداً جاهدة ان تفر من وقع انعكاس البريق المتقاطع.

   حركت رأسها محاولة ان تنهي صورة علقت في الذهن لكن الصخب المتزايد اعاد لها الالفة في ان تستسلم لحركة الانعكاس المقابل بلا مقاومة.

اطرقت ورغم النقاب الكائن، كنت إدرك أن حمرة خديها راحتا تذبحان على وتيرة واحدة وكأنها راحتا تتقطران ماء الحمرة أثر الخجل.

 

           كنا نجلس على كرسي واحد ضيق في سيارة (الكية الصغيرة) أثارت دهشتي وصرت مجبولاً بها اتحرى حركاتها وسكناتها ولم يكن لي من هوة انفذ اليها غير العينين المتألقتين خلف نقابها المثير.

هي كتلة من السواد المثير تضيئه عينان مخيفتان سوداوان كأن البحر فيهما يطفو والمساء. كنت اغفو على هذا البحر، وحينما افيق تجدني اطقطق اصابعي بحثاً عن مخرج. ثم اتابع من خلل نافذة الزجاج المرئيات التي تترى وتتكسر صورها على الزجاج.

           عبق مثير يدلف أنفي يشعرني بزمن قديم. عدت على اثره بصورة لطفولة جذلى، اذ كنا نقتطف ازهار وردة الجرس والياس والاقحوان. وانا احدق في الزجاجة التي ركعت من خلالها المرئيات سريعاً، انهمرت دموع على الخد الموجع بالذكريات. ترثى تلك الايام الحبلى بالوجد والحزن والعذاب وطاف بذاكرتي زمن الطوفان. حيث يترك الناس صرائفهم خاوية تحتظنها مياه الشط العظيم. ولم في الذاكرة غير جرح قديم وحزن لفقد عزيز صار في زمن الخلود.

الامس المقعد الذي نجلس عليه، كانت اناملي تتزلج تنزاح احرك الانامل من جديد فتفيض بلزوجة اكبر ارفع يدي مجبولاً بالخجل كنت أظن... أقرب اناملي صوب انفي اعرف ان الذي اشمه كان زيت العطر. الذي دلف انفي قبل قليل.

يسيل مسير الزيت صوبي بحاصرني دونما ان اشعر كنت اتربع فوقه كان البنطال يستقبل مسار الزيت، يعانق النسيج، البلل كان واضحاً أدركت انني اجلس على بقعة من الزيت..

حاولت ان اثير المرأة التي تجلس جواري، لمعرفة الامر، فقلت:

-          عذراً سيدتي

قالت:

-          ما الامر؟

قلت:

-          الزيت

قالت:

-          أي زيت؟

قلت:

-          هذا الذي بات تحتي، الثياب مبللة كما ترين

حركت يدها بعصبية واضحة، كان مصدر البقعة من داخل ثيابها، فكت ازار الثوب الاسود الذي تضعه فوق الثياب، بانت بقعة الزيت على الثوب القصير، ثم راحت قطرات الزيت تتقطر من سروالي وقميصها صوب ارض السيارة، كانت قارورة الزيت قد أفرغت بكاملها. ثم ما لبثت تلك القارورة ان تزلجت ثم هوت، سمعنا صوت حطام لزجاج لزج معطر، فاح العطر كنا قد لهينا بازاحة الزيت عن ملابسنا قالت معتذرة:

-          هل لديك زوجة؟

قلت:

-          أجل... لكن...!!

قالت:

-          أتريد أن اغسل ثيابك؟

قلت:

-          لو كنا في عالم آخر!!

 

 

 

 

 

 

الدكتور ناصر الاسدي


التعليقات

الاسم: محمد السباهي
التاريخ: 20/01/2011 09:44:04
حينما تهرب دمعة من بين اعيننا
نعاجلها ببسمة
خجلاً
وجلاً
خوفاً ، لا أدري
لكننا أضعف من دمعة عرفت طريق خلاصها ..
لن يقتلني البحر لأني احبك
لن أضع الأصفاد على عيني
أعرف طريق النور ..
...
أجمل الأشياء ان تتعرف على الله في قلب إنسان
يبكي لبكاء الأطفال
يبحث عن الحب والأمل في قلب الزحمة ..
مبعثرة أشياء العالم
سيزيف يصرخ ..
احمل عني الصخرة
ويحملها ..
قلب الإنسان ..!!

الاسم: الدكتور ناصر الاسدي
التاريخ: 19/08/2010 09:44:55


شكرا لك يا اخي


لقد اخجلتني كلامتك بحق ابداعي المتواضع

نتمنى لك التوفيق

الاسم: سلوان المنصوري
التاريخ: 17/08/2010 08:23:34
زاوية الحلم
البعيد

ها قد رحلتي
الى نُهُر بعيدة
حيث تصطف الشموس
وتشيخ الظلال
. . .
تتدفق ضفائرك
تسارع الرياح
تسابق الاعصار
تهطل مع المطر

ها قد رحلتي
الى زاوية الحلم
البعيد

اليك هذة القصيدة ايها المبدع وهكذا دوما عرفناك داوبا على الابداع حبي واحترامي واعتزازي

الاسم: الدكتور ناصر الاسدي
التاريخ: 16/08/2010 10:15:32


الشكر لك استاذي العزيز ....


وشكر لمرورك العطر

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 12/08/2010 14:23:31
حرفك معطر
شكر لهذا الابداع




5000