هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طالب في مرحله الدكتوراه بجامعه مشهد عبدالعزيز الحمادي شاعراً

رسول بلاوي

الشاعر الاديب  و الاستاذ اللبيب عبدالعزيز الحمادي يعتبر من اعلام الادب العربي في ايران.ولد في احدي القري التابعة لمدينة البسيتين(بستان) في محافظة خوزستان وشبّ و ترعرع في بيت علم وادب.وعشق الشعر منذ نعومة اظفاره فحفظ لكبار الشعراء حتي تكونت له مقدره عجيبة في سرد الشعر.

التحق عبدالعزيز بالجامعة الحرة ونال شهاده الليسانس في فرع اللغة العربية و آدابها ثم واصل دراسته في مرحلة الماجستير في جامعة الشهيد تشمران ونال شهادة الماجستير بتقدير ممتاز. اما اطروحته الجامعية فتناول فيها الحكايات الشعبيه بالدراسة و التحليل و اقبل علي جمعها و توثيقها و لولا هذا الباحث الدووب لاندفنت هذه الحكايات في صدور الشيبة.

شاعرنا الاستاذ عبدالعزيز يعمل الان بصفة استاذ محاضر في اكثر من جامعة في محافظة خوزستان.فانه مدرسا ناجحا امينا علي خدمة الطلاب و رعايتهم، وقد بذل جهودا مضنية في نقل العلم الصحيح الي اذهانهم، والخلق الكريم الي نفوسهم فكما حدثني عنه بعض طلابه انه الاستاذ المفضل و المحبوب لدي جميع الطلاب.و اليوم اضحي اسم عبدالعزيز حمادي معهودا و معروفا لدي الادباء و محبي الشعر و الادب في محافظة خوزستان الايرانية. و من دواعي فخري و اعتزازي بان الشاعر كان زميلي في مرحله الماجستير فقد ترك في ذهني صورة تختلف عن اترابه الطلاب،انه كان هادئ الطبع، جم التهذيب، نعشقه في الله لدماثة خلقه، تعلو شفتيه ابتسامة فيها شيء كثير من الاتزان والنضج المبكر.

لقد شارك الشاعر منذ ايام دراسته الجامعية في عده محافل ادبية و مهرجانات شعرية القي فيها اجود ما جاشت به قريحته المتفتحة حيث اثار اعجاب الحاضرين  آنذاك و شهدوا له برصانة شعره و قوته. ولا نغالي اذا قلنا انه شاعر مطبوع من الطراز الاول، متقد القريحة، يهب شعره كالنسيم العليل فينعش الجسد، ويبهر الروح بعذوبته و لطافته. ومن استمع لشعره دون شك سيجد فيه مادة دسمة فقد انشد شاعرنا في مختلف الاغراض والفنون المعهودة كما استخدم جميع مظاهر الحداثة كالتناص ، القناع ، الرموز ، الاساطير و استدعاء التراث. فانه قد قرا لكبار شعراء الحداثة في العالم العربي وتاثر بهم كبدر شاكر السياب، عبدالوهاب البياتي،نزار قباني، بلند الحيدري، مظفر النواب، سعدي يوسف، يحيي السماوي، عفيفي مطر، عدنان الصائغ، احمد عبدالمعطي الحجازي، امل دنقل، سميح القاسم،ابراهيم طوقان، خليل حاوي، عزالدين اسماعيل، عزالدين المناصره.

الشاعرعبدالعزيز الحمادي يعد من ابرز شعراء الحداثة في ايران فانه تثقف بثقافة ادبية راقية استطاع ان يقدم لنا من خلالها كنزا من كنوز الشعر الحداثي.

اما الغزل هو الفن الغالب في شعره، يجمع فيه بين مظاهر الحداثة و التراث:

 

مطر

يتزوج من الارض من جديد

فتنجب الارض برعمتين

فينجب نهداك حلمتين....

المطر هو رمز البعث و الحياة ، ينزل من السماء فيتزوج مع الارض من جديد و هاهنا توظيف لاسطورة قديمة في التراث الكردي و هي ان المطر عندما يهطل  يبشر بزواج السماء من الارض فيكون بذلك حياة جديدة للطبيعة. يري  الشاعر احسن ما تنجبه الطبيعة من هذا الزواج هو البرعمة و احسن ما تنجبه النهدان هو الحلمة، هذه الحلمه التي طالما تغني بها في قصائد اخري، منها:

بعد تولد المطر

تنام في حضن التراب زهرتان

تنام في فم الوليد حلمتان

تنتفض الحياة من وحل

يغرد الهزار و الحجل مخضبا بالطين

ياتي مثلنا الامل.......

الامل ..........

الامل ........

الامل......

 

و الشطر الثالث من هذه القصيدة « وتنام في فم الوليد زهرتان» تناص من قول الشاعر بدر شاكر السياب  « او حلمة توردت علي فم الوليد»(السياب،اعماله الشعرية الكاملة، بغداد، دار الحرية،ط2، 2000م، ص 256).

في ما يلي نكتفي بذكر بعض القصائد من شعره وسنقوم بدراستها وتحليلها في مقالات اخري ان شاء الله تعالي كما ندعو الباحثين و اصحاب الراي ان يقوموا بدراسة شعره فقد وجدته يستحق الدراسة و التحليل :

 

  أنا قلب نهرٍ

و نبض جداول

و في مقلتيَّ انهمار السيولِ

وخصب الخمائل

و بين ضلوعي ..

تأجّجُ نارٍ

و صوت قنابل

وتصرخ بين يديَّ الثکالی

و يفجرُ صدري نواحُ الأرامل

و صوت رضيع من الخلف يأتي

........دعوني أقاتل......

        

«مسعود»

الليل يبتلع الشوارع، و الرصيف..

ترتاده جثثٌ مجردةٌ کأشجار الخريف

الباحثون عن السکينة بالرصيف

القاصدون مزابل التجار بحثاً عن رغيف

القحط سلّط ظلّه فوق الروابي و السهول

و علا المدينة ظلُّ سرب للجراد

ينقضُّ کالصاروخ يقتات السنابل في الحقول

و يقوم يحصدها المزارع قبل «نيسان» الحصاد

(و الدودة العمياء تأکل من مآقينا الضياء)

و ضريرةُ ثکلی تئنُّ علی الصخور

کالهامة العجزاء تفنی بالعويل مدی العصور

«مسعود» يا أحلی رفاقک کيف أرداک المنون

«مسعود» إطفال المحلة يهتفون

«يا بومة احترگ مسعود ،

يا بومة احترگ مسعود»

  

«منفی الغرام»

قبل أن أکتبَ شعراً في الغرام

سرقوا منّي مفاتيح الکلام

مزّقوا أوراق شعري و نفوني الف عام

سرقوا قلبي و عقلي

و فمي قد حوّلوه لرخام

قبل أن أسحبَ بيت الشعر من غمد الهوی

سحبوا کلَّ السيوف

و غزت شعري جنودٌ بالألوف

قبل أن أکتبَ في عينيک شعراً

قيّدوا کلّ الحروف

حاکموا الأحرفَ مثل المجرمين

ترکوا الحبّ جريحاً حاطه سيل النزيف

سجنوا الحاءَ بمسکو

و نفوا الباءَ بسجنٍ بالجنيف

  

کان في ودي أعود

أُطعمُ النهدين قمحاً

و أُغطي صدرک الکسلان في..

 دفء الزنود

کان في ودي و لکن

أُغلقت کلّ الحدود

کان في ودّيَ أن أخرج نهديک الخرافيين..

من بيت أبيک المنطقي..

و أخيک العرفوي..

و أخيک القبلي..

و أخيک الجاهلي..

و أخيک البربريّ.. لکن..

قبل أن آتي بجيشي و خيولي

و رياحي و سيولي

لم أجد للنهد ذکراً

لا و لا أيّ وجود

کان في ودّي أن أزرعَ نهداً

في جوار الشمس لکن..

أُغلقت کلّ الحدود

کان في ودّيَ أن أبقی الحبيبا

أو صديقاً أو طبيبا

و أميت العمرَ في

أهداب عينيک صليبا

کان في ودّيَ أن تقرأ نهداک و لکن..

لم أجد في حيِّکم

رجلاً أديبا

يتقن الإعراب في لغة النهود

کان في ودّيَ أن أعطي دروساً..

في الهوی في النهد لکن..

أغلقت کل الحدود

جاء في الدستور في البند الأخير

إنَّ للنهدحقوقاً لصغيرٍ کان أو کان کبير

و له حقٌ کما شاء يسير

أو يجوب الأرض أو شاء يطير

وکما للنهد أيضاً..

حقُّ تقرير المصير

و أنا أوّل من فکّر في نهديک..

في حقّهما الأول أو کان الأخير

کان في ودّيَ أن أعطي حقوق النهد لکن..

ألغيت کل البنود

کان في ودّي و لکن..

أغلقت کلّ الحدود

 

«سکون الليل»

في سکون الليل

في صمت الظلام

في زوايا برکةٍ

عينا غريبٍ يبکيان

يصرخان

يهزجان

ينطقان الدمع نطقاً

يصرخُ الدمع أيا ليل الضمير

کم أکون

ماشياً في ألف خدٍّ و مسير

ليتني أبقی و لا أُسکبُ يوماً

ليتني أبقی بقيدي في العيون

إنَّ في حرّيتي موتي و قتلي..

وارتشافي للمنون

دمعةٌ حمراءُ تجري

من شرايين الضمير

دمعةٌ تسکبُ في بحر الدموع

حينما يُؤخذُ قوت الصبح و الدنيا تجوع

حينما تملأُ وجه الکون صرخات الجموع

هکذا تلتف حول الله أفواه الجياع

هکذا يَغبرُّ وجه الأرض من عنف الصراع

ستری تُنفخُ نارٌ من ينابيع السطوح

و تری القمةَ تهوی للسفوح

 

 

 

 

رسول بلاوي


التعليقات

الاسم: د.یعقوب یوسف
التاريخ: 2016-10-22 00:53:59
تحياتي الدكتوررسول بلاوي
د.یعقوب یوسف
لقدأفدتتنا بهذه الاضائةالقيمة حول مسيرة الادب العربي في خوزستان ... وارجو منکم مراجعة وتسلیط الضوء علی شعراء وادباء خرمشهر ...المدینة التي ترعرع فیها الکثیر من الشعراء وتأثّروا وأثّروا علی طول الزمان ولا زالت اشعارهم تتغنی عند جيلنا الشاب ولایعرفون قائلها .

مع حبي و اعتزازي لك و دمت لناذُخراً

الاسم: الدكتور رؤوف سبهاني
التاريخ: 2010-11-12 09:10:03
بسم الله الرحمن الرحيم

مواضيع أدبية قيمة تشيرون اليهانطلب منكم المزيد من مقاطع شعرية(شعبي) على أنواعها.دمتم سالمين

الاسم: محمد حسن عبیاوي
التاريخ: 2010-09-30 03:45:03
الاستاذ الادیب رسول بلاوی لو اشرت فی مقال اخر بشکل موسع الی الاشعار الشعبیة التی انشدهاالشاعر عبد العزيز الجبار باللهجة الاهوازيةتکون اسديت لی فضلا و للمجتمع الاهوازي لن ننساه ابدا و لک الشکر و فائق المتنان

الاسم: عبدالعزيز حمادي
التاريخ: 2010-09-14 18:18:00
تحياتي الی الدکتور رسول بلاوي
لا أجد أمامي إلا أن أبث الشکر الی سماحتکم علی ما قمت به من إبداع في فن البحث و النقد و أری فيک النظرة الناقدة التي تعلو بک الی سماء الأدب ، و يسرني أن أراک فاتحا نافذة النقد سلبا و إيجابا علی طاولة أشعاري المتواضعة
مع الشکر و الإمتنان
عبدالعزيز حمادي

الاسم: عبدالعزيز حمادي
التاريخ: 2010-09-14 18:16:35
تحياتي الی الدکتور رسول بلاوي
لا أجد أمامي إلا أن أبث الشکر الی سماحتکم علی ما قمت به من إبداع في فن البحث و النقد و أری فيک النظرة الناقدة التي تعلو بک الی سماء الأدب ، و يسرني أن أراک فاتحا نافذة النقد سلبا و إيجابا علی طاولة أشعاري المتواضعة
مع الشکر و الإمتنان
عبدالعزيز حمادي

الاسم: saeed
التاريخ: 2010-09-08 15:58:08
جميله مقالاتک یا رسول
سید سعید

الاسم: رسول بلاوي
التاريخ: 2010-08-24 08:52:05
تحياتي الی سيادة الدكتور عبدالحسين السماوي
الاستاذ و الروائي المبدع.....
لقدأفدتتنا بهذه الاضائةالقيمة حول مسيرة الادب العربي في خوزستان فلا عجب منك وقد عهدناك استاذا و ناقدا متضلعا لا يشق لك غبار.و الروايات التي كتبتها اثناء دراستك الجامعية تدل علی مدی قدرتك علی الكتابة و الابداع فانك لعبت دورا اساسيا في الساحه الادبية آنذاك و هذه الرويات و القصص التي كتبتها تحتاج الی دراسة و تحليل.

لك حبي و تقديري يا ابا مهيمن الدكتور العزيز
المخلص رسول بلاوي

الاسم: رسول بلاوي
التاريخ: 2010-08-24 08:33:50
تحية عطرة الی فخامة الاستاذ الاديب و الباحٍث في الادب الخوزستاني علي الطرفي المحترم
طالما كنت ازور موقعك الموقر حول الادب العربي في خوزستان ومن خلال زيارتي لهذا الموقع تعرفت علی حفنة من ادباء خوزستان، فانك انت السباق و الرائد في هذا المجال اعني البحث و الدراسة حول ادب خوزستان ونحن نهجنا سبيلك فيشرفنا التلمذ لديك يا ايها الاستاذ المبدع
مع حبي و اعتزازي لك و دمت بخير و عافية
رسول بلاوي

الاسم: علي الطرفي
التاريخ: 2010-08-22 21:18:40
اخي الفاضل الدكتور رسول بلاوي
سحرني روعة قلمك الفياض و لا نعجب من ان تكتب بهذا الجمال لانك من ذخائر المدارس الخوزستانية القيمة و انك استمرار لمدرسة الذي ربت كبار العلم والادب كالعلامة الكبير ابن السكيت الدورقي في القرن الثالث الهجري، والشاعر الشهير السيد ابن معتوق الحويزي في القرن الحادي عشر، الحسن بن عبد الله بن سهل العسكري و سهل بن هارون بن راهبون أبو عمرو الدستميساني و غيره من كبار المدارس الادبية الحويزة و الدورق و لا يخفى على الجميع قد امتاز هذان المركزان بالعطاء و الأدب الفياض والإبداع الجميل.
فالشعراء خالدون لانهم يصورون الحسن و الجمال و كل ما طابت له النفس الانسانية فالشعر والأدب هما مقاعد عروج يستعين بها الإنسان للطيران, جناح الخيال والصور الشعرية الجميلة, و جناح العقيدة يساعدانه في صعود نحو سماء العشق و المحبة وإنسيابه في جوها صعوداً وهبوطاً. فالخيال كما يقال عند الأدباء والشعراء المرموقين كان دائما وسيلة لإدراك الحقائق التي يعجز عن إدراكها الحسن المباشر أو المنطق بينما الوهم هروب من الواقع ومن الحقائق فكتابتك عن الشعر و اهله روعته و جماله من احسن الاعمال الذي اتخذتها.
خدمتك قيمة بحق اهلك و امثالك و لا شك ان هذه البصمة الذي بصمتها بحق احد الشعراء هي بصمة خير سوف يمشي في مسارها شباب غيرك و ما اقدر ان اقوله لك احسنت و استمر وبجد وارفع علم العلم و الادب خفاقا في ربوع الثقافة الاسلامية و اجعل مشعل العلم الذي اشعله اجداك لا يهفت ابدا بعون الله تعالى و ارجو من الله المنان لك التوفيق و حسن العاقبة.

الاسم: د.عبدالحسين سماوي
التاريخ: 2010-08-13 16:32:54
تحياتی الی صديقی الفاضل الدکتور رسول بلاوی
يسعدنی ان اراک کما عهدت بک لاتزل حاملا روح المحقق التوّاق.
ازداد فخراعندما ان اجد حضورا ادبيا لنا يسجل موقفا فی غاية الرفعة والروعة .
بحق هذا مقالک – الذی ابلی بلاءً حسناٌ فی رصد مواطن القوة والضعف وتبیّن الجمالية فی شعر الحمادی –
قد اماط اللثام عن وجه الظاهرة الادبيه الجديدة ،التی نشأت موخراً عند جيلنا الشاب .
کاد بالامس ان تجف سواقی ادبنا ويقضی عليه بعد ان انقطعت اوصاله بينابيعه ،فعاثت الزخرفة اللفظية بالشعروتسکعت المعانی الدنيّة فی شتی شعوبه فانطوی القريض علی نفسه منحسراً بين مفرداتِ اعجمية واخری عربية عليلة انتهت صلاحيتها لاتقوی علی النهوض به من حظیرة الانحطاط لم يکن آنذاک للشعر مخرجاٌ من دائرة المناسبات، فهو ملتزم بالعقيدة المتزمتة وروحَ العشيرةِ التی لا تقبل سوی منطقها
فالرثاء والاهازيج والمفردة الزجلية باتت قدره المحتوم وحلقته المفرغة التی يدور فيها، فمن هنا انطلقت محاولات الحمادی والجيل الجديد فی الشعرتحاول ان تعيد المعنی الحقيقی للمفردة ،وان تتحاشی الوقوع فی هوة التکراراذ انه اثبت بان شعرنا قد قوی بالخروج علی التشکيلة القديمة والمضمون المستللهم من الموروث الدينی والقبلی الی الطابع التجديدی والديباجة المشرقة .
لولا سعی الکوکبة الجديدة من الشباب المتعلمین بالعربية وتظافر جهود الناشطين والمحبين للادب لبقيت هذه الحالة حتی قيام الساعة .
فبالرغم من الکاد واللاتکاد فعلاٌ ثبّت الحمادی ومن يواکبه اننا نستطيع بالنهوض بالشعر من تحت انقاض الماضی و نرتقی بالادب من الضعف والسطحنة الی القوة والتجديد ومن الزجلية والعجمة الی النطق بالفصحی.
وان ادبنا هولاذلک الذی تنطقه حوادث تسی روفق المنطق القبلی والاحتکارالدينی بل هو مايتفوه به الحمادی وعباس الطائی ومحمد الکعبی و عبدالقادر السواری و حسن الساعدی و..... فی شتی المجالات، وان تربة ارضناخصبة وبامکان کارون ان يربی علی ضفتيه الادباء والشعراء والنقاد من امثال الدکتور رسول بلاوی وانه ليس بعاقر.
والفضل کل الفضل للدکتور الفاضل رسول بلاوی اذ سمح لنا ان نطل عبر نافذة قوله علی شاعرية الحمادی وعلی افق يدعو لرفض الرزوح تحت اعباء الاستکانة الی القديم و يجربانظارنا الی ان نستقریء شعرهذا الشاعرالمبدع لانه الحق يستحق ان نطيل الوقوف عليه.....

عبدالحسين سماوی




5000