..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طرائف رمضانية

( أبو تونه  ...وأم الطباشير)

---------

 

لعل أشهر بيت قيل في التذمر من الصوم والفرح بانتهائه هو قول أحمد شوقي :

   ( رمضان ولى هاتها ياساقي

مشتاقة ٌ تسعى إلى مشتاق ِ )

ولا يمكن بالطبع أن نتهم أحمد شوقي بضعف إيمانه وهو الذي كتب أجمل المدائح النبوية ( ولد الهدى)

لكن هناك دائما فئة تتضرر من الصوم بفعل سطوة العادة ، والعادات - كما يقال - قاتلات ومن هذه الفئة فئة المدخنين ، وفئة شاربي الخمور وفئة مدمني القهوة والشاي فهؤلاء ينتظرون الأذان بتلهف لكي يدخنوا سيجارة أو يحتسوا القهوة ، وإذا كان هؤلاء ضحية التعود المميت فإن هناك فئات أخرى لها نوادر في الصوم ومفارقات .. كالبخلاء وكالأطفال  فمن التراث مقولة أبي نواس الشهيرة في هجاء الفضل وذمه بالبخل :

 

( رأيتُ الفضلَ مكتئبًا -- يناغي الخبز والسمكا

     فأسبلَ دمعَه لما --- رآني قادمـًا وبكى

    فلما أن حلفتُ له --  بأنيَ صائمٌ  ضحكا   )

  

ويحفل التراث بطرائف الحمقى ومن هذا في الصيام  

 ( قيل لبعض الحمقى كيف صنعتم في رمضان ؟ فأجابوا : اجتمعنا ثلاثين رجلا فصمناه يوما واحدا  ) أما في ممارساتنا  السنوية الرمضانية فلا أعتقد بأن أحدنا لم يتعرض لطرفة رمضانية ففي إحدى السفرات  صيفا أدركنا رمضان ونحن مجموعة من الفتيات والنسوة العمانيات في المغرب وإذا كان موعد الإفطار في  عُمان والمشرق العربي عموما يحين  في السابعة أو بعدها بقليل صيفا فأن المغرب العربي يمتد به الموعد إلى العاشرة مساء وكنا ننظر إلى الشمس في التاسعة مساء نجدها تسخر منا فهي مشعة بقوة ومتواجدة في السماء بهمة ونشاط ونحن قد جفَّ الريق والعود منا فلم نعتد على هذا الطول المسرف للنهار .. إحدى الصديقات واجهتنا مهددة للجميع ( شوفوا ... أنا بصراحة سأفطر على توقيت عُمان وسأقصر في الصوم فأنا عندي عذر .. لأني مسافرة )  ضحكنا على الحكمة المقلوبة .. وقلنا لكن القصر في الصلاة فقط ، أصرتْ وفي الصوم أيضا.. حاشا لله هذا ما فطور هذا سحور.. ولما تكالبنا على لومها قالت : إذن أعذروني بنام يوميا ولا تصحوني إلا عند السحور ( تقصد أذان المغرب) .

ولأن  الجزيرة العربية لا تطاق صيفا من شدة الحرارة ومن ثم العطش نتيجة لامتداد الوقت ولأن الدين يسر لا عسر فيه فأن الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة كانوا يعودون الصبية الصغار على الصوم تدريجيا إلى أذان الظهر ثم يفطرونهم   .

أما هذه الأيام فالصغار عقولهم أكبر من عقول بعض الكبار بحكم معطيات الزمن ..  ولهذا يصرُّ بعضهم  على الصوم والتشبه بالكبار مهما كلفه ذلك وهذا أبني الصغير يصوم في عز الصيف عندما كان في الصف الأول الابتدائي( ست سنوات) وحاولت أن أجعله يفطر بدون جدوى وكنت أراه يتسحب عند الساعة الثالثة إلى المطبخ فأغض عنه الطرف إلى أن أخبرتني المربية وهي تضحك ( مدام : محمد يأخذ شوية أكل  ثم يختبئ تحت السلم ويأكل..)  قلت : أتركي له الأكل كل يوم وتظاهري بأنك لا ترينه ظل أبني الصغير يوميا يفعل فعلته ونحن نكيل له المديح بأنه رجل كبير ويصوم مثلنا.

أما ذكريات طفولتنا  نحن أهله الكبار فقد كانت مختلفة ، لقد رزقنا الله بأب شديد الطيبة غزير الحب واسع الأفق وكان رمضان الشتاء أقسى وأشد إيلاما بالنسبة لنا في الكويت حيث تصل درجة البرودة أحيانا للتجمد ويكون الفراش الدافئ حضنا   ومتعة كبرى لا يمكن أن تعادلها متعه وكنا نتصامم عند السحور عن نداء عمتي لنا وأخي الكبير وهو يشدّ اللحاف حتى نسمع صرخة أبي :( دعوهم ينامون .. فنومهم عبادة ماذا يفعل الله بصوم هؤلاء الذين لا يعرفون حتى الاغتسال جيدا..) وكان رحمه الله بعد هذه الجملة  يضحك وينحى باللائمة على الكبار لصغر عقولهم وإزعاجنا من نومتنا الدافئة رغم أننا كنا أكبر بكثير من الأطفال الذين يصومون الآن بتكليف غير إنساني وغير واع ٍ من الأهل كنوع من التفاخر بأن أبنه يصوم وأن تربيته بذلك مثلى .

ومن الذكريات الرمضانية الجميلة تبادل الأطباق بين الجيران  ، فقبل الفطور بساعة تقريبا نتراكض وتتطاير الأطباق في الدروب وكان بعضنا في بداية الصوم أي في التاسعة  وما بعدها بقليل .. و كانت كل الأطباق تأتي ممتلئة إلا طبقا واحدا دائما يأتي منتصفا أو أقل .. ولأنني كنت أشك بصوم أختي الصغيرة تبعتها ذات يوم دون أن تشعر بي فإذا بها تلتقي هي وصديقتها أمام ساتر لبناء جديد تأكلان النصف من كل طبق ويأتي الطبقان ناقصان إلى البيوت .. خبأتُ الأمر إلى الوقت المعلوم .. ذات مرة طلبت منها شيئا فرفضتْ بعناد شديد قلتُ : (سأفضحك أنت وفلانة لقد رأيتكما وأنتما تفعلان فعلتكما ) من يومها أصبح لدي كرت تهديد لم يبطل مفعوله إلا عندما كبرتْ أختي وصامت بصدق.

أما ابن الجيران المراهق الكبير في السن فكان يرمي أمام بيتنا بعلب التونة بعد أن يتغذى سرًّا بها ، ذات يوم جرحته العلبة جرحا غزيرا وهو يفتحها بالسكين فصرخ طلبا للنجدة ، وهرع الجميع لنجدته ، من يومها أصبح اسمه أبو تونه .. أما صديقتي التي اعتادت أن تأكل ما تشاء طوال الطريق ثم تدهن لسانها بالطباشور المسروق من المدرسه لتثبت لجدها الذي  ضربها بالخيزرانة أول يوم وثاني يوم لأنه عرف أنها فاطرة وعندما سألته : كيف عرفت إني فاطرة !! قال لأن لسان الصائم يكون أبيض اللون أما لسانك فأحمر..) من يومها تعودتْ صبغ لسانها بالطباشير ، فتأخذ قبلة من الجد وعشرين فلسا مكافأة على صومها .

أما أخي الكبير فقد سمع الحديث القائل في معناه لا لفظه (.. من أكل في رمضان أو شرب سهوا فليكمل فإن الله قد أطعمه وسقاه ) فكان يأكل ما يشاء وينهي كل ما في ( قدر / طنجرة) الطعام المتروك لغذاء الصغار ، ثم يقول: ( أوه اللهم أني صائم وأنا نسيت وأنت يا رب أطعمتني ) إلى أن صاحتْ عصا الوالد على ظهره ،  فترك النسيان وذكرته العصا بأنه صائم بحق ..

إنها طرائف لا تعد ولا تحصى للصغار والكبار فما بال هذا الزمن الواضح في قبحه تكاد الطرائف تختفي منه والحدود الفاصلة بين الصغار والكبار تتلاشى فكلهم يفتون وكلهم علماء دين وكلهم على درجة كبيرة  من الوعي.. درجة لاشك بأنها تغيظ.. تغيظ جدا جدا.

 

 

 

د. سعيدة بنت خاطر الفارسي


التعليقات

الاسم: د. سعيدة بنت خاطر الفارسي
التاريخ: 19/07/2011 14:14:38
أخي سعيد :هههههههههههههههههه ... شكرا جزيلا نعم تحايل الاطفال كبيرا ... ولو كنت جارتك آنذاك لفعلت فعلت صديقك السني من مدخل اختلاف الفقهاء رحمة.... وسنفسر كل شيء بالامر الذي يسهل علينا . رعى الله ايام الطهر والبراءة

الاسم: سيد عدنان الحسني
التاريخ: 19/07/2011 01:32:32
رائع يا سعيدة , وأليك طريفة : لما كان الأختلاف بالعراق ما يخص وقت الأفطار والأمساك , كان لي صديق على مذهب أبي حنيفة وأنا على مذهب الامام جعفر الصادق عليه السلام , وكان أمساكنا قبلهم وافطارنا بعدهم , فكان يمسك معنا ويفطر مع جماعته طمعا في الوقت .

الاسم: د. سعيدة خاطر الفارسي
التاريخ: 09/09/2010 12:05:45
والله لست ادري هل نصي الجميل ام ان تعليقك الأجمل ألف شكرا لروحك الشفيف وذوقك الباذخ السمو تحياتي ياسوزان

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 06/09/2010 15:07:54
الد. سعيدة بنت خاطر المبدعة بحق
كيف فاتتني قراءة نصك الجميل هذا في اليوم الذي نشره النور؟ أحيانا تلهينا مشاغلنا اليومية فنُحرم من متعة هكذا نصوص. بورك قلمك و سلمت يداك على طرائفك وأسلوبك الرائع في الكتابة.

الاسم: د. سعيدة خاطر الفارسي
التاريخ: 29/08/2010 23:51:08
حياتي سميةالصوري كيف حالك وحال الأهل يارب نراكم ونلتقي بكم على خير هذه ذكريات الأسرة من عماتك وأعمامك وجيرانهم نكتبها لتتعرفوا على ملامح زماننا الطفولية ونتواصل مع جيلكم ... شكرا على القراءة.. عمتك تحبك كثيرا حبيبتي ... سلام

الاسم: سمية يوسف الصوري
التاريخ: 27/08/2010 23:07:40
بارك الله فيك

وطول في عمرك

وعسى ربي لايحرمنا منك ولا من قلمك

أشواقي ياعمة

الاسم: د. سعيدة خاطر الفارسي
التاريخ: 20/08/2010 23:16:07
اخي ابو سفيان كل سنة وانت وجميع قراء النور بخير وسلام شكرا على مرورك المشع بالفرح شكرا على جمالك الممتد... ارجو ان نتواصل على خير محبتي وتقديري : اختكم سعيدة خاطر الفارسي

الاسم: ابوسفيان
التاريخ: 19/08/2010 21:42:38


مشكورة

علي كل كلمة
وتقبل الله الصيام وتحياتى للتونة في ذلك الحى الانيس

الاسم: د. سعيدة خاطر الفارسي
التاريخ: 06/08/2010 11:34:51
أحبتي قراء النور وكل من يشرف على هذا الموقع الرصين المتميز كل سنة وانتم بألف خير أعاد الله هذه المناسبة الجميلة الجليلة علينا جميعا بالخير والأفراح
ألف شكر أخي العزيز محمد بوكرش الف شكر على المرور والتعليق هذا من سمو ذوقك عزيزي .
أخي الرائع فراس حمودي يتوجب ان اكتب كل يوم في النور لأقرأ تعليقك ومودتك الرقيقة شكرا لأنك الأروع والأجمل في البهاء ... محبتي وتقديري الدائمة للجميع .

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 04/08/2010 11:57:35


( رأيتُ الفضلَ مكتئبًا -- يناغي الخبز والسمكا

فأسبلَ دمعَه لما --- رآني قادمـًا وبكى

فلما أن حلفتُ له -- بأنيَ صائمٌ ضحكا )
رائع اختي دكتورة سعيدة بنت خاطر الفارسي
سلمت اناملك الشريفة الرائعة تقبلي مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 04/08/2010 11:56:17


( رأيتُ الفضلَ مكتئبًا -- يناغي الخبز والسمكا

فأسبلَ دمعَه لما --- رآني قادمـًا وبكى

فلما أن حلفتُ له -- بأنيَ صائمٌ ضحكا )
رائع اختي دكتورة سعيدة بنت خاطر الفارسي
سلمت اناملك الشريفة الرائعة تقبلي مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: بوكرش محمد
التاريخ: 03/08/2010 23:07:43
راااااااااااايعة بكل هذه التحف الرمضانية شكرا على الامتااااع...




5000