..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أطفال العراق إلى أين

هند العبود

كما نعلم بأن من حقوق الطفل أن تتوفر له بيئة صحية جيدة ووسائل تعلم متطورة وأماكن ترفيه متنوعة هذه الحقوق التي من الواجب أن توضع للطفل وهي موجودة في كل البلدان  في العالم باستثناء وطن تغنى بالحزن منذ تلك الأزمان ليتوشح بوشاح الحروب تاركا" كل الحقوق لأبنائه فبدلا من أن يكون للطفل مكان يرفه فيه عن نفسه في أيام العطل ومكان للتعلم بوسائله الحديثة وبدلا من أن يتمتع بصحة جيدة لتوفر بيئة صحية جيدة بات الطفل العراقي حاملا" هما" بحجم الجبل معيلا عائلة وإخوة وأخر يتسكع في الشوارع باحثا عن لقمة سرقها الزمن من فمه وأخر تراه يعمل عمل من الصعب أن يعمله ويجيده الرجل الكبير ليأخذ مكان الأب في إعالة أفراده بعد أن غادر إلى الآخرة نتيجة انفجار إجرامي أدى بحياته أو اغتيال أو ماشابه ذلك

ظروف متكررة ومشاهدة كل يوم ومن لا يعرفها فهي أصبحت كالظاهرة المستديمة في المجتمع العراقي .

أطفال يتسألون لماذا هذا قدرنا ولما نحن هكذا فمباذا نختلف عن أولئك الأطفال الذين يتمتعون برعاية جيدة في كل جوانب الحياة وبكل طياتها راسمين علامات الاستفهام على وجوههم للوطن ولمن يحكمه .

استوقفت طفلا اسأله لما أنت هنا وماذا تعمل وأين اهلك فقال أنني معيل لام وأربعة أخوة تركت الدراسة لأجلب لقمة عيش لهم ولي وأخر نرى في عينيه طموح لكن ليس باليد حيلة لتحقيق ذلك الطموح فلا المكان ولا الزمان يساعدانه في ذلك فمن أين يكمل طرقه الدراسي وفي أي مناخ سيكون . وأخر وأخر وآخرون صور يرثى لها القلب وتدمع العين لرؤيتها والسؤال هنا من المسؤول عن تلك البراءة التي أجهدها الزمن وحملها ثقلا لا تستطيع حمله فهذا واقع الطفولة في العراق وهكذا أصبح الطفل العراقي منسيا كأنه شيئا وليس أنسانا له حقوق ومن هنا نحمل من كان مسؤولا لرعاية اطفال العراق ولمعرفة معنى كلمة طفولة ومن هنا ننادي كل الجهات للإغاثة وإرجاع الابتسامة على شفاه أولئك الأطفال فأطفالنا من حقهم العيش بواقع جميل بدلا من واقع البؤس هذا فنحن في بلد يتغنى له الزمن لما حمل ومازال يحمل من ثروات وإمكانيات ومهارات وخطط وننادي الزمن قائلين له رفقا بطيور الجنة وورود الأرض وأنت يا تاريخ اشهد على ما يجري من ظلم لهذه الورود .

 

 

 

 

 

 

هند العبود


التعليقات

الاسم: هند العبود
التاريخ: 31/07/2010 20:03:04
الاخ نورس المحترم
سنحصل على الحرية التي وعدنا بها الزمن وسنحصل على حقوقنا باذنه تعالى .
شكرا للمرور

الاسم: هند العبود
التاريخ: 31/07/2010 19:51:58
مروران الجبوري المحترم
شكرا للتحية وللتعليق الجميل

تحياتي

الاسم: هند العبود
التاريخ: 31/07/2010 19:33:27
الزميل عدنان البهادلي
والله جميع المسؤولين يعلمون بما يصيب الطفل العراقي لكن مثلما تقول لاحياة لمن تنادي لكننا نقول عسى ولعل نصحو في احد الايام ونرى التغيير الجذري

شكرا لك

الاسم: هند العبود
التاريخ: 31/07/2010 19:28:44
الدكتور سامر الحيالي
شكرا جزيلا لك ولمرورك .

الاسم: هند العبود
التاريخ: 31/07/2010 19:16:01
الغالي غانم
شكرا لمرورك الرائع

محبتي

الاسم: ghanim
التاريخ: 31/07/2010 13:27:08
الغالية هند العبود المحترمة
اشكرك على هذا الموضوع القيم متمنا لك الموفقية كشف الحقائق كماهي مع التقدير

الاسم: سامر الحيالي
التاريخ: 31/07/2010 12:35:46
الموضوع اصاب عين الحقيقة وهو بالتأكيد لايخفى على ذوي الشأن ولكن لاحياة لمن تنادي. تحياتي الى الرائعة دوما هند العبود

الاسم: نورس محمد قدور
التاريخ: 31/07/2010 09:56:19
الاخت هند العبود موضوعك هذا رائع وعين الحقيقة التي تخفى عن نظر الكثير. فما الانسان الا طفل كبير، وما الطفل الا انسان صغير. فحقوق الانسان في عالمنا العربي شبه معدومة ، فالله سبحانه وتعالى خلقنا أحرار ومن حقنا ان نستعيدتلك الحرية بكفاحنا ضد المستعمر الذي مدعياً الديمقراطية ونشر حقوق الانسان.

الاسم: عدنان البهادلي
التاريخ: 31/07/2010 09:36:56
الاخت الغالية هند العبود تحية ود والق اليك سيدتي ...

موضوع مهم جداً ولكن ..........

لقد اسمعت لو ناديت حياً... لكن لا حياة لمن تنادي
يا اختي الغالية تطلبين المستحيل من أناس همهم الوحيد هو ملئ كروشهم من اكتاف اليتامى والارامل والمتضررين فكيف لهم ان يعطوا شيء فقدوه منذ دخولهم مع الاحتلال ؟؟؟!!! وكما قيل "فاقد الشيء لا يعطيه" فهؤلاء فقدوا روح الوطنية والانسانية وفقدوا الضمير وباتوا يسرقون ويسرقون ويسرقون ويبقى الطفل العراقي دون غيره هو الوحيد بل الاوحد في هذه المعاناة التي لا يمكنه الفرار منها ... فلا نطلب الانسانية من مؤسسات يقال عنها حماية الانسان او ما شاكل من هذه المسميات الفرغة المحتوى فأقسم على انها تسرق حماية الانسان من نفسه وشعارهم هو السرقة برابعة النهار ورغماً عن كل يتيم ومسكين ( والي يرضه يرضه والما يرضه يطبه مرض ) مع اجل احترامي للقارئ ولكن هذه الحقيقة يا اختي الغالية .... فأقول لكِ وانصح نفسي اولاً عندما نكتب لا نذيل كتاباتنا بالطلب او التوسل الى المسؤولين الذين لا يعرفون الله قط .....

الف تحية اليك يا اختي الغالية ....


عدنان البهادلي

الاسم: marwan_iraq9@yahoo.com
التاريخ: 31/07/2010 09:34:37
تقبلي تحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق وشكرا لهذا الموضوع المهم الذي تجاهله الكثيرون_مروان الجبوري.

الاسم: هند العبود
التاريخ: 30/07/2010 21:03:29
الزميل جواد كاظم اشكر كلماتك الرائعة بحقي وانا اتمنى من الجميع ان يأخذ الموضوع بصورة جدية وان يبحث عن حقوق هذه البراعم التي سلبت ..

لك تحيتي

الاسم: هند العبود
التاريخ: 30/07/2010 21:01:01
شكرا لك ايها الاسد السامرائي ولمروك الجميل والمهم الذي اضاف شيئا للموضوع ..

تحياتي

الاسم: الاسد السامرائي
التاريخ: 30/07/2010 13:01:20
طبعا الموضوع جدا مهم اشكر هند العبود على هذه الاتفاتة المهمة
ان اطفال العراق اليوم بحاجة الى ما هوة يسمى بحقوق الانسان ان وجدت بالعراق
حيث ان في كل دول العالم تمراس المنضمة عملا بحرص ورعاية كاملة لل اطفال اليتامى والمعوقين والمتشردين والمصابين بامراض مزمنة
لكن
هنا في العراق لم يلتفتو وذلك يعود الى مدا اهتمام الحكومة بهذا الموضوح حيث ان حكومتنا لا زالت غير مهتمة بكل هذه المور نرجو منكم انتم موطنو العراق بل التفات الى هائلاء الاطفل
يجب عمل منضمات خاصة لهم لجمع تبرعات ورعايتهم
وليس لدية اكثر من ان اقدم لهم الدعاء ونتمنى من الجميع
ان يلتفتو التفاتت هند العبودي
تقبلو فائق احترامي وتقديري
الاسد السامرائي

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 30/07/2010 12:35:13
الزميلة هند العبود

****************************

موضوع في غاية الاهمية فشكرا لك على هذا الجهد واتمنى ان ارى لك مواضيع مشابهة اخرى لانك بارعة في التقاط المواضيع والصورة ..دمت ودام القك مع ارق المنى

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 30/07/2010 12:11:36
الزميلة هند العبود

****************************

موضوع في غاية الاهمية فشكرا لك على هذا الجهد واتمنى ان ارى لك مواضيع مشابهة اخرى لانك بارعة في التقاط المواضيع والصورة ..دمت ودام القك مع ارق المنى

الاسم: هند العبود
التاريخ: 30/07/2010 08:15:39
الزملاء والأخوة سلام نوري وفراس الحربي ويعقوب يوسف شكرا لمروركم الجميل سعدت به كثيرا
نعم انه موضوع مهم لأن اطفال وطننا في طريقهم الى الضياع فمن الواجب ان نسلط الضوء على هذه القضية المهمة وهذه دعوة لكم ولكل المعنين ان يفتح ملف خاص بماساة اطفال العراق ..

محبتي لكم جميعا
هند العبود

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 29/07/2010 20:16:41
موضوع مهم سيدتي
دمت

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 29/07/2010 19:21:40
هذه المشاهد مع الاسف متكررة اختي هند العبود كل يوم تكسر الظهر وتحزن القلب وتبكي العيون
بل هناك اسوء من تلك الى الله المشتكى ايتها الاصيلة المثابرة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 29/07/2010 19:21:15
هذه المشاهد مع الاسف متكررة اختي هند العبود كل يوم تكسر الظهر وتحزن القلب وتبكي العيون
بل هناك اسوء من تلك الى الله المشتكى ايتها الاصيلة المثابرة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 29/07/2010 18:17:33
سيدتي الرائعة
هند العبود
موضوع يستحق لوقوف والتامل كثيرا من قبل مسؤولي الدول لأنتشال هؤلاء الاطفال من مصير هم لاذنب فية...
موضوع قيم قد سلط الضوء عليه لعل وعسى ان يجد طريقه في الحل...
تحية لأبداعك المتواصل
لك مني كل الود
يعقوب




5000