..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نبتة كلكامش

علوان حسين

دعيني أرنو أليك  ِ

كما لو كنت ِ نبتة كلكامش  .

أعود ُ أليك ِ كما النار  ُ

تحن ُ إلى الماء

والشفة ُ إلى الشفة  ِ

واليد ُ وهي ترواغ ُ النهد َ

نهد ٌ يُصغي للنار وهي تندلع ُ

كشهوة ٍ بين الأصابع

ونهد ٌ شاق َ عليه المنظر

فوثب َ كعاصفة ٍ

وهاج َ وماج َ كموجة ٍ

تشتهي الحريق .

كالمسحور أجس ُ الأرض َ برغباتي

وكالنبع أسعى فوق صخور العشق

مالئا ً العالم َ شفافية ً وعذوبة .

معجزتي صراخ ٌ يُشبه ُ العطش

لا وقت َ لي

فمي يتضور ُ من اللذة

أسناني تفتك ُ بالفراشات الوديعة

تمزق ُ ليل الأحلام

لترفق َ بك ِ

وتؤجج في كل خلية ٍ منك ِ

براكين َ أضجرها الإنتظار ُ

ليس كما النهر ُ يركض ُ بين الغابات

وليس كالصلاة أبوح فيها بالحب

ولا الحبيب الذي يسعى إلى الأسر

كالحريق يلتهم ُ الغصون َ وبتلات الرب

كالمجنون لم يعد يستسلم ُ للرقة

كالخائن تـُبهره الخيانة

أسعى أليك ِ مأخوذا ً

بجواهر وكنوز وبراعم وينابيع

تلوح ُ من بعيد ٍ .

في الليل أنا قافلة ٌ من العميان

تسري لوحدها في أرض الله

قافلة ٌ يقودُها مجنون ٌ

يرعى تحت الشمس

في إثر رائحة الأنوثة

تفوح ُ من جسد الحبيبة

صوتُها الصارخ ُ في البرية

عيناها الذاهلتان ِ من الرقة

يداها تقطفان ِ ندى الأزهار

شفتاها تنبت ُ فوقهما اللذة .

 شاعر من العراق يعيش في كاليفورنيا

 

 

 

 

علوان حسين


التعليقات

الاسم: علوان حسين
التاريخ: 28/07/2010 06:01:09
صديقي الرائع ستار موزان أنا أعلم بذائقتك الشعرية الجميلة وإفتنانك بالشعر وعذوبته حينما يتفتح كوردة الصباح مانحا أريجه للعشاق ومحبي الحياة ومجانينها .. محبتي لك آنى تكون .

الاسم: علوان حسين
التاريخ: 28/07/2010 05:58:19
الصديق الجميل شوقي كريم سرتني جدا كتابتك لي وتذكيري بصداقة ثاوية في الذاكرة كجمرة الألم , صداقة الزمن الجميل بأفكاره الرومانسية وشبابه المتوهج وعذوبة الأشياء , أنت وصباح حسن كمر تلك اللبوءة الكاسرة الأنوثة تظلان علامتان ذهبيتان لشباب لا يود المبارحة .. سأكتب إليك ولكن قبلها أرسل لي إيميل صباح وأخبارها ولك مني كل الشوق والمحبة . تذكرت بأنك وعدتني بقرب حصولك على جائزة ( نوبل ) هل لا زلت تفكر بها جديا ؟

الاسم: ستار موزان
التاريخ: 24/07/2010 21:16:14
صديقي المبدع علوان حسين
محبتي لك واود ان اقول ان نصك هذا يرتقي الى منطقة الشد والمد والجزر في الصور والجمل المنثورة شعرياً حيث يعطينا مساحةفوارة شعريا ونثريا تمتداكثر واكثر حينما تتدافع فيهاالنقلات الرومانسية والرمزية ايضا وكما قال الكاتب الخلاق شوقي كريم انها نقلات رومانسية في زمن فيه لون ليس كباقي الالوان تقبل محبتي ياصديقي القديم الحلو ومحبتي الجياشة دوما الى شوقي كريم
ستار موزان

الاسم: شوقي كريم
التاريخ: 24/07/2010 10:26:10
اخي المبدع
امتعتني في هذا الانتقال الرومانسي في زمن صار فيه لون الدم اجمل الالوان واقربها الى النفوس التي تريد ان تصنع من الحياة ظلمة وقهرا وغباء
اتمنى ان تزيد وان تكتب لي فانا بشوق اليك
تقبل تحيات صديقك التاريخي
شوقي كريم




5000