..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفردية السياسية طريق الى الديكتاتورية

هيفاء الحسيني

لاننكر أن للفردية دورا مهما في نمو مانسميه بالأنية السياسية واذا ماتسنى لهذا الشعور أن يتنامى في ظل ظروف اجتماعية واقتصادية غير طبيعية فانه  يتحول الى حالة مرضية يصعب علاجها في حالات كثيرة ، ويمكن أن تتحول الى مادرج على تسميته بداء العظمة التي تتفاقم لدى الفرد من هذا النوع  فيبدأ بمصادرة الآخرين ووعيهم وثقافتهم ، ومن هنا ينشأ الديكتاتور لاسيما اذا ماتوفرت لديه اسباب القوة والبطش التي يرهب بها الآخرين لتحقيق  مايصبو اليه . وفي الحالة العراقية الكثير من النماذج التي تتفاوت لديها النسب ، فمنها ماتأصل فيها هذا الشعور الى الدرجة التي يقمع الآخر بكل  مايمتلكه من قوة ومبررات لتعزيز هيمنته ، ومنها ماهو أدنى من ذلك . ولو نظرنا الى الخارطة السياسية العراقية وصراع القوى والاحزاب لوجدنا أن  ماألمعنا اليه ممثلا في نماذج عديدة من السياسيين الذين تبؤوا مواقع قيادية في مختلف المجالات ، والا لماذا هذا الاصرار على عدم ايجاد أرضية مناسبة للأتفاق على صيغة أدنى من أجل خدمة الشعب بعيدا عن التأثيرات الجانبية التي تعصف بالساحة السياسية العراقية ؟ انه سؤال لو وجهته الى أي من السياسيين لأجابك عليه وعلى الفور بسؤال لماذا لايتنازل الآخر عن بغلته ؟ ولماذا أقدم أنا على مثل هذا التنازل ؟ ان مجرد سؤال من هذا النوع يكشف عن مدى فرديته وبالتالي عن شعور مسبق لمصادرة الرأي الآخر ليتحول شيئا فشيئا الى تزمت عقائدي يدفعه الى أن يختط طريقا الى الديكتاتورية غير آبه بما كان يروّج له من شعارات براقة يهدف من خلالها الى استقطاب الأغلبية الصامتة التي لم تجد أمامها خيارات تسمح لها تأطير توجهاتها المستقبلية ، وان كان التمرد هو أبسط الخيارات ، لكنها في هذه الحال ستدفع الآخر الى تبني أساليب ديكتاتورية ، وأذا ماأستقرأنا الاحداث السياسية العراقية سواء تلك التي نشأت منذ انشاء الدولة العراقية أو تلك التي برزت على السطح عقب عام 2003 سنجد فيها أمثلة نموذجية لما أسلفناه في هذا التحليل . ومهما يكن من أمر ، فأن الساحة السياسية العراقية حبلى بالكثير من المفارقات والمفاجآت معا ، ولعل السيناريو الذي عبر عنه نائب الرئيس الامريكي اثناء زيارته للعراق مؤخرا يكشف الكثير منها لو تأملناه مليا عبر تصريحاته سواء تلك التي اعلنها في اجتماعه مع القوات الامريكية العاملة في العراق أو تلك التي صدرت عنه أثناء لقاءاته بزعماء القوى السياسية المؤثرة في الساحة العراقية . أن وعيا شموليا لما يجري في العراق حاليا يعطينا انطباعا قد يكون اساسا معقولا لتحليلات اعمق وأعم وفهما أدق لما سيكون عليه مستقبل القوى السياسية العراقية بمختلف ايديولوجياتها حيث ستؤول الى التلاشي اذا ماأستمرت في تبني سياسات تعمق الروح الفردية التي هي الطريق السالك نحو الديكتاتورية والشمولية وبالتالي ستفسح المجال أمام نشوء قوى سياسية جديدة تتعامل مع الواقع العراقي بشفافية اكبر بعيدا عن المحاصصة الطائفية والعنصرية وسيكون ديدنها خدمة الشعب العراقي بأطيافه كافة وملامح ذلك آتية من خلال مانعرفه عن الشعب العراقي من خصال حميدة وموروث حضاري رصين ، لكن الأمر لن يتوقف عند هذا الحد بل سيتجاوزه ليشمل المنظومة الاقليمية كلها ، بمعنى أن تأثير ماسيجري في العراق مستقبلا سيمتد الى منطقة الشرق الاوسط برمتها ، وهذا بالذات ماتدركه دول الجوار العراقي ، لذا فهي تسعى الآن لوضع العصي في عجلة العراق لكي تراوح في مكانها ، لكن ذلك لن يمنع العجلة العراقية من أن تدور بتؤدة ورصانة ، لأن القاع العراقي حلم مراهق للجرف لأن الطفح الذي تركته القوى السياسية العراقية اليوم ستزيله أحلام العراقيين في بناء دولة العراق الحر الديموقراطي المستقل والمزدهر والمؤثر اقليميا ودوليا .         واشنطن /

 

 

 

 

 

هيفاء الحسيني


التعليقات

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 30/07/2010 00:59:10
صباح الحب
شوفي يهوفه الفرق بين ابوذياتكم وقصيدة احمد مطر بسيط
عود العملاق احمد مطر يكتب بالفصيح والامه العربيه كلها تقراله وخاف تكولين جذب هذا الرابط يهوفه ومع السلامه
الساعه 3 صباح الجمعه والتاريخ فوك



http://www.soqalshiyookh.com/home/news_view_3319.html
موقع سوق الشيوخ

وعليه العباس الي ماينزل التعليق ومع السلامه للجميع

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 24/07/2010 05:25:01
كل الشكر لكم مولاتي لنشركم
ابوذياتي التي نشرت على هذه الصفحة
في موقعكم الموقر الشريف وهذا هو الرابط
اهديه لكل من يمر هنا



http://www.hayfaa-alhussaini.com/artc/152/news/default/index.html

تحياتي

الاسم: الاعلامية هيفاء الحسيني
التاريخ: 23/07/2010 05:49:25
شكر جزيلا لجميع قراء النور

الاسم: وليد المشرفاوي
التاريخ: 21/07/2010 20:43:07
الاعلامية الرائعةهيفاء الحسيني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع جميل ورائع لاني وجدت فيه حرصامن روح وطنية همها الوطن بكل تلاوينه الدينية والمذهبية والعرقية والاثنيةوهي تدعو الى شراكة حقيقية من اجل خدمة ابناء الشعب العراقي الجريح من خلال تقديم التنازلات منقبل القادة السياسين لتشكيل حكومة شراكة وطنيةتنهض بالعراق وتجعله بمصاف الدول المتقدمة.

الاعلامي وليدالمشرفاوي
21/7/2010

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 20/07/2010 23:20:34
صباح الورد
استيقظت الساعة الواحدة تماما فوجدت تعليقكم الشريف فأسعدني جدا لانه شمل الجميع وخص ناصر علال
مولاتي العزيزة عندما تعليقين اذكري الجميع ولابئس من ذكرنا بصورة خاصة
مولاتي شكركم لنا فقط دون غيرنا يزعل الجميع عليكم وعليناويخلق حساسية لدى البعض ومن حقهم ذلك ونحن نريد الجميع يعشقكم عشقا ربانيا ويحترمكم احتراما كبيرا
ولكن يبقى حبنا واحترامنا لكم من نوع خاص
فعشقنا لكم ربما لم يعشقه
الاولين ولا الاخرين أي ورب السموات
المهم مولاتي الكل يستحق الشكر وليس فراس الحربي وناصر فقط وانت مؤمنة علوية من بيت الشهادة وسلالة محمد وال محمد
لذا اقتضى تذكيركم فالذكرى تنفع المؤمنين
يارب يحفظكم بعينه التي لاتاخذها سنة ولانوم
من شياطين الجن والأنس يارب
مع السلامه ياعمري

ناصرعلال زاير---الناصرية

اخر تعليق على هذه الفصفحة

الاسم: bashar kaftan
التاريخ: 20/07/2010 22:56:14
الاعلامية المبدعة هبقاء الحسيني المحترمة
تحية طيبة
ليس عندي ما اكتبه على هذا الموضوع الذي دونته اعلامية متمرسة
من حيث استجابته لمتطلباتنا بعد رحيل الدكتاتورية ويفترض بنا ان نتجه نحو البناء الديمقراطي لا بالاقوال وانما بالعمل والممارسة وكلمة اخيرة كرهت نفسي من ( الانا )
شكرا لك ايتهاالمبدعة

الاسم: ناصرعبدالله
التاريخ: 20/07/2010 19:54:40
اختي الفاضله المديعه المبدعه الاديبه الراقيه

الاخت هيفاء الحسيني


اسعدالله مساج بالخير والسعادة


اختي العزيزة ان موضوعج موضوع راقي صادر من قلب غيور


على بلاده كثر الله امثالج على هذه الغيرة



ياريت تصل لكل قلب غيور يخاف على بلاده




ولاكن اختي الفاضله اذا كانت القلوب عميت


وتربعت تبحث عن مصالحها الخاص فكيف نجد مفتاحها



بارك الله فيج وانا معجب بموضوعك زطريقت اسلوبك

الراقي حفظك الله للعراق الحبيب




اخوج

ناصر عبدالله

الاسم: الاعلامية هيفاء الحسيني
التاريخ: 20/07/2010 17:40:36
شكرا جزيلا شاعرنا ناصر علال زائر وأني جدا سعيدة بهذه الابيات الجميلة الله يحميك وشكرا فراس حربي وحيدر الكربلائي شكرا قراء النور

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 20/07/2010 14:58:39
استاذة هيفاء حقيقة هذا الامر دار ويدور في افلاك السياسة ومع شديد الاسف اغلب الساسة عندما يصلوا المراحل المتقدمة يصابوا بهذا الداء ، سلمتي لنا . ودادي

الاسم: حيدر الكربلائي
التاريخ: 20/07/2010 07:15:02
الاخت هيفاء شكرا على هذه الكلمات,اتفق على ما تقوليه لكنه لدية طرح من وجهت نظري بكل صراحة لا اعتقد سوف يستقر الوضع السياسي في العراق ,بهذه السرعة النتائج السياسية بين كل الاحزاب استقره بهذا الشكل-متناقض مختلف ايديولوجيا, بالوقت الذي نامل من الجميع ان يفكرو بمصلحة الشعب العراقي اولا ومن ثم الرهان على الحكم..لكنه الاسباب عديدة الصرعات الاقليمية بين الدول المجاورة الى العراق اثرة سلبا-اقول اخيرا العراق بكل منافذه بين دول الجوار اصبح رهينة حسب التحولات السياسية المتغيرة او الطارئة,وبعتقادي جميع الكتل السياسيةاصبحت خاضعة الى هذه الفرضيةالاقليميةفاصبحت الدول المجاورة مشترك بافعالها حسب ما يقتضيه الواقع السياسي العراقي فالكل ينضر من زاوية ليبرهن تاثيره السياسي والاقتصادي داخل العراق.؟!!
شكرا الك يا بن العراق المحترمة

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 20/07/2010 06:52:34
عدنا
صباح العافية صباح الرعاية والعناية الالهية للجميع
وبالخصوص سيدتي ومولاتي العزيزه هيفاء الحسيني
اكيد مقاله اكثر من رائعة وفي الصميم
يوم امس سألني المبدع فراس قال يسألوني ويقولون متى يتوقف استاذ ناصر عن الكتابة للست هيفاء الحسيني
قلت هذا شعور ليس بيدي ربما يتوقف ناصر عندما يشعر بان الظلم والاجحاف وسوء الفهم قد رفع عن هيفاء الحسيني بصورة خاصة والمرأة بصورة عامه
وربما يتوقف عندما تطلب منه العظيمة الحسيني تطلب منه ان يتوقف
وربما يتوقف عندما يموت أي يتوقف قلبه
ربما يتوقف عندما لاتطالبه زوجته واولاده وخاصة المخلصة
كالدكتور ناجي وفراس الحربي واخرون عن اخر ابوذياته اكيد
بعض الابوذيات مفصله لهيفاء الحسيني خصيصا لاترهم لغيرها مطلقا وبعضها رسائل احترام
واعجاب للمرأة عموما من خلال الحسيني رعته عيون ربي وحرستها
وربما اتوقف للابد عندما اجد ان ابوذياتي قد اسأءت للاخرين لاسامح الله
طولت عليكم


لهوفه

أريد اكصد علي وادعي لهوفه
أو روحي الملكه خلاني لهوفه
ورد خدك شماطول لهوفه
واحطه اباب كلبي مزهريه

بالحساب (بعضه مقتبس من ناحية الصوره)

يهوفه الليل كضيته بالحساب
والج حسرات ماتنعد بالحساب
اهناك وياج نتكابل بالحساب
واشكي من ظلم بعدج عليه

حسيني

عشكي وياج تدرينه حسيني
مريض انا ابطرف ايدج حسيني
مثل هيفاء ماشفنه الحسيني
جميله بالشكل والروح اهيه

مناظر

أناظر ليج ولغيرج مناظر
يمنظر ماتصل يمه مناظر
عميت ومابعد تنفع مناظر
ضوه ولدن وجه وشع عليه



(ضوه الولدن الضوء الذي يصدر من لحيم الولدن يعرفه الحداديون)


ناصرعلال زاير الموسوي الناصري ---- الناصرية


رابط اخر ابوذيات للعلوية في موقع اقلام حره

مع السلامه




http://www.free-pens.org/index.php?show=news&action=article&id=5835

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 20/07/2010 05:35:31
ايتها الرائعة الانسة المتألقة اختي هيفاء الحسيني مااروع ماتخطه الانامل ان معظم الدول العربية بل كلها وخاصة العراق مر بسلسلة احتلالات واحكام فردية منذ القرون الاولى ولهذه اللحظة احتلال فارس متواصل ونشرب المعارك بينه وبين الاحتلال التركي على ارض العراق وبيعها وشرائها ولا ناقة للعراقين من الاشاه ومن السلطان الى الاحتلال الاجنبي الانكليزي وتأسيس الدولة العراقية الهزيلة والانتداب البرطاني وتوالي حكام السوء الى عراقنا لنكون اليوم تحت احتلال امريكي لئيم وحكم عراقي هزيل لا حول له ولا قوة
سلمت اناملك ايتها الاصيلة سلم عقلك وقلبك اختي الرائعة هيفاء الحسيني

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 20/07/2010 02:32:57
احلى صباح على عيون مولاتي
شكرا وساعود

ناصرعلال زاير---الناصرية
تسلسل القراءه 8

الشحن لايسعفني




5000