..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشيخ محمد صادق الكرباسي في ضيافة مركز النور

عبد عون النصراوي

 

مؤسس دائرة المعارف الحسينية في لندن 

( أصبحت مقلداً للأمام الحسين ( ع ) قدر الأمكان )

الشيخ محمد صادق الكرباسي شخصية تكاد تكون فريدة من نوعها ، فبكفاحه ونضاله أستطاع أن يجمع بين الدراسة الأكاديمية والحوزوية ، ويعد من أوائل أن لم أقل الوحيد الذي يدرس في أربع حوزات ( كربلاء ـ النجف ـ طهران ـ قم ) وقد تجاوزت مؤلفاته على ( 2000 ) كتاب وبحث متنوعة أبرزها موسوعة دائرة المعارف الحسينية التي تضمنت على 600 مجلد .

أغتنمت فرصة وجوده في مدينة كربلاء لأجري معه هذا الحوار ...

•·       أين ومتى ولدت ؟ وهل من الممكن أن تعطينا نبذة عن حياتك الأجتماعية ودراستك ؟

ـ ولدت في مدينة كربلاء المقدسة في 20/10/1947 ودرست الدروس الأكاديمية في كربلاء ، ثم في لبنان دخلت الجامعة العربية / بيروت قسم الأدب وفي سنة 1956 تقريباً بدأت الدراسات الحوزوية الى جانب الدراسة الأكاديمية ، وفي الحقيقة ما تركت جانب من العلوم التي تدرس في الحوزة الا درستها وفهمتها ثم درست الخارج على أعلام كربلاء كالشيخ يوسف الخراساني والشيخ محمد رضا الأصفهاني الى جانب والدي وأخرين ، ثم في النجف عند السيد الخوئي والسيد الخميني ثم بسبب الأضطهاد من قبل النظام السابق عندما أرادوا القبض علي تركت العراق وسكنت في طهران ودرست عند أعلام طهران كالسيد أحمد الخنساري والسيد أبو الحسن الرفيعي والشيخ محمد باقر الأشتياري وفي قم على كبار المراجع السيد الكلبكياني وأخرين ( وفي الواقع نادراً ما يدرس أحد في أربع حوزات ) وبدأت بالنشاط الأجتماعي من ناحية أقامة الصلاة مكان والدي وفي أرشاد الشباب وفي مختلف الجوانب الأجتماعية وبدأت بالتأليف بعد سن الخامسة عشر ودخلت المعترك السياسي ضد أيران الشاه وضد نظام البعث في العراق وسببت مشاكل في البلدين لذلك لم أبق في أيران سوى سنة ونصف

من العراق حزت على عدد من الشهادات العلمية وأنتقلت الى بيروت لأعمل هناك في المجال الأجتماعي والديني والسياسي أيضاً ، وهناك أسسنا عدد من المجلات وأسست الحوزة الزينبية في دمشق مع المرحوم السيد حسن الشيرازي ، وأسست عدد من دور النشر ولي تلامذة في العراق وسوريا ولبنان وأيران .

ثم بسبب الأحداث التي حلت في لبنان عام 1986 وبسبب تعرضي لعدة محاولات أغتيال من عدة أنظمة هاجرت الى لندن وكانت هناك نشاطات سياسية وعلمية ودينية وأجتماعية وأسست خمس الى ست مجلات مختلفة باللغات العربية والفارسية والأنكليزية والأردوية .

ولدي عدة مشاريع في عدة دول عربية وغربية ونظمت الشعر في العقد الثاني ومؤلفاتي قد وصلت بحدود ( 2000 ) مؤلف أبرزها دائرة المعارف الحسينية بأكثر من ( 600 ) مؤلف ومن ثم سلسلة الشرايع بحدود الف كراس أو كتاب بالأضافة الى التفسير ( 30 ) مجلد وسلسلة الأسلام في حدود ( 200 ) مجلد . بالأضافة الى الكثير في الفقه الأستدلالي واللغة والعروض . ولي ( 6 ) دواوين بعضها أجتماعية وأدبية وسياسية وهناك كثير من الأعمال التي لا يمكن ذكرها في هذه العجالة .

•·       للطفولة والنشأة ذكريات كثيرة ، سؤالنا عن مدى ما تحمله في ذاكرتك مما يخص ذلك وتأثيرها في تكوينك الثقافي والديني ؟

ـ الحقيقة انا أذكر الأيام الأولى من طفولتي بشكل دقيق وهذا شيء غريب ربما لأنني كنت من عائلة علمية عريقة كانت الوسائل متاحة الى أن أدرس كثير من العلوم فمحفوظاتي كانت كثيرة منها حفظ القرآن في شهر رمضان وحفظ عدد من المنظومات في الفقه والنحو وغيرها . وكنت أسأل عن كل شيء مما أدى الى تنوع الفكر والعمل في الفقه والنحو وكثرة السؤال والبحث عن علوم مختلفة هذه التي أفادتني في الكبر .

•·       ممكن أن تحدثنا عن سنين الغربة ؟

ـ الغربة مدرسة الأنسان يجب أن يتعلم منها الكثير ويجب على الأنسان أن لا ينفر من الغربة ولكن من الشيء السلب يتعلم الأيجاب والا يكون فاشل في حياته .

وهناك كثير من الأمور تجعله يصقل نفسه ويتعامل مع الشيء الصعب بروحية عالية ويتمكن أن يفعل ما لا يستطيع فعله في الوطن سواء في الجانب المعرفي أو التطبيقي فتصبح عنده مقاومة للأثباطات والكثير من الأمور .

بالأضافة الى التعرف على الآخرين والأنفتاح الفكري للأنسان ، وهذه الهجرات الست أفادتني في صقل نفسيتي ومعرفة المجتمعات المختلفة والعادات وأعطتني قوة دفع الى العمل الصعب ولذلك ما أرى حاجزاً أمامي لأي عمل أقوم به ولا أعتمد على أبناء وطني ولا على أهلي بل أعتمد على نفسي وبحمد الله وبكل مهجر كان عندي أضطهاد نفسي وسياسي .

•·       بعد هذه المسيرة الطويلة في خدمة أهل البيت ( عليهم السلام ) والمسيرة الحسينية الخالدة ، ما الذي أستلهمته من الثورة الحسينية ؟ وهل تركت من أثر في بناء شخصيتك ؟

ـ أصبحت مقلد للأمام الحسين ( ع ) بحد الأمكان لأني درست الأمام الحسين وسيرته وحياته وعمله ومسيرته بشكل دقيق ووجدت بأنه مطابق لجده وأبيه ، أحاول أن أكون أطبق جزء ما أيقنت به من دراسة وتحقيق ، وبما أن الأمام الحسين متعدد الجوانب فلذلك أستلهمت منه الكثير سواء في الكتابة أو في الحديث أو في منهجية الممارسة وأرجو أن أتمكن من أن أسير على هذا الخط ، وأصبحت نظرتي الى الأسلام نظرة واضحة وموضوعية وجلية .

•·       ما هو دور المنبر الحسيني في توعية الناس دينياً وفكرياً وعقائدياً ؟

ـ أذا كان المنبر الحسيني كما عرفناه في مقدمة معجم الخطباء فهي أعظم جامعة سيارة لنشئ جيل متحضر يتمكن من فهم الواقع وتطبيق حضارة التشيع الذي عبرنا عنه سابقاً ولكن مع الأسف نحن بحاجة الى دراسة هذا الجانب بشكل موضوعي ويجب للخطيب أن يتحلى بالكثير من الصفات وأن يكون كفوء بهذا المنصب الأجتماعي والألهي .

•·       قال الأمام الصادق ( ع ) : ( ليصبحن لكربلاء شأن عظيم وأي شأن ) فكيف ترون كربلاء بعد تعاقب العصور والأزمان وزوال الطغاة ؟

ـ المراد في هذا الحديث كربلاء المنهجية وليس كربلاء كمدينة وهذا ما نسعى أن نوضحه في هذه الموسوعة منهجية كربلاء الجزء اليسير منها الوقوف ضد الظلم والظالم والعيش بكرامة وفهم الآخر وأخذ المعرفة من أصولها ومن منابعها هذه كربلاء .

*كونكم مؤسساً للمركز الحسيني للدراسات في لندن ممكن أن تحدثنا عن بدايات هذا المركز وما هي أهتماماته ؟ وما الذي قدمه ويمكن أن يقدمه للمجتمع الأسلامي ؟

ـ المركز الحسيني للدراسات تأسس في البيت وبعد إذ ضاق بنا المجال وتمكنا بعد اللتيا والتي أن نبتاع مكان للمركز لأن المركز ناشط في نشر المعارف الأسلامية من خلال الأجابة على أسئلة السائلين عبر الهاتف أو بشكل مباشر وعبر وسائل الأتصال .

بالأضافة الى ذلك هناك الكثير ممن أخذ أطروحته بالدكتوراه أو الماجستير بسبب تعاون المركز معه في هذا الأتجاه ، وبما أن المركز يحتوي على مكتبة كبيرة تحتوي على كم كبير من المؤلفات في مختلف المعارف ومختلف اللغات فأن الكثير من الكتاب والباحثين يتوجهون للمركز بالأضافة الى ذلك أن المركز يحل المشاكل الأجتماعية للجاليات الأسلامية ويتوجه اليه بعض الغربيين الذين يريدون أن يطلعوا على الأسلام والمحاور الأسلامية وأخيراً يستبصرون أو يعتنقون دين الأسلام الى جوانب أخرى كثيرة .

•·       متى وكيف نشأت فكرة دائرة المعارف الحسينية ؟ وعلى ماذا أحتوت ؟

ـ بدأت من كرامة حسينية ذكرتها في الجزء الأول وصممت على أن أبدي بشكل من الأشكال على عظمة هذا الأمام وأكشف عن عظمته . وقد أحتوت دائرة المعارف ( 60 ) باب في مختلف الموضوعات والمعارف منها الأدب والفقه والسيرة والسياسة والأجتماع وما الى ذلك .

•·       هل من كلمة أخيرة ؟

ـ نتمنى من الله أن يوفقنا الى أن نخدم أهل البيت ( ع ) من خلال هذه الموسوعة وننشر فكرهم بشكل يفهمه الداني والقاصي .  

 

 

 

 

 

عبد عون النصراوي


التعليقات

الاسم: ابو فرقد العبادي
التاريخ: 23/08/2012 19:16:09
سم الله الرحمن الرحيم

ارجو من القائمين على مركز النور ان يوصلو ما كتبه ابو فرقد العبادي واكثرها استنباط مني انا نتيجة بحث دام اكثر من 25 سنه استئنس برايه هذا الانسان المعطاء وشكرا




5000