..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقطة عراقية / عيب..

عامر موسى الشيخ

صباح كل يوم يشتغل عندنا الرقيب اليومي في دواخلنا ، والذي كوناه من ( عدنياتنا ) الخاصة ، ويقوم بعملية مراقبة الأناقة الصباحية وصبغ تلك السوداء  - وفي الفترة الأخيرة أصبحت  متعددة الألوان -   وياقة القميص الباحثة عن ميزان قويم وفتحة تشبه فتحة الأنبوب حتى يتم إنزال خرطوم ربطة العنق متهدلة وقويمة على الصدر ، الرقيب يستمر بقلقه اليومي متابعا لما نقوم به من أشياء لها علاقة بالأناقة وتفرعاتها الكلامية واللفظية ومنها ( الاتكيت ) ،

الرقيب هذا والذي أصبح وكأنه القرين المرافق لكل أشيائنا آخذا بالنمو والتطور مثل أنف مراهق وأخذا  بالتفرع والانتشار حول مفاصل العقل والروح ( ويقينا الكل يعرف لماذا هو يفعل ذلك).

الرقيب له أشكالا متعددة ومتشعب جدا  فهو متغير الأشكال والأوجه فمرة ديني ومرة أخلاقي وسياسي واقتصادي ومرة يحمل أداة النفي أمام كل تلك الصفات  .. وغير خاضع لكل تلك الأمور ، وعند الأدباء والفنانين متكون من مقطعين عندهم حيث يأتي تحت مسمى ( الرقيب النقدي ) والذي عادة  ما يحاول اغتيال النصوص المنجزة بحجة إنها مسروقة من أحدهم أو إنها غير مطابقة لمواصفات النص الجيد ، لكنه يشتغل عندهم فقط ولا عند غيرهم.

الرقيب وهو درجة عسكرية في أغلب جيوش العالم ،  نحوله في داخلنا ونستخدمه لمتابعة الآخرين ونسخره لعملية رقيبية مسلحة على الآخرين و نفخخ رقيب انتحاري يكشف لنا ما تخفيه جدران الرقابة عندهم ونعريهم ونوزعهم على الناس أشكالا وتقولات لا تمت للرقابة الإنسانية بشيء.

 

النوع الآخر من عينات هذا الرقيب هو العاطل عن العمل والرقابة على حد سواء أو انه يشتغل في جانب ولا يشتغل في جوانب أخرى ، وهو المدوخ للدنيا والدول والحكومات لاسيما العراقية منها ، رقيب يشتغل سائق لمخدة النوم فقط ولا يحاول الاستيقاظ أبدا ، وعلى إثر تلك ( النومة ) شكلوا له هيئات ولجان عاقدين له الندوات والمؤتمرات والاجتماعات من أجل استيقاظه وجعله فعال وحيوي ومتفاعل مع الرقباء الآخرين ( مثل رقيب الأناقة ) حتى يكون له عمل ، وإذا عمل الرقيب العاطل عن العمل وهو المغلق دائما وخارج  نطاق الاستيقاظ دائما فسوف يكون كل الرقباء بخير لكنه هكذا لا يحب العمل والاستيقاظ ، خاطبته ذات مرة لماذا لا تستيقظ يا صديقي الرقيب ( الحديث هنا عن الرقيب المالي والإداري ) لماذا يا أيها الرقيب المالي لماذا لا تشتغل في داخلنا ودواخلهم ، لماذا وأنت الرقيب الأهم ، لماذا لا تشتغل عند رعاة الرعية ، لماذا أصبحنا بسبب نوم تك الطويلة السباتية الدولة الأولى في النهب والفساد  في العالم ، لماذا أنت نائم ، هل تعلم يا صديقي الرقيب النائم أنه تم تشكيل منظمة جديدة لإنقاذك من نومتك وجعلك على قيد الاستيقاظ اليومي.

هل تعلم بأن المنظمة اسمها ( عيب ) تختصر عبارة ( عراق يد بيضاء ) ، ولاحظ يا صديقي عندما اخذوا الأحرف الأولى ظهرت كلمة ( عيب ) ألا تستحي من العيب ، هل تعلم أن موسيقى أسمك ( رقيب ) تشبه إلى حد ما موسيقى كلمة  ( عيب ) وفقا للنظم الصرفية اللغوية وليس اللغة المصرفية  ،، ( والله عيب ) أليس عيب عليك يا رقيب أن تبقى في نومتك هذه وأصحابك يعيثون في الأرض فسادا لماذا جعلت الجياع يهتفون و ينادون ( جيب العيب جيبة ) وأنت نائم وتجعل المسؤول عنك يرمم الجيب متناسيا ( العيب ) استيقظ يا رقيبنا الداخلي عيب ٌ عليك أن تظل نائما هكذا ،  بحق الحق عيب  ، وعيب عليك أن تجعل قواك تشتغل على اللذين يستحون وعندهم العيب هو سيد الأشياء ،  بل كن عاملا على اللذين تعطل عندهم العيب وأخذوا يشهرون بعيوب الناس متناسين عيوبهم ( وإن كان عيبك من زجاج

لا ترمي الناس بالعيب جزافا ) لماذا لا تشتغل على من قدم مشاريع إعمار الجيب. لماذا هكذا أنت ،

لقد خاطبوك بكل اللغات والأساليب وأنت لا تجيب ،، غريب أنت جدا غريب لقد تركوا لغات التزويق وخاطبوك مباشرة وأنت لا زلت نائما لقد خاطبتك هكذا بلغة إنشائية هل سوف تنشئ معهم صداقة او علاقة عاطفية لا أعرف يا صديقي إلى متى سوف تظل في هذه النومة

  

نيجاتيف اللقطة

  

النائم نصف ميت

كفنه أحلام

مقطعة الأسلاك


 

عامر موسى الشيخ


التعليقات

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 13/07/2010 21:57:53
العزيز محمود داود برغل ... كيف انت

الربط عندي هو أنك قد فهمت ما اود قوله \ وتعريجك على السادات انور هو قراءة اخرى لموضوعة العيب التي فيها معاني وأوجه عديدة

تقبل ودي يا واسطي


عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 13/07/2010 21:54:25
سعد المظفر تحية


دعنا نقول ونقول لعل القول يفعل شيء مع يقيني هو مجرد افضاء ليس إلا
لان صاحب الجيب المنفوخ الاوداج لا يقراء ولا يسمع

تقبل ودي

عامر

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 12/07/2010 20:57:40
الاديب عامر موسى الشيخ
باقة ورد
من أسوأ القوانين التى أصدرهاأنور السادات ،" قانون حماية القيم من العيب " ، ، يصطنع محكمة استثنائية خاصة ، أطلق عليها اسم " محكمة القيم " ، صادر ذلك القانون كل حريات التعبير الأولية ، ومنها " القول أو الصياح العلنى جهراً ، أو بترديده بإحدى الوسائل الميكانيكية ، أو أذيع باللاسلكى ، أو أى طريقة أخرى ، أو بالإيماءة أو الإشارة !! " .
اسجل أعتذاري ان لم يكن هناك ربط موضوعي

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 12/07/2010 07:34:52
ايها الشاعر الثائر الرياضي باالوراثه النافد كل يوم لك جديد وعيب ان لايحكون لك ذالك حاشاك ولكن با صاحبي
ناديت لو اسمعت لص لما انتبه جيبه المنفوخ الاوداج




5000